قضية الجنوب كيف دفنها الرئيس في " الحياة "؟!

الكاتب : بيكهام   المشاهدات : 870   الردود : 13    ‏2006-03-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-03-02
  1. بيكهام

    بيكهام عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-20
    المشاركات:
    480
    الإعجاب :
    0
    لن تهدأ قضية الجنوب ولن تموت طالما هناك رجال يكشفون حقيقة ادعاءات نظام صنعاء بالوحدة




    قضية الجنوب كيف دفنها الرئيس في " الحياة "؟!
    التاريخ: Thursday, March 02
    الموضوع: آراء تغييرية


    " التغيير" ـ خاص: لطفي شطارة : تعجبني الخطابات التي يرتجلها الرئيس علي عبد الله صالح لعفويتها أكثر من تلك المقابلات الصحافية التي تعد أسئلتها سلفا وتبدو إجاباتها سطحية وضعيفة كتلك التي
    أجراها الزميل غسان شربل الذي اعرفه مهنيا بارعا عندما كنا نعمل سويا في صحيفة " الشرق الأوسط " في لندن ووقتها كان يتولى إدارة تحرير تلك المطبوعة وكنت محررا فيها ، ويبدو أن المقابلة تمت بطريقة أتفق على محاورها وردودها مسبقا مع مطبخ الرئيس الإعلامي الذي يصر على إستغباء المواطن الذي يعرف حقائق الأمور أو العالم الذي يراقب وضعا مكشوفا في اليمن ويؤكد أن البلاد على أعتاب تحولات سياسية مرتقبة كضرورة داخلية ملحة أولا وكشروط خارجية لاستمرار الدعم الاقتصادي وتقديم المساعدات ثانيا ، هذا المطبخ الإعلامي الذي يمارس تضليلا لقضايا واضحة ووضوح الشمس في وسط النهار لم يترك لشربل حرية أطول للبحث في قضايا اليمن المتشعبة وعلاقاته إقليميا وعالميا ، ولم ترتق المقابلة لصحيفة عربية دولية كبرى إلى مستوى يليق برئيس دولة سينهي 28 عاما من الحكم وسيتنحى كما أكد مجددا ، ولن يخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة نهاية العام الجاري ، خاصة وأنه أي – الرئيس – حتى وأن حاول وصف عسكرة حياتنا المدنية بأنها تفرد ديمقراطي على الطريقة اليمنية ، سيترك السلطة التي أدارها بمثلث " الرعب " ( المال ، الإعلام ، الأمن ) والبلاد قد وصلت إلى طريق مسدود من التأزم السياسي الداخلي ، بسبب ترد مخيف للوضع الاقتصادي ، سيطرة المقربين وقوى الفساد والمتنفذين على ثروات البلاد وإفقارها ، تأزم الوضع السياسي عبر سياسة التخوين وتفتيت الأحزاب وتفريخها وأتباع سياسة فرق تسد ، مرورا بقبضة العسكر الذين جعلوا من اليمن دولة شعارها ديمقراطي وممارستها بوليسية ينتشر كتبة التقارير والمخبرين في جميع أركان مؤسسات الدولة ، حتى أصبح حال الناس يقول ( من يتحدث الصدق كانت الزنازين داره ) ، و انتهاءا بملاحقة الصحافيين وضربهم وتهديدهم ، بل الزج بهم في السجون بسبب مواقفهم ومحاولتهم إظهار الواقع بحقائق مساؤه لمعالجته التي يحاول إعلام الدولة بغباء إخفاؤها أو عدم الاعتراف بوجودها وتوجيه التهم لمن يسعى إلى وضع النقاط على الحروف بهدف الإصلاح .
    فالقضية الجنوبية حتى وأن حاول فخامته إخفاؤها عبر شبكة الطرقات التي تنفذ في حضرموت كما أختصرها في مقابلة ( الحياة ) ، وإذا لم تكن هناك قضية جنوبية تتفاعل وبقوة حتى وان حاولت قيادة الحزب الاشتراكي اليمني إغفالها لما طرح غسان شربل رئيس تحرير " الحياة " أصلا سؤاله على الأخ الرئيس الذي رد قائلا " هذا كلام غير صحيح. بالعكس الآن ربما هناك انتقاص لحقوق المحافظات الشمالية ، لأنه بعد الوحدة اتجهت القيادة والحكومة برؤية أنه بدلاً من أن تنصب محاكمة للنظام الشمولي والنظام الذي قاد الانفصال، اتجهنا بمشاريع تنموية كالطرقات والمدارس والجامعات والمياه