القذافي اذا كانت هنك انتخابات خره ونزيهه سيفوز الزنداني

الكاتب : جنوبي قح   المشاهدات : 675   الردود : 6    ‏2006-03-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-04
  1. جنوبي قح

    جنوبي قح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-07-08
    المشاركات:
    582
    الإعجاب :
    0




    القذافي: إذا كانت هناك انتخابات حرة ونزيهة سيفوز الزنداني وبن لادن





    القذافي والزنداني وبن لادن دعا الزعيم الليبي معمر القذافي أمس الأول الخميس العالم الى ان يأتي "ليتعلم من ليبيا كيف يحكم الشعب نفسه"، معتبرا ان الملوك "فولكلور من المتحف" والاحزاب "خيانة" لانها اقلية تحكم الشعوب.

    وقال القذافي ان "العالم يعيش في ازمة والملوك فولكلور من المتحف والاحزاب خيانة لانها اقلية تحكم الشعوب والحل هو سلطة الشعب".

    داعيا العالم الى ان "يأتي ليتعلم من ليبيا كيف يحكم الشعب نفسه". وجاءت تصريحات القذافي في خطاب القاه في مدينة سرت (500 كلم شرق طرابلس) في الذكرى التاسعة والعشرين لاعلان سلطة الشعب. وشكك القذافي في الانتخابات التي تحصل في العالم.

    وقال "اتحداهم ان يعملوا انتخابات نزيهة وحرة (وفي حال قاموا بذلك) لكانت النتيجة فوز كل من (رئيس شورى حزب التجمع اليمني للاصلاح عبد المجيد الزنداني) في اليمن وحزب الله في لبنان و(زعيم تنظيم القاعدة) اسامة بن لادن في اندونيسيا".







     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-04
  3. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    آخر واحد في العالم يجب ان يتكلم عن الديمقراطية وحرية الانتخابات القذافي
    يكفي ان بلدا مثل ليبيا من اغنى الدول العربية لازالت في اخر الركب الحضاري والتنموي
    وذلك بفضل سياساتة الخرقاء والدكتاتورية

    قال حكم الشعب ؟؟؟!!!
    من منكم شاهدة هو في احد المؤتمرات يقطع تقريرا من الامانة الشعبية ؟

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-04
  5. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    اذا كان المتكلم مجنون
    المستمع يكون بعقله
    ومشكور على النقل أخي الكريم
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-03-04
  7. أخِيل

    أخِيل عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-03
    المشاركات:
    93
    الإعجاب :
    0
    الشيخ (عبد المجيدالزنداني) في ليبيا رئيسآ لليمن!.

    تحدث السيد الرئيس:معمر القذافي أمس أن انه لوكانت أو أقيمت إنتخابات نزيهة في اليمن لفاز بها (الشيخ عبد المجيد الزنداني) رئيس شورى تجمع حزب الإصلاح
    كان هذا أيضآ ضمن حديث تحدث به بمناسبة الذكرى التاسعة والعشرين لسلطة الشعب وقال أيضآ ان (بن لادن سوف يفوز بإنتخابات إندونسيا إن كانت ديمقراطية...الرئيس الليبي أيضآ دعا العالم ليتعلم من ليبيا كيف يحكم الشعب نفسه بنفسه...

    بقي أن نتسائل في أي محطة وجد الرئيس الليبي أنه موجود ..وهل كان محقآ بشأن الشيخ الزنداني ؟وعلى ماذا بنى رايه هذا بشان الزنداني؟

    كل التقدير والإحترام للجميع
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-03-04
  9. كاتب رأي

    كاتب رأي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-10-06
    المشاركات:
    643
    الإعجاب :
    0
    سياسياً اصاب القذافي وهذا من خلال ملاحظة اتجاه الشعوب العربية التي سئمت من حكامها ...
    برغم اننا نأخذ على الزنداني وبن لادن الا ان جمهورهم بعكس الاخرين

    الولاء لهم بصدق دون تراجع فماذا فعلنا نحن العلمانيون الليبراليون والاشتراكيون
    والديمقراطيون ؟ افسدنا الارض وفشلنا في الحكم ,, وخير دليل فوز الاخوان المسلمون
    في مصر الجزائر فلسطين وكثير من الدول العربية نرى بان البساط يسحب
    من تحت اقدامنا نحن اصحاب الفكر المستورد ،،،

    تصدق انا اشتراكي بالاسم الا اننا وجدنا انفسنا غير متفقون مع مجتمعنا اطلاقا ً
    وجمهورنا ليس له أمان بعكس الاثنين المشار اليهما ،، طبعا ً ننظر اليها سياسيا ً

