من الاختطاف الىالاغتصاب..الأطفال ضحايا عصابات الفساد الحاكم..سوسن مأساة الوطن المغتصب

الكاتب : r-s   المشاهدات : 4,351   الردود : 88    ‏2006-03-03
poll

الى ماذا تعزى ظاهرة تنامي الجرائم ضد الأطفال من اختطاف واغتصاب ؟

  1. جريمة منظمة كاحد مظاهر التدهور الذي تعيشه البلد كنتاج لاستفحال سياسات الفساد والاستبداد

    19 صوت
    86.4%
  2. ظاهرة غير مقلقة وتندرج في اطار الجرئم الاعتيادية

    3 صوت
    13.6%
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-03
  1. r-s

    r-s عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-15
    المشاركات:
    202
    الإعجاب :
    0
    أمل الباشا: تساهل الأمن جريمة، والجاني يجب أن ينال عقابه
    طفلة عمران لـ «الشورى نت»: أخذني وسد فمي.. وجدّها يطالب بالعدالة ويرفض التنازل


    الشورى نت-خاص-وهيب النصاري ( 27/02/2006 )


    http://www.al-shoura.net/sh_details.asp?det=2225


    بعد مطالبة حقوقيين وناشطين في مجال حقوق الإنسان ومخاوف من التلاعب بقضية حادثة اغتصاب الطفلة (سوسن) واستمرار اعتقال جدها، أفرجت اليوم إدارة البحث الجنائي على جد الطفلة المغتصبة من السجن الاحتياطي الذي احتجز فيه من الجمعة الماضية، وكان قد تم إخراج الطفلة (سوسن) من حجزها بمستشفى عمران العام وتسليمها الى أهلها أمس السبت.


    عدد من الناشطين بمجال حقوق الانسان والمحامين توجهوا إلى محافظة عمران صباح اليوم برئاسة الأستاذة أمل الباشا رئيسة منتدى الشقائق لحقوق الإنسان الذي تبنى الدفاع عن الطفلة ورفع دعوى قضائية ضد المتهم ( ن.ن.أ) بعد حصولها على توكيل من أسرة الطفلة المغتصبة.


    لوحظ تساهل قيادة أجهزة الأمن في القضية، وعدم التعامل معها بانها جريمة جسيمة ضحيتها طفلة لا تتجاوز الثامنة من عمرها.


    ويؤكد جد الضحية (م.ز) البالغ ثمانون عاما بعد إخراجه من السجن الاحتياطي انه تعرض لضغوط من متنفذين ومشايخ خلال فترة حجزه للتنازل عن القضية والموافقة على الصلح القبلي بدلا من التوجه الى القضاء.

    وقال لـ «الشورى نت»: عرض علي مبلغ ما بين 200-300 ألف ريال لكي أتنازل عن قضية اغتصاب صغيرتي وأسامح المجرم (ن.ن.أ) من اتخاذ الاجراءات القانونية ضده، مطالباً بتنفيذ شرع الله على المتهم الشيخ (ن).


    بحرقة ودموعه تتساقط فوق لحيته البيضاء، يشرح لنا موقف عودة الضحية الطفلة قائلاً : جاءت ابنتي الى البيت وهي ترتعد خوفاً، وثوبها مقطع ملطخة بالدماء تبكي وشفتيها زرقاء مشققة، تقول ان (ن) فعل بها ما فعل .. رافعاً يديه المهتزة لكبر سنه «الله ينتقم منه والله المنصف».


    جريمة يقشعر الجسد عند سماعها من الطفلة ذات الثماني سنوات، وقد بدت ضعيفة من سوء التغذية وحرمان الأمومة، ناكسة رأسها الى الارض، تقول: كنت ارعي الغنم في منطقة حضيرة حمامة بمديرية عمران وحدي يوم الخميس الماضي قبل العصر جاء (ن)، واخذني وقال سنلعب معا، واستعمل بي واخذ (غطرته)-الشال- وسد فمي ولم ادر بعدها بشيء لاني دوخت ووعندما افقت ذهبت هاربة الى المنزل الى عند جدي.

