صورة خلد بها الرحالة الألماني بورشارت اليمن القديم

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 1,040   الردود : 1    ‏2006-03-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-09
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    85صورة، هي أول مواليد علاقة اليمنيين بالكاميرا الحديثة، سببها الرحالة الألماني هيرمان بورشارت (1857-1909). حيث التقطها أثناء رحلات مصورة للأعوام 1900-1909 أثناء تنقلاته بقافلته في الأرياف والجبال الجميلة. وقد كان بورشارت يلتقي مع فلاحين وبدو وجنود أتراك صادفهم في طريقه.
    وفي سياق التعاون الثقافي، فإن أبناء مدينة تعز –الذين ذكرهم سفير ألمانيا بـ"موقع السفارة الألمانية في تعز"، يمكنهم من اليوم تأمل حياتهم كما هي في تراث بورشارت، والتي قام بجمعها متحف برلين الإثنولوجي. وبالتعاون معه تقيم السفارة الألمانية معرض للصور اليمنية في تراثه، حتى الثاني والعشرين من مارس الجاري.
    وافتتح اليوم كل من أحمد الحجري محافظ تعز، وفرانك ماركوس مان سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية في صنعاء المحطة (التعزية) للمعرض على صالة مؤسسة السعيد الثقافية، والذي تنقل بين كل من صنعاء، والمكلا، وسيئون، وأبين، وبحسب مصادر السفارة فإن "من المؤمل إقامته في الحديدة" أيضا. كـ"شهادةً تاريخية معبرة حول اليمن وسكانها في بداية القرن العشرين".
    وفي حفل افتتاح المعرض اليوم ذكر السفير مان بزيارة المستشار الألماني السابق شرودر والذي افتتح ذات المعرض قبل عام في صنعاء.
    ملفتا إلى أن الصور تؤكد أن اليمن منطقة هامة للرحالة الألمان، وأن "معظم الرحالة وصلوا إلى تعز في القرن الثامن عشر". معلنا سروره باهتمام القيادة السياسية اليمنية بـ"قلعة القاهرة". باعتبار أهمية "التاريخ للإنسان".
    المحافظ الحجري اعتبر أن المعرض يشعر "بأهمية ومدى قيمة هذا التراث والعمل العظيم الذي قام به الصديق الالماني الرحالة هيرمان بورشات لجميع المحافظات قبل 100 عام".
    وعبر الحجري عن أسفه "الشديد أن من أحيا هذا التراث مات في سبيله"، وقال "هذه الصور خلدت المصور نفسه وان كان قد قتل من اجلها" مضيفا "وهذا يشعرنا بأهمية التوثيق وماله من دور في العلاقات وتوطيدها بين الشعوب ومنها العلاقات اليمنية الألمانية والأوروبية".
    إلى ذلك قال مصدر في السفارة اليابانية ان وفد من الجمعية العربية اليابانية يزور اليمن لزيادة تعزيز علاقة الصداقة بين اليمن واليابان.
    وأشار إلى ان الوفد سيزور مدرسة رابعة العدوية لاستعراض الفن الورقي الياباني (أوريجامي) لتعليم طريقة صناعة بعض النماذج من الورق, حيث أن هذا الفن يحظى باهتمام اليابانيين في إطار عاداتهم الثقافية ومناهجهم التعليمية, إضافة إلى ذلك سيزور الوفد جمعية الصداقة اليمنية اليابانية لتوسيع التبادل بين الجمعيتين.
    وخلال وجود الوفد في اليمن سيقوم بزيارة عدد من المدن التاريخية مثل مدينة صنعاء وشبام للتعرف على تراثها الفريد الذي تتميز به الحضارة اليمنية.
    الجمعية العربية اليابانية أنشئت عام 1958م وتضم في عضويتها حوالي 90 شركة كبرى تعمل في مجملها في قطاعات النفط والغاز وشركات أخرى ذات علاقة بالموضوع، بالإضافة إلى ذلك هناك عدد آخر من الأعضاء الذين يهتمون بالثقافة العربية.
    يذكر أنه منذ تأسيسها سعت الجمعية لتعزيز المعرفة للثقافة العربية في اليابان من خلال إقامة المحاضرات والحلقات الدراسية فيما يتعلق بالعالم العربي، ونشر مجلة فصلية تسمى (العرب) وإقامة فصول لتعليم اللغة العربية والخط..الخ, كما أن الجمعية قامت بإهداء أكثر من 2000نسخة من كتاب (أسرار الأرض) لأطفال اليمن في الأعوام السابقة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-09
  3. Wajqop

    Wajqop قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-14
    المشاركات:
    2,694
    الإعجاب :
    0
    و الأحسن سيكون إذا تمكنا من مشاهدة هذه الصور ...
     

مشاركة هذه الصفحة