أفرازات وضع ... ودعونا نناقش بشفافية مطلقة !!!

الكاتب : عرب برس   المشاهدات : 1,095   الردود : 26    ‏2006-03-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-07
  1. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أفرازات وضع ... ودعونا نناقش بشفافية مطلقة !!!


    المتابع للوضع اليمني يرتابه الخوف ويأخذ الحيطة والحذر مما آلت إليه ألأمور في اليمن من أفرازات وضع سيئ نرى الكل يبحث عن مخرج ٍ ونحن نوقف في موقف المتفرج وحشرنا أنفسنا في زاوية الجمهور كلا ً يريد الفوز لمن يميل إليه دون النظر في استراتجية المتواجد على الساحة ... هل يوجد بيده الخلاص وادوات ألإصلاح السريع وبرنامجه الصحيح ما أن يضعه لتطبيق يكون به الخلاص لسرعة ألإصلاح المطلوب والملحة بسرعة فائقة لتدارك وتوقيف تلك ألأفرازات التي لاسمح الله تحول البلاد إلى غابة وصراع مناطقي وطائفي ،

    هناك لقاءات مشتركة بين ألأحزاب لوضع برامج ووثائق أصلاح و في المقابل لانرا لها أذن صاغية ولم تقابل بالسعادة والسرور على أن تناقش في سور البيت الواحد على انها برامج تصحيحية لوضع الكل فيه مشترك بل قوبلت بالتهم والخيانة والمزايدة على الوطنية وهذا يدل على أن هناك ثمة كتلة لاتريد ألإصلاح أو الخير للوطن بل تزايد على الوطنية ومن كان في الطرف ألآخر تنفي عنه الوطنية وتقـذفه بالتهم جزافا ً ،

    وهنا حقيقة واضح جعلوا لنا لغزا ً يبحث الجمهور عن حله والكل يحالوا حله بطريقة ومعلوماته وقدرته على إيجاد الحل له وفي النهاية كلما وجد حل يشابه معنى وقصد اللغز قابله مخترع اللغز بأن الحل غير صحيح حتى أتحار الجمهور وطلب المساعدة من صاحب الحل لعله يسهل عليه علامات لإجاد حلا ً للغز وكلما حاولوا ألإيضاح منه وضعهم في حالة توهان وكل وسيلة مساعدة تصعب وتباعد وسائل إجاد اللحل للغز ،

    ومن هذا المنطلق نرأ أن الحكومة تطالب المعارضة بأن تتساعد معها للاصلاح ومحاربة الفساد وحين يقدمون على إجاد بعض الحلول التي يرونها صوابا ً يتفاجئون بالقذف والمزايد على الوطنية حتى وصل ألأمر إلى ذروته في ألإتهامات وألإنشقاقات وتعالي ألأصوات الصارخة وحين يرى الحزب الحاكم تكاثر ألأصوات المندده للوضع والفساد والمطالبة بالاسراع في الاصلاح ومحاربة الفساد تجدهم يقودون إعلامهم المشخر لخدمتهم لكيل ألإتهامات والمزايد على الوطنية ،

    ونرأ الحزب ألحاكم يضع صورة جميلة للوضع بعد أن اعترف أن هناك ثمة مشاكل كثيرة وشائكة ووجب ألإسراع في حلها وهذا تناقض فاضح في سياسته لإقصاء ألأخرج دون أن يضع حلولا ً سليمة تمشي بمركب الوطن إلى بر ألأمان ،، وهنا أحتار الكل وأحبط الكل وأصبح يبحث عن بدائل وأدوات ضغط قوية توقف تلك الغطرسة وألإنفراد بالرأي دون نجاحه بعد أن مضى سنوات من عمر الوطن ولم يظهر الخير في البر والبحر وعلى ألإنسان ،

    إذا نحن أمام غطرسة وإقصاء ألأخر وفي النهاية ما نرأه خلال السنة المنصرمة ما هو إلأ برامج إنتخابية لقربها حتى وصل بنا ألأمر إلى أعلان مشاريع وهمية تتناقلها الصحف دون وجود حقيقي لها على ألأرض ،

    نحن في حقيقة ألأمر نبحث عن ألأصلاح لاغيره ونبحث عن وطن يسع الجميع وطن يحتوي على مؤسسات وقانون وقضاء عادل وحصر ثروات الوطن في بيت المال وتسخيرها لخدمة الوطن إنسانا ً وأرضا ً وهذه مطالب بسيط لاتحتاج إلى كل تلك الخطابات والمشاريع الوهمية بل نحن بحاجة إلى رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه لإخراج الوطن من وضع مزري يلمتمسه الجميع ويلامس كل جزئية الحياة ولانرمي الكلمات على عواهنها بل أنها الحقيقة المرة التي يتذوقها الجميع ،

