اجتماع خطير جدا ضم البيض علي ناصر الجفري العطاس

الكاتب : ياسر اليافعي   المشاهدات : 2,215   الردود : 30    ‏2006-03-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-22
  1. ياسر اليافعي

    ياسر اليافعي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-05-31
    المشاركات:
    3,727
    الإعجاب :
    0
    ا مانشرته صحيفة الطريق في عددها الاخير تحت عنوان
    البيض والجفري والعطاس وعلي ناصر يقترحون فيدرالية
    نص المقال
    تابعت الطريق مانشرته عدد من الصحف حول لقاء لقيادات يمنية معارضة في الخارج في لندن وما تمخض عن ذلك اللقاء من اتفاق لتشكيل
    حكومة في المنفى الايعلن عنها الا قبيل الانتخابات وبحثا عن الحقيقه قامت الطريق بسلسلة اتصالات وتحريات صحفية لمعرفة مايدور وعلى الرقم
    من تحفظ الكثير من المصار ونفي شخصيات يمنية معارضة حضور اي اجتماع الا ان البحث الصحفي الجاد اثمر عن التوصل الى معلومات مهمه
    انه تم لقاء بين كلامن علي سالم البيض علي ناصر عبد الله الاصنج الجفري العطاس وهدف اللقاء الى توحيد رؤية المعارضة
    في الخارج وتوصل المجتمعون الى وضع رؤية للاصلاح من جهو نظرهم بهدف تقديمه لدول غربية للتاثير على النظام في اليمن
    بتلخيص صيقة الوحده ضمن اتحاد فدرالي شمالي واخر جنوبي وقاموا بتسمية المرشحين للمناصب كاتالي
    اقترحوا ان يكون هناك مجلس للرئاسة مركزي مكون من علي عبد الله صالح عبد العزيز عبد الغني والبيض والجفري وان يكون العطاس رئيسا للحكومه المركزية
    ويرشح علي ناصر للاقليم الجنوبي
    هذا باختصار مانشرته الطريق
    رأي الاعضاء في هذا الكلام بكل صدق وهل يعتبر مشروع ناجح
    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-22
  3. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-22
  5. بروكسي

    بروكسي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-01
    المشاركات:
    15,136
    الإعجاب :
    3
    كلام فاضي،

    لا تصدقوا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-03-22
  7. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    اذا كان ما جاء في نص هذا الخبر صحيحا ً ولما توصفه بالخطير أليس هم من وقع إتفاقيات الوحدة من الطرف ألآخر ؟
    ... وايضا ً من يقلل من خطورة الوضع داخليا ً لايدرك الحقيقة وقد جانبه الصواب ونخرط في دائرة العاطفة دون أن يرأ للواقع بعين مجردة من العواطف ،
    وفي رأيي من الفروض أن نوصف الوضع بلداخل بالخطير وليس مثل هذه ألإجتماعات ،
    علما ً أنا على يقين أنه سوف يكون هناك (خبراً قريباً جدا )ً قد يكون زلزالا ً وخاصة من قبل من ذكرتهم أعلاه لأنهم أدركوا خطأهم ،
    تحياتي لكم ​
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-03-22
  9. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    (خبراً قريباً جدا )ً
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-03-22
  11. mmaakom

    mmaakom قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-28
    المشاركات:
    3,263
    الإعجاب :
    0
    أخي الكـريم ياسـر ... قـد يكـون الخـبـر صحيحـاً وقـد يكون غـير دلك
    ولكـن دعـنـا نـفـترض صحـته
    أنا أظـن أن الزجـاج إدا أنكسر لايتصلح
    ومـن خـرج من الشباك لا يـدخـل مـن الباب
    والسمكـة إدا رمى به البحــر مـاتت

    والكـل يعـلم شـعـبية هـؤلاء في أوساط اليمنيين عـامـة والجـنوبيين خـاصـة
    وأن الثقـة بهـم قـد لا تتعـدى حـاجـز الصفـر وقـد تتعـداه بشيء يسير