والكهرباء والاتصالات وغيرها. هذا هو المشروع الذي اتجهنا به إلى المحافظات الجنوبية لتعويضها عن سنوات الحرمان وما فاتها في مجال التنمية. وعلى سبيل المثال فان شبكات الطرق ستستكمل تماما في 2007 في محافظة حضرموت، أكبر المحافظات الجنوبية " ، رد فخامته ربما لم يقنع شربل الذي قد يكون تقيد بتعليمات " مطبخ الرئاسة " بعدم إطالة اللقاء أو الدخول في تفاصيل القضايا كان صدمة لي لأنني أعرف الصحافي الذي حاور الرئيس شخصيا كزميل مهنة سابق ، وأدرك كيمني واقعنا الذي نعيشه بتفاصيل قضاياه التي أبعدت عن ذلك الصحافي ، وأعرف كجنوبي ما يجري في الجنوب من ممارسات تم تسطيحها ودفنها تحت أسفلت مشاريع الطرقات التي تنفذ في حضرموت و ذكرها فخامته ، وهنا أريد أن استسمح صديقي وزميلي غسان شربل أن أحل محله في لقاء فخامته وأضع مجموعة من الأسئلة الافتراضية التي ربما كان سيوجهها شربل لفخامته لو ترك له مجالا حرا في طرح الأسئلة التي تجول بذهنه ، وليتولى " مطبخه " الإعلامي في الرد عليها وليس تكليف مواقع وصحف لشتمي وتجريدي من وطنيتي التي أعتز بها ويعرفها الرئيس شخصيا وكثير من " الطباخين " الذين حوله . والأسئلة الموجهة لفخامته افتراضيا لولا تدخل المقربين لتقصير زمن مدة اللقاء ، وهي تركز حول قضايا الجنوب والتي اقتصرت على سؤال واحد في جريدة "الحياة " وهي على النحو التالي:
    1 - فخامة الرئيس كيف لا توجد قضية جنوبية وهناك حزب معارض في الخارج يتحدث عن احتلال الشمال للجنوب ويطلق على نفسه التجمع الديمقراطي الجنوبي " تاج " ، وقد أحدث تفاعلا في الخارج حول ما يجري في داخل بلادكم ، انتم تقولون أنكم بنيتم الجنوب على حساب الشمال ، وهم يقولون أنكم دمرتم الجنوب لبناء الشمال ، فمثلا يقولون أنكم تنفقون 500 مليون دولار لبناء مطار في صنعاء وقتلتم مطار عدن وتنفقون 480 مليون دولار لبناء مصفاة في الحديدة ومصفاة عدن رفضتم تحديثها ، يقولون أنكم قررتم وضع 70 مليون دولار لتوسيع مدرجات مطار تعز ولم تنفقون نفس المبالغ على مطار المكلا الذي لا يزال مخصصا للرحلات الداخلية ، يقولون أيضا إن البناء غير المخطط في مدن الجنوب هي ملك لمتنفذين من الشمال ، يقولون أيضا أنكم تبنون المستشفيات في صنعاء ورفضتم مشاريع شبيهة في عدن ، ويؤكدون أن ما تسمونه انتعاشا تجاريا في الجنوب هو استثمار داخلي من أموال منهوبة ولا تدل على أنها مشاريع قابلة للاستمرار ، هذا ما سمعته هنا في الداخل وما قرأته من بيانات المعارضة ؟
    2- عفوا فخامة الرئيس ، إذا كان هؤلاء متسكعون أو غوغاء فماذا يعني هروب سفيركم السابق في دمشق أحمد عبد الله الحسني إلى المملكة المتحدة وطلبه اللجوء السياسي هناك وإعلانه الانضمام إلى " تاج " وينادي بتقرير مصير أبناء الجنوب بعد أن تحولت الوحدة إلى احتلال للجنوب كما أعلن في مؤتمره الصحافي بلندن؟
    3- ولكن معذرة سيادة الرئيس كيف تصفونه بهذه الصفات وهو الرجل الذي قاد محورا بكاملة في حرب 1994 ضمن قوات الشرعية التي أطلقتم عليها حينها لتثبيت الوحدة ، وتولى قيادة القوات البحرية للجمهورية اليمنية تم عينته سفيرا فوق العادة لليمن لدى سوريا ، أليس في تحوله هذا والقضايا التي يطرحها حول الجنوب ، وانضمامه إلى تجمع " تاج " في بريطانيا مسببات كافية لوجود فعلا قضية جنوبية ؟
    4- سيدي أعتقد إذا بقيت هذه القضية معلقة أما لأنكم لا تريدون الاعتراف بوجودها أو أنكم لا تريدون حلها لصعوبتها قد تدخل اليمن في دوامة لا يمكن التكهن بعواقبها، لماذا لا تسحب البساط من تحت من ينادون بالجنوب اليوم والعمل على تنفيذ مطالبهم ودراستها والعمل على تفعيلها إنقاذا للوحدة التي حققتها يدا بيد مع علي سالم البيض ؟