    ومع خالص تحياتي
    الصحّاف
    6/3/2006م​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-07
  3. عبد الحكيم الفقيه

    عبد الحكيم الفقيه شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2003-08-05
    المشاركات:
    10,676
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس السياسي 2007

    أشكرك يا الصحاف ودعني أعقب بقولي إن قراءة أي ظاهرة ينبغي أن نتمكن من الإمساك بالخيوط التي ترسم العملية التغييرية بمعنى معرفة المتغيرات والعوامل المستقلة التي تجعل الظاهرة متغيرا تابعا
    وفي اليمن يبقى المتغير الخارجي مؤثرا بشكل قوي نتيجة هشاشة النظام وبناه الإقتصادية ووقوعه أيضا في شباك التبعية فهو يقف مع العامل الخارجي في الإطر العامة وهو يقبع لقمع بوادر التغيير الذاتية ذات النضج الوطني
    بمعنى هو يكافح الإرهاب وهو مصدر الإرهاب محليا
    هو مع حقوق الإنسان وهو يمتهن الإنسان اليمني
    إنه يعيش لحظات الإزدواجية والتخبط فهو يكافح الفساد وهو المفسد
    إنه في طريقه للإنتحار والزوال
    القوى التي تعول عليها الجماهير حاليا في وضع في غاية الصعوبة بسبب القمع المتواصل ضدها وتسخير كافة مقومات الدولة ضدها
    الوطن في مستنقع صعب أدخله فيه الحزب الحاكم ليدوم كونه لا يعيش إلا كالطفيليات في بيئة عفنة
    تطالب المعارضة بأدنى مقومات التهوية الصحية لمزاولة اللعبة السياسية وألأنتخابات
    ولكن كان حيدر العطاس فطينا بقوله ( النظام لن يسمح إلا بلون واحد)

    فالرئيس سيعلن أن انتخاباتنا أعجبت كلما خلق الله في هذه الأرض
    كل الذين لهم باعهم في السياسة
    وسيعلن أن الرئيس كعادته وحده فائز بالرئاسة:D
    :D
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-07
  5. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي القدير الرئيس الجديد
    كم كنت أتمنى أن تترك لي مجالا ً للرد :D لقد وضعت يدك على مكمن الخلل برغم أننا نعلمه جميعا ً ولكن كيف يكون الحل ؟ وأنت كما ترا غطرسة الحزب الحاكم يتهم الكل على أنه خائن ومتأمر حتى أحزاب المشترك ، برغم إعترافه المتكرر والمعلن ان هناك فساد ويجب إصلاحه وهو رأس الفساد ... إذا كيف يكون الحل في وجهة نظر الحزب الحاكم ؟ هنا السؤال الذي يطرح نفسه حيث وان الكل في وجهة نظره خائن وعميل ومتأمر فمن إذا سيقوم بالإصلاح في وجهة نظره ؟

    تحياتي لك ​
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-03-08
  7. عبد الحكيم الفقيه

    عبد الحكيم الفقيه شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2003-08-05
    المشاركات:
    10,676
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس السياسي 2007

    الحقيقة أن الحزب الحاكم يعيش حالة هستيرية فهو في انقسامات داخلية وتكتلات واتهامات ولم يستطع هذه المرة برقعة الشمس فعرف الجميع بما في ذلك الخارج أنه مصدر الفساد ولاعب بلطجي وبالع للقروض
    كل الذي يستطيع فعله هو الجلوس مع اللقاء المشترك ومناقشة وثيقتهم للإصلاح السياسي والإقتصادي وتشكيل لجنة مشتركة للإتفاق علىبرنامج مرحلي للجميع
    يضمن التكاملية في عمل المعارضة والسلطة
    أما إصراره على غيه وعناده فهو يعرف ان العديد من رموزه العسكرية والقبلية مطلوبة بسبب إرهابها العابر للقارات
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-03-08
  9. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    اخي الصحاف!!! اااللتامل في الكلام ما قال عبدالله سلام الحكيمي !!!!حيت قال !!!
    إن اجهزة الاعلام الرسمية مابرحت تصم اذاننا وتشحن عقولنا صبح مساء عن الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة والانتخابات الديمقراطية الحرة ثم يضع لنا النظام او راس النظام (تابو) من المحرمات والمقدسات التي لايجوز المساس بها وهي محرمات ومقدسات ما انزل الله بها من سلطان فإذا كان الأمر كما يقولون بأننا في بلد ديمقراطي متعدد الاحزاب وفيه حريات وفيه تداول سلمي للسلطة ( وان لم يحدث هذا حتى الان ويبدو انه لن يحدث على المدى المنظور) وانتخابات حرة وصناديق اقتراع فلماذا يضعون انفسهم اوصياء على الشعب ولايتركونه يختار من يريد، فإذا كان الشعب يرى ان هذا المرشح او ذاك من خلال هذا البرنامج الانتخابي او ذاك لا يناسبه ولا يريده فهو الذي سيحجب اصواته عنه وليس الاوصياء عليه بالغلبة والقوة.. ان كل ما ذكرناه آنفا يؤكد صدق ماذهبنا اليه دائما من القول بأن النظم التي كانت تحكم بعقلية شمولية ديكتاتورية احادية لم ولن تكون مؤهلة ولاهي تريد ولاتستطيع ان تبني ديمقراطية حقيقية لايستطيع بناؤها الا الديمقراطيون الحقيقيون وحدهم.