    ومـن ثم منهجـية الحكـومة هي التي من خـلالهـا نستطيع نحكم عـلى مكانة هـؤلاء
    فإدا كان مـنهـجيتها ضعـيفة داخـلياً فممكـن يكـون لهـم بعـض القـبول
    وإدا كانت منهجيتها ليست عـلى المستوى المـطـلوب خـارجياً فممكن أن نـقـول سيجدون
    المجتمع الدولي يحـضنهم

    أولاً داخـلياً : الحكـومـة داخلياً تتبع سياسة فـرق تسد , وفعـلاً هي سياسة ناجحـة إلى حـد بعـيد
    ثانياً : الحكومة داخلياً إتبعـت سياسة الإسـتبدال , فـبعـد حـرب الإنفصـال خـرج عـلي سالم
    وزمـرته فأستبدلهـم الرئيس بجمـاعـة عـلي ناصر محمـد , و كان إستبدال مـوفق من
    حيث إختيار الشخصيات دات الثقل الإجتماعي والتواجـد في الساحـة الدولية
    ثالثاَ : سياسة الإغـراء وهـي ناجحـة والدليل عـلى دلك رجـوع كثير من الشخصيات الفارة
    كسالم صالح محمد وياسين سعيد نعمان وأمثالهمـا
    رابعـاً : هـناك ورقـة ضعـط يمكـن أن تستخـدم ضـد البيض في المجتمع الدولي لإستخـدامه
    صواريخ إسكـود المحـرمـة دولياً , لهـدا نجـده سـاكتاً راضياً بحـاله الأن لأنه يعـرف أن الوضع
    ليس في صـالحـة نهـائياً
    خامساً : السيطرة الكـامـلة عـلى الجيش



    أمــا السياسـة الخـارجـية : ففعـلاً هي ناجحـة إلى درجـة لا يستهان بهـا , وجـائزة أفضل زعيم لهـدا العـام
    تنـتظـر الرئيس في مـصر

    إشـتراك اليمن في مكـافحـة الإرهـاب وطـد عـلاقـته بالغـرب عـامة وأمريكا خـاصة


    العـلاقـة اليمنية الخـليجـية والتي تسير بسرعـة نحو الأمـام ودخـول اليمن في بعض
    المجالس الخليجية وإنتظـار دمج اليمن كاملاً في عام 2015 يـفرض عـلى دول الخليج
    التعاون مع الحكومة الحالية حتى يستتب الأمن والإستقرار , كلنا نعـلم عدم رغـبة دول الخليج
    في إستضافة مثل هؤلاء الأشخـاص ناهيك عـن تأييدهم , وما إعطى على سالم البيض الجنسية
    العمانية إلا أكبر دليل عـلى عدم قبول ممارسة المعارضة من داخل أراضيها


    والله المستعان
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-03-22
  13. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    علي ناصر والبيضاني ليسا مؤهلين للترشح للرئاسة

    علي ناصر والبيضاني ليسا مؤهلين للترشح للرئاسة
    22/03/2006
    نجيب قحطان الشعبي،
    نقلا عن صحيفة الناس:

    حديث الساعة في الصحافة اليمنية يدور -ومنذ أسابيع- حول ما يتصل بالانتخابات الرئاسية في اليمن والمزمع إجراؤها في سبتمبر القادم.
    ومن أبرز من يجري الحديث عن ترشحهم، الأخ علي ناصر محمد الذي أشار وألمح أكثر من مرة إلى نيته للترشح، والأخ عبدالرحمن البيضاني الذي أعلن مراراً وبشكل صريح أنه سيرشح نفسه.
    وهناك حقيقة أستغرب أن أحداً لم يتحدث عنها (فلم أطالع شيئاً حولها في صحافتنا) رغم أهميتها الفائقة، وتلك الحقيقة هي أن دستور الجمهورية اليمنية (المادة 107) حددت الشروط التي يجب توفرها في أي شخص يرشح نفسه (أو يرشحه حزب) ليعرض على مجلسي النواب والشورى للحصول على التزكية (أي الموافقة) فإذا نالها أصبح مرشحاً لرئاسة الجمهورية فيخوض غمار الانتخابات الرئاسية، وأحد تلك الشروط ينص على الآتي "أن لا يكون متزوجاً من أجنبية وألا يتزوج أثناء مدة ولايته من أجنبية".
    وبناءً على ما تقدم، يكون الأخوان المذكوران غير مؤهلين دستوريا ليصبحا مرشحين في الانتخابات الرئاسية اليمنية (وذلك في ضوء المعطى الاجتماعي الحالي لكل منهما) فالأخ علي ناصر متزوج بسيدة سورية، والأخ البيضاني متزوج بسيدة مصرية (ووفقاً لمعلوماتي فإنهما لا تزالان حيتين ترزقان، أطال الله في عمريهما).