    5- أرجو أن يكون قلبك رحبا وصدرك واسعا فخامة الرئيس ودعني أصارحك أن ردك هذا يؤكد أن هناك فعلا قضية جنوبية ودليلي هذه المرة ما يطرحه أعضاء في المكتب السياسي واللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني ويطلقون على أنفسهم " تيار إصلاح مسار الوحدة " وينادون بتحقيق جميع القضايا التي تطرحها المعارضة الجنوبية في بريطانيا ، فهل من المعقول أن كل جنوبي يطالب بتنفيذ ما وقعتم عليه انتم شخصيا في عمان عام 1994 مع علي سالم البيض والتي أطلقتم عليها " وثيقة العهد والاتفاق " وتحت الإشراف الدولي هو انفصالي ، وهل من الضرورة أن تلغي الحرب وثيقة لإصلاح اليمن ، وإذا ألغيتموها بعد الحرب فلماذا وقعتم عليها أصلا ، هل كانت مراوغة منكم لكسب الوقت واستكمال الإعداد للحرب والاستيلاء على الجنوب ؟
    6- أعذرني فخامة الرئيس على إلحاحي هذا ، وكصحافي أرى من واجبي الغوص في قلبك لمعرفة حقائق ما يجري في اليمن الذي تحكمه منذ 28 عاما تقريبا أنجزت خلالها مع القيادات الجنوبية هذه الوحدة التي تتعالى أصوات أبناء الجنوب فيها الآن لتقول إنها تحولت إلى احتلال بعد انتصاركم في حرب 1994 ، في حال استمرار تجاهلكم لهذه القضية أو عدم الاعتراف بوجودها ، واستمرار تدمر الجنوبيين ألا تخشون من تدويلها ، خاصة وان قيادات جنوبية مثل المهندس حيدر أبو بكر العطاس والرئيس الجنوبي السابق علي ناصر محمد وتحركات عبد الله الاصنج كما نقرأ في الأخبار تتحدث عن قضايا يمنية عامة ولا يخفون طرح قضية الجنوب وهم يقرأون المتغيرات الدولية ، ألا تخشى من تفاقم الأزمة ويصبح الجنوب قضية دولية قد لا يصعب حلها خاصة وأن جنوب اليمن ليس هو جنوب السودان ، أقصد أن الجنوب كان دولة ذات سيادة وأن الوحدة قامت باتفاق بين دولتين ؟
    7- معذرة على الإطالة فخامة الرئيس ولكن الحديث معكم شيق والقضايا المطروحة مهمة لا يمكن تجاهلها أو تأجيلها ، يقول الجنوبيون أن حياتهم تحولت إلى جحيم منذ انتهاء حرب 1994 ، فما صحة ما يطرحونه في أن عاصمة الجنوب تنهب أراضيها وان مؤسسات الدولة التي ورثتموها بعد الحرب جرى توزيعها على من يطلقون عليهم بالمقربين منكم شخصيا ، وأن مدن الجنوب جرى تفريغها من كوادرها وإحالتهم إلى التقاعد في سن مبكر وإحلال محلهم مسئولين من الشمال ، ويقولون إنهم فقدوا الدولة التي كانت توفر لهم التعليم في الداخل والخارج المجاني ، العلاج والدواء المجاني ، فرص العمل أصبحت معدومة ، وأن العسكر الذين يأتون من الشمال عاثوا فسادا وأصبحوا مليونيرات بسبب بسطهم على الأراضي وبيعها ، وأن نفط الجنوب الذي يستخرج من محافظة حضرموت لا يرى عائداته لا أبناء حضرموت بشكل خاص ولا أبناء الجنوب بشكل عام بل لبناء الشمال على حساب ثروة الجنوب التي يقولون أنها تذهب أيضا إلى حسابات مسؤولين مقربين لكم في الخارج ؟
    8 – لالا .. أنا لا أقصد الإثارة بل هي قضايا وجدتها في بحث أجريته قبل وصولي للقاء فخامتكم ، تم أن جولتي في عدن ومناطق أخرى قد كشفت لي وضعا مأساويا وأن الاحتقان باينة معالمه في وجه كل من قابلتهم تحديدا في عدن عاصمة الجنوب سابقا ، أصحيح أنه يوجد ما يسمى مجموعة " خليك بالبيت " وهم خيرة كوادر الجنوب ، أليس إقصائهم من أعمالهم يعد مخالفا لحقوقهم كمواطنين في العمل خاصة ومن حل محلهم من الشمال هم أقل كفاءة وخبرة وان آلاف العسكريين الجنوبيين جرى تسريحهم من القوات المسلحة ؟

    9- أنا أسف ليس تطاولا ولكن انفتاحك معي جعلني أتجرأ في طرح ما رأيته وما سمعته في مدن الجنوب الذي أصبحت كل أركانه تئن من ظلم ممارسات يقولون إنها تتم من قبل مسؤولين شماليين ، فمثلا يقولون إن كل المعسكرات الموجودة في الجنوب هم لوحدات عسكرية شمالية لا يوجد فيها أي جنوبي واحد ، وأن بقاءها هناك من أجل ممارسة القوة وترهيب المواطنين ، ويقولون أيضا إن هناك أعمال قتل قام بها ضباط شماليين ضد مواطنين وأطفال جنوبيين ولم يقدموا للمحاكمة ؟
    10- تبقى لدي سؤالين وأسف على الاسترسال حول قضية الجنوب تحديدا لان القضايا الأخرى قد أجبتم عليها حتى وان كانت الردود مقتضبة ، وبصراحة لم أكن أعتقد أن الوضع في الجنوب بهذا السوء ، كنت اعتقد أنها حديث معارضة ولكن وبعد أن تجولت وسمعت وشاهدت خرجت بانطباع أخر ، الوضع فعلا مقلق ، في عدن يقولون أنكم بصدد بيع ميناء عدن لدبي في صفقة مشبوهة بسبب فساد المسؤولين ، لماذا لا تكون عدن هي عدن ودبي هي دبي كما قلت ذلك في حوارك مع مجلة " المجلة " عام 2000 ويظل التنافس بينهما ؟
    11 – لا لا لم أقصد إحراج فخامتكم ولكن هذه تصريحاتكم منذ عام 2000 حول المنافسة بين عدن ودبي والحديث مدون ، ماذا تغير الآن دبي تزداد نشاطا وعدن تتراجع ، فهل يعقل تسليم هذه المدينة الجميلة ومينائها الطبيعي لمنافس قوي لكم في المنطقة ، تم ألا يعطي هذا مبررا لتوجه المعارضة الجنوبية سهامها إلى نظامكم واتهامه بالتفريط بالمرافق السيادية في الجنوب ؟
    12- أعذرني سيدي على الصراحة ، من هو عبد الله بقشان ومن هو العمودي لا اقصد وزير النقل ، صراحة لقد سمعت أحاديث كثيرة في جلسات مع نخبة من أبناء عدن وحضرموت يتحدثون عن هيمنة قوية لهذين الرجلين في مشاريع كبيرة في مدن الجنوب خاصة عدن وحضرموت ، ولكن ما جعلني أوجه سؤالي هذا هو أنهم يقولون إن هؤلاء شركاء مع فخامتكم في جميع المشاريع التي يقومون بها وتحديدا حصة بقشان من صفقة دبي ومشاريع تصدير الأسماك إلى الخارج في حضرموت والتي تدر مبالغ ضخمة من العملة الصعبة كان الأجدر أن تعود إلى خزينة الدولة ؟
    13- أخيرا وأكرر أسفي على الإطالة لان حواري مع فخامتكم ربما يكون الأخير وأنتم في منصب رئاسة الجمهورية بعد أن أكدتم في هذا الحوار عدم ترشحكم في الانتخابات الرئاسية المقبلة ، أني كزائر ومراقب أرى أن الأوضاع في الجنوب حقيقية ومخيفة والإحباط على سمات جميع من قابلتهم ، ولا ادري كيف ستعالجون هذه القضايا مع اقتراب تنحيكم ، فلم يعد متسع من الوقت للإصلاح أو ترميم الفجوة بين أبناء الجنوب ورفع الظلم الذي يعانون منه ، ولا اعتقد أن من سيأتي خلفكم سيتمكن من لملمة تلك الجروح وأبعاد علامات الاحتقان التي رأيتها وسمعت مبرراتها في محافظات الجنوب ؟

    شكرا جزيلا فخامة الرئيس .
    انتهى الحديث الافتراضي لرئيس تحرير صحيفة " الحياة " مع فخامة الرئيس علي عبد الله صالح لولا تدخل الطباخين في مطبخ الرئاسة والمفترض أن يدور عن قضية الجنوب والتي اختزلت في رد من سطرين لا يعكس واقعا مأساويا ، وهي عادة من هم حول الرئيس .. لا يريدون الصحافيين الزوار أن يأخذوا حريتهم في طرح أسئلتهم بشفافية مطلقة ، كما أنهم يعتقدون أن نشر مقابلات للأخ الرئيس تكون في محصلتها الأخيرة ركيكة المعنى فارغة من المضمون هو إنجاز إعلامي يحسب لفلان من المقربين ، فمهما سعى الطباخون في إعلام الرئاسة في ممارسة تضليل الرأي العام الخارجي حول القضية الجنوبية فلا يعني ذلك عدم وجودها أو طمسها ، فللخارج سفارات في الداخل لها عيون كبيرة وآذانا واسعة ، وما تقارير المنظمات والدول المانحة عن ممارسات الفساد ، وطروحات عن مستقبل اليمن السياسي بما في ذلك خيار الفيدرالية يؤكد أن العالم يعي تماما ما يجري في الداخل شمالا وجنوبا ،
    فإذا كانت الوحدة قدرا لليمن كما يقول المستفيدين من نهب الثروة واحتكار الوطنية واختصار الوطن على مساحات نهبهم ، فللجنوبيين حق ضائع ، والمثل يقول ما ضاع حق وراؤه مطالب .
    كاتب وصحافي بريطاني – يمني يقيم في لندن
    Lutfi_shatara.yahoo.co.uk









