من أسرار الحرس الجمهورى فى الحواسم

الكاتب : محمد دغيدى   المشاهدات : 502   الردود : 0    ‏2006-03-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-18
  1. محمد دغيدى

    محمد دغيدى عضو

    التسجيل :
    ‏2005-11-26
    المشاركات:
    195
    الإعجاب :
    0
    من أسرار الحرس الجمهوري في الحواسم

    "مقدمة هامة عن تكتيك الحرس في الحواسم"
    بدأت القصة عندما أعطت القيادة العامة أوامرها لثلاثة فرق من الحرس الجمهوري العام بالتمركز في ثلاثة محاور ضمن نصف الدائرة الجنوبي من بغداد العروبة و الفداء في معركة الحواسم الأولى ممثلة خط الدفاع الأول .
    لقد ظهر للقيادة الميدانية للحرس الجمهوري حين إذ أن هذا التصرف فيه حمق فكيف تكشف قوة النخبة في العراء أو تزج في التحام ميداني خاسر في ظل تفوق عام للعدو في كافة الميادين و أهمها فقد هذه الفرق لغطاء جوي ودفاعي ضد الجو المعادي مثالي يحد من السيطرة التامة لهذا الأخير , مما شكك القيادة الميدانية للحرس بإمكانية النصر في هذه المعركة .
    والذي دعم هذه الشكوك كون الأسلحة الثقيلة التي جهز بها الحرس الجمهوري هي من نفس الجيل القديم الخاص بحرب 1991 مع بعض التحديثات التي لا تكاد تذكر( إلا من منظومات مدفعية م/ط متحركة متوسطة المدى كانت مغطاة و تم إخفائها في صناديق خاصة عازلة دفنت بطريقة خاصة في الأرض) ولكن الواقع التدريبي كان هو تدريب هذه النخبة على عتاد ثقيل متطور ومنظومات دفاع جوي معاصرة ؟؟؟!! .
    كما أن القيادة العامة دربت نخبتها المقاتلة على منظومات فردية مضادة للدروع والجو متطورة وفعالة جداً ضد آليات العدو ، ولكن لم يكن لهذه الأسلحة الخفيف والمتوسطة وجود على أرض الواقع فهل زجت قيادة الجيش قواتها في أتون الهلاك أم أن هذا البرنامج التدريبي ما كان إلا لرفع المعنويات وهو تكتيك ضعيف وكان انطباع وزارة الدفاع و قيادة الحرس الجمهوري أن أمريكا رغم تفوقها فهي لا تحتمل الخسائر كما حدث في أم المعارك وأن كبش الفداء في هذه المعركة سوف يكون الحرس العام ودور الحسم سوف يكون للحرس خاص الأكثر كفاءة و تسليح والذي تمركز في الخط الثاني بعد أسوار بغداد الافتراضية.
    لقد استطاع العدو أن يتصل مع عدد من ضباط الحرس من خلال جهاز الأمن القومي الذي أوهم هؤلاء الضباط أن المعركة سوف تكون في كل الأحوال لصالح أمريكا حتى لو أطرت تلك الأخيرة لحسم المعركة بالقنبلة النووية التكتيكية أو البدائل المناسبة وأن العاقل هو من يقف على الحياد للنجاة من محاكمة عسكرية كمجرمين حرب وكانت المعطيات مبشرة للعدو من خلال تخلف عتاد النخبة المقاتلة أمام عتاده المتطور جداً لصالحه.
    ورأت القيادة العامة التي استطاعت كشف شبكة العملاء التي زرعت في صفوف الحرس والإبقاء عليها ليتم تضليل العدو واختبار محاربوا الحرس على المهام الصعبة وتبيان درجة ولائهم لقيادتهم ليمحص الخبيث من الطيب للمرحلة الثانية أما شبكة العملاء فقد العدد الأكبر منها بشكل فني هادئ في مكتب إدارية تابعة لقيادة الحرس الجمهوري المركزية بعيداً عن ميدان المعركة ووضع القسم الميداني في أماكن لا يمكن الاستفادة منها استخباراتنا ، وقد كان هناك قطاعين في الفرق العامة تحت إمرة الأمن الخاص وهما قطاع الهندسة و مهتمة تضليل و خداع العدو و إخفاء وتحصين الآليات الثقيلة الهامة والقطاع الثاني متمثل بعربات الدفاع الجوي المدفعي المجنزرة عيار 23 و30 ملم والتي طورت في فرقة المدينة المنورة من الحرس الجمهوري العام في برنامج خاص سري سريع قبل الحرب لتبدي كفاءة ميدانية متميزة.
    منذ اللحظات الأولى من الحرب تم شل و عزل قوات النخبة من الحرس إلكترونيا من قبل العدو وعزلها عن القيادة المركزية في بغداد.
    لقد اعتمد العدو على سلاحين للصدمة العسكرية تمثلا في قنابل "الكترومغنتك" الإلكترونية لشل البنية الإلكترونية و"ثيرموميكرو" لغرض المسح الحراري كبديل عن السلاح النووي التكتيكي و بدأت الحملة الجوية ضد فرق الحرس العام كالتالي :
    1. قامت الطائرات المتخصصة بعملية إخماد الدفاع الجوي المعروفة بالعرسه المتوحشة بإطلاق صواريخ متتبعة للموجة الرادارية مستهدفة هوائيات الرادار وإطلاق قنابل مسيرة بالأقمار الصناعية استهدفت الهوائيات وأسلاك الاتصالات و قد كانت هذه المقذوفات محملة برؤوس الكترومغناطيسية "الكترومغنتك" من فئة نبضة القوة المغناطيسية MFP قامت بعزل و إعماء الفرقة إلكترونيا و ليتثنى لغربان العدو أن تصول وتجول فوق فرق الحرس بأمان بعد غياب صواريخ م/ط و شبكة مدفعية الثنائية م/ط عيار 57 ملم المتحركة (المجنزرة) البعيدة المدى "سباغ" التي كانت تعمل بالتنسيق مع شبكة رادارية خاصة .
    2. قامت طائرات العدو بعدها باستهداف أهداف منتخبة بالفرق بقنابل ذكية متتبعة لليزر أحادية و ثلاثية التوجيه ( الجيل الثلاث من هذه القنابل مدعم بالقصور الذاتي والأقمار الصناعية ) و قد استخدم العدو ثلاثة أنواع من هذه القنابل و هي الممهدة " بيف وي " للأغراض العامة و فئة المدمرة للتحصينات " بانكر باستر " التي استهدفت التحصينات حتى عمق 7 متر بالكرونكيت المسلح واستخدم نوع يسمى "ديبيديغر " خاص بالأعماق الكبيرة ونوع استخدم من قبل ضد فتحات الأنفاق و الكهوف في أفغانستان يسمى" ثيرموباريك " و قد تمكن القطاع الهندسي في فرق الحرس من تبديد 90% من التأثيرات المنشودة لتلك القنابل الذكية إما إلكترونياً أو بالخداع والتضليل .
    3. وعندما شعر العدو أنه خدع تحول إلى استخدام قنابل التأثير المساحي مبتدأ ذلك بالقنابل العنقودية الانشطارية ومن ثم سلاح جديد رهيب جداً هو قنابل البلازما الحرارية الفراغية والإرتجاجية و التي تساوي من 4 - 5 أضعاف قوة قنابل "الوقود الهوائي المتفجر" (ايروفيول) وهي تكافئ قدرة مستودعات "قاطفة زهرة المارغريت " ديزي كاتر العملاقة المعروفة بالقنابل القاطعة من ناحية التأثير الضاغط المساحي وكانت الغاية من هذه المرحلة إيقاع أكبر خسائر ممكنة في العتاد و الأرواح في فرق الحرس.
    4. وقبل مرحلة بدء التلاحم الميداني مع الحرس الجمهوري قامت القوات الأمريكية بواسطة قاذفات ب 2 سبريت إلقاء قنابل ذكية من نوع JDAM فئة (2000 رطل) مزودة برؤوس "الكترومغنتك" الأقوى في عائلة E Bomb من فئة "الميكروويف العالية القدرة " HMP شلت البنية الإلكترونية الحركية للماكينة الحربية الخاصة بالحرس العام .