    ومع كل ماسبق ذكره ورغما عن كل ماسبق ذكره فإننا نود ان نؤكد بأن التهديد والوعيد لن يخيفنا ولن يثبط من عزيمتنا على مواجهة المتغلبين والديكتاتوريين والقمعيين ابدا، ذلك اننا وقد عقدنا العزم فإننا مستعدون تماما لدفع الثمن مهما كان غاليا ولو لم نكن على هذا المستوى من الاستعداد لكان لزاما علينا ان نقبع داخل بيوتنا وهو مالا نريده ولانرضاه على ان ذلك يفرض علينا ان نطالب المجتمع الدولي، بالنظر الى ذلك السيل المتدفق من التهديد والوعيد الصادر عن رأس النظام بتوفير كافة الشروط والضمانات اللازمة لحماية المعارضين وانصارهم وضمان نزاهة وشفافية الانتخابات القادمة فتلك هي إحدى المهام الرئيسية للمجتمع الدولي بل ومن اولويات واجباته ولن يتهمنا احد بأننا نستعدي الخارج على الداخل او نؤثر على سيادتنا الوطنية ذلك ان بلادنا عضو مؤسس للمنظمة الدولية، قبلت بالانضمام اليها ووقعت على مواثيقها ومعاهداتها واقرت بالالتزام بأحكامها وقراراتها وهو ماينفي عن المنظمة الدولية اذا ماقامت بواجباتها ومسؤولياتها تدخلها في الشئون الداخلية او التعدي على السيادة الوطنية كما يقولون فتلك المنظمة هي مجموعة دول العالم وبلادنا واحدة منها.. والواقع انه يجب على المجتمع الدولي ان يقف وقفة جادة ومسئولة امام ماينتظر بلادنا من مذابح ودماء تشير اليها تلك التهديدات المعلنة... أما عزم الرجال فسيظل كما كان واقوى.. ذلك هو قدرنا وتلك هي مسئوليتنا بالمجتمع الدولي او بدونه وسندفع الثمن مهما كان غاليا وباهضا.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-03-08
  11. alabrak

    alabrak عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-17
    المشاركات:
    1,840
    الإعجاب :
    0
    الحلول بسيطة ياعزيزي النضام القائم بدا ينهار والدلا ئل كثيرة وعلينا عدم التشكيك

    بقدرة اللقا المشترك هو ا اكثر دراية بما يجري وعندة من الكوادر القادرة على احتوا

    كل ما يجري وكما نلا حض بدا التحرك الفعلى وسنرا في الايام القادمة الكثير


    تحياتي لك
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-03-08
  13. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    alabrak!!!اذا كان ما تقوله صح !!! من تحرك فعلي !!! فان اليمن الان ممكن تكون في الايام القادمه في وضع افضل !!! علي كل حال الايام قادمه سوف نرا!!!
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-03-08
  15. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0
    اخي الصحاف
    موضوع مهم ورائع
    كعادتك في التقديم
    ما اوردته لالبس فيه ولاغموض
    واغلبية من يعايش الوضع ومهتم بحلول له مؤمن بما قدمته من نظره تحليليه لواقع موجود
    ولكن
    الحل ماهو ؟


    الحل بيد الكل لا الجزء
    الالتفاف حول رؤيه مشتركه يومن بها الكل
    احزابا ومنظمات وجماهير
    وسلطه ومعارضه
    التغير (وفتح باب الحوار وقبول الاخر )
    من قبل السلطه اولا
    واعتماد كل الالوان لا اللون الاحمر الوحيد


