أطفال تعز المستباحة المختطفة:أسامة-عدنان-صدام ضحايا جدد لعصابات الفساد الحاكم

الكاتب : r-s   المشاهدات : 397   الردود : 0    ‏2006-03-05
poll

ماهي أسباب تنامي ظاهرة اختطاف الأطفال التي يشهدها مجتمعنا وتعجز الدولة عن وضع حد لها

  1. احدى مظاهر التدهور الذي تعيشه البلاد بسبب استفحال سياسات الفساد والاستبداد

    1 صوت
    100.0%
  2. ظاهرة لاتثير القلق تندرج في اطار الجرائم الاعتيادية

    0 صوت
    0.0%
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-05
  1. r-s

    r-s عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-15
    المشاركات:
    202
    الإعجاب :
    0
    اختفاء ثلاثة أحداث في تعز من ظهر السبت


    الشورى نت-خاص ( 05/03/2006 )

    http://www.al-shoura.net/sh_details.asp?det=2298


    اختفى أمس السبت في مدينة تعز في الواحدة ظهراً ثلاثة أحداث هم صدام علي سيف(13 عاماً)، عدنان فايز(11 عاماً)، أسامة سعيد(11 عاماً) في منطقة وادي القاضي بتعز.


    أهالي الثلاثة الأحداث ابلغوا إدارة أمن المحافظة باختفائهم إلا أنهم- حسب قولهم- لم يلقوا تجاوباً من إدارة الأمن، عارضين عليهم أيضاً التواصل مع إدارة أمن عدن لاحتمال أن يكونوا هربوا إليها، خاصة وأن بعض من اختفوا في الأيام الماضية وجدوا هناك.


    وقال أحد أقارب المختطفين أنهم ذهبوا للبحث عنهم في منطقة شرعب، كونها منطقة صدام إلا أنهم لم يجدوا أثراً لهم ولا أي معلومات تفيد وصولهم إليها.


    وناشد أهالي المختفين إدارة الأمن سرعة التحرك للبحث عن الأحداث الثلاثة حتى لا تتكرر مأساة أسرهم كما حدث مع أسر الفتيات اللاتي اختفين في الماضي.


    جدير بالذكر أن حوادث اختفاء الفتيات في تعز أصبحت ظاهرة تقلق الأهالي هناك، ويخشون من تحول عملية الاختطاف في تعز إلى ظاهرة يومية للفتيات والفتيان بعد ان عاشت المحافظة قرابة شهر تبحث عن مصير القتيات اللاتي اختفين وأبرزهن حنان طه الصلوي.

    المسؤولون ينفون أن عملية الاختطافات للأطفال في تعز أصبحت ظاهرة، رغم أنها أصبحت متكررة وتنذر برعب قادم على الأهالي، سيظل يلازمهم إن لم تضع الأجهزة الأمنية في محافظة تعز حداً لظاهرة اختفاء الفتيات في المحافظة.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    ماذابوسعنا ان نقول الا لا حول ولا قوة الا بالله
    وهذه جرائم الفساد الحاكم التي استباحت كل شئ في الأمة
    لم تمض عدة اسابيع بعد من انكشاف جريمة اختطاف الطفلة حنان الصلوي الا وارتكبوا جريمة أخرى في مسلسل الاجرام والفساد والاستبداد ليثبتوا انهم اليد الطولى في تدمير الوطن واستباحة كل شئ في الامة كرامتها ومقدراتها وحياة أطفالها
    انه حال وطننا المحكوم بعصابة ارهاب وقتل واستبداد وفساد يرون ان لانفسهم الحق المطلق في الاستبداد والطغيان والتفرد في نهب الامة وحياتها فهم ومن بعدهم الطوفان
    انهم يعطون دروسا للأمة في الخضوع والاستكانة والهوان والتسليم لهم بالحق الالهي في استباحة الوطن وما فيه
    ماذا يهمهم اصلا

    لا يمتلكون أدنى مشاعر انسانية أو قيم اخلاقية
    انهم مافيا اجرام وعصابة لصوص يعتاشون بنهب مقدرات الامة وقهر السواد الاعظم من أبناء الشعب
    لايهمهم فقط غير نهب المال العام والاثراء الحرام من وراء مقدرات الامة وعرق الكادحين
    قبل عيد الاضحى قتل مجرموا السلطة البلاطجة في تعز اثنين من الباعة المتجولين بتعز
    ماذا كان رد الفعل
    محافظ تعز عبد الله الحجري لم يحرك ساكنا سوى المزيد من العبث والنهب والفساد الجناة القتلى محميون من جهات متنفذة في السلطة واعمال السرقة والبلطجة على أشدها على الباعة المتجولين
    لم يكن باستطاعة محافظ تعز ان يفعل شيئا الا المزيد من رعاية الفساد و المزيد من اقتسام موارد المحافظة هو وعصابة الفساد الحاكم فقط هي 2000 دولار وتذكرتي سفر لمدير مرور تعز يحي زاهر الى المانيا كل ما استطاع ان يقوم به بتوجيهه ( لامانع من الصرف )
    لاشئ غير ذلك
    بل ان كل تلك الجرائم من خطف وقتل وارهاب هي من صنعهم وتحت رعايتهم وعلى اقل تقدير نتاجا طبيعيا لسياسات الفساد والاجرام والنهب للوطن وتاتي هذه الجرائم كرد اولي وبسيط للجرعة والبطالة وغلاء المعيشة وتفشي الفوضى والنهب والفساد
    نعم انها بضاعتهم الجريمة والقتل والارهاب والفساد الذي يبيعونه للشعب ويحكمونه به
    لا يعنيهم شئ ليموت وليقتل وليختطف كل من في تعز والوطن باكمله
    ماذا بوسعنا ان نفعل في ظل حكم عصابة اجرام وفساد اوصلت وطننا الى الانهيار وبشهادة تقارير المنظمات الدولية
    ولاحول ولا قوة الا بالله
     

مشاركة هذه الصفحة