أكاديمي يمني يعلن ترشيح نفسه لمنصب الرئاسة

الكاتب : safeer   المشاهدات : 3,354   الردود : 80    ‏2006-03-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-04
  1. safeer

    safeer عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-05-20
    المشاركات:
    1,144
    الإعجاب :
    0
    أكاديمي يمني يعلن ترشيح نفسه لمنصب الرئاسة
    أضف تعليقاً

    Friday, February 24-

    " التغيير" ـ خاص: أعلن أكاديمي وقيادي اشتراكي ترشيح نفسه كمستقل لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة في سبتمبر المقبل . وقال الدكتور أمين



    احمد ثابت ، الأستاذ بكلية علوم جامعة تعز ، وعضو اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني إنه سيمارس حقه الدستوري وذلك من خلال الترشح . مشيرا في بيان خص به " التغيير" إلى الأزمة المركبة التي يعانيها اليمن والى البطالة والفقر والفساد.
    أعلن أنا الدكتور أمين أحمد أحمد ثابت ترشيح نفسي للانتخابات الرئاسية القادمة المزمع اجراؤها في سبتمبر من العام الحالي2006

    يان ترشح لمنصب الرئاسة
    " التغيير" ـ خاص: تأسيسا من الحق الدستوري في الترشح للرئاسة كحق مكفول لكل مواطن يمني؛ ومن قانون الانتخابات في بنوده المعيارية المجيزة للمواطن حق ترشحه لهذا المنصب و تعزيزا لمبادئ الديمقراطية في الجمهورية اليمنية؛ والسعي الجمعي نحو ترسيخ هذا النهج السلمي؛ فكرا وممارسة ؛وكتفاعل صادق..
    مع الخطاب السياسي الرسمي وغير الرسمي لأحزاب المعارضة بأن تصحيح الممارسة السياسية للنهج الديمقراطي للتجربة السياسية اليمنية يقوم عبر الإصلاح السياسي الشامل المتمثل بمبدأ المشاركة السياسية وعدم الاستئثار بالحكم لفرد أو مجموعة أو فئة، وتحقيق مبدأ التداول السلمي للسلطة إيمانا بأصول القبول بالآخر والحوار السلمي الهادف بدلا عن الاحتراب ونبذ الثارات السياسية وطي صفحاتها التاريخية الماضية؛ واعتماد التداول السلمي للسلطة عبر ما تقره نتائج الاقتراع السري؛ وتحرير آليات ذلك الاقتراع من كل أشكال الوصاية والتدخلات والتأثيرات التي تحرف التجربة وتزيف إرادة الناخبين. هذا غير دعوات التحول إلى بناء أسس المجتمع المدني(غير المزيف) وإعادة بناء الدولة على أسس علمية تتناسب مع الحاجات الاجتماعية الراهنة؛وتحرير آليات عمل الدولة من الشخصنة والمزاجية والضرب التدريجي والكامل لكل آليات الفساد- المنظم وغير المنظم.
    وتداعيا مع ظاهر الخطاب السياسي لكافة الفرقاء السياسيين، بأن حل الأزمة اليمنية لن يتأتى إلا عبر فعل المشاركة للأطراف السياسية المختلفة والفئات النوعية المثقفة من أبناء البلد وعبر ترسيخ هذا التوجه من خلال التفاعل الواعي الممارس للمواطنين للحق الانتخابي والترشحي لكل من يجد في نفسه قدرة ومبادرة لحل الأزمة اليمنية؛ بدءا بضرب الفساد وإعادة تصحيح مسار الوحدة ونهج الممارسة الديمقراطية من كافة الأخطاء والاعوجاجات التي طرأت عليها وأدت إلى إخراج التجربة عن مسارها الصحيح بل أنها تكاد تحفر منزلقا خطيرا يودي بالبلاد إلى التهلكة ..الحتمية.
    ومن باب الحرص الواعي والمسئول كمبادرة مواطن يزعم بإدراكه لمعقدات الأزمة المركبة لوضع المجتمع وحياة الناس التي أصبح ينتج فيها بشكل مطرد.. دائم الفقر والجوع وتزايد البطالة وغياب فرص تحسن العيش في مقابل نمو إخطبوط الفساد ودون قيود ؛ وهو يوشي بدءا بضرب الفساد وإعادة تصحيح مسار الوحدة ونهج الممارسة الديمقراطية من كافة الأخطاء والاعوجاجات التي طرأت عليها وأدت إلى إخراج التجربة عن مسارها الصحيح