    عنما نعطي الحق لغيرنا ونكون جميعا مومنين بالتغير لصالح الوطن
    ونبتعد عن المصالح الشخصيه او الحزبيه الضيقه
    ونقدم تلك الحلول بعيدا عن المجاملات والمصالح
    نكون قد بدائنا باول خطوه على مائدة الحوار
    ثم نحدد اين مكامن الفساد؟
    ونزيله بعد كشفه وتعريته ومحاسبته
    ثم نضع قوانينا لاتحمل اكثر من رؤية قاطعة كعقوبه رادعه لكل فاسد
    وبعدها عمل جماعي كل في موقعه بصدق وحب لهذا الوطن
    حكومة وسلطه قادره على العطاء لا مشلوله الاراده او تابعة المصير
    وقوانين واستراتيجيات وخطط عمليه تنعش واقع لا تنعش جيوب مفسدين جدد
    ومحيط بهذا كله؟

    الثبات على ذاك المفهوم ضروره للتغيروالعمل الصادق والجاد
    عندها !!!!! مهما نبش الكلاب حول من يومن بذالك
    لن يستطيعوا ان يكسروا شوكة العدل ولن يستطيعوا ان ينهوا ميزان العداله
    وسيظل ذالك الميزان منحنيا لاسفل مادمنا لم نقم عدله
    وسيتساوى الميزان ان نحن ساوينا كفتيه بامانه وعدل
    اخي الكريم عليك ان تتامل

    لا والف لا
    للون الواحد


    نعم لكل الالوان

    الوطن للجميع

    والعدل اساس الحياة والاستمرار
    والصدق منجاة لكل محب لهذا الوطن


    اختك
    نبيله الحكيمي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-03-08
  17. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    نؤكد بأن التهديد والوعيد لن يخيفنا ولن يثبط من عزيمتنا على مواجهة المتغلبين والديكتاتوريين والقمعيين ابدا، ذلك اننا وقد عقدنا العزم فإننا مستعدون تماما لدفع الثمن مهما كان غاليا ولو لم نكن على هذا المستوى من الاستعداد لكان لزاما علينا ان نقبع داخل بيوتنا وهو مالا نريده ولانرضاه على ان ذلك يفرض علينا ان نطالب المجتمع الدولي، بالنظر الى ذلك السيل المتدفق من التهديد والوعيد الصادر عن رأس النظام بتوفير كافة الشروط والضمانات اللازمة لحماية المعارضين وانصارهم وضمان نزاهة وشفافية الانتخابات القادمة فتلك هي إحدى المهام الرئيسية للمجتمع الدولي بل ومن اولويات واجباته ولن يتهمنا احد بأننا نستعدي الخارج على الداخل او نؤثر على سيادتنا الوطنية ذلك ان بلادنا عضو مؤسس للمنظمة الدولية، قبلت بالانضمام اليها ووقعت على مواثيقها ومعاهداتها واقرت بالالتزام بأحكامها وقراراتها وهو ماينفي عن المنظمة الدولية اذا ماقامت بواجباتها ومسؤولياتها تدخلها في الشئون الداخلية او التعدي على السيادة الوطنية كما يقولون فتلك المنظمة هي مجموعة دول العالم وبلادنا واحدة منها.. والواقع انه يجب على المجتمع الدولي ان يقف وقفة جادة ومسئولة امام ماينتظر بلادنا من مذابح ودماء تشير اليها تلك التهديدات المعلنة... أما عزم الرجال فسيظل كما كان واقوى.. ذلك هو قدرنا وتلك هي مسئوليتنا بالمجتمع الدولي او بدونه وسندفع الثمن مهما كان غاليا وباهضا.
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-03-08
  19. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    الزميل الصحاف الخص ما تفضلت به بالاتي :
    حالة الانفصام التي نعيش فيها ونقف امامها هنا كالاتي::::
    نشكوا من الفساد ..... ونغضب على من يحاول الحديث عنه .
    نتكلم على ضرورة الاصلاح ........ وفي نفس الوقت ندافع عن الفاسدين .
    نعترف بالتعددية الساسية .......... وفي نفس الوقت لا نحتمل العيش مع المختلف .
    نحتكم الى الشورى " الديمقراطية " ........ وفي نفس الوقت نرفض التسليم بنتائجها .
    نطالب باحترم القانون .......... وفي نفس الوقت نأبى الا ان نعيش فوق القانون .
    نتحدث عن اهمية التعليم ......... ونرفض تطبيق سياسات تعليمة واضحة الاهداف .
    نتحدث عن اهمية الصحة ......... ولا نمتلك رؤية واضحة عن طبيعة الاخطار الصحية التي تواجهنا.
    نعترف بوجود مشكلة ............ وفي نفس الوقت نرفض الاستغفار فيها .
    طيب كيف يكون الحل ............. افيدونا يا ذي منعكم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
     

مشاركة هذه الصفحة