    واحيانا ً اتذكر قول هارون الرشيد رحمة الله عليه حين اشار الى عبدالله ابن المبارك
    والسلام عليكم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-03-04
  11. أبو يمن اصلي

    أبو يمن اصلي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-09-20
    المشاركات:
    4,691
    الإعجاب :
    0
    طبعاً القذافي يريد أن يسوق لأسلوبه القمعي بالحكم بادعائه بأن الشعوب العربية لو أتيحت لها ديمقراطية حقيقية فإنها ستنتخب قيادات متطرفة, وهذا حتى إن كان فيه وجه حق فقد أريد به كل الباطل. وليس أكبر دليل على ذلك من التوقيت الخبيث للحديث عن الزنداني بعد أن أشيعت أخبار عن طلبه من قبل امريكا, وبعد فوز حماس الذي اعترضت عليه امريكا. يعني محاولة بائسة من القذافي للتقرب أكثر لامريكا وتلميع صورة نظامه القمعي.

    صحيح ان الشعوب العربية والاسلامية تتجه لانتخاب قيادات متطرفة لكن ليس البديل عن الديمقراطية أن يحكمنا قذافيون. والزنداني (بعلاته) أفضل من القذافي وأجهزته القمعية. ومع هذا فلا أعتقد أن الإصلاح أو المشترك يمكن أن يطرح شخص مثل الزنداني كمرشح في دولة ديمقراطية ناشئة تستلزم وجود قيادة قادرة على التعامل مع جميع الأطياف السياسية بما ينضج ديمقراطيتنا وليس بما يئدها في مهدها.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-03-04
  13. أخِيل

    أخِيل عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-03
    المشاركات:
    93
    الإعجاب :
    0

    أن ضرب المشاريع المستنيرة كان أولوية لدى الحكام العرب وأستخدم لذلك أغراض كثيرة وكان من ضمنها أن يضرب الدكتاتور العربي اليسار القومي بالتقدمي ويضرب القومي بالعلماني الليبرالي ...

    لكن المعركة تصاعدت وكانت في حاجة الى فكر مضاد أكثر قوة وتأثيرآ وهو ما احتاجت له الانظمة العربية الملكية و بالدين للمحافظة على وجودها مستغلة ورقة الدين والإسلام...امتلكت المال وأعدت رجال الدعوة ووجدت أن ضرب الأفكار الاخرى بهذة الطريقة يأتي بثمار طيبة وافضل من شراء الذمم والمكلف أحيانآ وأحيانآ ان الثمن غير متوفر وأحيانآ لأن المبدأ الذي لايمكن شرائه وهذة الغالبه..الأنظمة الرجعية كانت بخبرتها السياسية الطويلة بالحكم أذكى الجميع وأستطاعت تسخير الدين وأدواته من خلال رجال صنعوا لهذا الغرض ومن خلال المال ومن خلال إستخدام الآيات والأحاديث على مر التاريخ وكانت افضل أدواتها وتفوقت بالفعل ولكن النتيجة أيضآ كانت مآساوية أحيانآ وأتت بالعكس وغير المتوقع!.

    لم يتحقق الإنتصار الكامل على الإيدلوجيات الآخرى وعلى الأفكار الأكثر تعطشآ لللحرية وممارسة الليبرالية بعيدآ عن أحتكار الدين للحياة العامة وصبغها بلونه لدرجة الجمود والتخلف والهمجية...

    القذافي مثل غيره إستخدموا هذة التيارات أحاينآ وأحيانآ رماها في السجون وحسب الظروف لتؤدي دورآ مرسومآ لها وهو أحد الذين تفوقوا على هذة الجماعات واستطاع أن يتجاوزها وخبرته هنا مهمة للحديث بشكل أوسع!.

    الرسالة هنا واضحة (والشيخ الزنداني) لايمكنه أن يحوز حتى نتيجة العشرة بالمئة وهو غير قادر على الفوز فتاريخه الدموي عقبة وحجر عثرة بالإضافة الى تقلب مواقفه وتبدلها وهو ما يعني عدم مصداقيته وهو وقف موقفآ مناضآ من الوحدة وفشل شعبيآ وعلى مستوى النخب...

    كان أيضآ له موقف معارض من الدستور ورافض له ومن ثم ايضآ لم يحقق شيئآ وكانت إرادة الناس والشعب مخالفة ورافضة لإرادته...من هذا وغيره القادم نستطيع أن نتأكد ان الولاء ماهو إلا لقلة متطرفة إيدلوجيا وليس شعبيآ ولايمكن أن يفوز لأنه أصبح شيء أكثر من واضح وأن أعوانه قليلون جدى وغير ذي تأثير وإن رأيناهم أكثر تطرفآ ووعيدآ وتكفيرآ وقتلآ..ولي عودة.
     

مشاركة هذه الصفحة