    باستمرار انقياد البلد إلى تاريخ مأساوي قادم وليس هناك توجهات إنقاذية ملموسة على كافة الأصعدة وإيمانا بنهج المشاركة الايجابية الفعالة للممارسة الديمقراطية كآلية تنافس مشروع لأصحاب مشاريع الإنقاذ وحل الأزمات وبناء النهج العلمي الحديث لبناء الدولة اليمنية الحديثة؛وكتفعيل لمنظومة المبادرة الطوعية للكفاءات الوطنية _ المستبعدة على الدوام -ووفقا لاعتقاد تصوري ممنهج في إمكانية التفكيك التدريجي لأزمة اليمن المركبة والشاملة- كأداة إنقاذ وكإدراك لكيفية التفكيك(الإيجابي)وغير المميت لمفاصل تلك الأزمة المركبة ؛ خاصة وأن الحياة – القريبة القادمة- تكشف إذلالا أقوى للإنسان ولا مخرجا متكشفا له في ظل قسرية ينقاد فيها من خلال ظرفية (راهنة)تعقدت فيها قوى المصالح الرابطة بين سلطة النفوذ وبنية الفساد
    وتكلسها في بنى قصورها الذاتي المحمول على عاتقها من ماضيها السابق؛ الذي لم يلق وقوفا جديا من قبلها لغرض التصحيح والخروج بالعبر منه وإعادة الترميم للهيكليات والمواقف والآليات بالاستفادة من أخطائهم القديمة ولحقيقة ما كشفته تجارب الأنظمة العربية بكافة اتجاهاتها من عقم عدم تجدد حكامها وأنظمتها الموروثة – المستمرة- الذي فرض على الدوام حالة الجمود وإنتاج الأزمات ..وتفاقمها- كون أن الحاكم ( فردا أو حزبا ) قابضا على زمام السلطة السياسية-أو قوى سياسية متطلعة للحكم لم تجدد نفسها( حقيقة.. لا قولا )- ينغمس هذا الحاكم في إشكالية البقاء في الحكم بينما الأخرى تظل تراوح في خانة التربص لامتلاك فرص إضعاف النظام القائم لتحل محله ، وكل ذلك- من قبل كل الأطراف السياسية – لا علاقة لها بالمجتمع وحقوق الناس وحاجاتهم ورعب القادم ، هذا غير ما تؤكد عليه كافة التناقضات والمتداخلات من العوامل والمشروطيات.. باستحالة إخراج اليمن من دورانه المفرغ في إعادة إنتاج الأزمات عبر السياسي المورث حتى وإن جدد خطاباته على الدوام حيث وأن حامل بنى حل الأزمات لايمكن أن تكون بأيدي من صنعها كون أن هذه المنظومة صنعت كي تحقق مصلحة هؤلاء المنتجين لها ولا مصلحة لهم دون وجودها ،بقدر أن الحقيقة لتخليص البلد من هذا القائم لن يكون إلا بأيدي أناس آخرين معجونة سيكولوجيتهم ومصلحتهم المتطابقة مع مصلحة الشعب للخروج بالبلاد من هذه الدوامة المفجعة ،ومتطابقة قيمهم وأدمغتهم مع خصائص وطبيعة العصر ،وضرورة الواقع اليمني المنهار بأن العلم الخالص لا الانتهازي الرخيص هو أداة حل الأزمات مادام خادما للمجتمع والناس وصادقا مع نفسه والتاريخ – وهو الجديد النوعي المستبعد على الدوام من السياسي السائد ، والذي بيده بقدر ماهو إخراج البلاد من وضع دمارها الراهن بقدر امتلاكه القدرة التاريخية لإدخال هذا البلد المغلوب على أمره في إعادة بناء نفسه ذاتيا ، ليقوى على الولوج إلى التنمية وتعزيز الاستقرار بصورة فعلية.. لا قولية تتنافى مع الأفعال التدميرية – كون أن هذا الجديد غير المأزوم هو هو القادر الوحيد على التعاطي مع تلك الأزمات.. وحلها ، لكونه غير متورط-أبدا- فيما هو قائم ، ولامصلحة له في وجوده أو استمراره ، ولكونه غير منحصر في نزق الحكم ومايمليه عليه من بنية إنفعالية وعاطفية ومزاجية تحجب عنه حاجة الناس وحقوقهم ومؤشرات الدمار التي أعتقد انه ليس من الصعوبة أن يدركها لو كان خارج الحكم – كون أن المسيطر الأوحد عند كل أطراف السياسي السائد هو مسألة الحكم ... ومادون ذلك ليس إلا مرتكزات قولية يفيد استخدامها- الأتهامي أو التشكيكي- من قبل طرف تجاه الطرف الآخر.
    من كل ماتقدم ذكره وغيره الكثير والكثير؛ وانطلاقا من الإيمان بالمشاركة في تعميق النهج اليمقراطي السلمي؛وروح المبادرة الطوعية و..وحاجة الوطن لكل فرد من أبنائه ومن باب المسؤولية الأخلاقية والتاريخية :
    أعلن أنا الدكتور أمين أحمد أحمد ثابت ترشيح نفسي للانتخابات الرئاسية القادمة المزمع اجراؤها في سبتمبر من العام الحالي2006- مشيرا إلى أنني قد تقدمت سابقا لترشيحات الرئاسة السابقة في 1999م وقد تمت عملية إقصائي قسريا من ممارسة حقي في الترشيح، وقد تم هذا الإقصاء بآليات متنافية مع الدستور؛ ومن جانب آخر لم يحرك للقوى السياسية خارج السلطة أي رمش لها ؛رغم نواحها بإقصاء طرف الحكم لها ولا يهمها الإقصاء لغيرها – مؤملا عدم تكرار الخطأ السابق ، كون الجميع –الآن- بحاجة ماسة لترسيخ التجربة ، وكوننا جميعا بحاجة للتنافس البرنامجي المعين لإخراج الوطن مما هو عليه الآن ، وقطع القصور الذاتي لآلية حركة المجتمع نحو الهاوية ، وبناء سدود التحولات الفعلية للمجتمع والحياة ، بعيدا عن كافة موروثات الإعاقات السابقة.
    يرجى الإشارة إلى المصدر: " التغيير".
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-04
  3. ابو عصام

