عبد الله رشيد يها جم قناة الجز يرة

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 553   الردود : 0    ‏2002-05-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-05-07
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    مشين حقا أن تسقط قناة فضائية ، تحظى باحترام خاص تلك السقطة الإعلامية التي وقعت فيها إحدى القنوات المعروفة عندما ابتلعت طعما مسموما من مجهولين تفوح منهم رائحة ( الموساد ) و ( السي آي إيه ) ، وسارعت إلى بث شريط فيديو مشبوه زاعمة أنه للمدعو أحمد الغامدي ، أحد الإرهابيين الذين ارتكبوا جريمتي نيويورك وواشنطن البشعتين في 11 سبتمبر ليس هذا وقت إذاعة مثل هذا الشريط المسيء حتى لو افترضنا أن الأهبل الذي كان ينعق فيه هو حقا الشخص المدعو الغامدي ، خاصة وإن كل الدلائل تشير إلى أن الشريط قديم ومركب كما قال وزير الدفاع الأميركي رامسفيلد بعد أن حقق الشريط غرضه للأميركيين والإسرائيليين وأول دليل على أن الصورة مركبة هذه الكوفية الفلسطينية الزرقاء التي يضعها المجهول الذي كان يعوي ويهذي في الشريط ، فالمعروف أن أعضاء ما كان يسمى بـتنظيم القاعدة لم يرتدوا في يوم من الأيام الكوفية الفلسطينية الزرقاء أو الرمادية ، بل لم يعترفوا في يوم من الأيام بأغلب التنظيمات الفلسطينية ولا بنضالها ضد الصهاينة ، فكيف بهذا الجهبذ المغوار يقفز فجأة ليرتدي الكوفية ويثير علينا العالم أجمع بتذكيرهم بتلك الجريمة الشنعاء ؟ أضف إلى ذلك أن ظهور شخص في هذا الوقت بالذات يدعي أنه ارتكب جريمتي نيويورك وواشنطن وهو يرتدي الكوفية الفلسطينية أمر مشبوه للغاية ، فالعالم كله يتحدث منذ أسبوع عن مجازر ارتكبها الإرهابيون الصهاينة بحق المدنيين الأبرياء في مدن ومخيمات الضفة الغربية ، وليس بخافٍ على القاصي والداني أن تلك القناة بعرضها هذا الشريط المشبوه ساهمت بقدر كبير جدا في لفت الأنظار وتحويلها من التركيز على المجازر الشارونية إلى التركيز على ذاك الجاهل الذي أعاد إلى الأذهان مأساة كادت أن تصبح من مخلفات الماضي قياسا إلى ما يرتكب اليوم ·· ولم يكتفِ بذلك بل ربط ما حدث بمنظر الكوفية الفلسطينية وكأن الذي ينقصنا فقط هذه الإساءة الغبية . لم يستفد أحد في العالم من بث الشريط الطعم سوى الإرهابي شارون وطفله الذي ينقصه الكثير من الذكاء جورج بوش الابن ·· وأكاد أجزم بل أبصم بالعشرة أن الجهة التي قامت بتركيب مثل هذه اللقطات وإرسالها إلى القناة الفضائية إياها كانت على علم يقين بأن الغباء الإعلامي سوف يدفع البعض إلى ارتكاب حماقة بزعم تحقيق سبق إعلامي !! قناة ( ·· ) : ما هكذا تورد الإبل ·· فشكرا لأنكم أنسيتم العالم أولى مجازر القرن ، وأنسيتموهم صور المذابح والمقابر الجماعية والمئات من جثث الفلسطينيين الأبرياء ولفتم أنظارهم إلى جاهل متخلف لا يدرك معنى نعيقه في ذاك الشريط شكرا لكم ، فلقد أديتم خدمة لشارون لم يكن يحلم بها حتى في ليلة عرس أمه
    عبد الله رشيد
     

مشاركة هذه الصفحة