    و منذ البدء بالمرحلة الثاني من قبل العدو قام الأمن الخاص المنتشر بالفرق بالعمل على تنفيذ الخطة السرية رقم واحد حيث أتم عملية إعادة توزيع التشكيلات القتالية في كل فرقة و المتمثلة بالقوات المدرعة وقوات الحماية المواكبة والإسناد المدفعي و الصاروخي الأنبوبي وذلك بتوزيعها في كل فرقة على 65 سرية خفيفة ( مشاة ) راجلة حرة تعداد كل سرية 120 محارب وهي مكونة بدورها من ثمانية فصائل ( 15 محارب ) وكانت كل فصيلة مجزأة إلى ثلاثة مجاميع تعمل بتنسيق واحد وفي مرحلة ثانية تم نقل بطرق تكتيكية مختلفة هذه التنسيقات القتالية من الأفراد مع سلاحها الفردي الخفيف إلى مواضع خاصة خارج تشكيل الفرقة وتم تزويدها هناك في تلك المخابئ السرية الجديدة بأسلحة فردي متطور جداًً إضافة إلى دروع خفيفة الوزن مضادة للرصاص والشظايا ومناظير ليلية فردية وزودت البنادق الأتوماتيكية والقناصات والرشاشات الخفيفة بمناظير تسديد وكواتم صوت عملية عالية الجودة وكان توزيعها في الفصيل الواحد كالتالي :
    المجموعة الأولى فيها قناص ورامي قاذف م/د (رب ج 7 م " ر ب ج 15" أو ر ب ن ) وقاذف رومانات يحمل رشاش PKM ورامي صاروخ كتف م/ط ( ايغلا 1 أو2) ثنائي التوجيه مطور محلياً إضافة إلى رامي مدفع هاون عيار 83 خفيف الوزن يمكن تصغيره بالتداخل الهيدروليكي ليسهل حملة فردياً وهو النموذج الخاص بالقوات الخاصة الروسية وتحمل أفراد المجموعة الأولى إضافة إلى تجهيزها الأساسي المذكور سالفاً 30 دانه هاون مع الرامي المتخصص بواسطة حمالات خاصة يرميها المدفع خلال دقيقة في زوايا مختلفة دون تغير زاوية المدفع ، و المجموعة الثانية من الفصيل مزودة بمنظومة قاذف صواريخ كورنت الحرارية الموجهة بالليزر و التي يصل مداها إلى 6 كم يقوم بإدارتها القناص و رامي م/ط (هذه المنظومة خاصة بفرقة المدينة من الحرس العام و الحرس الخاص أما باقي فرق الحرس العام فقد زودت بصواريخ موجه ابترونياً "ميتس" و "كرنكريس" مداها 4 كم) والمجموعة الثالثة وهي الأهم فمزودة بمدفع هاون عيار 120 ملم مجهز بدانات ذكية مضادة للدروع موجهة حرارياً أو بالليزر إضافة دانات عنقودي وانشطارية للأغراض العامة وزودت هذه المجموع أيضاً بقواذف ر ب و م/د الحرارية الثقب والتدمير الشديدة الفعالية ضد دبابات العدو وهي بديل متتم لفاعلية منظومة م/د في المجموعة الأولى و تتميز هي و صواريخ " كورنت " بالانقضاض المائل على أعلى الدبابات جنباً إلى جنب مع دانات الفو و سترايكر الذكية عيار ملم 120 المضادة للدروع ذات الانقضاض الشاقولي.
    وقد كان هذا التشكيل هو بداية حرب العصابات و تشكيلات الهندسة و الدفاع الجوي تحولت فيما بعد و مع دخول العدو في المرحلة الثالثة من القصف الجوي إلى القوة الصاروخية " أرض- ارض " وقوة مدافع م/ط .
    ومما تقدم نرى أن القيادة العامة طبقت مبدأ سيد المرسلين في قولة الحرب خدعة و رأسها المكر .

    "المهمة الأولى للحرس الجمهوري العام"
    بعد بدء القصف الجوي لفرق الحرس الجمهوري في محيط بغداد الجنوبي تحركت مجاميع الحرس الخاصة بفرقة المدينة المنورة ليلاً نحو الجنوب لتجتمع في ثلاثة محاور إما بالغوص تحت الأقنية المائية مع تأمين السلاح الفردي بوسائط العزل المناسبة أو من خلال أنفاق خاصة معدة مسبقاً أو المسير السطحي مع التنكر بلباس مدني مع تخبئة السلاح الفردي الخفيف بحقائب مدنية أو لبس بدلات عسكرية خاصة تم توزيعها من قبل الأمن الخاص عازلة ضد وسائط الرصد البشري الإلكترونية وتم بعدها التمركز في أماكن محددة مجهزة بالذخائر والأسلحة الفردية المتطورة الخفيفة والمتوسطة إضافة إلى المؤونة داخل المدن و خارجها .