    ابو عصام قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-21
    المشاركات:
    3,772
    الإعجاب :
    0
    ليس كلمن قال سوف يرشح نفسه سوف يقبل ترشيحة المسألة محسومه بخيط 31 صوت بمجلس النواب من حصل على هذ العدد من الاصوات يمكن ان يترشح للرئاسة وهذ لايملكة إلا المؤتمر الشعبي العام وحزب التجمع اليمنى للأصلاح مع المعارضة
    المؤتمر سوف يرشح من عنده 3 مرشحين منهم الرئيس واثنان محلل في حالت ان قوى المعارضة لم ترشح مرشح وفي حالت رشحت مرشح فسوف ينزل المؤتمر مرشح اخر بجانب الرئيس تلك هيا اذا لعبة الترشيح اما الذي يسجلوا اسمائهم في قائمة التسجيل ويسلموها للبرلمان فهم كثير ولكن مصيرهم لاشيئ هذا هو النظام والقانون الان إلا اذا تغير القانون بتعديل الدستور فهذا سيئاً اخر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-04
  5. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    اشتراكى
    يعنى فرصه التغيير راحت من اليد
    ما فيش فايدة سيظل الاشتراكيين يتامرون على الوطن
    حتى فى الانتخابات وهم يعلمون انهم غير مرغوبين ولم
    يعد لهم موضع قدم على طول الساحه اليمنيه
    اتمنى ان يترشح رجل مستقل وشخصيه محبوبه من الناس
    احرقتم الفرحه على الشعب يا اشتراكيين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-03-04
  7. عبد الحكيم الفقيه

    عبد الحكيم الفقيه شاعر وكاتب

    التسجيل :
    ‏2003-08-05
    المشاركات:
    10,676
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس السياسي 2007

    تحية لsafeer
    هل من حق الدكتور أمين أن يثبت الموضوع
    هو صديقي
    وسنرنجه بالأحمر لكي يتثبت موضوعه
    هههههههههه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-03-04
  9. كاتب رأي

    كاتب رأي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2003-10-06
    المشاركات:
    643
    الإعجاب :
    0

    :)
    الحزب الاشتراكي هو من ضمن المثلث القوي
    لماذا تستصغر اعماله واعضاءه ؟

    هذا شعـــاره ايش رأيك فيه ...

