عملوا حفلة تأبين لجابر الاحمد 0000 بعد ايش !!!

الكاتب : الظاهري قال   المشاهدات : 547   الردود : 3    ‏2006-03-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-16
  1. الظاهري قال

    الظاهري قال قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    8,903
    الإعجاب :
    0
    اليمن تقوم بحفل تأبين كبير للمرحوم باذن الله جابر الأحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه وكعادة الجهلاء لا يعلمون بنعمة ماهم فيه الا بعد فقدهم لتلك النعمة والكويت دولة شقيقة وساعدت اليمن بكل النواحي وهي التي كانت تصالح بين اجنحة الصراع المستورد لليمن من مصر والعراق وبلاد الشام وكم استضافتهم الكويت وصرفت عليهم ومنهم الرئيس علي صالح وعندما قام صدام بجريمته كان علي صالح اول المؤيدين له وحاول البعض ينكرون وحاولوا ولكن علي صالح اعتذر بنفسه للكويت ولكن بعد ما طارت الطيور بارراقها والكويت بلد طيب والمرحوم الشيخ جابر رحمة الله عليه كان رجل في معنى الكلمة مع اهل اليمن وفتح لهم اقامة حرة وعلاج مجان وخلاهم يشتغلون في كل مكان رغم المظاهرات التي عملها العرب على هذا التصرف النبيل تجاه اليمنيين من اهل الكويت الكرام ولكن ابى علي صالح الا ان يدمر شعبه بالسير خلف صدام المجنون الذي يقف مثل الكلب بقفص الاتهام وانشاء الله يجي اليوم الذي نشوف كل من تسبب على شعبنا بنفس موقف ومكان صدام حسين الحاضر انه سميع مجيب
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-16
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    الشيخ جابر رحمة الله عليه كان افضل حاكم كويتي بالنسبة لتوطيد علاقات بلاده مع اليمن 0000 وكانت اليمن الجنوبية اكثر قربا من الكويت 000 الأمر الذي اثار حنق الرئيس صالح 0000وقد بدأت المشاكل بين اليمن والكويت منذا ما قبل الوحدة عندما صوت مندوب اليمن الشمالي 000 في الاتحاد الأسيوي لكرة القدم ضد ترشيح الشيخ المرحوم فهد الأحمد الصباح 000 بينما كان صوت اليمن الجنوبي هو الصوت المرجح لكفة الشيخ فهد وللأسف فقد تم خلط العلاقات الرياضية بالدبلوماسية ورغم هذا وقفت الكويت قلبا وغالبا مع اليمن بعد الوحدة وكان الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح امير الكويت الحالي من اكثر اسرة آل الصباح المتحمسين لانضمام اليمن لمجلس التعاون حيث كان يصفها بأنها جناح الخليج ولكن للأسف شاءت الأقدار بان تقدم اليمن على خطوات غير مدروسة مبنية على العاطفة والسير خلف الشعارات التي وردت لليمن من بلدان اصبحت تكن لشعب اليمن العداء الصريح والواضح ولكن نأمل بأن يتم ترميم الجسور بين الشعبين والله المستعان000

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-16
  5. 22may

    22may عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-16
    المشاركات:
    1
    الإعجاب :
    0
    للأسف كلامك مغلوط وغير صحيح وكنت أتمنى أن يصدر هذا الكلام من شخص غيرك وليس من "سرحان" الذي تعودنا منه على قول كلمة الحق.

    الحقائق والشواهد تقول يا أخ "سرحان" أن علاقة الكويت بالشطر الشمالي كانت أمتن وأقرب من علاقاتها مع الشطر الجنوبي قبل الوحدة
    والأدلة والشواهد على متن وقوة تلك العلاقات كثيرة منها:
    1- المشاريع الكويتية التي قدمتها الكويت للشطر الشمالي والتي لا زالت شاهدة على متن العلاقة اليمنية الكويتية حتى يومنا هذا بينما لم تقدم الكويت أي مساعدات تذكر للشطر الجنوبي الذي كان منبوذاً من جميع دول الجوار بما فيها دولة الكويت
    2- تخصيص صندوق كويتي لتمويل المشاريع في الشطر الشمالي بينما لم نسمع عن تخصيص صندوق تمويل لمشاريع في الشطر الجنوبي الذي كان في أمس الحاجة في ذلك الوقت للمساعدات من الشطر الشمالي.
    3- زيارة الشيخ جابر الأحمد يرحمه الله لصنعاء في منتصف السبعينيات من القرن الماضي بينما لم يقم أي مسئول كويتي بزيارة عدن
    4- موقف الشطر الجنوبي من الحرب العراقية الإيرانية وانحيازها لإيران والذي اعتبر معاد لدول الخليج وعلى رأسها دولة الكويت التي كانت مهدده تهديداً مباشراً من قبل إيران بينما موقف الشطر الشمالي الذي كان موقفاً داعما للعراق ضد إيران قد بعث ارتياح لدى دولة الكويت لولا الخطأ الجسيم الذي ارتكبته القيادة اليمنية (قيادة دولة الوحدة) خلال الغزو العراقي للكويت.
    5- قلت (وقد بدأت المشاكل بين اليمن والكويت منذ ما قبل الوحدة عندما صوت مندوب اليمن الشمالي 000 في الاتحاد الأسيوي لكرة القدم ضد ترشيح الشيخ المرحوم فهد الأحمد الصباح 000 بينما كان صوت اليمن الجنوبي هو الصوت المرجح لكفة الشيخ فهد وللأسف فقد تم خلط العلاقات الرياضية) وهذا الكلام نسمعه لأول مرة يا أخ سرحان ولا أدري من أين جئت بهذا الكلام الغريب, والحقيقة التي نعرفها جميعاً أن الشهيد فهد الأحمد رحمه الله كان من أشد المتحمسين لانضمام الشطر الشمالي والشطر الجنوبي إلى بطولة كأس الخليج إلا أن هناك كان تحفظاً على انضمام الشطر الجنوبي من قبل عدة دول خليجية مثل السعودية وعمان والعراق والبحرين التي كانت العلاقات بينهم وبين الشطر الجنوبي سيئة فاقترح عليهم الشهيد فهد الأحمد بانضمام اليمن إلى كأس الخليج بمنتخب موحد وبقي على موقفه هذا حتى البطولة العاشرة لكأس الخليج عام 1990م في الكويت والذي طالب فيها بوضوح على وجوب انضمام اليمن إلى كأس الخليج بمنتخب موحد وتعهد بأن الاتحاد الكويتي على استعداد لدعم ورعاية هذا المنتخب , فلو كان صحيحا ما قلته بأن مندوب اليمن صوت ضد ترشيح الشهيد فهد الأحمد لغير موقفه من انضمام اليمن إلى كأس الخليج.. كما أستبعد أن تسوء العلاقات بين البلدين بسبب موقف مندوب اليمن في الاتحاد الآسيوي(هذا في حالة حدوث مثل هذه الواقعة)