    بدأت الخطة الأمريكية ضد فرق الحرس بقصف جوي تمهيدي مركز استخدمت به الذخائر الذكية والصماء والمساحية المحرمة دولياً.
    وكان من إحصاءات القصف الجوي المعادي إلقاء في حملة واحدة بواسطة قاذفات " القلاع الاستراتيجية " ب 52 اتش العملاقة أكثر من 12000 قنبلة صماء من فئة 500 رطل من مادة PBX كانت تحدث حفر قطرها 5 متر و عمقها 3.7 متر إضافة إلى 27000 قنبلة عنقودية و انشطارية و21 مستودع من المستودعات الخاصة العملاقة من فئة "ديزي كاتر" زنة 15000 رطل ....الخ .
    ورغم كل ذلك كانت قناعة قيادة العدو ضعيفة حول جدوى الحملة الجوية على الحرس فقد كان لها تجربتها الفاشلة نسبياً في أم المعارك ضد الحرس الجمهوري الذي انتهج منهج إعادة الانتشار والتحرك الهادئ المضلل نحو منطقة الأهواز .
    لذلك كانت الخطة المعادية هي الالتحام الموهوم مع فرقة المدينة بالجنوب بغية استثارة السرايا المدفعية الخاصة بالفرقة وإخراج الدبابات وآليات الحماية من مخابئها ليتم تدميرها إما بنيران الرصد الأرضي المضادة أو بواسطة الحوامات الهجومية ومعرفة ما يمكن أن يكون قد أعده الحرس الجمهوري من الكمائن حيث بدء بإيهام الفرقة بواسطة أجهزة متطورة لدى عناصر الكوماندوس تصدر هذه المعدات أصوات وارتجاجات خاصة توحي باقتراب آليات العدو بطريقة فنية مدروسة ومعقدة مع تفعيل رادارات الرصد الأرضي التي تحدد مصادر النيران المدفعية و الصاروخية بأنواعها وأماكن إطلاقها وسقوط مقذوفاتها بغية توجيه النيران الأرضية المضادة إليها وذلك جنباً إلى جنب مع وسائط الرصد الجوية الغير مأهولة المصحوبة بوسائط الفتك الجوي .
    كانت ردة الفعل الدفاعية من قبل الحرس شبه معدومة مما أكد للعدو جدوى القصف التمهيدي الجوي الإلكتروني بمرحلتيه والتقليدي أيضاً في شل و تدمير آلة الحرس الجمهوري والفتك بأفراد الفرق .
    وجاء دور الالتحام الحقيقي والتصفية لباقي الفرقة المنكوبة وفق معطيات العدو ولأنهم لا يقاتلون إلا من قرى محصنة أو من وراء جدر فقد بدأت القوات الأمريكية المتمثلة بلواء الخيالة المدرع الأول بالتقدم نحو فرقة المدينة بعد أن إتمام عنصر المفاجأة وفق ما تراءه لعدو من معطيات ميدانية بعد إنهاء عملية الإنزال الجوي السريع للقوات والعتاد الخاصة بلواء الخيالة الأول ومن ثلاثة محاور والذي كان مسبوقاً بقصف مدفعي وصاروخي وجوي مركز وشديد وكانت تشكيلات الالتحام في هذا اللواء مكونة من 600 دبابة ابرامز 2 وعدد مماثل من مدرعات برادلي المجنزرة إضافة إلى مئات الآليات الأخرى المتفاوتة التدريع و التسليح .
    و كان يتقدم اللواء فرقتين من حوامات الأباتشي الهجومية من الفئة الأحدث " لونغ بو" كل فرقة مكونة من 30 سمتية هجومية .