    وتكرار التحقيقات مع الطفلة تثبت حسب أقوالها أن الجاني هو (ن.ز) الفار من وجه العدالة. وهذه الجريمة لم تهز مشاعر مدير مكتب مدير أمن المحافظة، يدعى الضابط لطفي عناش الذي برر تساهل السلطة التنفيذية بأنه لم يتم التأكد من أن المتهم هو (ن)، مشيراً إلى أن التحقيقات لا زالت جارية مع العلم أن وكيل النيابة والبحث لا يعلم بالقضية وبحجز الطفلة واعتقال جدها في السجن الاحتياطي .


    أما م.م.أ (عم الضحية) الذي جاء من صنعاء عندما ابلغ فيقول: من يوم الخميس الماضي ونحن نتابع البحث والامن دون فائدة، مضيفاً: نحصل على وعود فقط وبعض ضباط الأمن يسعون لتمييع القضية لكي لا تصل الى النيابة والمحكمة ويقولون لنا «الحل القبلي» أفضل.


    وزاد: عندما نطالب بالجاني يردون بأنهم محتجزين احد أبنائه .. لا نملك شيئا لندافع عن شرفنا أمام ما يملك الشيخ (ن) الذي اغتصب ابنة أخي.


    يفيد بعض المواطنين أن المتهم باغتصاب الطفلة لجأ الى احد المتنفذين في السلطة المحلية لحمايته والضغط على أسرة الطفلة للتنازل عن القضية.

    ودعت رئيسة منتدى الشقائق العربي لحقوق الإنسان أمل الباشا منظمات المجتمع المدني والفعاليات الاجتماعية كافة الى استنكار هذه الجريمة التي ذهبت ضحيتها طفلة، وعلى الحكومة اتخاذ الإجراءات القانونية ضد الجاني وإنزال عليه اشد العقوبة.


    وفي تصريح لـ«الشورى نت» أوضحت الباشا بأن جرائم الاغتصاب زادت في السنوات الأخيرة نتيجة التساهل مع الجناة، داعية كافة المؤسسات الحكومية والغير حكومية إلى العمل على اصدار قوانين عقوبات جسيمة رادعة على الجناة، مستغربة أن يكون عقوبة الجاني هي السجن ما بين 3-15 سنة.


    عند الساعة الحادية عشرة والنصف، لم نتمكن من الالتقاء بمدير البحث الجنائي ومدير أمن المحافظة وغيرهم من المسؤولين عن القضية لتوضيح أسباب التقصير في القضية، والقبض على الجاني وأسباب اعتقال الطفلة الضحية وجدها، نظراً لان الدوام الرسمي في محافظة عمران ينتهي الساعة الحادية عشرة حسب قول أبناء المحافظة .


    يذكر أن الجاني ثري يمتلك أراضي وعقارات ومتزوج بامراتين، ويبلغ من العمر حوالي 55 عاماً، وتروي الشائعات بعمران أن الاتجاه يسير نحو التغطية على القضية أو استبدال المتهم بأحد أولاده بمساعدة أحد مسؤولي السلطة المحلية.


    الطفلة(سوسن) الضحية عمرها 8 سنوات وهي يتمية ويتولى جدها الضعيف الذي يقف طرفاً غير متكافئاً مع خصم ثري مسنود من الفساد السافر.. الطفلة والجد البائس ضحايا لقضية مجتمع بأسره أما أن يقف مع الطفلة للدفاع عن نفسه أو يعلن تقاعسه وصمته قبوله لاستباحته واستسلامه للمفسدين في الأرض.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-03
  3. أبو يمن اصلي

    أبو يمن اصلي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-09-20
    المشاركات:
    4,691
    الإعجاب :
    0
    لا حول ولا قوة إلا بالله

    هذه القضية مؤشر لميزان القوى الذي يفضل المشايخ وأصحاب النفوذ ليس فقط على بقية المواطنين وإنما على القانون والشرع والأخلاق.

    الضباط بإمكانهم عمل أي شيء لإجبار الضحية على ابتلاع مصابهم حتى لو تفجرت به قلوبهم. هذا الفساد القضائي والأمني والإجتماعي من يرعاااااااااااااااه؟

    الجريمة موجودة في كل بلاد العالم, من أكثرها بدائية إلى أكثرها تحضراً, لكن القوانين التي تجرم المعتدي وتعاقبه هي ما تصنع الفرق.

    قضية مثل هذه يفترض ألا تغفل أو تخفى بحجة (الحفاظ على العار أو أي سبب اخر) بل تشهر بحيث تشكل ضغط على الجهات المختصة والمتساهلة مع هذا الشيخ الكلب لينزل به أقصى عقوبة. والإسلام قد وضع العقوبة واضحة: لماذا لا يطبقونها مع هذا وأمثاله؟

    بالفعل: وطن يغتصب, أطفال يغتصبون.
    المشايخ والمتنفذين يغتصبون كل شيء. اغتصبو الماضي والحاضر ويغتصبون المستقبل..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-04
  5. r-s

    r-s عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-15
    المشاركات:
    202
    الإعجاب :
    0
    سوسن (عمران) زهرة أخرى تسحق
    04/03/2006
    د. هشام محسن السقاف، نقلا عن صحيفة الأيام- نيوزيمن:

    http://www.newsyemen.net/show_details.asp?sub_no=6_2006_03_04_7914
    سوسن (عمران) إحدى الزهرات التي تداس بأقدام التيه والطغيان والظلم، لم تشفع لها براءة الأطفال فانهال عليها وحش كاسر في سن جدها لا يعرف الرحمة ولا يتقي الله فيغتصب البراءة والطهر والطفولة في حادثة تهز الوجدان الجمعي للأمة، وتأتي وحنان (تعز) الطفولة الأخرى التي روع اختطافها اليمن من أقصاه إلى أقصاه بانتظار عدالة القضاء للاقتصاص من الجاني الآثم. وقبل هذه وتلك قرأنا وسمعنا أشياء يندى لها الجبين عن سلسلة جرائم اختطاف الأطفال والعبث بالطفولة التي هي مستقبل الوطن والأمة، بينما الحلول الجذرية القانونية لم تضع حداً لمثل هذه الأعمال الخطيرة بالأسلوب والطرائق التي تأتي على مثل هذه الجرائم وتستأصل شأفتها وفضح الشبكة أو الأفراد ممن يقفون وراءها. ولعل الذاكرة (الوطنية) تحتفظ بالتفاصيل المثيرة لجرائم جرى التهاون إزاء مرتكبيها مثل قضية سفاح كلية الطب بصنعاء، مما يحتم على جميع أصحاب الضمائر الحية ومنظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان أن تلعب دوراً مؤثراً في فضح أمثال هذه الجرائم والأعمال التي تصيب المجتمع في صميم سكينته العامة وتزعزع ثقة المواطن بأجهزة الضبط القضائي وخلق رأي عام لا يتسامح في انتهاك حقوق المواطنين وبالأخص الأطفال.
    وفي حال الطفلة اليتيمة سوسن صالح (8 سنوات) التي تعرضت لاعتداء جنسي آثم من رجل في سن جدها أثناء قيامها برعي الأغنام يوم الخميس الماضي في منطقة عيال يزيد بمحافظة عمران، فإن الجريمة الأخرى التي تقترف في حق القانون السائد في الوطن برمته ولا تقل بشاعة عن الجريمة الأولى (اغتصاب الطفلة سوسن) هي إلقاء القبض على جد المجني عليها (سوسن) وولي أمرها، بينما الجاني يسرح ويمرح طليقاً رغم فعلته المشينة والمخلة بالقانون والأعراف والأخلاق سماوية كانت أم وضعية، والاكتفاء باحتجاز اثنين من أبنائه وكأننا في عهد من عهود نظم الرهائن التي نذم بها دائماً نظام الحكم الإمامي قبل الثورة. إنها صورة مسيئة جداً لدولتنا ونظامنا، ودليل آخر على اختلال الموازين وغياب العدالة وممارسة التمييز الاجتماعي المشين بين المواطنين بالتغاضي عن المجرمين والمغتصبين وإرهاب المنتهكة حقوقهم للتنازل عن حقوقهم في مقاضاة الجناة، ووضع بعض من أبناء الجاني أو أقاربه في الاحتجاز لذر الرماد في العيون، بينما هذا لا يجوز شرعاً بقول الله تعالى: {ولاتزر وازرة وزر أخرى}.
    لقد توجهت الطفلة البريئة سوسن من على منبر «الأيام» العدد 4724 الأربعاء الأول من مارس بمناشدة إلى فخامة الأخ الرئيس للتدخل لإنصافها من المعتدي الآثم الذي اغتصب الطفولة منها، وإطلاق سراح جدها ووقف الضغوط عليه للتنازل عن مقاضاة الجاني، ونحن نثق ثقة مطلقة أن فخامته سوف ينتصر لهذه الزهرة البريئة من زهرات اليمن التي تتعرض للأذى من قساة القلوب، كما أن الأجهزة الضبطية التي تتماطل وتتلاعب بأمثال هذه القضايا يجب أن تحاسب الحساب العادل جراء خيانتها الأمانة المعلقة في أعناقها، وبدلاً من أن تكون ملجأ المواطن تصبح أداة مسخرة للعدوان عليه، والله المستعان.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-03-04
  7. أبو يمن اصلي

