الاستاذة القديرة رشيدة القيلي تشبة حرب صعدة بقضية الدجيل التي يحاكم بسببة المجرم صدام

الكاتب : جبل الحديد   المشاهدات : 395   الردود : 1    ‏2006-03-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-19
  1. جبل الحديد

    جبل الحديد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    668
    الإعجاب :
    0
    في حلقة نقاشية..منظمات المجتمع المدني تدعو إلى الإسراع بإنهاء ملف صعدة وإطلاق جميع السجناء
    الخيواني: الحاكم يوزع تهمه وصكوك غفرانه، والباشا: قضية صعده جزء من أزمة كبيرة، وحمران يرى توجهاً صادقاً من السلطة لإيقاف الحرب
    19/03/2006
    أحمد الزيلعي- نيوزيمن

    اتفق سياسيون وصحفيون وباحثون في مجال حقوق الإنسان وقادات في منظمات المجتمع المدني على ضرورة تكثيف الجهود ومواصلتها من أجل إنها ملف صعدة وتسوية الأوضاع الأمنية هناك وناقش المشاركون خلال حلقة نقاشية نضمها ائتلاف منظمات المجتمع المدني لمناصرة الحقوق والحريات قرار العفو الرئاسي الخاص بالسجناء المعتقلين على ذمة أحداث صعده من أجل تفعيل القرار ليشمل جميع السجناء.
    حيث اعتبر المحامي عبد العزيز البغدادي محاولات تفسير قرار العفو الرئاسي تشكيكٌ في شخص رئيس الجمهورية ومؤسسة الرئاسة والمجتمع بشكل عام مضيفاً "قرار العفو قرار سياسي يرتبط بحدث عام ومسؤولية رئيس الجمهورية ليست مسؤولية قانونية فقط بل ومسؤولية اجتماعية وقراره محل تقدير" وقال:"هناك عناصر لها رغبة في بقاء الملف مفتوحاً لعدة أسباب ".
    أما الكاتبة والصحفية رشيدة القيلي فقد تساءلت عمن يملك حق العفو؟ "مشبهة- ما وصفتها- بجريمة صعده بالدجيل في العراق وأضافت القيلي:"...الجاني يعفو عن الضحية وقالت هل بالإمكان أن نتحدث عن هذه الجريمة لكي نسير إلى المستقبل ونرى الرئيس ومن قادوا الحرب يحالوا للمحاكمة.
    من جانبه أكد محمد المقالح بأنه لا نمتلك وثيقة بقرار العفو وتساءل: قرار العفو ماذا يعني؟ يعني تعويض المتضررين وإطلاق السجناء وإنهاء المحاكمات وإيقاف خطابات الاتهام" وتساءل المقالح كذلك عمن أصدر قرار العفو؟ أليس هو من أصدر قرار الحرب وقال "متهماً السلطة بتشويه جماعة حسين بدر الدين الحوثي بخطاباتها.
    من جهتها قالت أمل الباشا رئيس منتدى الشقائق العربي لحقوق الإنسان:المعتقلون على ذمة قضية صعده جزء من أزمة كبيرة وهي مأساة قد تتكرر إذا لم يتم التعامل معها بوطنية ومسؤولية وأضافت الباشا: الأحزاب السياسية تقاعست ولم تقم بدورها تجاه قضية صعده كما هو مطلوب"، وطالبت الباشا "بقرار عفو لا يحجب الحقيقة"، وطالبت بتقديم من انتهكوا القوانين وأساؤوا إلى المعتقلين وانتهكوا السلم الاجتماعي إلى العدالة, غير أنها عادت ال التفاؤل بقرار العفو الرئاسي والذي قالت:"...يمنحني شعور بأن الملف سيغلق وأن الحرب انتهت وأن الأزمة تلاشت".
    وفي معرض حديثه عن قضية العالمين الديلمي ومفتاح قال:"لا توجد صفة جنائية فيما نسب إليهما".
    من جهته تطرق سامي غالب رئيس تحرير صحيفة النداء الأسبوعية إلى القيود التي فرضت على تغطية الأحداث في صعدة قائلاً:" أتيح للصحافة متابعة الأحداث بعدسة أمنية وتم استغلالها في تصفية حسابات مع صحفيين ومعارضين ومستقلين وهناك قمع شديد مورس من قبل السلطة على أي صحيفة تتطرق إلى الموضوع بجدية".
    مقرر اللقاء المشترك عبد السلام الرزاز أن العفو العام كلمة أصبحت تخيفنا وأنه يضيع حقائق كثيرة وحقوق كثيرة وقال "نحن لا نريد عفواً عاماً نحن نريد مؤسسات دولة محايدة وقانون سليم" وتابع الرزاز "كثير من الحقائق ستضيع بقرار العفو كما حدث من أحداث 94م.
    أما الدكتور عبد الرحيم حمران- أحد السجناء المفرج عنهم مؤخراً- فقد نفى معرفته بالتهمة التي أدخل السجن بسببها..". غير أنه ومع كل ما حدث يرى أن هناك توجهاً صادقاً لإيقاف الحرب وتداعياتها وكشف عن لقاء جمعه يوم خروجه من السجن بوزير الداخلية ورئيس جهاز الأمن السياسي وقال بأنه لمس منهم ذلك وزاد من تأكيده تعيين يحيى الشامي محافظاً لمحافظة صعده"، وعن يحيى بدر الدين الحوثي قال:".. لم يخطط ولا يمتلك سلاحاً وكنت دائماً حريصاً عليه وطلبت منه أن يكف عن ترديد الشعار لكنني لم أجد إلى ذلك سبيلاً.." نافياً خروج المعتقلين الذين تحدثت عنهم الصحافة "...وربما يخرجوا هذا الأسبوع لأن هناك شروطاً جديدة".
    الكاتب الصحفي ورئيس تحرير صحيفة الشورى عبد الكريم الخيواني قال لـ(نيوزيمن):"...قرار العفو لم يأت نتيجة لقناعة الإرادة الرسمية لتجاوز الحرب وإنما محاولة للتنصل من المسؤولية وأدانه الطرف الآخر في ظل صمت المجتمع المدني, وأضاف الخيواني "ملف صعده لن يغلق هكذا وأعتقد أن ما يحدث هو محاولة لنقل الحرب وتكرارها في منطقة أخرى طالما استمر الحاكم يوزع تهمه وصكوك وغفرانه على مواطنين وكما لم يكن عبد الله عبد العالم المتهم الأول بالتمرد فلن يكن حسين الحوثي الأخير".
    حضر حلقة النقاش عدد من ممثلي الأحزاب السياسية والمنظمات المدنية ورؤساء صحف ووسائل إعلام وشخصيات قانونية وحقوقية كما حضرتها مندوبة منظمة العفو الدولية والأستاذه أمل الباشا رئيسة منتدى الشقائق العربي لحقوق الإنسان.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-19
  3. جبل الحديد

    جبل الحديد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    668
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
     

مشاركة هذه الصفحة