    وهنا كانت المفاجأة الغير متوقعة من قبل العدو حيث قامت تشكيلات الحرس الحرة بإمطار العدو ومن زوايا جانبية ومحاور متعددة ومواضع كثيرة بوابل هائل مسمت بدقة متناهية من دانات الهاون والتي بلغ عددها أكثر من 15000 دانة صماء سمتية عيار 83 ملم وأكثر من 4500 دانة ذكية وعنقودية وانشطارية عيار 120ملم وأكثر من 1000 صاروخ كورنت موجه مضاد للدبابات و كل ذلك خلال دقيقة واحدة وهو أول تطبيق عملي لمبدأ " الصدمة والذهول " والذي طبق فيما بعد في الأنبار على يد نفس هذه العصبة المختارة .
    مما أدى إلى حدوث خسائر كارثية مهولة في العتاد و الأرواح في صفوف العدو يصعب إحصائها أو الإعلان عنها من قبل الطرفين وتواقت ذلك مع شل لحركة القوات المعادية وشل لدعمها اللوجستي . ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل تعد ذلك إلى مفاجأة ثانية ضد سمتيات أباتش المتقدمة نحو مركز تجمع الفرقة والتي قوبلت بوابل مهول جداً من نيران المضادات الأرضية التي سبق ظهورها انفجارات كثيرة لفتح منافذ خروج هذه المضادات التي نتج عنها و هي عبارة عن 600 عربة تشيلكا رباعية المدافع عيار 23 ملم ( أطلقت جميعها 60000 طلقة/ثانية نظرياً) إضافة إلى200 عربة تنغوسكا ثنائية عيار 30 ملم (20000 طلقة/ثانية ينشطر عن الطلقة الواحدة 21 كرة معدنية عالية الكثافة) ولدت سدود نارية مذهلة أدت إلى الإضرار بفرقة الحوامات بكاملها بعد أن انفصلت فرقة السمتيات الغربية لإسكات نيران مجاميع الحرس الحرة التي تلاشت بعد تغطية انسحابها بالدخان الأسود و قد سقط بتأثير المضادات على الفور 3 سمتيات وقتل طواقمها وسقط بشكل مؤجل على بعد بضع كيلومترات أربع حوامات أسر أحد الطواقم فيها وأعطبت باقي الفرقة بشكل متفاوت يجعلها جميعها عاطلة عن العمل القتالي و لولا التدريع المميز لهذه الحوامات و انعدام الزوايا القائمة فيها لسقطت الفرقة بأكملها في الميدان الرئيسي .
    أما الفرقة الثانية من السمتيات فقد قوبلت بإطلاق لعدد من صواريخ "ايغلا" م/ط مما تسبب بسقوط حوامتين و إصابة ثالثة لم يعرف مصيرها.
    وبدء بعدها ما بقي من فرق الحرس بالانسحاب العشوائي من موضع الفرق تاركين ورائهم العتاد الثقيل الناجي بعد تفخيخه و متنكرين بالزي المدني .
    والسبب يعود لأن حسابات ردود الفعل المعادية كانت مبنية على تجربة الحرس الجمهوري في أم المعارك بعد أن قامت الفرق المدرعة من الحرس بتطويق القوات الأمريكية وقت إذ وانتهت المعركة بوقف الحرب .
    وذلك يعود إلى أن تكتيك العدو قد تغير فالعدو لم يعد يأبه للحقيقة بل جل اهتمامه لتحقيق النجاح المزيف التضليل الإعلامي وهو مستعد لملئ 70 ألف كيس من أكياس الجثث جلهم من المرتزقة مقابل تحقيق أهدافه .
    إضافة إلى أن العدو اتبع تكتيك جديد لمنع الحصار وهو ترك جزء من الآليات المدرعة في المقدمة مع تفعيل نظام مهجن آلي للتعامل مرتبط مع مجسات حرارية تطلق وتوجه النيران على كل ما يتحرك من الأجسام الحية وذلك لتغطي على انسحاب الآليات المأهولة مع وجود غطاء جوي مواكب و متقدم .
    أما عن ردة الفعل المعادية التي تلت الهجوم فيما بعد فقد تمثلت في قصف مواضع فرق الحرس الثلاثة ( النداء والحمورابي والمدينة المنورة ) بأسلحة إشعاعية حرارية و كيميائية تكتيكية خاصة شديدة الفتك ( انبتيوري وكيمويوري و ثيرموميكرو ومينيناترو ..... الخ ) وهو السر في عزل مواضع هذه الفرق من قبل العدو بعد ذلك لفترة طويلة بغية إزالة الآثار الإشعاعية.
    و بهذا الشكل بدء التحول بشكل شبه كامل إلى أسلوب حرب العصابات للحرس الجمهوري .

    " سر زج كتل مدرعة في أتون الحواسم و توزيع الحرس في الرافدين "

    بنيت العمليات في العراق على أساس العمليات الخاصة و الكر و الفر بأساليب حرب العصابات استبدال التلاحم العسكري بالضربات الصاروخية التكتيكية المسته من قبل القوات الخاصة فما الذي دفع بعض التشكيلات المدرعة للقيام بعمليات شبة تقليدية بالسلاح الثقيل .
    · معركة ذراع دجلة كانت اجتهاد من قائد بطل من قادة الحرس الخاص لم يكن على دراية بمضمون الخطط السرية الاحتياطية التي كانت حكراً على منظمة الأمن الخاص فقط وعدد لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة من كبار القادة .
    كانت خطة قائد اللواء 37 من فرقة الفاروق من الحرس الخاص هي تفويت الفرصة على العدو من القيام بهجوم كبير مباغت من ناحية مطار بغداد الدولي و قد نجح في ذلك.
    وقد كانت خطته مبنية على التنسيق مع جناح الدعم الجوي الخاص بفرقة الفاروق والمكونة من مقاتلات سوخوي 25 فروغفوت .
    والتي كانت محملة بمستودعات مادة الوقود المتفجر بملامسة الهواء (ايروفيول) FAE من زنة 5000 رطل و التي يبلغ قطر المحو الحراري لكل مستودع فيها 86 متر.
    ولكن هذه الطائرات أعطبت إلكترونياً بشكل جزئي بسبب تعرضها لموجات الكترومغناطيسية عالية الطاقة ناتجة عن قنابل E Bomb التي عطلت محطات الاتصال الليفي السلكي الخاص بفرقة الفاروق و فرق الحرس الخاص حول بغداد .
    علماً أن مهمة الطيارين كانت شبه فدائية فليس مطلوب من الطيار فيها في حالة النجاة من نيران العدو العودة بالطائرة إلى قواعد الانطلاق في الحبانية إذا كان هذا لا يضمن سلامته ؟؟!! .
    كما لم يكن مطلوب من أطقم الدبابات البقاء في دباباتهم بعد الجولة الأولى بسبب التفوق القتالي و التقني لصالح دبابات و مدرعات العدو ووجود شبكة تنسيق و إدارة نيران مع بعضها البعض مرتبطة أيضاً مع السمتيتات و النفاثات الدعم القريب بغية جعل النيران أكثر غزارة و فتك و دقة و دون أخطاء كما حدث في أم المعارك .
    ولكن الذي منع الدبابات من العودة أدراجها هو تصيد قاتلات الدبابات التي كانت تجول في الجو بكثافة و هي من فئة طائرات سياط الحرب " وورثوغ " .
    التي كانت تصطاد المدرعات الناقلة للجند بواسطة طلقات و قذائف اليورانيوم المنضب التي تطلق من مدافع افنجر (عيار 30ملم ) و قذائف هيدرا 50 المشحونة بالبلوتونيوم المخفف بعد أن ترصد الأجسام الحية داخل المدرعات.
    · أما الألوية المدرعة في فرقة النداء فكان سبب زجها في المعركة بعتادها الثقيل رغم خطورة المغامرة هو تحقيق عدة أهداف هامة هي :
    1. تأخير العملية الانتقامية المعادية ضد القوات التي قامت بمعركة المطار ليتثنى تفريغ المطار و محيطة من الفدائيين و الميليشيات و المجاهدين .
    2. الاستفادة من حالة الفوضى والرعب وانهيار المعنويات التي أصابت قوات العدو بعد معركة المطار من تشتيتها و إيقاع خسائر كبيرة في صفوفها ربما تدفع ببوش الصغير إلى الهدنة أو وقف الحرب ليخطو خطى أبوه بعد فشل تكتيك أسوار بغداد الافتراضية .
