الاقوال في قدم العالم وحدوثه

الكاتب : حسين العماد   المشاهدات : 1,210   الردود : 2    ‏2006-03-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-09
  1. حسين العماد

    حسين العماد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-10
    المشاركات:
    284
    الإعجاب :
    0
    الاقوال في قدم العالم وحدوثه ترقى الى ثلاثة أقوال, الاول: القول بحدوث العالم, الثاني: القول بقدم العالم, الثالث: التوقف أي بعدم القدوم والحدوث.
    فقد ذهب الفلاسفة الى أن في العالم موجودات مجردة خارج ظرف الزمان, ليس لها إلا الحدوث الذاتي, فلا تخضع للحدوث الزماني, وقد اشتهر بينهم حول عالم المادة أن الاجرام الفلكية قديمة زماناً, وأن حوادث عالم العناصر هي التي تتصف بالحدوث الزماني.
    أما المتكلمون فقد زعموا أن لا مجرد في الوجود سوى ذات الواجب تبارك وتعالى, وان كل ما سواه تعالى فهو مادي, وأنَّ هذا العالم المادي أيضاً مسبوق بالعدم الزماني.
    وقد دخل الاثنان (الفلاسفة والمتكلمون) في نقاش وصراع فكري علمي مع المتكلمين, حاصله: ان الزمان نفسه ايضاً مخلوق من مخلوقاته تعالى, وهو اعتراف ضمني بقدم العالم من حيث لا تشعرون وهو خلف وتناقض, ثم حقيقة الزمان عبارة عن مقدار الحركة ولا زمان من دون حركة ـ أي لا زمان حيث لا حركة ـ ولا حركة إلا بمادة متحركة, فالجسم شرط أساس لتحقق الزمان, فوجب القول بوجود جسم قديم يرسم الزمان ويعينه, وهذا اعتراف بقدم الجسم وهو ثاني القديمين, أي قول بوجود زمان قديم وجسم قديم, فمسبوقية عالم المادة بعدم زماني أمر باطل وزعم محال (انتهى قول القائلين بقدم العالم وفق هذا المعنى).
    وقد تصدى المتكلمون للرد على هذه الدعوى على نحوين, 1ـ الزمان منتزع من ذات الباري جل وعلا, 2ـ أن الزمان أمر اعتباري وهمي وليس بمخلوق. وقد رد الفلاسفة في كتبهم بالتفصيل على ذلك, ومن الكتب التي تعرضت لهذه الأقوال بالنقض والابرام هو القبسات للمرحوم السيد المحقق الداماد الذي خصّه بالبحث عن مسألة القدم والحدوث, وجعل هذه المسألة مدار بحثه ومحور كتابه المزبور,بل عقده لإثبات حدوث العالم على وجه الخصوص, وقد قال هنا بالحدوث الدهري للعالم وما يشتمل عليه من المجردات علاوة على الحدوث الذاتي, فيعتقد بأن هذا العالم حادث بالحدوث الذاتي والحدوث الدهري معاً, وان اردت المزيد من التفاصيل حول هذا الامر فارجع الى القبسات... وقد نسب صاحب القبسات هذا القول الى افلاطون واتباعه, خلافاً لأرسطو الذي خالف استاذه واختار قدم العالم وتابعه من حذا حذوه من فلاسفة المشاء قبل الاسلام وبعده, وادَّعي كذلك على ان ابي سينا خالف مذهب المشاء كما خالف ايضاً مذهب الاشراق عندما رفض القول بحدوث العالم والقول بقدمه على حد سواء, واختار القول بأن مسألة حدوث العالم وقدمه جدلية الطرفين.
    ولكن المستفاد من كلمات الشيخ الرئيس والظاهر منها خلاف ما نسبه اليه صاحب القبسات وظاهرها يدل على قوله بقدم العالم تبعاً لارسطو ومدرسة المشاء.
    (المصدر كتاب ((نهاية الحكمة)) للسيد الطباطبائي, وشارحه محمد مهدي المؤمن ج2 الفصل الثالث والعشرون: في حدوث العالم).
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-09
  3. شبيب الشيباني

    شبيب الشيباني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-03-06
    المشاركات:
    442
    الإعجاب :
    0
    تحدث ابن تيمية رحمه الله بحديث مطول في منهاج السنة عن مسالة قدم العالم كما ذكرها ايضا في كتابه درء تعاض العقل والنقل وفي مجموع فتاواه لا اذكر في اي مجلد وخلص ان كل ما يدور في هذا الباب فلسفات لا طائل تحتها وان كل ما سوى الله حادث وما نسب الى بن تيمية في هذا الباب انه يقول
    بقدم العالم بالنوع كان نتيجة فهم خاطأ لكلامه .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-09
  5. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    الاخ/شبيب الشيباني...

    احسنت حيث اشرت الى شيخ الاسلام ابن تيميه...وهو رحمه الله قد رد على الفلاسفه والمتكلمين..ردا مفحما..وابطل كل حججهم..ونقض اقوالهم....وعلى راسهم الاشعريين....

    لمن يريد الاستزاده في هذا الموضوع...فانصحه بهذا الكتاب.
    (قدم العالم وتسلسل الحوادث..بين شيخ الاسلام ابن تيميه والفلاسفه مع بيان من اخطا في المساله من السابقين والمعاصرين)

    للسيده الفاضله/كامله الكواري
    الناشر/دار اسامه للنشر والتوزيع
    الاردن-عمان
     

مشاركة هذه الصفحة