    الا قل لي الي اين وصل معكم التشاور
    في ماليزيا بالمشاورات الحزبية للانتماء للمؤتمر ؟
    والسلام عليكم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-03-04
  11. الحقيقة الضائعة

    الحقيقة الضائعة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-26
    المشاركات:
    9,531
    الإعجاب :
    0

    لا تعليق
    على الاقل سوف يحترم العلم والمتعلمين !
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-03-04
  13. أبو يمن اصلي

    أبو يمن اصلي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-09-20
    المشاركات:
    4,691
    الإعجاب :
    0
    وهل تعتقد أن ذلك يعني شيئاً ليمن الحكمة؟
    الأخ لا يرى أكثر مما يقال له أن يرى. لا يفهم أكثر مما يريده المؤتمر أن يفهم. لا يردد غير المقطع الذي يحفظه عن قيادته التنظيمية. إن كنت لا تعلم فهذه شروط التعيين في مراكز علياء في الجامعات اليمنية. وطالما الدكتور قرب يخلص ويتخرج فهذه طرقه في الحصول على رئاسة قسم أو أي مركز مما تجود به الإدارات الفاسدة على الأكاديميين الفاسدين في دولة الصالح الفاسدة.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-03-04
  15. الحقيقة الضائعة

    الحقيقة الضائعة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-26
    المشاركات:
    9,531
    الإعجاب :
    0
    بصراحة هذا شيء مخز بان يكون هذا رد مشروع عضو هيئة تدريس في احدى الجامعات اليمنية !
    ارجو من كل قلبي ان يقراء كثيرا , ليس فقط في مجال تخصصه , ولكن في مجال العلوم الاجتماعية والانسانية , فانها ستجعله اكثر عمقا في طرح افكاره !
    تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-03-04
  17. أخِيل

    أخِيل عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-03
    المشاركات:
    93
    الإعجاب :
    0
    الاخ يمن الحكمة
    مع اني لا اجد شيئى يقول او يتحدث عن مصدر كلامك بانهم يتامرون على الوطن ولا ادري مع من وضد من
    اجب عن هذة فقط مع من وضد من؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ولنا حديث بعدها
    كان الحزب الاشتراكي اليمني وانتهى(كان قولك) ولا احد ينتمي له مع اني اشك ان هناك اعضاء منتمي لمبدأ مثل الاشتراكيين واستطيع ان اؤكد لك ان الاشتراكي اليمني قدم من التضحيات وكان في صف الناس اكثر من اي حزب بل بمجموع كل الحزاب الىخرى على الساحة اليمنية وفي كل القضايا العربية واليمنية المصيرية
    هو رقم صعب ومن غير المحتمل ان يتجاوزه احد
    التاريخ ذاته لن يتجاوزه كما سوف يتجاوز الاخرون لانه ببساطة احد صناعه
    يمكن ان تجري استطلاع في دولة عربية وتسال لن تجد من يعرفون اليمن بالغشتراكي اليمني هذا ايضى على مستوى النخبه فهم يولون الاشتراكي دائما اهمية عند الحديث عن اليمن
    أسأل نفسك لماذا؟
    محطاته شاهدة وتاريخه حافل بالتضحيات والدماء التي اهدرت على مر تاريخه لاهداف نبيلة حتى اشد المعارضين لاينكرها
    حتى اؤلئك الذين كانوا منتمين له لاينكرونها وتركوه
    حتى اؤلئك الذين انتموا الى احزاب اخرى لاينكرون حنينهم اليه باعتباره الافضل

    حتى اؤلئك الذين صودرت حقوقهم يوما من اجل قضية اسمى لاينكرون ان الايام التي كانوا يعيشونها ايامه افضل بكثير
    الذين يتعاطفون معه كذلك
    الذين ينتمون له ويرونه ضعيفى يقول هذا ايضا

    انه حزب الماضي والمستقبل بلا منازع وكل يوم يمر يؤكد كم الحاجة اليه ملحة

    لن تفهم كما قال الزميل ابو يمن اصلي ولكني (ارفس) من جيز الجميع معك لتفهم

    وهناك امل دائما

    مع التحية والتقدير لجميع الاعضاء
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-03-04
  19. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    معرف حلو
    نريدمزيدا من الافكار وخلى المعرف السابق فى خانه الاحتياط متى ما شعرت انك بحاجه اليه تعال وعبر كما تريدى
     

مشاركة هذه الصفحة