الدعاء و ولاة الأمر

الكاتب : عمر الحريري   المشاهدات : 255   الردود : 0    ‏2006-03-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-23
  1. عمر الحريري

    عمر الحريري عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-21
    المشاركات:
    23
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد وعلى آله وصحبه . أما بعد
    الدعاء لولاة الأمر له فوائد عدة وعوائد ثرِّة ، و من تلكم الفوائد ، عسى أن تكون دافعا لي ولغيري على الدعاء لوليِّ الأمر ، فأقول :
    الفائدة الأولى : أن المسلم حين يدعو لولي أمره ، فإِنه يتعبد ربه بهذا الدعاء ، ذلك لأن سمعه وطاعته لولي الأمر ، إِنما كانا بسبب أمر الله له وأمر رسوله ، فالله تعالى يقول : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ ) النساء{59}
    والنبي يقول ( على المرء المسلم السمع والطاعة فيما أحب وكره إِلا أن يؤمر بمعصية )) متفق عليه.
    فالمسلم إِذن يسمع ويطيع تعبُّدا ، ومن السمع والطاعة لولي الأمر الدعاء له . قال ناصر الدين ابن المُنَيِّر رحمه الله ( ت سنة 681 هـ) : ( الدعاء للسلطان الواجب الطاعة ، مشروع بكل حال ) .
    وقال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز حفظه الله : ( الدعاء لولي الأمر من أعظم القربات ومن أفضل الطاعات ...).
    الفائدة الثانية : أن في الدعاء لولي الأمر إِبراءً للذمة ؛ إذ الدعاء من النصيحة
    والنصيحة واجبة على كل مسلم ، قال الإِمام أحمد بن حنبل رحمه الله : ( إِني لأدعو له [أي السلطان ] بالتسديد والتوفيق - في الليل والنهار – والتأييد وأرى ذلك واجبا عليَّ ) .
    ولقد مرت بك سلفا كلمةُ الشيخ العلامة عبد الرحمن ابن سعدي ، وكان مما جاء فيه قوله رحمه الله : ( وأما النصيحة لأئمة المسلمين ، وهم ولاتهم ؛ من السلطان الأعظم ، إِلى الأمير ، إِلى القاضي ، إِلى جميع من لهم ولاية صغيرة أو كبيرة ، فهؤلاء لما كانت مهماتهم وواجباتهم أعظم من غيرهم ، وجب لهم من النصيحة بحسب مراتبهم ومقاماتهم ، وذلك باعتقاد إِمامتهم ، والاعتراف بولايتهم ، ووجوب طاعتهم بالمعروف ، وعدم الخروج عليهم ... والدعاء لهم بالصلاح والتوفيق ، فإِن صلاحهم صلاحٌ لرعيتهم ...).
    وقال سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز حفظه الله : ( من مقتضى البيعة النصح لولى الأمر ، ومن النصح الدعاء له بالتوفيق والهداية وصلاح النية والعمل وصلاح البطانة ).
    الفائدة الثالثة : أن الدعاء لولي الأمر من علامات أهل السنة والجماعة فالذي يدعو لوليِّ أمره ، متَّسم بسمة من سمات أهل السنة والجماعة ،
    قال الإِمام أبو محمد البربهاري رحمه الله : ( وإِذا رأيت الرجل يدعو على السلطان فاعلم أنه صاحب هوى ، وإِذا رأيت الرجل يدعو للسلطان بالصلاح ، فاعلم أنه صاحب سنة إن شاء الله ) .
    وقال الإِمام الآجري رحمه الله ( ت 360 هـ) : ( قد ذكرتُ من التحذير عن مذاهب الخوارج ما فيه بلاغ لمن عصمه الله عزوجل الكريم عن مذهب الخوارج ، ولم بر رأيهم ، وصبر على جور الأئمة وحَيْف الأمراء ولم يخرج عليهم بسيفه ، وسأل الله العظيم أن يكشف الظلم عنه وعن جميع المسلمين ، ودعا للولاة بالصلاح ، وحج معهم ، وجاهد معهم كل عدو للمسلمين ، وصلى خلفهم الجمعة والعيدين ، ... فمن كان هذا وصفه كان على الطريق المستقيم إِن شاء الله
    تعالى ) .
    الفائدة الرابعة : أن في هذا الدعاء تصديقاً لمبدأ السمع والطاعة ، وتأكيداً له ، وإعلاناً به ، ولهذا حين اقتحم رجال الخليفة المتوكل على الإِمام أحمد بيته- على إِثر وشاية – كان فيما قال لهم رحمه الله : (... إِني لأرى طاعة أمير المؤمنين في السر والعلنية ، وفي عسري ويسري ، ومنشطي ومكرهي ، وأثرة علي . وإِني لأدعو له بالتسديد والتوفيق ، في الليل والنهار ...) .
    ففي قول الإِمام أحمد : (( وإِني لأدعو له ...) تأكيد لما يعتقده من السمع والطاعة وإِقرار به ، ولهذا ؛ خلَّى سبيله رجال لخليفة.
    الفائدة الخامسة: أن الدعاء لولي الأمر عائد نفعه الأكبر إِلى الرعية أنفسهم ، فإِن ولي الأمر إِذا صلح ، صلحت الرعية ، واستقامت أحوالها ، وهنئ عيشها.