    أبو يمن اصلي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-09-20
    المشاركات:
    4,691
    الإعجاب :
    0
    شيخ القبيلة يغتصب الوطن,
    وشيخ القرية يغتصب الأطفال

    نداءاتها للرئيس لن تجدي لأن نداء الشيخ سيصل قبل أناتها إلى سمعه الثقيل..., وربما يكون مشغولاً في اغتصاب عدن أو تعز أو إب فلا يسمع...
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-03-04
  9. AlBOSS

    AlBOSS قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    12,016
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2005

    ليس في الامر عجب فوطن ذبيح واهله
    رهائن لدى المتسلط هذا مصيره المحتوم

    في اي دولة تحترم نفسها لكانت جريمة
    من هذا النوع الغريب كفيلة بهز الحكومة
    ورئيس رئيسها ولكن نحن في اليمن!

    فليس في الامر عجب

    تحياتي
    [​IMG]
    ظلام الظلمة كله لن يطفئ شعلة
    و
    ساظل احفر في الجدار
    فاما فتحت ثغرة للنور
    او مت على صدر الجدار
    [​IMG]
    [​IMG]

    freeyemennow*yahoo.com
    [​IMG]




     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-03-05
  11. r-s

    r-s عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-15
    المشاركات:
    202
    الإعجاب :
    0
    كفاية اجرام
    كفاية فساد
    كفاية 27 سنة استبداد
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-03-05
  13. خالد بن علي

    خالد بن علي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-12-28
    المشاركات:
    1,082
    الإعجاب :
    0
    لاحول ولا قوة الابالله اللهم احفظ اولادنا وبناتنا
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-03-06
  15. r-s

    r-s عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-15
    المشاركات:
    202
    الإعجاب :
    0
    كفاية اجرام
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-03-06
  17. الرقيمي وحدوي

    الرقيمي وحدوي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-11-17
    المشاركات:
    373
    الإعجاب :
    0
    ألى جميع الأخوة عضاء المجلس اليمني تفاعلو مع هذه القضية الشنيعة التي راحت ضحيتها طفلة مسلوبة الإراده والله لوكان لها أهل رجال ماسواها النذل ولوكان فيه حكومة بصلاحية القانون ماتجرى ويلنا من عذاب الله نرى المنكر ولانغيره والشرفاء يموتون ..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-03-07
  19. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    وين اخونا المطرقه
    وين زعيم قتله الشيعه ابو خطاب وين الكثير من الناس الذي يتكلمون انهم من حماه الاسلام
    وين سيف الاسلام ووووو
    اليس هناك علامه تساءل
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة