إسرائيل الى زوال ...( البشر+ المساحة +الثروة )قوة قتل ثلاثية عربية

الكاتب : الصـراري   المشاهدات : 1,293   الردود : 3    ‏2002-05-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-05-01
  1. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    إسرائيل الى زوال ...
    ( البشر+ المساحة +الثروة )قوة قتل ثلاثية عربية

    رئيس اركان حرب أكتوبر يصف الداء والدواء
    الفريق سعد الدين الشاذلي ...

    سأحاول جاهداً تلخيص المقال ...

    شراء عدو :

    بدأ الفريق الشاذلي حديثة على طريقة (( إعرف عدوك )) ...
    وقال : (( عدونا نعرفه من خلال خطته الاستراتيجية ونحدده في دولتين
    هما : اسرائيل وأمريكا )) ..وبالنسبة لاسرائيل فقد كشف قادتها منذ (50) عاماً اهدافهم الاستراتيجية بدءاً من مذكرات شاريت رئيس الوزراء الاسبق
    ..

    والتي قال فيها أن موشي ديان طلب في اجتماع عام 1954 تجنيد ضابط للجيش اللبناني أو شراءه بالمال حتى ولو كان برتبة رائد ليعلن هذا الرائد انه حامي حمى الموارنه ضد ( المسلمين الظلاميين ) ..

    وقال اذا وافقتم على هذا الاقتراح فسوف نبدا تنفيذه من الآن لكن ..
    شاريت وبن جوريون رفضا لانهما لم يجدا حركة انفصالية قوية في لبنان يعتمد عليها في تنفيذ الخطة .
    وفي عام 1956 بعد احتلال اسرائيل لسيناء أعلن بن جوريون عن اطماع اسرائيل الحقيقية وقال في الكنيست ان سيناء كانت جزءاً من الأرض الاسرائيلية وقد عادت اليها اما السفاح شارون رئيس الوزراء الحالي فقد أعلن عام 1972م ان القوات الاسرائلية أقوى من قوات دول أوروبية كثيرة ..

    ويمكن أن تحتل من الجزائر وحتى بغداد والسودان بأسبوع واحد .

    ورغم مايشوب هذا الكلام من مبالغة إلا انه يكشف حقيقة المخطط الاسرائيلي بل ان شارون نفسه أعلن في عام 1982م انه لكي تنتهي القضية الفلسطينية ويتم سحب ورقة البترول من العرب فإنه على الجيش الاسرائيلي أن يتقدم الى الكويت عبر العاصمة الأردنية عمان وعندما تسقط عمان في يد اسرائيل يتوقع شارون أن يسقط البرلمان الاردني الملك حسين وينادي بياسر عرفات رئيساً للأردن وهنا :-

    تصبح الأردن ماوى الفلسطينيين وتصبح فلسطين خالصة للاسرائيليين وفي نفس الوقت تكمل اسرائيل طريقها الى الكويت والسيطرة على أهم منابع البترول .

    اما أخطر بيان للاهداف الاسرائلية

    فقد كشف عنه الكاتب اليهودي : بيتن في مقال نشره عام 1982
    قال فيه ان أهداف اسرائيل أن تصبح دولة عظمى في الشرق الأوسط وأن تبدا في تفتيت الدول العربية الى كيانات صغيرة متنافسة يشتد الصراع بينها فتلجا كل دويلة أو كيان الى القوة العظمى الاقليمية لتحميها وتحل مشاكلها وهنا تعيد اسرائيل رسم الخريطة في المنطقة .

    وقال : أن مصر بعد كامب ديفد لم تعد تمثل خطراً على اسرائيل ومع ذلك يجب تقسيمها الى عدة دويلات احداها قبطية في الصعيد ودولة أخرى في مصر العيا وبهذه الوسيلة يمكن استرداد سيناء في 24 ساعة وبعد تجزئة مصر الى دويلات يتم تجزئة الدول العربيةالأخرى .

    سوريا : تقسم الى 4 دويلات شيعية على الساحل وسنية في دمشق وسنية في حلب وتكون الدولتان السنيتان متنافستين ثم دويلة رابعة درزية .

    ولبنان الى دويلة مسيحية ودويلتين شيعيتين ودويلة سنية وأخرى درزية ..

    وقال الشاذلي : إن أمريكا أيضاً عدو وعلى كل من اعتقد يوماً أن أمريكا دولة صديقة أن يصحو :eek: من غفلته والدليل :
    (( انه بعد انهيار الاتحاد السوفيتي نادى البعض بضرورة حل حلف الأطلسي لعدم وجود دواعي لبقائه الا أن السكرتير العام للحلف أعلن أن الصحوة الاسلامية في الدول العربية أخطر بكثير من الشيوعية .


