حوار علماء المسلمين مع النخب الدانماركية.

الكاتب : ابن الفخر   المشاهدات : 592   الردود : 6    ‏2006-03-12
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-12
  1. ابن الفخر

    ابن الفخر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-18
    المشاركات:
    908
    الإعجاب :
    0
    حوار علماء المسلمين مع النخب الدانماركية يبدأ في كوبنهاجن الأسبوع الحالي

    السيد سلامة:

    تنطلق هذا الأسبوع فعاليات الحوار الذي يجريه نخبة من علماء المسلمين مع عدد من النخب السياسية والفكرية والدينية في المجتمع الدانماركي وذلك على خلفية أزمة الرسوم المسيئة التي نشرتها إحدى الصحف الدنماركية عن الرسول صلى الله عليه وسلم 'ويشارك في الحوار الذي سيعقد في العاصمة الدانماركية كوبنهاجن عدد من أبرز علماء المسلمين بعد موافقة أكثر من 500 عالم دين من أبرز علماء المسلمين على فكرة الحوار والالتقاء بالجانب الدانماركي ومن بين هؤلاء العلماء أصحاب الفضيلة الشيوخ: علي جمعة مفتي جمهورية مصر العربية، وأحمد الخليلي مفتي سلطنة عمان ،وأحمد حسون مفتي الشام ، وعبد الله بن بية، والدكتور محمد سعيد رمضان البوطي ، وحمزة يوسف ، و عمرو خالد، ومحمد مستخيري ، وعبد الحكيم تيجي ونتر، ونوح القضاة وغيرهم من رموز علماء الملسمين في مشارق الارض ومغاربها·
    وأكد الداعية الاسلامي فضيلة الشيخ الحبيب زين العابدين علي الجفري أن الحوار هو الوسيلة المثلى لايصال رسالة الإسلام وقيمه السمحاء إلى الآخر مشيرا إلى أن الاسلام في حد ذاته قام على الحوار والدعوة الى الله تعالى بالحكمة والموعظة الحسنة فقد حاور الرسول صلى الله عليه وسلم الاعداء ولم يضع شروطا للحوار معهم ·
    وأوضح فضيلته في الندوة العلمية التي عقدت في جامعة زايد حول الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم بحضور سعادة الدكتور سليمان موسى الجاسم مدير الجامعة وعدد من الاكاديميين والطالبات أنه ينبغي التوقف لفهم ماحدث وماصاحب هذه الازمة من ملابسات فالفهم هو الوسيلة الصحيحة للوصول الى لقاء بين الناس، ولايمكن تحقيق هذا اللقاء في جو من التشنج والعصبية ومن هنا فإنه من المظاهر غير الصحية أن يتوقف المسلمون هل يتحاورون أم لا، وذلك في الوقت الذي يحضنا فيه الاسلام على التواصل مع الاخر ·
    وقال فضيلته: واجبنا هو منع الصدام بين الحضارات خاصة في ضوء وجود هؤلاء الذين يذكون الصدام من الجانبين في الغرب والشرق لدرجة جعلتنا لانحسن تقديم ديننا لغير المسلمين وهو الدين الخاتم الذي جاء رحمة وهداية للعالمين مشيرا الى أن الرسوم المسيئة التي ظهرت في بعض الصحف الغربية يمكن تلخيص الملابسات التي أحاطت بها في 3 نقاط هي:
    1- إن منطلق هذا الموضوع وصلته بقضية الحرية يترجم مبدأ الحرية في الغرب 2- احترام المقدسات سواء في الشرق أو الغرب 3- التعامل مع المبدأين للوصول الى نقطة التقاء بين الناس·
    وأشار فضيلته الى أن النهضة الغربية في القرون الوسطى كانت تحاول أن تنطلق ولكنها كانت مقيدة بصراع مع بعض رجال الدين ، ولذلك بذل الناس جهودا جبارة للوصول الى حالة الانطلاق في هذا الصراع وسالت دماء لأجل الوصول الى الحرية ومن بينها حرية التعبير فالحرية في المجتمع الغربي هي سقف نهضته ومن هنا علينا تفهم ذلك الامر، ولايمل الغرب من التأكيد دائما على أن الحرية هي سقف المقدسات لديه، ومثل كل مجتمع هناك في الغرب من لايعيشون المعاني السامية للحرية وذلك لاعتبارات تتعلق بمصالحهم الضيقة ونظرتهم الشخصية لأنفسهم وهؤلاء اختاروا طريق العداء مع الآخر، كذلك أيضا هناك من يمتازون بفضائل عامة ثم قلة منهم متميزون بإيجابيات وقلة بسلبيات وتدور بين الشريحتين حركة ما لاستثمار سقف الحرية في تحقيق مصالح كل طرف منهما·
    وقال فضيلته : عندما وقعت الاحداث الاخيرة وضعت أمامي خريطة أوروبا ووجدت أن المنطقة الوحيدة التي لم يحدث احتكاك بيننا وبينها هي الدول الاسكندنافية إضافة الى أن هذه الدول هي الاكثر دفاعا عن القضية الفلسطينية بل أن وزيرة نرويجية طالبت منذ أيام قبل أزمة الرسوم المسيئة بمقاطعة البضائع الاسرائيلية بسبب الاعتداءات الاسرائيلية المتكررة على الفلسطينيين والنتيجة بعد أيام أن البضائع التي تمت مقاطعتها هي بضائعهم هم·
