رسالة بغداد:المقاومة دحرت مؤامرة ايران وأمريكا

الكاتب : محمد دغيدى   المشاهدات : 482   الردود : 0    ‏2006-03-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-05
  1. محمد دغيدى

    محمد دغيدى عضو

    التسجيل :
    ‏2005-11-26
    المشاركات:
    195
    الإعجاب :
    0
    رسالة بغداد : المقاومة دحرت مؤامرة ايران وامريكا

    شبكة البصرة
    الاستاذ الفاضل (.....) المحترم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في البدء نحييكم وكل اخواننا العراقيين خارج الوطن وداخله ونقول لكم بان تطمئنوا على العراق ووحدته والعون من الله تعالى, فلقد تغلب اخوانكم العراقيين على اكبر مؤامرة تحاك ضدهم منذ مؤامرة هولاكو وابن العلقمي, لقد تجاوزنا المحنة ولم ننجر الى ما اراده الفرس الصفويين وعملائهم داخل وخارج العراق,



    اولا- لقد دنست ارض العراق في نيسان 2003 باقذر انواع الحثالات والاوساخ النتنة من اميركان وايرانيين وعملاء وخونة وهؤلاء معروفون جيدا للقاصي والداني , فعدو العزيز اللاحكيم واخيه المقبور الذي جعله الله هباءا منثورا والملاية الجعفري والحرامي الدولي صاحب شركات الدعارة الجلبي والثنائي المتصهين الطلي زاني اللذان شوها صورة اخواننا الاكراد الشرفاء ومعهم نماذج من الغلمان امثال صولاغ البياتي وكريم شاهبور وبيان صولاغ والغلام باسم العوادي والصومالي زهير كاظم عبود والمشبوه طالب الرماحي واخرين غيرهم من الذين كانوا يقتاتون على بقايا موائد اسيادهم في لندن وطهران , ارجو ان تسامحوننا على ذكر بعض الاسماء لاننا وجدنا بضرورة ان يعرف الراي العام كله من دنس ارض العراق الطاهرة , لقد جاء هؤلاء الخونة وهم يلعقون بساطيل جنود الاحتلال ووفروا مع من خان الامة والوطن لقوات الاحتلال كل رغباتهم المشروعة والغير مشروعة حيث انهم زودوهم حتى بالبغايا اللواتي شاهدهن الكثيرين من العراقيين وهن يدخلن معسكرات جنود الاحتلال بباصات الكوستر وفي احدى المرات نهاية عام 2003 كان في الباص احد الذين يرتدون العمامة البيضاء وعلى جبهته سواد يدعي انها من اثار الصلاة وهذا الكلام نقوله ونحن مسؤولون عنه والمقاومة الوطنية اطلعت عليه بشكل كامل ولديها الاسماء والحروف مع نقاطها ايضا



    ثانيا - دخلت مع الاحتلال عدة انواع من المليشيات الطائفية وباعداد كبيرة ومن اهمها الفيلق 9 بدر الذي شكلته قيادة الحرس اللاثوري الايراني عام 1983 ليقاتل ابناء العراق النشامي الذين دافعوا عن البوابة الشرقية للامة العربية كلها وليس العراق فحسب وحققوا نصرا كبيرا نفتخر به ما دمنا احياء وبعدنا احفادنا , لقد جيىء بهذا الفيلق القذر بامرة ضباط مخابرات فرس يتكلم اغلبهم اللغة العربية وبعضهم حتى اللهجة العراقية وفي البداية كان معهم شخص يدعي ايراني يدعى حسين غفاري يدعي بانه عراقي الا ان حقيقته انه كان من عناصر مخابرات النظام الصفوي الايراني وقد ساهم هذا النذل في تصفية اغلب رفاقنا في البصرة وجنوب العراق ولا يزال هذا النتن يعمل مع القناة العبرية التي تدعي ظلما بانها العربية , والخرون كثر من العملاء تصرفوا على هذا النحو ,,,, ولغرض توسيع عملياتها القذرة في العراق قامت مخابرات الحرس اللاثوري الايراني باتخاذ محاور عدة للعمل في العراق وكل محور مرتبط بجهات مختلفة تتبع اية الشيطان القابع في قم , وهنا تشكلت ميليشيا اخرى منها ما يسمى بجيش المهدي واخرى تتبع حزب اللافضيلة بالاضافة الى زج الالاف من العناصر

    التي اشترتها مخابرات العدو الصفوي في تشكيلات الداخلية ومنها تاسس ما يسمى بالوية مغاوير الداخلية وحصل نفس الشيىء بالنسبة للجيش والحرس الوثني



    ثالثا - كل المليشيات اعلاه ساهمت في تنفيذ اوامر الاغتيالات حسب القوائم الثلاث التي اعدت في بلاد المجوس وتشمل تلك القوائم الضباط الذي شاركوا في القادسية الثانية المجيدة وكذلك الطيارين والعلماء والاساتذة الجامعيين وكل من احب العراق وشعبه ولعل القائمة الاولى وهي من اكبر قوائمهم كانت تمثل وحدة العراقيين حيث كان فيها الضابط الكبير والوزير والمدير العام والاساتذة والعلماء والاغنياء والفقراء وفيها العرب والاكراد والشيعة والسنة والتركمان والمسيحيين واليزيديين والصابئة وكل العراقيين وكانت بالفعل دليلا كاملا على عدالة عهد الرئيس القائد حفظه الله ورعاه وفك اسره حيث لم يكن هناك فرقا بين انسان واخر



    رابعا - منذ اول يوم للغزو كان العملاء والخونة يدقون على اوتار الفتنة الطائفية بين ابناء الوطن الواحد الا انهم لم يفلحوا وسوف لن يفلحوا انشاء الله , فجاؤوا بصولاغ وهادي العامري وسعدان

    اللادليمي ومعهم من كان خادمهم في اقبية طهران وقم اللعينتين وكل ما فعلوه ذهب ادراج الرياح , الا انهم تمكنوا من اشعال نيران المجوس في سامراء عندما فجروا مرقد الامامين العسكريي (رض) وبايادي خفية وبخطة خبيثة اعد لها في اقبية المتعة الفارسية وبمباركة اميركية معلنة او غير معلنه وفور وقوع الحادث تكلم من كان اخرس واصدرت حاخامات الفرس الفتاوي والبيانات وحدث الذي حدث , ولكن ما الذي حدث ومن هاجم من ؟؟؟؟؟ اسئلة لم يجيب عليها احد !!!!! هل هاجم الشيعة السنة ؟؟؟؟!!!! او بالعكس ؟؟؟؟ من اتهم من ؟؟؟؟؟ لقد تبرات كل قوى المقاومة الوطنية من المسؤولية عن الحادث , ونقولها وبصوت عالى ,,, نحن في المقاومة الوطنية العراقية ومعنا حتى المقاومة الاسلامية ونقولها بصوت اعلى وحتى تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين بكل تنظيماتها الفرعية , نقولها وبصوت عالي , لو كنا نحن الذين نفذنا ذلك العمل الجبان لاسامح الله , لكنا قلنا ذلك ووضحنا الاسباب لاننا لانخاف المجوس ولا شيطانهم الكاوبوي النتن , لثقد بقيت سامراء ومراقدها لاكثر من سنة ونصف تحت سيطرة قواتنا وبشكل كامل ولم يكن اي جربوع من الخونة ان يدخل سامراء ابدا

    ابدا , لقد تعلمنا ان لا نخاف الاعداء في ما نعمله وما نقوله , لو كنا مسؤولين عن ذلك لاصدرنا البيانات ولتكلمنا عن الاسباب , لكننا نقول لكل الراي العام الداخلي والخارجي بان كل فصائل المقاومة العراقية بريئة من تلك الجريمة ,,,,,, وفي نفس اليوم قتلوا مراسلة الفضائية العبرية اطوار بهجت وادعى كريم شاهبور (موفق النتن) بان المقاومة قتلتها ونقول لهذا الشاهبور اذهب واسال اهالي الدور وكيف ان المرحومة صورت مغاويريكم وهم يتقاسمون ما سرقوه من ذهب!!!!!!!!



    خامسا - حال اصدار الحاخامات وحكومتهم العميلة لفتاويهم الصفوية هاجمت جحوشهم المجوسية الناس في كل مكان من وسط وجنوب العراق وببغداد خصوصا , لقد هاجموا كل مساجد بغداد واحرقوا بعضها وحتى المصاحف لم تنجوا من اعمالهم الجبانة التي لم يفعلها حتى هولاكو عند احتلاله بغداد , لقد عاث العلاقمة واحفادهم الفساد في كل مكان , بعض الجوامع هدموها باكملها , والبعض الاخر اكتفوا بحرقها , ولبعض الاخر سكروا فيها واغتصبوا بعض النساء داخل المساجد , واليكم بعض التفاصيل للمناطق المحيطة بالاعظمية ببغداد ,,,, احتلوا جامع نداء الاسلام في تقاطع القضاة وبدلوا الاسم ورفعوا عليه الرايات السوداء ,,,, جامع بدرية في الطالبية قتلوا كل من فيه واحرقوه وبثوا من خلال مكبرات الصوت تسجيلات فارسية واخرى عن مقتل سيدنا الحسين بلكنة صفوية حاقدة , جامع الفاروق في شارع فلسطين قتلوا كل من كان فيه , الشىء المفرح لنا والذي يؤكد كفر والحاد هؤلاء هو انهم كانوا يسرقون ما في المساجد من سجاد ومكيفات هواء واية اشياء مفيدة اخرى ومن ثم يحرقوه او يفجروه وهذا دليل دامغ لا رجعة فيه على اهدافهم القذرة , انا اتكلم عن جانب الرصافة لاننا شاهدنا ما نكتبه باعيننا ولم نسمعه سمعا كما جرى بالنسبة لمنطقة الكرخ ببغداد , كل ذلك حصل يوم الاربعاء الاسود عليهم وعلى حاخامهم الاكبر , وبعد منتصف ليلة الاربعاء قاموا بمهاجمة الاحياء الصامدة في انحاء بغداد فبدؤاو بالمناطق ذات الاغلبية الشيعية كالطالبية والشعب وحي سومر والبنوك والقاهرة ومدينة الثورة حيث قتلوا المئات من الابرياء ونقول للعالم باجمعه بانهم قتلوا حتى الشيعة الذين لم ينجروا ويوافقوا على افعالهم الخسيسة , جاء دور احياء الكرخ حيث تم التصدي لهم بكل كبرياء المقاومة البطلة ومعها الناس سنة وشيعة وردوا على اعقلبهم ,,,,, الذي نركز عليه هو الذي كنا قريبين عليه وكنا حاضرين فيه وهذا ما وجهتنا به المقاومة البطلة ورجال الدين الشرفاء محبي العراق الحر الموحد ,,,,



    سادسا - لقد هاجمت قوات كبيرة من الفيلق 9 غدر ومعها عناصر من ما يسمى بجيش المهدي وقوات مغاوير الداخلية الصفوية منطقة الاعظمية والفضل والضليخ عشرات المرات وفي كل هجوم يخذلهم الله تعالى , عبروا بالزوارق باتجاه منطقة مستشفى النعمان وتصدينا لهم بالرصاص وقنابل المولوتوف وكانت خسائرهم كبيرة وكان جميع قتلاهم الذين اخلتهم البلدية والحرس الوثني ترتدي الزي الاسود , كرروا هجوم الزوارق لاكثر من مرتين وفي كل هجوم كانوا مخذولين والحمد لله , ليلة الخميس \ الجمعة هاجمت الاعظمية 18 سيارة صالون وبيك اب تحمل ما لايقل عن 100 مجرم من ذوي الملابس السوداء ورددناهم على اعقابهم بعد تدمير 8 سيارات وقتل 22 مجرما منهم , الا انهم لم يتعظوا وذهبوا في نفس الليلة لمهاجمة منطقة الفضل فتصدت لهم المقاومة ومعهم عناصر من تنظيم القاعدة وقضوا عليهم جميعهم ,,,, اعادوا الكرة في الليلة التالية لكنهم كانوا في

    سيارات اربعة عائدة لمغاويرهم النتنة وسمحت لهم المقاومة بالتغلغل الى منطقة السفينة في الاعظمية وبالتحديد باتجاه جامع صالح افندي حيث انهمرت عليهم النيراتن من كل الاتجاهات ولم ينجوا منهم احدا ابدا ابدا ابدا ,,, كرروا محاولاتهم ولا يزالون والمقاومة والناس لهم بالمرصاد ولم يتمكنوا من اخلاء جيفهم النتنة الا بمعاونة البلدية وبعض منتسبي الجيش الذي منحتهم المقاومة البطلة فسحة من الزمن لاخلاء الجيف من منطقة الاعظمية والفضل والصليخ الجديد



    سادسا - لانسمح لاحد مهما كان ان يقول بان الذي حصل في العراق كان بين السنة والشيعة مطلقا لان الحقيقة هو ان قتالا كبيرا ومعارك حاسمة جرت في العراق كان هدفها جر العراق الى حرب اهلية لايعرف نتيجتها الا الله تعالى ونقول ان المعارك تلك جرت بين العراقيين الابطال والايرانيين الصفويين وعملاؤهم من خونة الامة وان تلكم المعارك كانت استمرارية للحرب العراقية - الايرانية في قادسية صدام المجيدة



    وفي الختام لانقول غير الحمد لله ناصر المؤمنين لان المقاومة البطلة انتبهت للفخ وللمؤامرة التي طبخت جيدا في طهران وقم وبمباركة اميركية صهيونية لتدمير العراق وجره الى حرب اهلية طاحنة حيث كانت توجيهات قيادات حركات المقاومة كلها تقول عليكم بضبط النفس وعدم الانجرار لما يريده العدو الصفوي وعملاؤه القذرين والتزم الجميع باوامر مقاومتنا العظيمة املنا في تحرير العراق كل العراق وطرد الخونة والقضاء على من يقع بايدينا منهم بعد التحرير لالقائهم الى مزبلة التاريخ

    عاش العراق حرا عربيا موحدا مستقلا

    عاشت المقاومة العراقية البطلة

    عاش جيش محمد رسول الله

    عاشت كتائب صلاح الدين الايوبي

    الله اكبر وليخسأ الخاسئون

    اخوكم ابو (.....)

    بغداد - الاعظمية

     

مشاركة هذه الصفحة