قلق واستنكار في عمران بعد الاعتداء على طفلة ترعى الاغنام (منقول)

الكاتب : اسعد الكامل   المشاهدات : 335   الردود : 0    ‏2006-03-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-08
  1. اسعد الكامل

    اسعد الكامل عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-12-24
    المشاركات:
    360
    الإعجاب :
    0
    منقول عن جريدة الايام



    ((قلق واستنكار في عمران بعد الاعتداء على طفلة ترعى الاغنام

    عمران «الأيام» خاص:

    يتابع الشارع العام بمدينة عمران بقلق بالغ هذه الأيام قضية الطفلة سوسن صالح (8سنوات) التي تعرضت لاعتداء جنسي من رجل في سن جدها أثناء قيامها برعي الأغنام يوم الخميس 23/2 بمنطقة (حظيرة حمامة) عيال يزيد محافظة عمران.

    وفي الوقت الذي ترقد فيه الطفلة البريئة سوسن بمستشفى عمران العام متأثرة بجراحها، مايزال الجاني حرا طليقا، فيما جدها محسن حيدرة المضلعي رهن الاحتجاز لدى الأجهزة الأمنية بعد تقديمه بلاغا بالحادثة ومطالبته بمحاسبة ومعاقبة الجاني.

    وإزاء هذه الجريمة أعرب منتدى الشقائق العربي لحقوق الإنسان من مقره بصنعاء عن «استنكاره الشديد لهذه الجريمة اللاخلاقية واللانسانية التي تعبر عن أدنى مس1توى للانحطاط وغياب وازع الدين والضمير».

    ودعا المنتدى في نداء عاجل جميع فعاليات المجتمع المدني من منظمات دفاعية حقوقية وجمعيات نسائية وخصوصا شبكة (شيماء) لمناهضة العنف والمجلس الأعلى لشؤون المرأة واللجنة الوطنية للمرأة واتحاد نساء اليمن وكتاب ومثقفين وصحفيين «ان يستنكروا هذا العمل الإجرامي وان يتضامنوا مع الطفلة سوسن لإنصافها والضغط على جهاز الضبط القضائي للقيام بمسئوليته الوطنية وعدم التباطؤ في التحري والقبض والتحقيق مع الجاني واحالته الى المحاكمة وانزال أقصى العقوبة لكي يكون عبرة لمن تسول له نفسه التعدي على حرمة وشرف طفلاتنا».

    «الأيام» زارت الطفلة (سوسن) أمس الأول الإثنين حيث ترقد بمستشفى عمران العام فروت ببراءة قصة الاعتداء الجنسي عليها قائلة: «كنت أرعى الأغنام كعادتي في محل المضلعة (حظيرة حمامة) وفي حوالى الساعة الواحدة من ظهر الخميس شاهدت (ن.أ.ز) ـ الصحيفة تحتفظ باسمه ـ يقدم ناحيتي وهو في سن جدي، وبينما انا أرعى الأغنام شاهدته يضع على وجهي سماطة حمراء وبعدها لم أعلم بشيء حتى صحيت وأنا طريحة الأرض عارية وملابسي مرمية الى جوار صخرة كبيرة».

    واضافت انه فور صحوتها أسرعت بارتداء ملابسها وركضت نحو بيتها وأخبرت جدها وجدتها بالحادثة كون والدها متوفى، فأخذها جدها الى مستشفى عمران العام، حيث شرحت للطبيب المناوب تفاصيل الحادثة وخضعت للفحص الطبي، كما خضعت للتحقيقات الأمنية في المستشفى مرات عدة وتأكد تعرضها للاغتصاب.

    وقالت:«انهم يريدون مني ان أغير كلامي وهددوني بالحبس حتى ان أحد الضباط حلفني بالمصحف اذا كان كلامي صحيحا فحلفت لأني متأكدة من الشخص الذي اعتدى علي».

    وأوضحت انها منذ وصولها المستشفى وابلاغ جدها بالحادثة وهي محتجزة فيه ولم يسمح لها بالمغادرة، الا يوم السبت عندما أخذوها الى الأمن للتحقيق معها وتم اعادتها الى المستشفى لتبقى مع الممرضات التي قالت عنهن أنهن يعاملنها بطيبة ورحمة.

    وطلبت الطفلة البريئة (سوسن) من «الأيام» نشر مناشدتها الى فخامة الأخ رئيس الجمهورية للالتفات الى قضية الاعتداء عليها والقاء القبض على الجاني والإفراج عن جدها الذي يقبع خلف قضبان السجن ووقف الضغوطات على جدها للتنازل، وحملته الأمانة بعدم التفريط او التنازل والأخذ بحقها.

    وتفيد معلومات بأن المتهم بالاعتداء الجنسي حر طليق كونه أحد وجهاء المنطقة فيما أودعت أجهزة الأمن اثنين من أبنائه السجن في محاولة لتهدئة الوضع.

    «الأيام» حاولت الاتصال بأمن المحافظة (التحويلة) على رقم 600333 وطلبت الرقم المباشر لمدير الأمن الأخ فضل القوسي وهو 600576 لمعرفة ما توصلت اليه الأجهزة الأمنية في هذه القضية، الا انها لم تتمكن من الوصول اليه او الرد على الاتصالات.))​
     

مشاركة هذه الصفحة