    الرئيس يعرض على علي ناصر الترشح!
    عندما أوضحت لبعض الأصدقاء الشرط الدستوري المذكور آنفاً، وجهوا لي عدداً من الأسئلة الاستيضاحية، وأجد بأنه من المفيد أن أوردها هنا مع إجاباتي عليها فلابد أن كثيراً من القراء ستثار في أذهانهم نفس الأسئلة.
    * س: انطلاقاً من الشرط الدستوري المذكور، هل يعتبر غير صحيح ما صرح به الأخ علي ناصر للصحافة منذ أسابيع بأنه رفض عرضاً من الرئيس علي عبدالله صالح للترشح أمامه في الانتخابات الرئاسية لعام 1999م؟
    * ج: من الواضح أن الرئيس عرض ذلك فعلاً إذ لم يصدر نفي رسمي –أو غير رسمي- لما صرح به الأخ علي ناصر.
    * س: إذاً لابد إنه عند الانتخابات الرئاسية الأولى (1999م) لم يكن ذلك الشرط الدستوري موجوداً وإنما أضيف عند تعديل الدستور وبعدها.
    * ج: كلا، فذلك الشرط كان موجوداً حينئذ.
    * س: إذاً لابد أن الأخ علي ناصر لم يكن حينئذ قد تزوج بالأخت السورية؟
    * ج: كلا، فقد كان حينئذ متزوجاً بها (ووفقاً لمعلوماتي تزوج بها في 1992م).
    * س: لماذا إذاً قدم الرئيس ذلك العرض لعلي ناصر؟
    * ج: من الواضح أن الرئيس لم يقدم له عرضاً جاداً فالشرط الدستوري يحول دون ترشحه للرئاسة.
    * س: ربما كان الرئيس حينها ناسياً ذلك الشرط؟
    * ج: حتى لو كان ناسياً، فإنه لو كان جاداً في ذلك العرض لطرح الأمر على أناس كثيرين من المقربين إليه ممن يعدون مستشارين له ليأخذ رأيهم، وعلى الأرجح فإن أحدهم كان سيتذكر الشرط الدستوري فينبه الرئيس إلى خطأ الفكرة وبالتالي ما كان الرئيس سيعرضها على علي ناصر.
    * س: إذاً ما هو في رأيك السبب الذي دفع الرئيس ليقدم له ذلك العرض الغير جاد؟
    * ج: ربما أن الرئيس أراد أن يقيس مدى استعداده للعودة للنشاط السياسي على الساحة اليمنية بعد أن أعلن توقفه عن مزاولة ذلك النشاط عقب الوحدة اليمنية، أو أراد تشجيعه على معاودة زيارة اليمن (التي انقطع عن زيارتها منذ عام 1995م تقريباً).
    وربما أن كل ما في الأمر كان مجرد مجاملة عابرة من الرئيس أثناء حديثه مع الأخ علي ناصر أو كما يقول المثل المصري (عزومة مراكبيه" أي دعوة للمجاملة فقط من المستحيل تلبيتها.
    * س: وماذا بالنسبة لعلي ناصر؟
    * ج: الأخ علي ناصر اعتبر وبحسن نية أن ما قاله الرئيس له هو عرض جاد، كونه لا يعلم بالشرط الدستوري المذكور.
    * س: وكيف عرفته بأنه لم يكن يعلم به؟
    * ج: لم يكن يعلم به، ولا يزال حتى اليوم لا يعلم به، وإلا لأجاب على الأسئلة الصحفية المتكررة حول ترشحه للانتخابات القادمة بأن الدستور يمنعه أصلاً من ذلك لزواجه بأجنبية.