    3. لفت أنظار العدو بهذا التحرك الكبير المباغت ليتثنى لباقي الفرق داخل بغداد الاختباء في ملاجئها الاستراتيجية داخل وخارج بغداد بتوزيع خاص يناسب المرحلة الحالية بشكل آمن بغياب المراقبة التي تركزت في الميدان الجديد وهو الهدف الأساسي من هذا التكتيك أي المغامرة بثمانية إلى عشرة آلاف محارب مقابل إنقاذ أكثر من 100 آلف محارب محترف من الحرس الخاص والعام و القوات الخاصة بأنواعها والأمن الخاص .
    علماً أنه تم تجهيز ألوية فرقة النداء بما يضمن لها البقاء فترة طويلة بأقل الخسائر أي بحالة تدمير 70 % من الآلة المدرعة بشكل تقليدي فإن الخسائر البشرية لن تتجاوز 10% وفق تكتيك صيني خاص مكتسب عدا عن التجهيزات الوقائية التقنية التي زودت بها الدبابات لتبديد الكثير من ذخائر العدو دون جدوى .
    ولكن لم يكن متوقع أن يستخدم العدو بدائل نووية متمثلة بمستودعات "ثيرموميكرو" هرمجدون العملاقة "العتاد الجوي الهائل التدمير" MOAB (10أطنان) ضد معركة تلاحمية يذهب ضحيتها من العدو المئات و يجرح الآلاف ويدمر عشرات الدبابات و عشرات المدرعات وعشرات الآليات و يعطب ويعطل إلكترونياً أكثر 70% من آلته بسبب موجات الميكروويف الإلكترونية الناتجة عن هذه القنابل الضخمة من ناحية الحجم و المضمون هذا إذا أهملنا الأضرار الجانبية مثل حالة التسرطن الناتجة على تشبع الجو بشحنة إشعاعية إلكتروني لفترة زمنية معينة .
    وقد كان هناك نية عند القيادة بتحريك مجاميع فرقة المدينة الحرة للنيل من القوات المعادية المشلولة ولكن لم يكن بالإمكان معاودة المغامرة فتم الاكتفاء بإطلاق عشرات الصواريخ البالستية برؤوس مساحية من فئة الليث والرعد والصمود من شمال بغداد نحو الأهداف المنشودة من تجمعات العدو المشلولة ميكانيكياً .
    والذي يؤكد هذا الانهيار في تشكيلات فرقة الخيالة 18 و فوج المدفعية 70 أن القوات التي دخلت بغداد كانت من فرقة المارينز الأولى و الرابعة ؟؟!! .
    "من العمليات الخاصة في المطار"
    بعد نجاح قتال الفرسان الذي قام الحرس الخاص غرب بغداد ضد تشكيلات لواء الخيالة الثالث الميكانيكي في تأخير تقدم القوات الأمريكية السريع نحو المطار وتطبيق تكتيك "الصدمة و الترويع " لم يكن أمام القوات الأمريكية إلا اللجوء إلى تكتيك أخر تمثل في إنزال جوي لمجاميع من قوات رينجرز التي أنزلت بحبال الحوامات من فئة " بلاك هوك " بلغ عددها 30 حوامات أنزلت 300علج كما قامت 10 حوامات من نوع "تشينووك" بإنزال عدد مماثل للسابق من العلوج مدعمين بأسلحة متوسطة مثل صواريخ "جافلين" الموجه بالليزر المعادل لمنظومة "كورنت إي " الروسية و مدافع هاون عيار 82 ملم وأمنت عملية الإنزال بعشرة سمتيات من نوع أباتشي مزودة بقذائف "ليزرهيدرا" وصواريخ "هيلفاير" وكان كلاهم موجه بالليزر و قد تم هذا الإنزال بعد زارع دجلة .
    و لم يكتف العدو بتطويق المطار من جهة الغرب بقوات رينجرز بل دعم ذلك بعدد مماثل من قوات "ايربون " المظلية بواسطة 10 طائرات عملاقة من نوع "هيركليز " وبتغطية من طائرتين من فئة المدفعية الجوية "سبكتر " ذات النيران الغزيرة .
    و بعد مقاومة باتت عدة ساعات أخلت المقاومة المطار مستخدمه نفق كان داخل مبنى المطار الرئيسي لتفوت فرصة النيل منها بواسطة غربان العدو في حالة الانسحاب المكشوف .
    وقد اكتشف العدو هذا النفق ..........

    يتبع ....


     

مشاركة هذه الصفحة