امرؤ القيـس(نبذة مختصرة)

الكاتب : desert rose   المشاهدات : 1,843   الردود : 2    ‏2001-02-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-02-20
  1. desert rose

    desert rose عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    372
    الإعجاب :
    0
    هو الملك أبو الحارث حَندُجُ بن حُجر الكِندي شاعر اليمانية.
    وآباؤه من أشراف كِنده وملوكها،وكانت بنو أسد المضرية خاضعة لبنو كِنده –وآخر ملك عليهم هو حُجر والد امرئ القيس-وأمه أخت مهلهل وكليب.
    نشأ امرؤ القيس بأرض نجد بين رعية أبيه من بني أسد وسلك مسلك المترفين من أولاد الملوك يلهو ويلعب ويعاقر الخمر ويغازل الحسان فمقَته أبوه ، ولما لم ينجح فيه القول طرده واقصاه،حتى جاء نبأ ثوران بني أسد على أبيه،وقتلهم له لأنه كان يعسف في حكمه لهم، فقال(ضيعني صغيراً،وحملني دمه كبيراً،لا صحو اليوم ولا سكر غداً،اليوم خمرٌ وغداً أمر)
    واخذ يجمع العدة ويستنجد القبائل في إدراك ثأره،فنازل بني أسد وقتل فيهم كثيراً،ثم اشتد به عِلّة قرح فمات منها ودفن بأنقرة،وكان ذلك قبل الهجرة بما يقارب القرن.
    شعره:
    يعتبر امرؤ القيس رأس فحول شعراء الجاهلية، والمقدم في الطبقة الأولى،فهو أول من أجاد في استيقاف الصحب ، وبكاء الديار وتشبيه النساء بالضباء والمها والبيض،وفي وصف الخيل بقيد الأوابد،وترقيق النسيب ، وتقريب مآخذ الكلام ، وتجويد الاستعارة، وتنويع التشبيه،وذلك لسعة خياله بكثرة رحلاته.
    وقد يفحش في تشبيهه للنساء وتحدثه عنهن.
    ويُشتم من شعره رائحة النبل وتلمح فيه شارات السيادة والملك.
    من معلقته:
    أفاطم مهلاً بعض هذا التدلل**وإن كنت قد أزمعت صرمي فأجملي
    أغرّك مني أن حبك قاتلي**وانك مهما تأمري القلب يفعلِ
    وأنك قسمت الفؤاد فنصفه**قتيل ونصف بالحديد مكبّلِ
    فإن تك قد سائتك مني خليقة**فسلي ثيابك من ثيابك تنسلِ
    وما ذرفت عيناك إلا لتضربي**بسهميك في أعشار قلب مُقتلِ
    (جواهر الأدب العربي الجزء1-2)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-02-21
  3. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    كان أحد صعاليك العرب ، ومدمن على الخمر .واصغر أخوته .

    عندما قتل أبيه كتب وصيته أن يكون الملك من بعده أحد ابنائه ألذين لم يبكوا عليه حال سماع وفاته .

    فكانوا كل ما ذهبوا عند أحد أبنائه بكي أبيه فتركوا إلي الأخر حتى وصولوا إلي أمروء القيس وكان يعاقر الخمره في أحد الليالي فأخبروه بوفاة إبيه فلم يرف له جفن وقال مقولته المشهوره ( ضعيني صغيرا وحلمنى ذنبه كبيرا ، اليوم خمر وغدا امر ) وبدأت رحله الشقاء لهذا الفارس الشاعر .

    أشكر الزهرة على هذه النبذه الرائعة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-02-21
  5. بنت اليمن

    بنت اليمن مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-14
    المشاركات:
    924
    الإعجاب :
    0
    زهرة المجلس .. شكرا على ما جدت بها علينا :)
     

مشاركة هذه الصفحة