ما الاسباب من وراء دمج ال أم بي سي والمستقبل .. هل هي سياسية ام اقتصادية بحتة ؟؟!.

الكاتب : بنت يافع   المشاهدات : 552   الردود : 3    ‏2002-05-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-05-04
  1. بنت يافع

    بنت يافع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-09-08
    المشاركات:
    656
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ,

    ما هي الاسباب من انتقال ال ام بي سي الى دبي ؟؟؟؟
    و ما سبب دمج ال ام بي سي والمستقبل ؟؟؟؟

    الأم بي سي/ المستـقبل:
    نِعْمَ القـِلَّـة وحبذا المزيد من العورات أن تـنكشف
    25 تشرين الثاني 2001

    شهد "الإعلام العربي" , حالتي "اندماج": نعني إلحاق مجلة الوسط بشقيقتها يومية الحياة، ودمج تلفزيون الأم بي سي بتلفزيون المستقبل.

    صحيح أن الحالتين مختلفتان كل الاختلاف في مقدماتهما وحيثياتهما، وأنهما ليسا بالقرارين المرتجلين، وأن فذلكة كل منهما نأت بنفسها، ما استطاعت إلى ذلك سبيلاً، عن الإحالة إلى "مستجدات" حادثة بعينها... فجريدة السفير تنقل "رفض العاملين على المشروع (مشروع الدمج) ربط الخطوة بما جرى من أحداث أفغانستان والحرب التي فتحتها قناة الجزيرة القطرية خلف الخبر الأفغاني".

    كل هذا صحيح، وعليه أحياناً شواهد وإثباتات ولكن ما لا سبيل لأي من المؤسسات الثلاث (دار الحياة والأم بي سي والمستقبل) إنكاره هو أن الإعلان عن نوايا الإلحاق والدمج إذ يأتي في هذه الأيام العصيبة فحمّال أوجه.

    عصيبة على الجميع هذه الأيام ولكنها دون الجميع عصيبة على البترودولارات، ثقافةً وسعرَ صرف، بحد ذاتها وبأشخاص أصحاب المحافظ المليئة منها، وهذا ما لا يتبرع أحد بالإشارة إليه أو النظر فيه أو التملّي منه. وحيث يقصر الإعلام عن الإشارة والنظر والتملي، وحيث يصر ناشر من أصحاب السمو على طي الحقائق عوض نشرها، وحيث لا يتنبه بعض الممالئين على ترهل ممالأتهم ... "وكان المتكلم التالي كمال فضل الله (ممثلاً نقيب المحررين ملحم كرم) الذي رأى أن "الدمج بين مؤسستين إعلاميتين ناجحتين على مستوى شمولي هو ترسيخ الشعور العملي بالمسؤولية"؛ (النهار 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2001).

    . يبدو أصحاب المشيخات الشابة أقصر بالاً وأقل جلداً على طي الحقائق. فالشيخ الوليد ابراهيم آل ابراهيم (رئيس مجلس إدارة الأم بي سي ونسيب الملك فهد) يقول صراحة، كما تنقل جريدة السفير ولا تنقل جريدة المستقبل، إن أسباب الدمج بين المحطتين التلفزيونيتين "تجارية محض" (السفير 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2001؛ أنظر للمضاهاة جريدة المستقبل الصادرة في اليوم نفسه). أما الشيخ سعد الحريري الذي تصدرت صورته جانب الشيخ الوليد ابراهيم آل ابراهيم صدر الصفحة الأولى من عدد المستقبل الآنف الذكر فلم يقل شيئاً على الإطلاق ولكن الدكتور نديم الملا، رئيس مجلس إدارة تلفزيون المستقبل ومديره العام، أغنى عن صمت الشيخ سعد حيث قال إن "المنافسة على صعيد الدخل الإعلامي كانت تشتد يوماً بعد يوم مع ولادة قنوات جديدة وارتفاع كلفة الإنتاج ..." (السفير 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2001) وحيث أوضح "أن خفض التكلفة الإنتاجية سيراوح بين 10% و20% في مرحلة اولية" (النهار 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2001).

    على هامش من هذا جميعاً، لا بد من التذكير بأن محطة الأم بي سي التي انتقلت في الآونة الأخيرة من العاصمة البريطانية لندن إلى دبي إنما فعلت ذلك تحت إملاء الخسائر الفادحة التي منيت بها، علماً بأن الأم بي سي ليست أول مؤسسة إعلامية من مؤسسات آل إبراهيم وشركائهم الملكيين تحقق أرقاماً قياسية في الخسائر. ففي العام 1983، ولجملة من الأسباب أهمها الثورة المعلوماتية التي قلبت المشهد الإعلامي في الدول الديمقراطية رأساً على عقب، قررت عائلة سكريبس الأميركية مالكة وكالة يو بي إي الذائعة الصيت والفخورة بصحافييها الـ 1800 وبمكاتبها المئة المنتشرة حول العالم، ــ قررت التخلي عنها. ومن شار إلى آخر آلت ملكية الوكالة إلى شركة آرا بأبخس الأثمان وآرا لمن لا يعلم هي شركة آل إبراهيم الإعلامية الأم، مالكة تلفزيون الأم بي سي وإذاعة الأف أم السعودية الوحيدة، أم بي سي/أف أم، والوكيلة الإعلانية للاثنتين، إلى نشاطاتها الأخرى. أنفقت آرا على محاولة إحياء الوكالة نحواً من 120 مليون دولار أميركي (!) غير أن هذه الملايين جميعاً لم تفلح في طب وكالة يو بي إي نفعاً ولا وجد من يسأل على م أنفقت وفي أية جيوب وحسابات انتهت.