    عنوان الرابط لهذا المقال هو:
    http://www.al-tagheer.com/news/modules.php?name=News&file=article&sid=1256
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-02
  3. alabrak

    alabrak عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-17
    المشاركات:
    1,840
    الإعجاب :
    0
    دفن شعب عشرين مليون
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-02
  5. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    مقال قوي جدا

    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-03-02
  7. واحد

    واحد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    1,624
    الإعجاب :
    0
    الأستاذ لطفي شطارة .. صحفي محترف .. ورجل شجاع .. ومطلع على الأمور من الداخل ومن الخارج .. ومحمي بجواز بريطاني .. ودائم الزيارة لليمن والإقامة فيها.

    كان ولمدة طويلة .. يتجاهل مسألة وجود قضية جنوبية وهو العارف والمتابع والمطلع على الأوضاع خير إطلاع .. ولكنه بدأ مؤخراً يعي أن المسألة لن تُحل عن طريق الإنكار ودفن الرؤوس.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-03-02
  9. المازق

    المازق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-12-25
    المشاركات:
    3,696
    الإعجاب :
    0
    الاستاذ لطفي شطارة -- احد ابناء الجنوب يكتب عن الواقع وما يشعر بة كل ابناء الجنوب --- وكان من اول من نبة حكومة صالح من الفساد وعبر كتاباتة الرائعة - قلم ذهبي وصاحب كلمة حق -- مدافع جري جدا - ولايخاف لهيب المفسدين
    واخيرا كم من واحد عندة جنسية امريكية وبريطانية والمانية ومحمي ماذا عملوا ------------
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-03-03
  11. abu khaled 004

    abu khaled 004 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-06-28
    المشاركات:
    82
    الإعجاب :
    0
    تحية تقدير لهذا القلم الجسور
    الذي يخرس كل أبواق وطبول نظام صنعاء
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-03-03
  13. بحر الحياه

    بحر الحياه قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-10-02
    المشاركات:
    3,622
    الإعجاب :
    0
    احمدو الله على الوحده
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-03-03
  15. بعد الرحيل

    بعد الرحيل عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-11-20
    المشاركات:
    655
    الإعجاب :
    0
    هناك قضيه نعم هي قضيه وطنيه تتشابه في مظمونها مع كل الاشكاليات في الوطن العربي

    ولكن ما يميز القضيه اليمنيه انها تتحور على حسب اصحاب المصالح فهاهي تختزل الى قضيه

    جنوبيه
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-03-03
  17. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    وهنا أريد أن استسمح صديقي وزميلي غسان شربل أن أحل محله في لقاء فخامته وأضع مجموعة من الأسئلة الافتراضية التي ربما كان سيوجهها شربل لفخامته لو ترك له مجالا حرا في طرح الأسئلة التي تجول بذهنه ، وليتولى " مطبخه " الإعلامي في الرد عليها وليس تكليف مواقع وصحف لشتمي وتجريدي من وطنيتي التي أعتز بها ويعرفها الرئيس شخصيا وكثير من " الطباخين " الذين حوله . والأسئلة الموجهة لفخامته افتراضيا لولا تدخل المقربين لتقصير زمن مدة اللقاء ، وهي تركز حول قضايا الجنوب والتي اقتصرت على سؤال واحد في جريدة "الحياة " وهي على النحو التالي:
    1 - فخامة الرئيس كيف لا توجد قضية جنوبية وهناك حزب معارض في الخارج يتحدث عن احتلال الشمال للجنوب ويطلق على نفسه التجمع الديمقراطي الجنوبي " تاج " ، وقد أحدث تفاعلا في الخارج حول ما يجري في داخل بلادكم ، انتم تقولون أنكم بنيتم الجنوب على حساب الشمال ، وهم يقولون أنكم دمرتم الجنوب لبناء الشمال ، فمثلا يقولون أنكم تنفقون 500 مليون دولار لبناء مطار في صنعاء وقتلتم مطار عدن وتنفقون 480 مليون دولار لبناء مصفاة في الحديدة ومصفاة عدن رفضتم تحديثها ، يقولون أنكم قررتم وضع 70 مليون دولار لتوسيع مدرجات مطار تعز ولم تنفقون نفس المبالغ على مطار المكلا الذي لا يزال مخصصا للرحلات الداخلية ، يقولون أيضا إن البناء غير المخطط في مدن الجنوب هي ملك لمتنفذين من الشمال ، يقولون أيضا أنكم تبنون المستشفيات في صنعاء ورفضتم مشاريع شبيهة في عدن ، ويؤكدون أن ما تسمونه انتعاشا تجاريا في الجنوب هو استثمار داخلي من أموال منهوبة ولا تدل على أنها مشاريع قابلة للاستمرار ، هذا ما سمعته هنا في الداخل وما قرأته من بيانات المعارضة ؟
    2- عفوا فخامة الرئيس ، إذا كان هؤلاء متسكعون أو غوغاء فماذا يعني هروب سفيركم السابق في دمشق أحمد عبد الله الحسني إلى المملكة المتحدة وطلبه اللجوء السياسي هناك وإعلانه الانضمام إلى " تاج " وينادي بتقرير مصير أبناء الجنوب بعد أن تحولت الوحدة إلى احتلال للجنوب كما أعلن في مؤتمره الصحافي بلندن؟
    3- ولكن معذرة سيادة الرئيس كيف تصفونه بهذه الصفات وهو الرجل الذي قاد محورا بكاملة في حرب 1994 ضمن قوات الشرعية التي أطلقتم عليها حينها لتثبيت الوحدة ، وتولى قيادة القوات البحرية للجمهورية اليمنية تم عينته سفيرا فوق العادة لليمن لدى سوريا ، أليس في تحوله هذا والقضايا التي يطرحها حول الجنوب ، وانضمامه إلى تجمع " تاج " في بريطانيا مسببات كافية لوجود فعلا قضية جنوبية ؟
    4- سيدي أعتقد إذا بقيت هذه القضية معلقة أما لأنكم لا تريدون الاعتراف بوجودها أو أنكم لا تريدون حلها لصعوبتها قد تدخل اليمن في دوامة لا يمكن التكهن بعواقبها، لماذا لا تسحب البساط من تحت من ينادون بالجنوب اليوم والعمل على تنفيذ مطالبهم ودراستها والعمل على تفعيلها إنقاذا للوحدة التي حققتها يدا بيد مع علي سالم البيض ؟
    5- أرجو أن يكون قلبك رحبا وصدرك واسعا فخامة الرئيس ودعني أصارحك أن ردك هذا يؤكد أن هناك فعلا قضية جنوبية ودليلي هذه المرة ما يطرحه أعضاء في المكتب السياسي واللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني ويطلقون على أنفسهم " تيار إصلاح مسار الوحدة " وينادون بتحقيق جميع القضايا التي تطرحها المعارضة الجنوبية في بريطانيا ، فهل من المعقول أن كل جنوبي يطالب بتنفيذ ما وقعتم عليه انتم شخصيا في عمان عام 1994 مع علي سالم البيض والتي أطلقتم عليها " وثيقة العهد والاتفاق " وتحت الإشراف الدولي هو انفصالي ، وهل من الضرورة أن تلغي الحرب وثيقة لإصلاح اليمن ، وإذا ألغيتموها بعد الحرب فلماذا وقعتم عليها أصلا ، هل كانت مراوغة منكم لكسب الوقت واستكمال الإعداد للحرب والاستيلاء على الجنوب ؟
    6- أعذرني فخامة الرئيس على إلحاحي هذا ، وكصحافي أرى من واجبي الغوص في قلبك لمعرفة حقائق ما يجري في اليمن الذي تحكمه منذ 28 عاما تقريبا أنجزت خلالها مع القيادات الجنوبية هذه الوحدة التي تتعالى أصوات أبناء الجنوب فيها الآن لتقول إنها تحولت إلى احتلال بعد انتصاركم في حرب 1994 ، في حال استمرار تجاهلكم لهذه القضية أو عدم الاعتراف بوجودها ، واستمرار تدمر الجنوبيين ألا تخشون من تدويلها ، خاصة وان قيادات جنوبية مثل المهندس حيدر أبو بكر العطاس والرئيس الجنوبي السابق علي ناصر محمد وتحركات عبد الله الاصنج كما نقرأ في الأخبار تتحدث عن قضايا يمنية عامة ولا يخفون طرح قضية الجنوب وهم يقرأون المتغيرات الدولية ، ألا تخشى من تفاقم الأزمة ويصبح الجنوب قضية دولية قد لا يصعب حلها خاصة وأن جنوب اليمن ليس هو جنوب السودان ، أقصد أن الجنوب كان دولة ذات سيادة وأن الوحدة قامت باتفاق بين دولتين ؟
    7- معذرة على الإطالة فخامة الرئيس ولكن الحديث معكم شيق والقضايا المطروحة مهمة لا يمكن تجاهلها أو تأجيلها ، يقول الجنوبيون أن حياتهم تحولت إلى جحيم منذ انتهاء حرب 1994 ، فما صحة ما يطرحونه في أن عاصمة الجنوب تنهب أراضيها وان مؤسسات الدولة التي ورثتموها بعد الحرب جرى توزيعها على من يطلقون عليهم بالمقربين منكم شخصيا ، وأن مدن الجنوب جرى تفريغها من كوادرها وإحالتهم إلى التقاعد في سن مبكر وإحلال محلهم مسئولين من الشمال ، ويقولون إنهم فقدوا الدولة التي كانت توفر لهم التعليم في الداخل والخارج المجاني ، العلاج والدواء المجاني ، فرص العمل أصبحت معدومة ، وأن العسكر الذين يأتون من الشمال عاثوا فسادا وأصبحوا مليونيرات بسبب بسطهم على الأراضي وبيعها ، وأن نفط الجنوب الذي يستخرج من محافظة حضرموت لا يرى عائداته لا أبناء حضرموت بشكل خاص ولا أبناء الجنوب بشكل عام بل لبناء الشمال على حساب ثروة الجنوب التي يقولون أنها تذهب أيضا إلى حسابات مسؤولين مقربين لكم في الخارج ؟
    8 – لالا .. أنا لا أقصد الإثارة بل هي قضايا وجدتها في بحث أجريته قبل وصولي للقاء فخامتكم ، تم أن جولتي في عدن ومناطق أخرى قد كشفت لي وضعا مأساويا وأن الاحتقان باينة معالمه في وجه كل من قابلتهم تحديدا في عدن عاصمة الجنوب سابقا ، أصحيح أنه يوجد ما يسمى مجموعة " خليك بالبيت " وهم خيرة كوادر الجنوب ، أليس إقصائهم من أعمالهم يعد مخالفا لحقوقهم كمواطنين في العمل خاصة ومن حل محلهم من الشمال هم أقل كفاءة وخبرة وان آلاف العسكريين الجنوبيين جرى تسريحهم من القوات المسلحة ؟

    9- أنا أسف ليس تطاولا ولكن انفتاحك معي جعلني أتجرأ في طرح ما رأيته وما سمعته في مدن الجنوب الذي أصبحت كل أركانه تئن من ظلم ممارسات يقولون إنها تتم من قبل مسؤولين شماليين ، فمثلا يقولون إن كل المعسكرات الموجودة في الجنوب هم لوحدات عسكرية شمالية لا يوجد فيها أي جنوبي واحد ، وأن بقاءها هناك من أجل ممارسة القوة وترهيب المواطنين ، ويقولون أيضا إن هناك أعمال قتل قام بها ضباط شماليين ضد مواطنين وأطفال جنوبيين ولم يقدموا للمحاكمة ؟
    10- تبقى لدي سؤالين وأسف على الاسترسال حول قضية الجنوب تحديدا لان القضايا الأخرى قد أجبتم عليها حتى وان كانت الردود مقتضبة ، وبصراحة لم أكن أعتقد أن الوضع في الجنوب بهذا السوء ، كنت اعتقد أنها حديث معارضة ولكن وبعد أن تجولت وسمعت وشاهدت خرجت بانطباع أخر ، الوضع فعلا مقلق ، في عدن يقولون أنكم بصدد بيع ميناء عدن لدبي في صفقة مشبوهة بسبب فساد المسؤولين ، لماذا لا تكون عدن هي عدن ودبي هي دبي كما قلت ذلك في حوارك مع مجلة " المجلة " عام 2000 ويظل التنافس بينهما ؟
    11 – لا لا لم أقصد إحراج فخامتكم ولكن هذه تصريحاتكم منذ عام 2000 حول المنافسة بين عدن ودبي والحديث مدون ، ماذا تغير الآن دبي تزداد نشاطا وعدن تتراجع ، فهل يعقل تسليم هذه المدينة الجميلة ومينائها الطبيعي لمنافس قوي لكم في المنطقة ، تم ألا يعطي هذا مبررا لتوجه المعارضة الجنوبية سهامها إلى نظامكم واتهامه بالتفريط بالمرافق السيادية في الجنوب ؟
    12- أعذرني سيدي على الصراحة ، من هو عبد الله بقشان ومن هو العمودي لا اقصد وزير النقل ، صراحة لقد سمعت أحاديث كثيرة في جلسات مع نخبة من أبناء عدن وحضرموت يتحدثون عن هيمنة قوية لهذين الرجلين في مشاريع كبيرة في مدن الجنوب خاصة عدن وحضرموت ، ولكن ما جعلني أوجه سؤالي هذا هو أنهم يقولون إن هؤلاء شركاء مع فخامتكم في جميع المشاريع التي يقومون بها وتحديدا حصة بقشان من صفقة دبي ومشاريع تصدير الأسماك إلى الخارج في حضرموت والتي تدر مبالغ ضخمة من العملة الصعبة كان الأجدر أن تعود إلى خزينة الدولة ؟
    13- أخيرا وأكرر أسفي على الإطالة لان حواري مع فخامتكم ربما يكون الأخير وأنتم في منصب رئاسة الجمهورية بعد أن أكدتم في هذا الحوار عدم ترشحكم في الانتخابات الرئاسية المقبلة ، أني كزائر ومراقب أرى أن الأوضاع في الجنوب حقيقية ومخيفة والإحباط على سمات جميع من قابلتهم ، ولا ادري كيف ستعالجون هذه القضايا مع اقتراب تنحيكم ، فلم يعد متسع من الوقت للإصلاح أو ترميم الفجوة بين أبناء الجنوب ورفع الظلم الذي يعانون منه ، ولا اعتقد أن من سيأتي خلفكم سيتمكن من لملمة تلك الجروح وأبعاد علامات الاحتقان التي رأيتها وسمعت مبرراتها في محافظات الجنوب ؟
    شكرا جزيلا لطفي شطارة الأستاذ ..و الصحفي المحترف !!!!
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-03-03
  19. gradyhboy

    gradyhboy عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-01-05
    المشاركات:
    1,970
    الإعجاب :
    0

    الريس دفن اليمن كله في الحياة وليس لبجحنوب فقط



     

مشاركة هذه الصفحة