أعرف عدوك...القومية العربية !!!

الكاتب : الشبامي   المشاهدات : 1,489   الردود : 2    ‏2002-04-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-04-28
  1. الشبامي

    الشبامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-02-11
    المشاركات:
    3,440
    الإعجاب :
    0
    .
    بدأنا في سلسلة أعرف عدوك بتعريف العلمانية وخطرها واليوم نتناول الفكر القومي العربي وهذه الأفكار وغيرها لاحقة هي مرتكزات يقوم عليها الفكر السياسي اليمني الحاكم !!!

    القومية العربية فكرة متعصبة تدعوا الى تمجيد العرب وإقامة دولة موحدة لهم على أساس من رابطة الدم واللغة والتاريخ وإحلالها محل رابطة الدين وهي صدى للفكر القومي الذي ظهر في أوربا .
    ظهرت فكرة القوميه العربية في اواخر القرن 19 وبداية القرن العشرين تمثلت في حركات سريه على شكل خلايا في عاصمة الخلافة العثمانية ثم كجمعيات ادبية علنية اتخذت من دمشق وبيروت مقرا لها ثم كحركة سياسية واضحة المعالم في المؤتمر العربي الأول في باريس سنة 1912م وقد انحصرت في البداية على نطاق الأقليات الدينية الغير مسلمة وفي وسط عدد محدود من ابناء المسلمين الذين تأثروا بفكرتها ولم تصبح تيارا شعبيا إلا حين ما تبناها الرئيس المصري عبدالناصر حين سخر لها اجهزة اعلامه وإمكانيات دولته . و يعد ساطع الحصري توفى سنة1968م داعية القومية العربية وأهم مفكريها واشهر دعاتها و له مؤلفات كثيرة حول هذه الفكرة و يأتي بعده في الأهمية النصراني ميشيل عفلق مؤسس حزب البعث وتنادي فكرة القومية العربية باعلاء شأن رابطة القربى والدم على حساب رابطة الدين ويصرون على ابعاد الدين من هذه الرابطة وحجتهم ان الدين يمزق الأمة بسبب وجود غير المسلمين فيها ويرون ان رابطة اللغة والجنس أقدر على جمع كلمة العرب من رابطة الدين وهذه الفكرة اساسها ابعاد الدين الإسلامي عن معترك حياة العرب السياسية والإجتماعية والتربوية وهي ضربا من ضروب الغزو الفكري وكصدى للدعوات القومية التي ظهرت في أوربا
    ويبررون ذلك بتبنيهم شعار ( الدين لله والوطن للجميع ) ويجب ان تكون للعرب دولة واحدة وحكومة واحدة تمتد من الخليج الى المحيط كما يرون ان الحدود بين العرب هي طارئة يجب ان تزول وينادون ان يتحرر الانسان العربي من الخرافات والغيبيات والأديان كما يزعمون ذلك ويتمثلون بقول الشاعر القروي :

    هبوني عيدًا يجعل العرب أمة0000 وسيرو بجثماني على دين برهم
    ســلام على كفر يوحد بيـننـا 0000 و أهــلا وسـهلا بعده بـجـهنـم


    .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-04-28
  3. almutasharrid

    almutasharrid قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-08-16
    المشاركات:
    4,475
    الإعجاب :
    0
    مميزات القومية العربية تفوق الانغلاق في اطار القومية الاسلامية

    أبو عوض

    هذا رد سابق لي في أحد المنتديات العربية على موضوع يتطرق الى القومية العربية وأثرها .

    يرجى الاطلاع عليه لتحقيق الفائدة .

    لا تعليق لدي على هرطقاتك التي أخذت منحى جديدا .

    سلام .



    يقول الدكتور أحمد كمال أبو المجد في كتابه ( حوار لا مواجهة ) أن القومية تعبير عن الانتماء الى أمة ، والأمة جماعة تتبادل الشعور بالانتماء وهو شعور تخلقه مقومات مشتركة من أهمها اللغة بإجماع العلماء رغم اختلافهم في تحديد القيمة النسبية لكل مقوم من المقومات المشتركة الأخرى … وهذا الانتماء ليس مذهبا ولا فلسفة وانما هو واقعة اجتماعية ونفسية ذات جذور تاريخية ومن هنا فان انتماء المصري أو السوري أو الكويتي أو الجزائري الى الأمة العربية ليس أمرا متفقا على مذهبه السياسي وانما هو جزء من حقيقة ارتباطه العصبي بالمجتمع العربي لا يختلف عن قرشية القريشي وأوسية الأوسي ، وإذا كان الأمر كذلك بالنسبة للقومية فان السؤآل عن موقف الإسلام منها يعد من قبيل السؤآل المحال أي الذي لا يجوز طرحه ، ومن المحقق أن الإسلام لا يتعرض للوقائع الاجتماعية بأحكامه التكليفية إذ هي كما يقول الأصوليون من الأمور الجعلية ( أي التي جعلت كذلك ) ولا يرد عليها حكم تكليفي .