    وبعد ازمة 11 سبتمبر كانت كل التصريحات تؤكد العداء الأمريكي للعرب بدءاً من مصطلح الحرب الصليبية الذي أطلقة الرئيس بوش وانتهاءً برفضه الأعمال الفدائية ووصفه شارون بانه (( رجل سلام )) .

    ============المفاجأة===========
    لنا عودة لنقف على مفاجأة الشاذلي :)

    خالص التحية والتقدير للجميع ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-05-01
  3. زهرة الصحراء

    زهرة الصحراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-04-22
    المشاركات:
    3,435
    الإعجاب :
    0
    مداخلة بسيطه

    النقطة الاخيرة في موضوعك اخي ذكرتني بكاريكاتير رأيته في احدى الصحف او احد المواقع لا اذكر بالضبط..
    لكنه ظريف..
    فقد كان يمثل (ميلوسيفيتش) وهو يحاول الخروج من وراء قضبان زنزانته وينادي باعلى صوته(افتحو لرجل السلام) واللبيب يفهم
    :confused:
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-05-02
  5. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    مفاجاة الشاذلي

    شكراً لمداخلتك زهرة الصحراء
    تقدير وتحية ...
    ================

    مفاجأة الشاذلي
    مفاجأة
    أكد الفريق الشاذلي أن هذا ليس معناه أن نعلن الحرب الآن لكن علينا أن ندرس موازين القوى الحالية بين العرب وكل من العدوين إسرائيل وأمريكا وهنا تظهر ( المفاجأة ) ..

    أن كل ما يقال عن تفوق إسرائيل في المعدات العسكرية مجرد ( أوهام ) وبدون الدعم الأمريكي اللامحدود فلن تستطيع إسرائيل أن تفعل شيئاً …

    وبلغة الأرقام أكد الشاذلي أن العرب يمتلكون (19) الفاً و526 دبابة مقابل 3930 دبابة تمتلكها إسرائيل
    ويمثل العرب (15) الفاً و (197) قطعة مدفعية مقابل (2385) قطعة مدفعية في إسرائيل ..
    كما يمتلك العرب (3014) طائرة قتال و (676) طائرة هليكوبتر بينما لاتملك إسرائيل سوى (696) طائرة قتال و(133) طائرة هليكوبتر …

    هذا يؤكد التفوق العربي الكبير من ناحية التسليح
    بل والأكثر من ذلك أن الدول العربية منذ حرب أكتوبر 1973 وحتى الآن أنفقت على قواتها المسلحة
    ( تريليون دولار ) أي (( الف مليار دولار )) ..

    =========لكن المشكلة ============
    ليست في كم السلاح وإنما في : (( غياب قيادة سياسية موحدة ))
    (( وعدم وجود اتفاق )) ..
    لان القيادة العسكرية لايمكن أن تعمل في ظل تعدد القيادات السياسية وتصارعها ..

    وفي ظل هذا التصارع وفي ظل وجود قوة عظمى وحيدة في العالم تدعم إسرائيل
    فان القوات المسلحة العربية بكل هذه الإمكانيات غير مؤهلة لخوض حرب تقليدية

    لان أمريكا ستعوض إسرائيل ما يمكن أن تحتاج إليه …

    لكن ليس معنى هذا إهمال القوة العسكرية لانه يمكن أن نستفيد منها
    حسب نظرية (( أضعف الايمان )) من خلال …
    ================ تدعيم الانتفاضة ============

    وقال الشاذلي : طالما لانستطيع الدخول في حرب عسكرية ضد اسرائيل
    فمن باب أولى أن نقول ذلك بالنسبة لأمريكا .

    لكن أمامنا بدائل كثيرة أخرى
    لخوض الحرب ضد أمريكا ..


    ماهي بدائل الشاذلي ؟؟؟


    لنا عودة :)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-05-02
  7. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    بدائل كثيرة لخوض الحرب ضد أمريكا :

    منها التخفيض المستمر للتجارة البينية مع أمريكا بنسبة 10% عشرة في المئة سنوياً
    ولنعلم جيداً أن أي قوة عظمى تعتمد بشكل كبير على الاقتصاد …
    وعندما تشعر أمريكا أن اقتصادها سوف يضار سوف تراجع مواقفها تجاه العرب ..