    ومما يستحق الذكر بالمناسبة أن عثرات آل إبراهيم المالية لا تقتصر على قطاع الإعلام. ففي حزيران/يونيو 2001، وفي سياق "الشفافية الاضطرارية"، قررت شركة سيسكو لخدمات السيارات والمعدات التي يرئس مجلس إدارتها خالد بن إبراهيم آل إبراهيم، شقيق الوليد، خفض رأسمالها من 600 مليون ريال إلى 300 مليون ريال و"الموافقة على جملة القرارات التي أعلنت عنها الشركة في وقت سابق لتغطية الخسائر المتراكمة والبدء بمرحلة توزيع الأرباح على المساهمين؛ (أنظر جريدة الشرق الأوسط، 27 حزيران 2001).

    إندماج الأم بي سي والمستقبل، بالمعنى الدقيق للكلمة، رغم التعاون القائم بين المؤسستين منذ مدة، "مشروع"، على ما يبدو، برسم مستقبل ليس بالقريب وما الإعلان عنه، على ما يقول بعض العارفين، إلا بمثابة "إخراج لائق" ليد العون التي يمدها الشيخ اللبناني السعودي رفيق الحريري إلى الأم بي سي السعودية الملكية.

    في أية حال من الأحوال فمشروع الإندماج هذا ليس أول باب يفتح أمام الشيخ رفيق الحريري للدخول إلى عقر دار الإعلام السعودي. ففي نيسان/أبريل 2000 أعلن عن تحويل "المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق"، ناشرة جريدة الشرق الأوسط، "من شركة محدودة المسؤولية إلى شركة مساهمة" وقد ضمت لائحة أسماء المساهمين الجدد، في عداد من ضمت، الشيخ سعد الدين رفيق الحريري !

    بصعوبة يجد المرء أسباباً موجبة لمديح ضيق ذات اليد و"القِلّة"، ولكن ضيق ذات اليد والقلة، ولو نسبيين، هما على ما يبدو سبيل ممالك الظلام ومشيخاته (وجمهورياته) إلى مزيد من الشفافية… فنعم القِلّة وحبذا المزيد من العورات أن تنكشف!

    ===================

    تحياتي للجميع


    والسلام عليكم


    اختكم
    اليافعية
    بنت يافع اليمن
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-05-04
  3. al-namany

    al-namany عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-04-27
    المشاركات:
    267
    الإعجاب :
    0
    اولا الاخت بنت يافع لا تشغلي نفسك كثير وخاصه في هذه القنوات الهابطه والتي لاتخدم الا مصالحها الخاصه واعني الماديه وكلا القنتان سعودية الاصل حتي وان اختلفت الاماكن فالهدف واحد هو تدمير العقول العربيه وتخريب الشباب العربي فالدمج في مثل هذه الامور يعني الفشل
    في بث السموم في عقول العالم الاسلامي ومنها التعري والانحطاطيه في هاتين القناتين فالدمج ليس سياسيا وانما الخوف من الافلاس
    لانها لايكتب لها النجاح ان شاء الله طالما وانهما من المصنفين عالمياً
    في بث التعري وفي قنوات مصرح لها رسمياً
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-05-05
  5. بنت يافع

    بنت يافع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-09-08
    المشاركات:
    656
    الإعجاب :
    0
    سلام

    نعم القول اخي الكريم ....... ولكن !!!!!!!
    علينا ان نفهم شيئا مهما جدا من هذا التقرير بانه ليس بالمال تصنع الامم بل بالعلم والمعرفة والثقافة يا اخي الكريم .. وها هي احدى اهرامات المال تسقط وتتهاوى وتتعرى بشكل فاضحا جدا .

    سلام
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-05-05
  7. النعمــــــان

    النعمــــــان قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2001-08-26
    المشاركات:
    5,305
    الإعجاب :
    544
    الاْخت العزيزة بنت يافع :

    انا بالنسبة لي حزين جداً على ما وصلت اليه القناة العربية الفضائية الاْولى mbc. من اهانة وتجريح وبيع وشراء . مع انها كانة الرائدة في
    اخبارها وبرامجها السياسية والترفيهية وتعتبر مدرسة القنوات العربية فكل القنوات تعلمت من mbc

    حتى قناة الجزيرة لم تصل الى ما وصلت اليه ال mbc سابقاً من حيث التغطية الاْخبارية والثقة من المشاهدين :

    اما بخصوص القناة اللبنانية فاْعذريني عن الاْجابة لاْني لم اشاهدها من قبل تحياتي:
     

مشاركة هذه الصفحة