    ملاحظة : وفي مقال لي لصحيفة "الناس" منذ نحو شهرين (وتحديداً في 30 يناير الفائت) كتبت وبالنص ما يلي " وبالنسبة للرئيس الأسبق الأخ علي ناصر محمد فهو وإن ألمح إلى أنه سيرشح نفسه، ورغم أن هناك من يجزم بأنه سيترشح، إلا إنني متأكد وبنسبة 100% بأنه لن يكون مرشحاً للرئاسة وسأثبت هذا في مقال آخر".
    وهاأنذا وفيت بوعدي فقمت بإثبات ذلك في مقال آخر هو الذي بين يدي القارئ الآن.
    والحقيقة أنني كنت أظن بأن الذين يكتبون يطالبون ويؤيدون ترشيح الأخ علي ناصر سيسألني نفر منهم عن حيثياتي عندما نفيت أن يصبح الأخ علي ناصر مرشحاً للرئاسة، لكن أحداً منهم لم يسألني! والذي سألني هو فقط بعض الأصدقاء، فتأكد لي بأن البعض يكتب مؤيداً للأخ علي ناصر من باب "ليس حباً في معاوية ولكن نكاية في علي"!

    الرئيس والبيضاني والشرط إياه!
    أما الأخ البيضاني فقد وجه رسالة للرئيس –في فبراير الفائت- ذكر فيها دوافعه للترشح، ونشرت صحيفة "الثورة" (12 مارس الجاري) بأن الرئيس رد عليه بأن الترشح لا يحتاج لاستئذان منه فهو حق مكفول لكل من "تنطبق عليه الأربعون، وأن يكون من أبوين يمنيين، وألا يكون قد حكم عليه في أي قضية تتعلق بالشرف والأمانة وخيانة المسئولية، وأن يكون من المؤمنين بالوحدة اليمنية والوحدة الوطنية وحريصاً على الحفاظ عليها" (وذكرت "الثورة" بأن مصدرها هو "سبتمبر نت" الإكتروني).
    ومما سبق يلاحظ بأن شروط الدستور لم "تنص" على ذلك، فشرطا السن والأبوين اليمنيين وكما وردا يتفقان و"حكم" الدستور لكنهما لم ينقلا "بالنص"، وبالنسبة للشرط الثالث فإن "نص" الدستور يقول "أن لا يكون قد صدر ضده حكم قضائي بات في قضية مخلة بالشرف والأمانة" فليس المقصود هو "أي حكم" مثلما جاء في الرد الرئاسي وإنما "حكم قضائي بات" والفارق بين معنى العبارتين هو كالفارق بين السماء والأرض.
    أضف لما سبق، أن "خيانة المسئولية" لم ترد في النص الدستوري! كما أن عبارة "أن يكون من المؤمنين بالوحدة.. الخ" ليست من الشروط الواجب توفرها في المرشح للرئاسة!
    ومن جانب آخر أغفل الرد ذكر شرطين بالكامل! أولهما هو "أن يكون متمتعاً بحقوقه السياسية والمدنية"! وثانيها هو "أن لا يكون متزوجاً من أجنبية.. الخ"!.
    وشيء غريب للغاية، فالرد الرئاسي قام بتعديل الشروط الدستورية! فقد أضاف إليها شروطاً لم ترد أصلاً في الدستور! وأغفل شروطاً ينص الدستور عليها! ولا استطيع تفسير ذلك بغير أن "المطبخ" أعد في هذه المرة وجبة "عصيد"!
    ومن المؤكد أن البيضاني لا يعلم هو الآخر بشرط "أن لا يكون متزوجاً من أجنبية.. الخ" وإلا لامتنع عن التصريح بأنه سيترشح، والواقع إنه منذ أن أعلن ترشيح نفسه قبل عدة أشهر كنت أظنه غير جاد ويريد فقط أن يملأ الدنيا ضجيجاً إعلامياً حول ترشيحه لنفسه في وقت يدرك فيه بأن طلبه الترشح لن يقبل عندما يفتح باب الترشيح، لكن عندما وجدته يكتب للرئيس مؤخراً ليبين له أسباب ترشيحه لنفسه تأكد لي بأنه فعلاً لا يعلم بالشرط إياه!
