تقليص العرب بالإمارات إلى اقل من 5 % (إنجاز عظيم)

الكاتب : mddahabutar   المشاهدات : 331   الردود : 1    ‏2006-03-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-10
  1. mddahabutar

    mddahabutar عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-08-13
    المشاركات:
    942
    الإعجاب :
    0
    تم تسريب نتائج التعداد العام لسكان الإمارات 2005 وقد كان ضمن ما تم تسريبه تقلص العمالة العربية من 10 % عام 2000 إلى 5 % عام 2005 أي بانخفاض 50% وهذا نتيجة الضغوط الهائلة التي مورست عليها من خلال القوانين والأنظمة التي تم تفصيلها على العرب دون غيرهم كذلك ابتداع شركات القطاع الخاص التي سيطر عليها عمالة شرق آسيا رخيص الثمن ولكن تلك العمالة اثارة حنق الطبقة الوسطى بالإمارات التي تعتمد على قطاع العقارات وتجارة التجزئة فتلك الطبقة تشكي من قلة الاستهلاك وقلة المستأجرين رغم ان هناك تدخلات حكومية ظاهرية لجعل قطاع العقار مرتفعا الا ان المراقبين يقولون بأنه لو تم رفع يد الحكومات المحلية هناك عن هذا القطاع فسوف يتعرض لانهيار كبير ، واصبح الأكاديميين بالأمارات يكتبون عن خطر العمالة الآسيوية التي لم تكتفي بطرد العمالة العربية فهي تسير بسرعة كبيرة لأخراج المواطنين من سوق العمل الحكومي عن طريق شركات الخصخصة التي لجأ إليها قطاع الحكومة لتوفير المصروفات لكن هذا ليس صحيحا فتلك العمالة تكلف اكثر من غيرها حيث ان الشركات الموردة ملتزمة بالسكن والمعيشة والمواصلات وهي من أغلى ما تواجهه تلك الشركات التي رفعت اسعار تكلفة تلك العمالة بعد سياسة الإغراق التي مارستها في البداية واصبحت سفارات تلك الدول تتدخل بشكل قوي مستعينة ببعض المنظمات العالمية 0
    وزير العمل الإماراتي اتهم تلك العمالة بسياسة الإغراق بعد ان فشل في تشغيل المواطنين بالقطاع الخاص لوجود عمالة آسيوية تجيد اللغة الانجليزية وهي من اهم شروط التوظيف في هذا البلد0
    صحيفة الخليج الإماراتية المعروفة بعدائها لكل ماهو عربي بعد ان كان مؤسسيها (آل تريم) محسوبين على القومية العربية تقول هذه الصحيفة في محاولة تخفيف من هول المفاجأة بأن العرب لم يتعاونون في التعداد ولم يبلغون عن انفسهم لموظفي التعداد ، لكن مصادر محايدة تقول بان هذا عذر غير صحيح لان العرب مسجلين في قيود الهجرة بشكل دقيق نظرا لسلسلة الآجراءات التي يمرون بها ومعرفة اسمائهم وجنسياتهم وان هذا التعليل ليس له اساس من الصحة فهبوط نسبة تواجدهم بالإمارات كان مخطط له بشكل متقن ولا يمكن تبريره تحت اي مسمى وان كان ذلك يندرج تحت بند السيادة الإماراتية لكن الغير مقبول تبريرها بمثل تلك التفسيرات الغير دقيقة-
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-10
  3. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    والله يا اخي المسألة اصبحت تندرج تحت مسمى السيادة الذي لاتعيه اليمن ولا تعمل له واشكو على من ظلمكم 0

    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة