قصيدة في مناقب أم المؤمنين عائش رضي الله عنها

الكاتب : alsalemm   المشاهدات : 333   الردود : 0    ‏2006-03-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-02
  1. alsalemm

    alsalemm عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-05-09
    المشاركات:
    329
    الإعجاب :
    0
    قصيدة في مناقب أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها

    [ حياكم الله وبياكم ,

    هذه قصيدة في : مناقب أم المؤمنين الصديقة عائشة رضي الله عنها وهذه قصيدة بلسانها نظمها أبي عمران موسى بن محمد بن عبدالله الواعظ الأندلسي رحمه الله ,


    ماشَانُ أُمِّ المُؤْمِنِينَ iiوَشَانِي هُدِيَ المُحِبُّ لها وضَلَّ iiالشَّانِي
    إِنِّي أَقُولُ مُبَيِّناً عَنْ فَضْلِه ومُتَرْجِماً عَنْ قَوْلِها بِلِسَانِي
    يا مُبْغِضِي لا تَأْتِ قَبْرَ مُحَمَّدٍ فالبَيْتُ بَيْتِي والمَكانُ iiمَكانِي
    إِنِّي خُصِصْتُ على نِساءِ iiمُحَمَّدٍ بِصِفاتِ بِرٍّ تَحْتَهُنَّ iiمَعانِي
    وَسَبَقْتُهُنَّ إلى الفَضَائِلِ iiكُلِّه فالسَّبْقُ سَبْقِي والعِنَانُ iiعِنَانِي
    مَرِضَ النَّبِيُّ وماتَ بينَ iiتَرَائِبِي فالْيَوْمُ يَوْمِي والزَّمانُ iiزَمانِي
    زَوْجِي رَسولُ اللهِ لَمْ أَرَ غَيْرَهُ اللهُ زَوَّجَنِي بِهِ iiوحَبَانِي
    وَأَتَاهُ جِبْرِيلُ الأَمِينُ بِصُورَتِي فَأَحَبَّنِي المُخْتَارُ حِينَ iiرَآنِي
    أنا بِكْرُهُ العَذْراءُ عِنْدِي iiسِرُّهُ وضَجِيعُهُ في مَنْزِلِي iiقَمَرانِ(1)
    وتَكَلَّمَ اللهُ العَظيمُ iiبِحُجَّتِي وَبَرَاءَتِي في مُحْكَمِ iiالقُرآنِ
    واللهُ خَفَّرَنِي(2) وعَظَّمَ iiحُرْمَتِي وعلى لِسَانِ نَبِيِّهِ iiبَرَّانِي
    واللهُ في القُرْآنِ قَدْ لَعَنَ iiالذي بَعْدَ البَرَاءَةِ بِالقَبِيحِ رَمَانِي
    واللهُ وَبَّخَ مَنْ أَرادَ iiتَنَقُّصِي إفْكاً وسَبَّحَ نَفْسَهُ في iiشَانِي(3)
    إنِّي لَمُحْصَنَةُ الإزارِ iiبَرِيئَةٌ ودَلِيلُ حُسْنِ طَهَارَتِي iiإحْصَانِي
    واللهُ أَحْصَنَنِي بخاتَمِ iiرُسْلِهِ وأَذَلَّ أَهْلَ الإفْكِ iiوالبُهتَانِ
    وسَمِعْتُ وَحْيَ اللهِ عِنْدَ iiمُحَمَّدٍ مِن جِبْرَئِيلَ ونُورُهُ iiيَغْشانِي
    أَوْحَى إلَيْهِ وَكُنْتُ تَحْتَ iiثِيابِهِ فَحَنا عليَّ بِثَوْبِهِ iiخَبَّاني
    مَنْ ذا يُفَاخِرُني وينْكِرُ iiصُحْبَتِي ومُحَمَّدٌ في حِجْرِهِ iiرَبَّاني؟
    وأَخَذْتُ عن أَبَوَيَّ دِينَ iiمُحَمَّدٍ وَهُما على الإسْلامِ iiمُصْطَحِبانِ
    وأبي أَقامَ الدِّينَ بَعْدَ iiمُحَمَّدٍ فالنَّصْلُ نَصْلِي والسِّنانُ iiسِنانِي
    والفَخْرُ فَخْرِي والخِلاَفَةُ في أبِي حَسْبِي بِهَذا مَفْخَراً iiوكَفانِي
    وأنا ابْنَةُ الصِّدِّيقِ صاحِبِ iiأَحْمَدٍ وحَبِيبِهِ في السِّرِّ iiوالإعلانِ
    نَصَرَ النَّبيَّ بمالِهِ iiوفَعالِهِ وخُرُوجِهِ مَعَهُ مِن الأَوْطانِ
    ثانِيهِ في الغارِِ الذي سَدَّ iiالكُوَى(4) بِرِدائِهِ أَكْرِمْ بِهِ مِنْ iiثانِ
    وَجَفَا الغِنَى حتَّى تَخَلَّلَ iiبالعَبَ زُهداً وأَذْعَنَ أيَّمَا iiإذْعانِ
    وتَخَلَّلَتْ مَعَهُ مَلاَئِكَةُ iiالسَّمَ وأَتَتْهُ بُشرَى اللهِ iiبالرِّضْوانِ
    وَهُوَ الذي لَمْ يَخْشَ لَوْمَةَ iiلائِمٍ في قَتْلِ أَهْلِ البَغْيِ iiوالعُدْوَانِ
    قَتَلَ الأُلى مَنَعوا الزَّكاةَ iiبِكُفْرِهِمْ وأَذَلَّ أَهْلَ الكُفْرِ iiوالطُّغيانِ
    سَبَقَ الصَّحَابَةَ والقَرَابَةَ لِلْهُدَى هو شَيْخُهُمْ في الفَضْلِ iiوالإحْسَانِ
    واللهِ ما اسْتَبَقُوا لِنَيْلِ فَضِيلَةٍ مِثْلَ اسْتِبَاقِ الخَيلِ يَومَ iiرِهَانِ
    إلاَّ وطَارَ أَبي إلى iiعَلْيَائِه فَمَكَانُهُ مِنها أَجَلُّ iiمَكَانِ
    وَيْلٌ لِعَبْدٍ خانَ آلَ iiمُحَمَّدٍ بِعَدَاوةِ الأَزْواجِ iiوالأَخْتَانِ(5)
    طُُوبى لِمَنْ والى جَمَاعَةَ iiصَحْبِهِ وَيَكُونُ مِن أَحْبَابِهِ الحَسَنَانِ
    بَيْنَ الصَّحابَةِ والقَرابَةِ iiأُلْفَةٌ لا تَسْتَحِيلُ بِنَزْغَةِ iiالشَّيْطانِ
    هُمْ كالأَصَابِعِ في اليَدَيْنِ iiتَوَاصُل هل يَسْتَوِي كَفٌّ بِغَيرِ iiبَنانِ؟!
    حَصِرَتْ(6) صُدورُ الكافِرِينَ بِوَالِدِي وقُلُوبُهُمْ مُلِئَتْ مِنَ iiالأَضْغانِ
    حُبُّ البَتُولِ وَبَعْلِها لم iiيَخْتَلِفْ مِن مِلَّةِ الإسْلامِ فيهِ iiاثْنَانِ
    أَكْرِمْ بِأَرْبَعَةٍ أَئِمَّةِ شَرْعِنَ فَهُمُ لِبَيْتِ الدِّينِ iiكَالأرْكَانِ
    نُسِجَتْ مَوَدَّتُهُمْ سَدىً في iiلُحْمَةٍ فَبِنَاؤُها مِن أَثْبَتِ iiالبُنْيَانِ
    اللهُ أَلَّفَ بَيْنَ وُدِّ iiقُلُوبِهِمْ لِيَغِيظَ كُلَّ مُنَافِقٍ طَعَّانِ
    رُحَمَاءُ بَيْنَهُمُ صَفَتْ iiأَخْلاقُهُمْ وَخَلَتْ قُلُوبُهُمُ مِنَ الشَّنَآنِ
    فَدُخُولُهُمْ بَيْنَ الأَحِبَّةِ كُلْفَةٌ وسِبَابُهُمْ سَبَبٌ إلى iiالحِرْمَانِ
    جَمَعَ الإلهُ المُسْلِمِينَ على iiأبي واسْتُبْدِلُوا مِنْ خَوْفِهِمْ بِأَمَانِ
    وإذا أَرَادَ اللهُ نُصْرَةَ iiعَبْدِهِ مَنْ ذا يُطِيقُ لَهُ على iiخِذْلانِ؟!
    مَنْ حَبَّنِي فَلْيَجْتَنِبْ مَنْ iiَسَبَّنِي إنْ كَانَ صَانَ مَحَبَّتِي iiوَرَعَانِي
    وإذا مُحِبِّي قَدْ أَلَظَّ(7) iiبِمُبْغِضِي فَكِلاهُمَا في البُغْضِ مُسْتَوِيَانِ
    إنِّي لَطَيِّبَةٌ خُلِقْتُ لِطَيِّبٍ ونِسَاءُ أَحْمَدَ أَطْيَبُ iiالنِّسْوَانِ
    إنِّي لأُمُّ المُؤْمِنِينَ فَمَنْ iiأَبَى حُبِّي فَسَوْفَ يَبُوءُ iiبالخُسْرَانِ
    اللهُ حَبَّبَنِي لِقَلْبِ نَبِيِّهِ وإلى الصِّرَاطِ المُسْتَقِيمِ iiهَدَانِي
    واللهُ يُكْرِمُ مَنْ أَرَادَ iiكَرَامَتِي ويُهِينُ رَبِّي مَنْ أَرَادَ هَوَانِي
    واللهَ أَسْأَلُهُ زِيَادَةَ iiفَضْلِهِ وحَمِدْتُهُ شُكْراً لِمَا iiأَوْلاَنِي
    يا مَنْ يَلُوذُ بِأَهْلِ بَيْتِ مُحَمَّدٍ يَرْجُو بِذلِكَ رَحْمَةَ الرَّحْمانِ(8)
    صِلْ أُمَّهَاتِ المُؤْمِنِينَ ولا iiتَحِدْ عَنَّا فَتُسْلَبَ حُلَّةَ iiالإيمانِ
    إنِّي لَصَادِقَةُ المَقَالِ كَرِيمَةٌ إي والذي ذَلَّتْ لَهُ iiالثَّقَلانِ
    خُذْها إليكَ فإنَّمَا هيَ iiرَوْضَةٌ مَحْفُوفَةٌ بالرَّوْحِ والرَّيْحَانِ
    صَلَّى الإلهُ على النَّبيِّ iiوآلِهِ فَبِهِمْ تُشَمُّ أَزَاهِرُ iiالبُسْتَانِ
     

مشاركة هذه الصفحة