    وقد عقب البيضاني على رد الرئيس قائلاً "إنني لم أستأذن فخامته فإنني أعلم أنه (أي الترشيح) حق دستوري وتاريخي لمن دعا إلى ثورة 26 سبتمبر وإقامة الجمهورية وهيأ لها أركان قيامها ونجاحها خلال عشرة أعوام من قبل إعلانها وتولى أهم مناصبها فور قيامها"!
    والحقيقة أن كل تلك الأسباب ابتداءً من كونه "دعا إلى ثورة 26 سبتمبر" وانتهاءً بأنه "تولى أهم مناصبها" لا تعطيه أية أحقية في أن يصبح مرشحاً لرئاسة الجمهورية اليمنية، فتوفر الشروط الدستورية هو الفيصل الوحيد.
    إن كل شخص حتى لو كان عمره خمس سنوات وحتى لو لم يكن يمنياً، بإمكانه إعلان ترشيح نفسه للرئاسة اليمنية لكن هذا يعد عملاً لا قيمة له على الإطلاق، فلن يقبل طلب ترشيح أي شخص رسمياً ليعرض على الاجتماع المشترك لمجلسي النواب والشورى للتزكية إلا إذا استوفى كافة الشروط المحددة في الدستور (وهي قليلة وموجزة في خمس فقرات قصيرة، وقد أوردتها في سياق مقالي هذا).
    وليس كل من سيعرض للتزكية سيصبح مرشحاً لرئاسة الجمهورية وإنما فقط من سينال تزكية (موافقة ) 5% من أعضاء مجلسي النواب والشورى الحاضرين في جلسة التزكية أي 21 عضواً فيما لو حضر الجلسة جميع الأعضاء (بعد الانتخابات الرئاسية الأولى عدل الدستور بحيث أصبحت التزكية أسهل، ففي الانتخابات الرئاسية الأولى كان مطلوباً للتزكية موافقة 10% من أعضاء مجلس النواب وحده أي 31 نائباً).
    وهكذا، أختم بالتأكيد على أن شرط "أن لا يكون متزوجاً من أجنبية.. الخ" يمنع الأخوين العزيزين علي ناصر محمد وعبدالرحمن البيضاني من الترشح لرئاسة الجمهورية اليمنية (والدقة تلزمني بالقول "إلا إذا تغيرت حالتهما الاجتماعية قبل إغلاق باب الترشح"!)
    وبهذا يكون قد قضي الأمر الذي فيه "لم" يستفتيان!

    * نجيب هو المرشح الوحيد الذي نافس الرئيس علي عبدالله صالح في انتخابات 1999م الرئاسية
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-03-22
  15. ياسر اليافعي

    ياسر اليافعي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-05-31
    المشاركات:
    3,727
    الإعجاب :
    0
    تحياتي لك اخي الكريم تحليل منطقي للامور واوافقك في كثير مما ذهبت اليه
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-03-22
  17. ياسر اليافعي

    ياسر اليافعي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-05-31
    المشاركات:
    3,727
    الإعجاب :
    0
    اخي الكريم الصحاف اعتقد هذه الشخصيات اده دورها وانتهى ذلك الدور
    السؤال الذي يراودني دائما هلى اصبحت المحافظات الجنوبية عقيمه عن انتاج شخصيات اجتماعية من الشباب الجدد ومن الدماء الجديده التي لم تلوث يدها بدماء ابناء الجنوب
    هل سنظل نعتمد على هولاء العجزه . انها اسئله محيره اخي الصحاف

    تحياتي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-03-22
  19. امين وبس

    امين وبس مشرف الكمبيوتر والجوال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-26
    المشاركات:
    13,044
    الإعجاب :
    180
    نعم اخي العزيز وانا اوافقك الرئي .
     

مشاركة هذه الصفحة