سمية رجاء مصممة على الترشح للرئاسة

الكاتب : سرحان   المشاهدات : 1,437   الردود : 21    ‏2006-03-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-11
  1. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    صنعاء - صادق ناشر :

    جددت الأكاديمية اليمنية سمية علي رجاء إعلان نيتها الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر أن يشهدها اليمن في سبتمبر/ أيلول المقبل، وكانت قد أعلنت ذلك للمرة الأولى قبل ثلاثة أشهر.

    واختارت رجاء مناسبة اليوم للمرأة لإعلان ترشحها مجدداً، ووزعت بياناً قالت فيه إن المرأة اليمنية سجلت سابقة تاريخية عالمية في الحكم والإدارة والقيادة الناجحة، مستلهمة مجد ملكة اليمن بلقيس في الحكم، واعتبرتها من أولى الملكات الديمقراطيات اللاتي عرفهن العالم.

    وقالت رجاء: إن المرأة اليمنية حصلت على حق الترشيح وفازت أول امرأة في الانتخابات النيابية في 1990 وفي 1997 شغلت مقعدين في البرلمان، وتراجعت في انتخابات 2003 إلى مقعد واحد. وأضافت: ان “المرأة اليمنية أقدمت، وإن بشكل محدود، على خوض غمار المنافسة الانتخابية كمرشحة برلمانية، وحان الوقت لتخوض غمار المنافسة في الانتخابات الرئاسية”.

    وجاء إعلان رجاء ترشحها للانتخابات الرئاسية استناداً إلى الدستور والقانون كما اعتبرت في بيانها، وقالت: “انطلاقا من الحقوق المكفولة دستوريا وقانونيا، ولأن المرأة اليمنية تشكل ما يقرب من 50% من التركيبة السكانية، ولضرورة المبادرة الى إحياء القيم الديمقراطية غير الغريبة على المجتمع اليمني، وتنفيذا للقاعدة الذهبية التي أرستها الملكة بلقيس وأثبتها القرآن الكريم “ما كنت قاطعة أمرا حتى تشهدون”، فإني قد بادرت إلى ترشيح نفسي للرئاسة اليمنية، عازمة على العمل من أجل إيجاد مجتمع يمني متكامل الأدوار مؤسسي البناء، قادر على مواجهة المتغيرات العالمية والتأقلم مع التطورات العالمية دون المساس بثوابته وقيمه وعقيدته”.

    وأضافت: “الحاجة اليوم ماسة لتأكيد قدرتنا على تحديد اختياراتنا وتغيير الواقع عبر الأساليب الديمقراطية، وبحسب المصالح الفضلى للوطن والمواطن اليمني”.

    ورأت رجاء أن الدستور والقوانين كفلت حق مشاركة المرأة مرشحة وناخبة، وأن “المرأة تحولت إلى وقود للمعركة الانتخابية، نتيجة ازدياد إقبال المرأة على التسجيل في قوائم الناخبين”. وأوضحت أن المرأة في المجتمع اليمني أصبحت جزءا من المشكلة الاقتصادية والتنموية التي يعاني منها اليمن، نتيجة تغييبها عن المشاركة الفاعلة في التنمية وحصولها على موقعها الطبيعي في الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية ووصولها إلى مراكز اتخاذ القرار على رغم أنها تشكل في الريف اليمني 80 % من القوى العاملة والمنتجة اقتصاديا.

    وذكرت أنه “في الحالات القليلة التي وصلت إلى مراكز القرار، لم تسجل أي من النساء اليمنيات قصورا في الأداء أو مشاركة في الفساد”.

    وكانت سمية علي رجاء قد أعلنت نيتها خوض الانتخابات الرئاسية المقبلة في الجلسة الختامية لفعاليات المؤتمر الدولي حول حقوق الإنسان في ديسمبر/ كانون الأول الماضي. وقالت ل “الخليج”: إن المرأة اليمنية عاشت لفترة محرومة من حقوقها، وحان الوقت لانتزاع هذه الحقوق والمشاركة في الحياة السياسية، مشيرة إلى أنها جادة في المنافسة على موقع منصب رئيس الجمهورية.

    وسمية علي رجاء هي صاحبة مؤسسة “إن.جي.اي” للتعريف باليمن في فرنسا ومقرها العاصمة باريس، وتعتبر أول امرأة تعلن نيتها الترشح لخوض الانتخابات الرئاسية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-11
  3. عيني

    عيني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-03-10
    المشاركات:
    327
    الإعجاب :
    0
    خير إن شاء الله
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-12
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    خير 0000000خير

    كل ما في الموضوع بأن المرأة تريد ان تجرب حظها0000

    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-03-12
  7. الشانني

    الشانني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-08-08
    المشاركات:
    1,360
    الإعجاب :
    0
    انا شفتها امس على ام بي سي على الطبيعة و هي على سطح فيلتها الواسع المزروع التي تطل على منظر يدل على القيمة الكبيرة للمبنى ..... ممممم يعني شكلها مش حلو كفاية و لأنها مش عارفة برأي الشرع في هذه القضية بحكم عيشتها بره ، لذلك لن اعطيها صوتي .... حرام عليك يا سرحان مارضيناش برشيدة جبت لنا مش رشيدة؟!!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-03-12
  9. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    لو كان شكلها حلو ويعجبك كنت باتعطيها صوتك !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-03-12
  11. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    المهم لاتكون مثل المرشح نبيل قحطان الشعبي لان عيشتها في فرنسا ربما تضع علامات استفهام كبيرة على موضوع ترشيحها وكأنها تريد الدخول لمنافسة نساء اخريات (رشيدة ) مثلا 000