    أخيراً ما حدث من فتنة عام 1990م وما شابها من توتر في العلاقات اليمنية الخليجية بشكل عام والكويت بشكل خاص أصبح من الماضي وصفحة طويت إلى الأبد إن شاء الله, ولا أظن أن هذه الأصوات النشاز التي نسمعها سواء من المحسوبين علينا كيمنيين أو من بعض الدخلاء على المجتمع الكويتي بقادرين على إعادة عقارب الساعة إلى سنوات الفتنة بين اليمن ودول الخليج
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-03-16
  7. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    أولا اشكرك اخي الكريم على قولك هذا (" الذي تعودنا منه على قول كلمة الحق.) وانا اؤكد لك بأنني لازلت عند موقفي ولم ابدله مهما كانت الظروف فانا اوردت مسببات حدثت بالفعل ولا تعتقد بأنني من المفتخرين بماضي اليمن الجنوبي سابقا لكن تاكد بأن تاريخ الشطرين ومنذ قيامهما وحتى قيام الوحدة المباركة كانت محط انظار ومتابعة كل إنسان يمني خصوصا من يعيشون بالخليج 0000 الكويت عملت مشاريع في الشطر الشمالي لكن تلك المشاريع ليس اكثر مما عملته بالشطر الجنوبي وكانت علاقات الكويت بالجنوب اكثر من اي علاقة مع الشمال وهناك دلائل كثيرة منها إقدام الدول العربية على مقاطعة الجنوب بعد مقتل الرئيس حسين الغشمي وكانت الكويت البلد العربي الوحيد الذي لم يقدم على ذلك ثم ان هناك تواصل ثقافي وخطوط اتصال خلفية بين الجنوب والكويت توجت بشراء الكويت صواريخ روسية في العام 1979 وهناك امر هام جدا وهو الإقامة الحرة حيث اقتصرت على حاملي الجوازات الجنوبية (اسال من كان بالكويت) ولكن وجود الأندية الثقافية اليمنية هناك كان لها الدور في توجيه التماس لوزير العمل الكويتي (نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع والداخلية الحالي) حمد المبارك الصباح بأن يتم معاملة ابناء اليمن على اساس جنسية واحدة وكان لنادي شباب اليمن (يضم ابناء يافع وكافة ابناء مناطق وادي بنا والمناطق الوسطى والشمال بشكل عام) الدور الفاعل في هذا الأمر 0000

    القصة اليمنية الكويتية محفورة في عقولنا ولا نستطيع ان نتجاوز اي مرحلة فيها وان حاولنا التصنع ومسألة الاتحاد الآسيوي امرها معروف واسأل اي واحد من جماعتك عاش بالكويت في الثمانينات وهو يقول لك 000 وبالنسبة لحرب العراق وإيران لم يكن هناك نوع من الشد والجذب عليها بين دول الخليج واليمن ولواء العروبة اليمني اتى بالتعاون بين اليمن والعراق اما اليمن الجنوبي فقد كان يقع تحت نير سياسة روسية تؤيد إيران ومن غير المعقول ان يخالف الرفاق امر الكرملين 000
    التاريخ نعم لايعود للوراء لكن ذكرياته هي من تعيدنا إلى تلك النقاط التي فيه والدليل بأن الكويت لم تنسى ذلك وان حاولنا ان نتناسى نحن فموقف الكويت اصبح متحولا بالنسبة لليمن بزاوية 180 درجة 000

    بما انك عضو مبتدئ وتعرف عني الكثير فأعتقد بأنك تعلم جيدا بأنني لا أزيف الحقائق لاننا نعيش في عصر الديمقراطية وحرية الرأي وعلينا تقبل الرأي والرأي الآخر إن اردنا ان نسير ببلدنا للأمام 0000 وارجو بأن لا تحاول اشعال حرب انفصالية من رأي متجرد حتى لا نعود لسيرتنا الأولى 00

    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة