من الخاسر المرأة أم الرجل ؟؟؟

الكاتب : الشميـــــري   المشاهدات : 1,023   الردود : 1    ‏2006-03-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-05
  1. الشميـــــري

    الشميـــــري عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-01-03
    المشاركات:
    468
    الإعجاب :
    0
    من الخاسر المرأة أم الرجل ؟؟؟
    ذلك المخلوق .. طويل القامة .. مفتول العضلات .. قوي القسمات .. وسيم الملامح .. ذلك المخلوق الذي لا يعرف الحنان .. ولكنه يجيد القسوة .. يجيدها جدا .. ذلك المخلوق المسمى الرجل !! من هو ؟؟ هو كائن خلقه الله .. وضع فيه من القوة ما لم يضعه في شقيقته المرأة .. ذو قامة مديدة.. وعواطف بليدة .. وشفاه لا تعرف الابتسامة إلا لإثارة الفزع في نفوس الفتيات الرقيقات .. ولسانه لا يعرف أن يصوغ عذب الكلام إلا عند قول الحرام .. منذ زمن سحيق كانت المرأة وكان الرجل .. كان أبا وأخا .. كان أبا متسلطا جبارا وأخا مغرورا مريعا .. وزوجا مسعورا.. وابنا عاقا .. ثم جاء الإسلام فخاطب رحمة الأب وحنو الأخ وقلب الزوج وبر الابن .. فصار الأب حنونا متفانيا .. والأخ مرهما مداويا .. والزوج غيورا محبا رقيقا .. والابن بارا ..
    ثم بدأ الزمن بالتراجع فلم يبق من الرجل .. سوى الأب الحاني أحيانا ولا أحد غيره !!
    إن هي إلا بقايا من الأخ المتقلب المزاج .. والابن دائم الأخذ بلا عطاء ..وذلك الزوج المتسلط المسعور المتكبر العنيد .. الذي لا يعنيه إلا إذلال زوجته وتعذيبها .. وقضايا المحاكم تشهد وإن كانت مجرد قطرة من بحر .. وغيض من فيض .. وذرة من رمل ..
    كان الرجل يعتقد منذ زمن سحيق بعقله القاصر وقدراته المعدومة في التحليل والاستنتاج أن المرأة أقل منه قدرة على الفهم والإبداع .. ومازال .. حتى بعد أن أثبتت الدراسات البيانية والإحصائية والعملية والتطبيقية والتربوية والنفسية أن المرأة أكثر قدرة على الاستيعاب والتحصيل العلمي عندما يوضع الرجل في ذات ظروفها !! وأكثر قدرة على الصبر والتحمل .. وذلك مثبت بتقرير رب العباد عندما جعل لها الحقوق الثلاثة مقابل حق واحد لمثيلها !!ومشاهد من واقع الحياة التي تعد أكبر ميدان إحصائي !!
    وأكثر قدرة على الإلمام .. فعندما يمكن للرجل إتقان مجال واحد يمكن للمرأة إتقان ثلاثة مجالات مختلفة معا .. وذلك أيضا مثبت في العديد من الدراسات .. أحدها على سبيل المثال ..
    عمل الرجل في التجارة يستنفذ كل وقته وجهده .. ويكون الربح 90% في أغلب الحالات ..
    تعمل المرأة محل الدراسة في التجارة وتكون الأرباح 85% .. وتعمل في المنزل .. في الرعاية والعناية بالأبناء .. والطبخ والتنظيف و.. و..... و.... وتقوم بالواجبات الاجتماعية وتدريس الأبناء ووضع الميزانية للمنزل والتسوق لها ولزوجها وأبنائها ..
    بينما عندما فرض على الرجل في ذات الدراسة فقط تدريس أحد الأبناء لمدة ساعتين في اليوم قلت أرباح تجارته إلى 70% !! فماذا لو كلف بكل ما تكلف به ؟؟ كان هذا هو عنوان الدراسة المجراة على عينة من الرجال والنساء .. وكان الجواب أنه سينهار عصبيا ويفشل في كل المجالات !!!
    دراسة أخرى .. تقول أنه بينما تصمم المرأة على رأيها الخاطئ خمس مرات كل شهر .. يصمم الرجل على رأيه الأعوج 50 مرة شهريا !! وبينما تستطيع المرأة إدارة حوار هادئ لمدة ساعة وإن كانت غاضبة .. يستطيع الرجل إدارة الحوار الهادئ لمدة 25 دقيقة على الأكثر ثم يبدأ بالصراخ .. وهي وسيلة الضعيف الذي لا حجة لديه كما يقرر علم النفس .. !!
    وبينما يمكن للمرأة وصف ما تشعر به وصفا وافيا مفصلا خلال عشر دقائق يحتاج الرجل إلى 45 دقيقة لذات الوصف.. وهذا يعني أن نسبة ذكائه إلى ذكائها أقل من النصف !!
    وعندما تستطيع أن تسمي 20 لونا للغروب يسمي هو ثلاثة ألوان فقط .. وهذا يعني أنها أكثر شاعرية ورقة ودقة ملاحظة منه وبمراحل ..
    الرجل هو من أبرز جمال المرأة وأنوثتها وأقنعها بضعفها ليقتنع بقوته عندما كان رجلا يستحق التضحية بقدراتها من أجله .. وهو من بدد كل ذلك عندما أصبح ذئبا مسعورا يسعى لالتهامها فقط .. أذلها ليثبت أنها دونه .. فأرادت ترك التضحيات وقلب الموازين .. فخسر هو أولا وأخيرا المرأة .. المحبة المتفانية الصامتة .. وخسرت هي الحبيب الوفي والصديق الصدوق .. فنزلت معه إلى المصنع والشارع والسطح والشركة وورشة العمل .. وأثبتت قدرتها مع أنها مسلّمة لا تحتاج إلى إثبات وليست نظرية لنتأكد منها !! أثبتت ما تريد .. ولكن خسرت أنوثتها .. وكسب أموالها ولكن خسر حبها واحترامها .. أثبتت ما تريد ولكن عل حساب جمال روحها وسعادته هو.. فبعد أن كانت تتفانى لإسعاده ويتفانى لإرضائها .. أصبحت له ندا لند وخصما لخصم .. وبعد أن كانت تنتظر ضمها تحت جناحه صارت تريد الطيران بعيدا عنه ..
    على حساب حبها الذي دفنته وسط صحراء الكره .. على حساب أنوثتها التي غطتها بأصداف القوة لتخفيها عنه ..
    ولكنها تجاوزت كل العقبات بينما لا يزال يتعثر بها ..والدليل أنه بين الحين والآخر يقوم رجل ليتحدث بالمشكلة القصوى المرأة .. تحريرها أو سجنها .. حبها أو بغضها .. تفكيرها أو تقريرها .. قدراتها أو إنجازاتها ..صمتها أو حديثها .. بينما هي لا يعنيها كل ما ينعق به .. وتعمل هي كل ما تريده وبصمت .. نعم ذلك الصمت والتجاهل الذي يقتله ..
    من هو إذن الخاسر ومن الرابح بعد كل هذا الصراع الذي جعله هو صراعا ؟؟
    الرجل .. نعم المتوحش القاسي المسعور في صورة اللبق المحب الرقيق الوسيم القوي ..
    ولكن لم تعد كما كانت من السهل خداعها .. صارت تعرف جيدا أن قوته سلاح ضدها وليس لها ..
    فهل ينتظر بعد منها تضحية أو حبا أو حتى ذكرى ؟؟؟ أبدا .. لقد خسر الكثير جدا .. خسر المرأة [/b]
    منقول لكم للفائده حبايبي
    تقبلوا تحياتي اخوكم شميركــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-05
  3. الغزال الشمالي

    الغزال الشمالي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-09-15
    المشاركات:
    11,596
    الإعجاب :
    0
    اخي الشميري...
    في الحياة لا يوجد رابح ولا خاسر... فكلاهما قد يربح وكلاهما قد يخسر...

    والحياة هي جمع بين اثنين... ولا حياة دون تعاون وتضحية... فهو مكمل لها وهي مكملة له...

    قد يفقد الرجل حنانه ووقاره أمامها ... بذلك يخسر حبها ووفائها له...
    وقد تفقد هي أنوثتها وعفها وحنانها له... وبذلك تخسر احترامه وحبه لها...
    بالتالي كلامهما يخسر...

    ومن ناحية أخرى...
    قد نجد في ذلك الجمود والقوة الرحمة والعطف والدفء... حينها تذوب صلابة المرأة وقوتها أمامه... وتعود الحانية الرقيقة بين يديه...
    وقد نجد في المرأة الحديدية المتلبسة للقوة والشدة ... الحنان والنعومة والعطف والحب والشاعرية... حينها يعود القاسي الجامد لطبيعته الحانية ...

    نعم كلاهما مكمل للآخر... ولا حياة من دون أحدهما...

    ليس عيباً أو خطاً أن تعمل المرأة وتشارك الرجل في مختلف المجالات... ولكن الخطأ حين تتعدى المجالات تلك حدود قدرة المرأة ... بشكل يفقدها أنوثتها الطبيعية...

    سلمت يداك أخي الكريم..
    ولا تحرمنا من جديدك...

    احترامي...
     

مشاركة هذه الصفحة