    وأكد فضيلته على أنه ليس ضد المقاطعة فقد كانت السبيل الوحيد أمامنا بعد انسداد قنوات الحوار مع الاخر مشيرا الى ان المسلمين فى الدانمارك سلكوا طرقا حضارية للتعبير عن وجهة نظرهم من هذه الرسوم المشينة ولكن لم يستجب لهم وفي النهاية انتقلت القضية الى النقطة الحالية، وهنا علينا أن نقرأ عددا من الملاحظات في الساحة الدانماركية حاليا منها تلك الدعوات المتصاعدة ضد المهاجرين وكان رئيس الوزراء شخصيا مع هذه الحملات حيث أكد أن البطالة بين الدانماركيين تبلغ 5 % فى حين أن أعداد المهاجرين في المجتمع تصل الى 13 % وحسب رأيه لو تم التخلص من المهاجرين لانتهت مشكلة البطالة بالنسبة للدانماركيين·
    وتطرق فضيلته الى ان الحرية في الغرب مرتبطة بالتنوع وظل هذا التنوع سمة حضارية غربية وبعد الازمة الاخيرة ثبت وجود صعوبة فى الاختبار واجهت المجتمع الغربي بشأن التنوع ' فالمجتمع لم يتقبل حتى الان هذا التنوع على الرغم من التحول الذي يشهده العالم نحو القرية الكونية الصغيرة، ولو كانت استجابة الغرب مختلفة في هذه القضية لما وصلت الامور الى هذا الطريق حيث سدت قنوات الحوار أمام المسلمين وخرجت كلمات الاستفزاز من رئيس الوزراء الدنماركي ، وتصاعد غضب المسلمين وحدثت الاحتجاجات·
    وهنا يؤكد الجفري على عدد من النقاط المهمة في مقدمتها أن الذين احتجوا لم يكن احتجاجهم نابعا من رؤية إسلامية لاتحترم حرية التعبير والرأي ذلك أن الاسلام نص صراحة وأكد على احترامه لهذه الحريات على وجه الخصوص وفي الفقة الاسلامي مناطق محددة لتكليف الحرية تتيح لمن اضطر النطق بالكفر حفاظا على حياته من حد السيف أو القتل' والغضب الذي حدث له خلفية هو الاخر لان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم حي في قلوبنا وهو أحب الينا من أنفسنا وذوينا ' وعلى الغرب أن يعي تلك الحقيقة · ويتوقف فضيلة الشيخ الجفري عند محور مهم وهو كيفية الغضب مؤكدا على أن التعبير الحضاري وإبراز وجهة النظر في قضية الرسوم حق مشروع للمسلمين ولكن ليس من حقهم تجاوز هذا الاحتجاج الحضاري الى إيذاء الاخرين والتعدي على الممتلكات والارواح فهذا الاحتجاج لايجيزه الاسلام فإذا كانت الحرية هي سقف المقدسات في الغرب فإن العدل هو سقف الحريات في الاسلام ، ومن هنا لايمكن نصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالخروج على شرع الله ولذلك علينا أن نتحلى بالشجاعة ونقول إن هذه التصرفات التي شملت حرق بعض السفارات والتعدي على حرمات وحقوق الاخرين ليست من شريعتنا الغراء في شيء، وكما قلنا إن الغرب فيه من يحاول الخروج بالحرية عن معانيها السامية الى الاضرار بالاخرين أيضا لدينا كمسلمين من يحاول تأجيج الصدام بين الشرق والغرب ويوظف هذا الحدث أو ذاك لاحداث الصدام بين الحضارتين·
    وأكد فضيلته على أن الاسلام بخير فهو شريعة للخير والنماء ويكفي أن عدد المسلمين في القارة الاوروبية يتجاوز اليوم 25 مليون نسمة وأن نسبة المسلمين في فرنسا وحدها 9,5 % ولو أحسن هؤلاء الدعوة الى الاسلام من خلال التزامهم بالقيم والسلوكيات الحميدة لتغيرت الصورة في أوروبا مشيرا فضيلته الى أن الاسلام دين هداية ولم يكن في يوم من الايام دينا للعنف أو التشنج بل هو دين حوار مع الآخر ' وللاسف فإن بعض المتطرفين من المسلمين لايحسنون التعبير عن هذه القيم النبيلة ففي بلد مثل بلجيكا يذهب مندوب من وزارة العدل الى أحد المساجد للتباحث مع الشباب المسلم في عدد من الشؤون الحياتية في المجتمع البلجيكي فإذا به يفاجأ بمن يقول له : اخرج من المسجد يانجس ، لايمكن الحديث عن الصور العظيمة للاسلام ونسبة المسلمين في قضايا جنائية في أحد سجون بلجيكا تتجاوز 85 % نقول في قضايا جنائية هل هذا معقول؟!
    وتساءل الجفري : لماذا يفتح البعض عينه على القذى فقط ولايبصر اللمسات الجميلة من الاخرين ففي بريطانيا قررت وزارة الداخلية تصميم زي خاض للمحجبات العاملات في سلك الشرطة ' وفي فرنسا هناك من رفض نشر الرسوم المسيئة واتخذ موقفا مساندا لنا' وفي إيطاليا نظرنا فقط الى الوزير الذي ارتدى قميصا عليه هذه الرسوم في حين لم ننظر لموقف الحكومة التي دفعته للاستقالة' حتى في الدانمارك هناك موقع لشباب الدانمارك سجل فيه 13 ألف شاب وفتاة اعتذارات متكررة للمسلمين وقالوا: إذا كانت السياسة منعت حكومتنا من أن تقلها فقد قلناها نحن' فإذا كانت هذه المواقف المشرفة فأين هو دورنا من مساندة هؤلاء ولو برسالة شكر وتقدير·