    نفس الأمر بالنسبة لاستخدام ( سلاح البترول )
    حيث أكد الفريق الشاذلي أنه مازال سلاحاً فاعلاً .
    وقال : لست مع منع تصدير البترول ( كلياً ) لان الدول العربية لاتتحمل هذا ولكن مع تخفيض تصدير البترول بنسبة
    سنوية تكون مثلاً عشرة في المئة .

    فالدول العربية وايران تصدر (17) مليون برميل يومياً
    فإذا تم تخفي التصدير بنسبة مليون ونصف المليون برميل يومياً
    فسوف يؤثر هذا على أمريكا وأوروبا أيضا ..

    وفي نفس الوقت لن تضار الدول العربية لأن الخفض يعني زيادة سعر البرميل
    حسب الدراسات الاقتصادية التي أجريت مؤخراً إلى (40 ) دولار .

    ومعنى ذلك ان الخفض سوف يزيد حصيلة الدول العربية حوالي (170) مليون دولار يومياً
    بينما يعني تحميل أمريكا أنفاقا زائد بنسبة (3) مليارات شهرياً لتعويض فارق السعر .

    وليس مطلوباً أن نعلن أن تخفيض تصدير البترول موجه ضد أمريكا وإسرائيل
    ولمن نقول أنه : (( تخفيض لظروف اقتصادية وهذا حقنا )) ..

    وقال الفريق لاشاذلي : عن الدراسات تؤكد أنه حتى عام 2030 إذا استمر استهلاك
    البترول بنفس النسبة فسوف تنضب آبار البترول في العالم عدا ( آبار ) السعودية والكويت والإمارات والعراق وإيران ..
    ولابد أن نستغل ذلك جيداً .

    وأضاف أن العرب ليسوا متفوقين بالقوى الحالية فقط بل عن الإمكانيات الكامنة أيضا
    ترجع الكفة العربية وتؤكد أن الزمن في صالح العرب بشرط :-

    ان يتأكدوا من (( ضرورة الاتحاد )) لأن القوة الاستراتيجية لأي دولة تقاس بثلاثة أمور :
    (( القوة البشرية والاتساع الإقليمي والثروة الطبيعية )) …
    وكل هذا في صالح العرب .

    فالنسبة للقوة البشرية : إسرائيل لايزيد سكانها على (5) ملايين قد يصل في أكثر تقدير الى (10) ملايين
    يهودي حتى ولو بعد (50) عاماً بينما العرب (300) مليون نسمه والمتوقع أن يصل العدد الى (600) مليون في عام 2030

    واذا كانت ميزة الإسرائيليين الان أنهم متفوقون ( تكنولوجيا) فغن الدراسات تؤكد
    ان هذا التفوق يتلاشى بمرور الزمن ومعنى ذلك أن :

    إسرائيل محكوم عليها بالفناااااء ….
    خاصة ان الفلسطينيين الذين يعيشون في الضفة أصبحوا يمثلون 45% من السكان
    بعد ان كانت نسبتهم 38 في المئة فقط .

    وبالنسبة للإتساع الاقليمي للدولة فإن اسرائيل لايمكن مقارنتها بالدول العربية .
    اذا تم الاتحاد بينها فاتساع الدول العربية (14) مليون كيلومتر مكعب ولهل (22) الف كيلو متر
    تطل على السواحل مما يعطيها ميزة اقتصادية واستراتيجية لا تقارن .

    وبالنسبة للثروات الطبيعية ((ماء – بترول – معادن )) فهي متوفرة للدول العربية
    وليس مطلوباً منا فقط إلا أن نستغلها وهي تساعدنا كثيراً في تحقيق التكامل العربي

    كبداية لالغاء الاعتماد على التبادل التجاري مع أمريكا ويكفي أن نعلم ان السودان وحده
    يمتلك 200 مليون فدان صالحة للزراعة فوراً كما يمتلك العراق 20مليون فدان صالحه للزراعة فوراً ايضاً

    ولكن انقسام القيادات السياسية وتنافسها يجعلنا غير قادرين على استغلال هذه الإمكانيات واستخدامها يعني
    آن المستقبل لصالح الدول العربية وهذا تؤكده القواعد الاستراتيجية كما اكده القرآن الكريم ايضاً .

    فمصير اسرائيل الى زوال بشرط : ان يصحو العرب من غفلتهم ويستخدموا الامكانيات المتاحة لهم .

    خالص التحية والتقدير …
     

مشاركة هذه الصفحة