التعامل مع خطأ العالم

الكاتب : محمد القوباني   المشاهدات : 279   الردود : 2    ‏2006-03-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-15
  1. محمد القوباني

    محمد القوباني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-12-23
    المشاركات:
    535
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    التعامل مع خطأ العالم
    الشيخ عبدالرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله

    [ ومن أعظم المحرمات وأشنع المفاسد إشاعة عثراتهم والقدح فيهم في غلطاتهم ، وأقبح من هذا وأقبح إهدار محاسنهم عند وجود شيء من ذلك ، وربما يكون – وهو الواقع كثيراً – أن الغلطات التي صدرت منهم لهم فيها تأويل سائغ ولهم اجتهادهم فيه ، معذورون والقادح فيهم غير معذور ؛ وبهذا وأشباهه يظهر لك الفرق بين أهل العلم الناصحين والمنتسبين للعلم من أهل البغي والحسد والمعتدين ، فإن أهل العلم الحقيقي قصدهم التعاون على البر والتقوى ، والسعي في إعانة بعضهم بعضاً في كل ما عاد إلى هذا الأمر ، وستر عورات المسلمين وعدم إشاعة غلطاتهم والحرص على تنبيههم بكل ممكن من الوسائل النافعة ، والذب عن أعراض أهل العلم والدين ، و لا ريب أن هذا من أفضل القُرُبات ، ثم لو فرض أن ما أخطأوا أو عثروا ليس لهم تأويل و لا عذر ، لم يكن من الحق والإنصاف أن تُهدر المحاسن وتُمحى حقوقهم الواجبة بهذا الشيء اليسير ، كما هو دأب أهل البغي والعدوان ، فإن هذا ضرره كبير وفساده مستطير ، أي عالم لم يخطئ وأي حكيم لم يعثر ؟ ] [الثقافة 1/436]
    مثال :
    يعجبني ما وقع لبعض أهل العلم وهو انه كتب له إنسان من أهل العلم والدين ينتقده انتقاداً حاراً في بعض المسائل ، ويزعم أنه مخطئ فيها حتى إنه قدح في قصده ونيته ، وادعى انه يدين الله ببغضه بناءً على توهم من خطئه ، فأجاب المكتوب له :
    يا أخي إنك إذا تركت ما يجب عليك من المودة الدينية ، وسلكت ما يحرم عليك من اتهام أخيك بالقصد السيء على فرض أنه أخطأ ، وتجنبت الدعوة إلى الله بالحكمة في مثل هذه الأمور ، فإني أخبرك قبل الشروع في جوابي لك عما انتقدتني عليه : بأني لا أترك ما يجب عليَّ من الإقامة على مودتك ، والاستمرار على محبتك المبنية على ما أعرفه من دينك انتصاراً لنفسي ، بل أزيد على ذلك بإقامة العذر لك في قدحك في أخيك ، بأن الدافع لك على ذلك قصدٌ حسن ، لكن لم يصحبه علم يصححه ، و لا معرفة تبين مرتبته ، و لا ورع صحيح يوقف العبد عند حده الذي أوجبه الشارع عليه 0 فلحسن قصدك عفوتُ لك عما كان منك لي من الاتهام بالقصد السيء ، فهب أن الصواب معك يقيناً ، فهل خطأ الإنسان عنوانٌ على سوء قصده ، فلو كان الأمر كذلك ، لوجب رمي جميع علماء الأمة بالقصود السيئة ، فهل سلم أحد من الخطأ ؟! وهل هذا الذي تجرأت عليه إلا مخالف لما أجمع عليه المسلمون من أنه لا يحل رمي المسلم بالقصد السيء إذا أخطأ ، والله تعالى قد عفا عن خطأ المؤمنين في الأقوال والأفعال ، وجميع الأحوال 0 ثم نقول : هب أنه جاز للإنسان القدح في إرادة من دلت القرائن والعلامات على قصده السيء ، أفيحل القدحُ فيمن عندك من الأدلة الكثيرة على حسن قصده ، وبعده عن إرادة السوء ما لا يسوغ لك أن تتوهم فيه شيئا بما رميته به ، وإن الله أمر المؤمنين أن يظنوا بإخوانهم خيراً إذا قيل فيهم خلافُ ما يقتضيه الإيمان ، فقال تعالى (لَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ ) سورة النور .
    واعلم أن هذه المقدمة ليس الغرض منها مقابلتك بما قلت ، فإني كما أشرت لك : قد عفوت عن حقي إن كان لي حق ، ولكن الغرض النصيحة ، وبيان موقع هذا الاتهام من العقل والدين والمروءة الإنسانية . [ الفتاوى :47]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-16
  3. فارس الاسلام

    فارس الاسلام عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,226
    الإعجاب :
    0
    اخي الفاضل

    محمد القوباني

    جزاك الله خير


    وانا اقترح ان تخفف من المشاركات حتى يكون لها الوقع الطيب
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-17
  5. محمد القوباني

    محمد القوباني عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-12-23
    المشاركات:
    535
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا
    تحياتي لك
    وان شاء الله نكون حيث حسن الظن
     

مشاركة هذه الصفحة