    هنا تحصل على نسختك

    مقابلة مع قناة ال بي سي الفضائية (10 صفر 1427 الموافق 10 مارس 2006)

    مشاركة في برنامج المدار من قناة أبوظبي (10 صفر 1427 الموافق 10 مارس 2006)

    مشاركة في برنامج بانوراما من قناة العربية (11 صفر 1427 الموافق 11 مارس 2006)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-13
  3. hsm_mog2002

    hsm_mog2002 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-11
    المشاركات:
    24
    الإعجاب :
    0
    نحن معهم قلبا وقالبا وربنا ينصر هذه الامه برجوعها الى الحبيب الاعظم سيدنا رسول الله صلى الله ىعليه وسلم

    يحب ان يكون شعار حي في قلوبنا صلى الله عليه وسلم مصداقا لحبه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-13
  5. ابــو الـخيــر

    ابــو الـخيــر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-21
    المشاركات:
    3,549
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-03-21
  7. google

    google عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-07
    المشاركات:
    381
    الإعجاب :
    0
    رأيي أنه ما كان هناك داعي أن يتوجه علماؤنا إلى هناك لأن هذا سيصور للكل بأننا نعتذر منهم و أننا نحن الذين أخطأنا. و أن الواجب كان على العلماء المتواجدين هناك يقومون بهذه الأعمال أما كبار علماؤنا فلم يكن يلزمهم بأن يشرحو ما هو صراع الحضارات لأننهم هم المخطؤن و المخطئ أولى بالإعتذار
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-03-24
  9. الجمل الصبور

    الجمل الصبور عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-10
    المشاركات:
    86
    الإعجاب :
    0
    جزاهم الله خير
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-03-29
  11. محمد عباد

    محمد عباد عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-23
    المشاركات:
    115
    الإعجاب :
    0
    الأسلام لا يحتمل الحوار ولكن الجهاد في سبيل نصرة الله ورسوله الكريم هو الطريق الأوحد لذك ولكن للأسف الطريق إلى الجهاد صعب في ظل نقص الإيمان الكافي والوازع الديني القوي ،تمام وليس الحوار مع الغرب .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-03-30
  13. bikur

    bikur عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-31
    المشاركات:
    1,081
    الإعجاب :
    0
    الأسلام لا يحتمل الحوار ولكن الجهاد في سبيل نصرة الله ورسوله الكريم هو الطريق الأوحد لذك ولكن للأسف الطريق إلى الجهاد صعب في ظل نقص الإيمان الكافي والوازع الديني القوي ،تمام وليس الحوار مع الغرب .
     

مشاركة هذه الصفحة