    تحياتي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-03-12
  13. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    القضية هنا ترسيخ الممارسات الديمقراطية ................. فالمشوار مازال طويل يا سرحان .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-03-12
  15. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    نعم 000 نعم اخي د/ خالد

    لكن المهم ان تكون الإبرة المغنطيسية حرة الحركة وبعيدا عن التأثيرات المحيطة حتى تشير البوصلة للإتجاه الصحيح00

    تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-03-12
  17. المتابع

    المتابع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-10-06
    المشاركات:
    1,928
    الإعجاب :
    0
    النساء في وضع مميز بحكم العادات والتقاليد يستطعن قول اشياء لم يستطيع الرجال قولها في هذه الايام بسبب الزيت تحت اقدامهم الركيكة خايفين يطحسوا إذا نافسوا الافندم اما النساء فبحكم عادة وتقاليد القبيلة ماحداً يعطيها اهتمام لأن عرف القبيلي عنده المراة ( حذا )
    وليس السكوت عليهن هنا من باب التمدن والحضارة وشرع الله في الارض فنحن لم نحكم الان بشرع الله في الارض بل نحكم بشرع الجاهلية الاولى
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-03-12
  19. mmaakom

    mmaakom قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-28
    المشاركات:
    3,263
    الإعجاب :
    0
    أحـبتي الكـرام أحب أن أبين لكم حكم تولي المـرأة للولاية العـامة مـن القران والسنة وأقوال المفسرين والمحديثن : قال الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّدينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ دلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً ) النساء/59 .

    فأمر الله تعالى بطاعته وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وأمر برد المسائل المتنازع فيها إلى كتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم .

    وقال تعالى : ( وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُدوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ) الحشر/7 .

    وروى ابن ماجه (12) عَنْ الْمِقْدَامِ بْنِ مَعْدِ يكَرِبَ الْكِنْدِيِّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( يُوشِكُ الرَّجُلُ مُتَّكِئًا عَلَى أَرِيكَتِهِ يُحَدَّثُ بِحَدِيثٍ مِنْ حَدِيثِي ، فَيَقُولُ : بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ كِتَابُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ، مَا وَجَدْنَا فِيهِ مِنْ حَلَالٍ اسْتَحْلَلْنَاهُ ، وَمَا وَجَدْنَا فِيهِ مِنْ حَرَامٍ حَرَّمْنَاهُ ، أَلا وَإِنَّ مَا حَرَّمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلُ مَا حَرَّمَ اللَّهُ ) . صححه الألباني في صحيح الجامع (8186) .

    ثانياً :

    دلت الأدلة من الكتاب والسنة على عدم جواز تولي المرأة للولايات العامة ، كالخلافة والوزارة والقضاء وما أشبه دلك .

    1- أدلة القرآن :

    قال الله عز وجل : ( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ) النساء / 34 .

    قال القرطبي :

    قوله تعالى : ( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ ) أي : يقومون بالنفقة عليهن ، والدب عنهن ، وأيضاً : فإنَّ فيهم الحكام والأمراء ومن يغزو ، وليس دلك في النساء "تفسير القرطبي" ( 5 / 168 ) .

    وقال ابن كثير :

    أي : الرجل قيِّم على المرأة ، أي : هو رئيسها وكبيرها والحاكم عليها ومؤدبها إدا اعوجت .

    ( بما فضَّل الله بعضهم على بعض ) أي : لأن الرجال أفضل من النساء ، والرجل خير من المرأة ، ولهدا كانت النبوة مختصة بالرجال ، وكدلك المُلك الأعظم ، لقوله صلى الله عليه وسلم : ( لن يفلح قوم ولَّوا أمرَهم امرأة ) رواه البخاري ، وكدا منصب القضاء اهـ . "تفسير ابن كثير" ( 1 / 492 ) .

    2- أدلة السنة :

    عن أبي بكرة قال : لما بلغ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم أن أهل فارس قد ملَّكوا عليهم بنت كسرى ، قال : ( لن يُفلح قومٌ ولَّوا أمرَهم امرأة ) . رواه البخاري ( 4163 ) .

    قال الشوكاني في "نيل الأوطار" (8/305) :

    فيه دليل على أن المرأة ليست من أهل الولايات ، ولا يحل لقوم توليتها ، لأنه يجب عليهم اجتناب ما يوقعهم في عدم الفلاح .

    وقال الماوردي - في معرض كلامه عن الوزارة - :

    ولا يجوز أن تقوم بدلك امرأة ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ( ما أفلح قومٌ أسندوا أمرهم إلى امرأة ) ؛ ولأن فيها من طلب الرأي وثبات العزم ما تضعف عنه النساء ، ومن الظهور في مباشرة الأمور ما هو عليهن محظور اهـ "الأحكام السلطانية " ( ص 46 ) .

    وقال ابن حزم رحمه الله - في معرض حديثه عن الخلافة - :

    ولا خلاف بين أحدٍ في أنها لا تجوز لامرأة "الفصل في الملل والأهواء والنحل" ( 4 / 129 ) .

    وفي "الموسوعة الفقهية" ( 21 / 270 ) :

    اتفق الفقهاء على أن من شروط الإمام الأعظم أن يكون دكرا ، فلا تصح ولاية امرأة ، لقوله صلى الله عليه وسلم : ( لن يفلح قوم ولَّوا أمرهم امرأة ) ، ولكي يتمكن من مخالطة الرجال ، ويتفرغ لتصريف شئون الحكم ; ولأن هدا المنصب تناط به أعمال خطيرة , وأعباء جسيمة , تلائم الدكورة .


    والله المستعان
     

مشاركة هذه الصفحة