    أخرج البخاري في صحيحه عن قيس بن أبي حازم أن امرأة سألت أبي بكر الصديق ; فقالت : ما بقاؤنا على هذا الأمر الصالح الذي جاء الله به بعد الجاهلية ؟ فقال أبو بكر : ( بقاؤكم عليه ما استقامت بكم أئمتكم )
    قال ابن حجر رحمه الله أي : لأن الناس على دين ملوكهم ، فمن حاد من الأئمة عن الحال ، مال وأمال ) .
    وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول : (اعلموا أن الناس لن يزالوا بخير ، ما استقامت لهم ولاتهم وهداتُهم ) .
    وقال القاسم بن مخيمرة ( ت سنة 100 هـ) رحمه الله : ( إِنما زمانكم سلطانكم فإذا صلح سلطانكم صلح زمانكم ، و إِذا فسد سلطانكم فسد زمانكم) .
    وقال ابن المنير رحمه الله نُقل عن بعض السلف أنه دعا لسلطان ظالم ، فقيل له : أتدعو له وهو ظالم ؟ فقال :إِي والله أدعو له ، إِن ما يَدفعُ الله ببقائه ، أعظمُ مما يندفع بزواله. – قال ابن الُمنِّير – لا سيما إِذا ضُمِّن ذلك الدعاء بصلاحه وسداده وتوفيقه) .
    ولقد سئل الفضيل بن عياض – رحمه الله – حين سمع يقول : ( لو كانت لي دعوةٌ مستجابة ما جعلتها إِلا في السلطان) فقيل له : يا أبا علي فَسِّر لنا هذا ، فقال إذا جعلتُها في نفسي لم تَعْدُني .وإِذا جعلتها في السلطان صَلَح فصَلَح بصلاحه العبادُ والبلاد ) .
    وفي بعض الروايات لأنه إِذا صلح الإِمام أَمِن البلادُ والعباد) .
    وجاءت هذه الإِجابة أكثر تفصيلا عند أبي نعيم في (( الحلية )) ،إِذ قال الفضيل أما صلاح البلاد ، فإِذا أمن الناس ظلم الإِمام عَمَروا الخرابات ، ونزلوا الأرض ، وأما العباد فينظر إِلى قوم من أهل الجهل ، فيقول : قد شغلهم طلب المعيشة عن طلب ما ينفعهم من تعلم القرآن وغيره ، فيجمعهم في دار ، خمسين خمسين أقل أو أكثر ، يقول للرجل : لك ما يصلحك ، وعلم هؤلاء أمر دينهم ، وانظر ما أخرج الله عزوجل من فيئهم مما يزكي الأرض ، فرده عليهم . قال – أي الفضيل - : فكان صلاحُ العباد والبلاد ) .
    ولقد راقتْ هذه الكلمات الإِمام عبد الله بن المبارك رحمه الله ، وأعجبه هذا الفقهُ والاستنباط ، فقبِّل جبهة الفضيل وقال له : ( يا معلم الخير ، مَنْ يحسن هذا غيرك؟) .
    قال الحافظ ابن عبد البر رحمه الله :
    ( أنشدني أحمد بن عمر بن عبد الله لنفسه في قصيدة له :
    نسأل الله صلاحــــا للولاة الرؤســـاء
    فصلاح الدِّين والـــدُّ نيا صلاحُ الأمـراءِ
    فبهمْ يلتئمُ الشَّمـلُ على بُعْد الـتنـاءِ
    وهم الُمغْنُون عنــــا في مواطين العناءً
    أقول : فليتأمل المتأملون ؛ كم ضيَّع كثر من الناس على أنفسهم من الخير ، بتركهم الدعاءَ لولاة أمورهم.
    الفائدة السادسة: أن وليَّ الأمر إِذا بلغه أن الرَّعية تدعو له ، فإِنه يُسرُّ بذلك غاية السرور ، ويدعوه ذلك إِلى محبتهم ورفع المؤن ونـحوها عنهم ، ولا يزال يبحث عمَّا فيه سعاتهم ، وربما بادلهم الدعاء بالدعاء.
    ومما يذكر ههنا ما رواه عبد الله بن الإِمام أحمد في (( السنة)) من خبر والده حين كتب كتابا أجاب فيه عن الخليفة المتوكل عن مسألة القرآن ، وكانت مسألة معرفة لا مسألة امتحان .قال عبد الله : فلما كتب أبي الجواب ، أمَرَنا بعَرْضه على عبيد الله بن يحيى بن خاقان وزير المتوكل .
    وظاهر أن الإِمام أحمد يستشير هذا الوزير في أسلوب الخطاب وما يناسب الخليفة ، لا مضمونه ، وحسنا فعل ، فإِن الوزراء أعرفُ من غيرهم بما يلائم نفوسَ مستوزريهم.
    قال عبد الله : قال أبي : ( فإِن أمركم – أي ابن خاقان – أن تَنْقُصوا منه شيئا ، فانقصوا له ، وإِن زاد شيئا فرُدُّوه إِلىَّ حتى أعرف ذلك ).
    فلما وقف ابنُ خاقان على الجواب ، بادر قائلا : ( يحتاج أن يُزادَ فيه دعاءٌ للخليفة فإِنه يُسرُّ بذلك ..).
    فأخبر هذا الوزير بما يُبهجُ الخليفة ويدخلُ السرورَ على نفسه ، ولهذا استجاب الإِمام أحمد لرأيه ، وضمَّن جوابه جملا من الدعاء ، كقوله إِني أسأل الله عزوجل أن يديم توفيق أمير المؤمنين ، أعَزه الله بتأييده ...) .
    ونـحن نسأل الله بأسمائه وصفاته ، أن يصلح ولاة أمر المسلمين ، وأن يأخذ بأيديهم إِلى الحق ، كما نسأله سبحانه التوفيق ، ونعوذ به من الخذلان و اتباع الهوى .
     

مشاركة هذه الصفحة