من روائع علي الساطع

الكاتب : العرقبان   المشاهدات : 447   الردود : 2    ‏2006-03-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-03
  1. العرقبان

    العرقبان قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-11
    المشاركات:
    4,377
    الإعجاب :
    0
    روائع جميلة جدا جدا

    نقلت لكم هذه الروائع


    أبا لهب تبت يداك أبا لهب *** وتبَّت يداها تلك حمالة الحطب

    خذلت نبياً خير من وطئ الحصى *** فكنت كمن باع السلامة بالعطب

    وخفت أبا جهل فأصبحت تابعاً *** له وكذاك الرأس يتبعه الذنب

    فأصبح ذاك الأمر عاراً يهيله *** عليك حجيج الله في موسم العرب

    ولو كان من بعض الأعادي محمد *** لحاميت عنه بالرماح وبالقضب

    الناس من جهة التمثال أكفاء *** أبوهم آدم والأم حواء

    وإنما أمهات الناس أوعية *** مستودعات وللأحساب اباء

    فإن يكن لهم من ( في ) أصلهم شرف *** يفاخرون به فالطين والماء

    وإن اتيت بفخر من ذوي نسب *** فإن نسبتنا جود وعلياء

    ما الفضل إلا لأهل العلم إنهم *** على الهدى لمن استهدى أدلاء

    وقيمة المرء ما قد كان يحسنه *** والجاهلون لأهل العلم أعداء

    فقم بعلم ولا تبغي به بدلا *** فالناس موتى وأهل العلم أحياء



    إذا عقد القضاء عليك عقداً *** فليس يحله إلاَّ القضاء

    فما لك قد أقمت بدار ذل *** وأرض الله واسعة فضاء

    تبلغ باليسير فكل شيء *** من الدنيا يكون له انقضاء



    فرض على الناس أن يتوبوا *** لكن ترك الذنوب أوجب

    والدهر في صرفه عجيب *** وغفلة الناس فيه أعجب

    والصبر في النائبات صعب *** لكن فوت الثواب أصعب

    وكلما يرتجى قريب *** والموت من كل ذاك أقرب



    إني أقول لنفسي وهي ضيقة *** وقد أناخ عليها الدهر بالعجب

    صبراً على شدة الأيام إن لها *** عقبى وما الصبر إلا عند ذي الحسب

    سيفتح الله عن قرب بنافعة *** فيها لمثلك راحات من التعب



    كن ابن من شئت واكتسب أدباً *** يغنك محموده عن النسب

    فليس يغني الحسيب نسبته *** بلا لسان له ولا أدب

    إن الفتى من يقول ها أنا ذا *** ليس الفتى من يقول كان أبي



    أدّبت نفسي فما وجدت لها *** بغير تقوى الإله من أدب

    في كلِّ حالاتها وإن قصرت *** أفضل من صمتها عن الكذب

    وغيبة الناس إن غيبتهم *** حرَّمها ذو الجلال في الكتب

    إن كان من فضة كلامك يا نفـ *** ـس فإن السكوت من ذهب



    أفادتني القناعة كل عز *** وهل عز أعزّ من القناعة

    فصيِّرها لنفسك رأس مال *** وصيّر بعدها التقوى بضاعه

    تَحزْ ربحاً وتُغنى عن بخيل *** وتنعم في الجنان بصبر ساعه



    دع الحرص على الدنيا *** وفي العيش فلا تطمع

    ولا تجمع من المال *** ولا تدري لمن تجمع

    ولا تدري أفي أرضك *** أم في غيرها تصرع

    فإن الرزق مقسوم *** وكدُّ المرء لا ينفع

    فقير كل من يطمع *** غنيٌّ كل من يقنع



    إغن عن المخلوق بالخالق *** تغن عن الكاذب بالصادق

    واسترزق الرحمن من فضله *** فليس غير الله من رازق

    من ظنَّ أن الرزق في كفِّه *** فليس بالرحمن بالواثق

    أو ظنَّ أن الناس يغنونه *** زلت به النعلان من حالق



    اشدد حيازيمك للموت *** فإن الموت لاقيكا

    ولا تجزع من الموت *** إذا حلَّ بواديكا



    إذا اجتمع الآفات فالبخل شرها *** وشرٌّ من البخل المواعيد والمطل

    ولا خير في وعد إذا كان كاذباً *** ولا خير في قولٍ إذا لم يكن فعل

    إذا كنت ذا علم ولم تك عاقلاً *** فأنت كذي نعل وليس له رجل

    وإن كنت ذا عقل ولم تك عالماً *** فأنت كذي رجل وليس له نعل

    الا إنما الإنسان غمدٍ لعقله *** ولا خير في غمد إذا لم يكن نصل


    يا حار همدان من يمت يرني *** من مؤمن أو منافق قبلا

    يعرفني طرفه وأعرفه *** بعينه واسمه وما فعلا

    أقول للنار وهي توقد للعر *** ض ذريه لا تقربي الرجلا

    ذريه لا تقربيه إن له *** حبلاً بحبل الوصي متصل


    ليبكِ على الإسلام من كان باكياً *** فقد تركت أركانه ومعالمه

    لقد ذهب الإسلام إلا بقية *** قليل من الناس الذي هو لازمه


    لا تخضعنَّ لمخلوق على طمع *** فإن ذلك وهن منك في الدين

    واسترزق الله مما في خزائنه *** فإنما الأمر بين الكاف والنون

    إن الذي أنت ترجوه وتأمله *** من البرية مسكين ابن مسكين

    ما أحسن الجود في الدنيا وفي الدين *** وأقبح البخل فيمن صيغ من طين



    عد من نفسك الحياء فصنها *** وتوقّ الدنيا ولا تأمنها

    إنما جئتها لتستقبل الموت *** وادخلتها لتخرج عنها

    سوف يبقى الحديث بعدك فانظر *** أي أحدوثة تحب فكنها



    لا تصحب أخا الجهل *** وإياك واياه

    فكم من جاهل أردى *** حليماً حين آخاه

    يقاس المرء بالمرء *** إذا ما هو شاه

    وللقلب على القلب *** دليل حين يلقاه

    وللشيء من الشيء *** مقاييس وأشباه

    وفي العين غنى العين *** أن تنطق أفواه



    كن معدناً للحلم واصفح عن الأذى *** فإنك لاقٍ ما عملت وسامع

    وأحبب إذا أحببت حباً مقارباً *** فإنك لا تدري متى أنت نازع

    وابغض إذا أبغضت بغضاً مقارباً *** فإنك لا تدري متى أنت راجع



    أيها الكاتب ما تكـــ **** ـتب مكتوب عليك

    فاجعل المكتوب خيراً *** فهو مردود إليك




    أنا علي فاسألوني تخبروا *** سيفي حسام وسناني يزهر

    منَّا النبي الطاهر المطهر *** وحمزة الخير وصنوي جعفر

    له جناح في الجنان أخضر *** وفاطم عرسي وفيها مفخر

    هذا لهذا وابن هند محجر *** مذبذب مطرد مؤخر
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-03
  3. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    كل العرفان لهذه الرائعه .. والتي أعتقد أن مكانها الطبيعي هو "المجلس الأدبي" ..
    العرقبان .. لك الود
    أسمى آيات التقدير
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-03
  5. Sami Alsadi

    Sami Alsadi عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-02-05
    المشاركات:
    513
    الإعجاب :
    91
    مشكور ،،،،، بس مكانها مش هنا
     

مشاركة هذه الصفحة