    الحركة القومية إذا لا يجوز أن ينظر إليها على أنها حركة تمزيق للوحدة الإسلامية ، إذ ليس ذلك من أهدافها عند الكثرة الغالبة من دعاتها وانما الصحيح أن ينظر إليها على أنها دعوة توحد وتجميع تعلو على الإقليمية وتحارب نوازع الانحياز الإقليمي الضيق وخصمها الأكبر هو الانحصار داخل الحدود الإقليمية وليس خصمها الإسلام بأي معيار من معايير الخصومة .

    إن كثيرا من دعاة القومية لا يقفون عند حد الدفاع عن قضية التوحد العربي وانما يدور حديثهم حول (العروبة ) وتمجيد العرب ومع ذلك فان الرؤية الدقيقة لملابسات هذا الموقف تكشف عن طبيعته الحقيقية فهو ليس موقفا عنصريا يزعم ( تفوق الجنس العربي ) على سائر الأجناس وإلا كان بحق مناقضا لما حرص الإسلام على تقريره من وحدة النوع الإنساني ورفض العصبية والعنصرية بكل صورها . لقد كان الدعاة القوميون تاريخيا في موقف الدفاع عن العروبة والحضارة العربية في مواجهة حملة ضارية تهدف الى التقليل من شأن الأمة العربية واتهام العرب عبر تاريخهم كله بالعجز والخواء الحضاري وهذه الحملة عند التأمل الدقيق فيها وفي بواعثها كانت في الحقيقة موجهة الى المحتوى الحضاري للأمة العربية وهو في أكثر مكنوناته وعناصره محتوى إسلامي .

    إن الاتجاه الخاطئ في رفع شعار الدين والقومية الإسلامية تأثرا باليهودية وسيرا في دروبها واتباعا للإسرائيليات بجعل الدين الإسلامي قومية شبيها باليهودية التي هي دين وقومية وجنسية سيغلق الإسلام تماما كما انغلقت اليهودية ويمنع عنه غير المسلمين ولا يفتحه أما الناس في العالم كله بعكس القومية العربية التي تعد مفتوحة لاستقطاب أتباع الديانات الأخرى المتواجدين في البلدان العربية للانضواء تحت الشعار القومي دون الشعور بحساسية أي تمايز ديني والارتباط المباشر مع المحيط الإسلامي ، ويحمل توضيحا مباشرا بأن الإسلام يختلف اختلافا جذريا عن اليهودية وهو دين إنساني عالمي وهذا مالم يكن واضحا في نظر البعض في صدر الإسلام وللكثيرين في العصر الحالي فضلا عن عدم القدرة على استيعاب إفرازات الفهم الخاطئ للإسلام وممارسته بالتعصب الشعوبي الذي قسمه الى اتجاهين السني والشيعي وخلق هوة واسعة بين أتباع الدين الإسلامي بنشوء القومية الفارسية وأتبعها بقومية إسلامية أفريقية أخرى وكلها تسعى الى الاستحواذ على بعضها البعض باسم الإسلام وبهذا التحريف والتلاعب تحول كل شيء الى تدمير روح الإسلام وتزييف جوهره وتبديل أهدافه لصالح القومية الجديدة الشبيهة بالقومية اليهودية .

    نخلص الى أن القومية العربية تحمل إيجابيات كثيرة للأمة العربية ولا تسلخها عن ارتباطها الديني مع بقية الشعوب الإسلامية والمعركة المستقبلية يجب أن تكون من منظور قومي عربي صرف لا منظور قومي إسلامي تصعب لملمة خيوطه .



    أعمى يقود بصيرا لا أبا لكمو
    قد ظل من كانت العميان تهديه



    :)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-04-28
  5. الشبامي

    الشبامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-02-11
    المشاركات:
    3,440
    الإعجاب :
    0
    .

    ومن حركة القوميين العرب ( الجبهه القوميه لتحرير الجنوب ) والتي تحولت فيما بعد الى الحزب الإشتراكي اليمني واعتنقت المباديء الماركسية الشوعية... وحزب البعث العربي الإشتراكي في اليمن والحزب الناصري ... والمؤتمر الشعبي العام الحاكم في اليمن




    .
     

مشاركة هذه الصفحة