قصيدة بعنوان هـذا شـامـي وذاك يــمانــي

الكاتب : سمراء الجزيرة   المشاهدات : 788   الردود : 2    ‏2002-04-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-04-28
  1. سمراء الجزيرة

    سمراء الجزيرة عضو

    التسجيل :
    ‏2002-03-26
    المشاركات:
    47
    الإعجاب :
    0
    قصيدة للشاعر: عبدالله بن زيد آل داود

    هـذا شـامـي وذاك يــمانــي
    ======== بالله قـل لي كـيف يلـتـقـيان
    هذه الجسور تمد بين الورى
    ======== من سمرقند إلى ربى تطوان
    فإذا اشتكت صنعاء ضجت مكة
    ======== وغدت لها الفيحاء نبع حنان
    وإذا بكى حر تلهبت الدماء
    ======== في نجد واشتعلت في كل مكان
    في حضرموت وفي القصيم تواصل
    ======== مع كل ملهوف وفي جازان
    متواصلون فلا المكان يحدهم
    ======== وموحدون مع اختلاف لسان
    من ذا الذي وصل القلوب ببعضها
    ======== كتواصل الأغصان بالأغصان
    ومن الذي ناداك حتى جئتني
    ======== وأنا شامي وأنت يماني
    عاجلت أعدائي بسابق طعنة
    ======== وغرزت في الأكباد ألف سنان
    وتقول لي والعز يزهر في دمي
    ======== لن يعبروا على جثمان
    من ذا الذي ناداك حتى جئتني
    ======== وغسلت أعماقي من الأضغان
    من أي بستان جنيت مباهجي
    ======== وبأي معسول سقيت جنان
    فإذا الجواب العذب يدفع في دمي
    ======== وإذا الرحيق يصب فوق لسان
    هذا كتاب الله يفخر عنده
    ======== قولي وينبع منه كل بيان
    آياته العظمى حديث باهر
    ======== وبيانه المنثور سيل معان
    كالرعد كالإعصار يبدو لفظه
    ======== ويرق حيناً كالندى الفتان
    لبست به الصحراء أزهى حلة
    ======== والوشمي من شيح ومن ريحان
    ونمته للدنيا دليل هداية
    ======== فالبيد في العهد الجديد مغان
    ياهذه الدنيا إذا لم تسمعي
    ======== منه أتاك ألف ألف حصان
    ياهذه الدنيا طريقك موحش
    ======== ومتاعك المحمود قبض دخان
    سيتيه في البيداء أهلك كلهم
    ======== أو تقبس الأضواء من قرآن
    ياأنت ياشعراً تكون في دمي
    ======== يامولد الإبداع في وجدان
    أحرقت أشعاري وذوبت الهوى
    ======== بقراءة الإسراء والرحمن
    خذ كل أشعاري وهات الرضى
    ======== فالعمر بالقرآن عمر ثان
    خذني إلى دنياك خذني للهدى
    ======== فنداءك العلوي هز كيان
    اقرأ ورتل فالربى ملهوفة
    ======== وقلوبنا مسعورة الخفقان
    سافر بنا نحو النجوم وعد بنا
    ======== شهباً على الأعداء والأوثان
    اقرأ فهذه البيد صارت روضة
    ======== والجنة الخضراء عشر جنان
    اقرأ لنا الأحزاب إن رماحنا
    ======== ظمأى ليوم كريهة وطعان
    وإذا ادلهم الليل واحترق السنا
    ======== أوغابت الأقمار عن أوطان
    واقرأ لنا الفتح الجسور فربما
    ======== تعدوا خيول الفتح بالفرسان
    وعلى الخيول الصيد والحلم الذي
    ======== نشتاقه من غابر الأزمان
    لنجيء مثل الصقر غادر وكره
    ======== أوهب في شوق إلى الطيران
    ونجيء للواحات مثل غمامة
    ======== ونجيء للأطفال شدو أغان
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-04-28
  3. ابوعاهد

    ابوعاهد عبدالله حسين السوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-11-28
    المشاركات:
    10,212
    الإعجاب :
    15
    جميل

    اختيار رائع وموفق وجميل جداً .

    شكرا لسمراء الجزيره على هذه الهدية الرائعة فعلاً .

    وحاولت ان اختار بعض الابيات لتكون هي التي اعجبتني فاذا بالقصيدة تأبا في شموخ وكبرياء واذا بابياتها بيتاً بيتاً كالدرر المتناثره .

    فسلم لسان الشاعر .

    وفي انتظار الجديد من مثل هذه الجواهر.


    مع التحية
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-04-28
  5. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    نعم بشهادة شاعرنا القدير أبوعاهد ...

    قصيدة أبياتها كسلسبيل صافي من نبع قلب
    يحس بآلام وآمال هذه الأمة ..
    ويقف على موضع الألم والبلسم فيها ...

    فسلمت أختاً رائعة وشاعرةً مجيدة ...
    ===========
    من ذا الذي وصل القلوب ببعضها
    ======== كتواصل الأغصان بالأغصان
    ومن الذي ناداك حتى جئتني
    ======== وأنا شامي وأنت يماني
    عاجلت أعدائي بسابق طعنة
    ======== وغرزت في الأكباد ألف سنان
    وتقول لي والعز يزهر في دمي
    ======== لن يعبروا على جثمان
    من ذا الذي ناداك حتى جئتني
    ======== وغسلت أعماقي من الأضغان
    من أي بستان جنيت مباهجي
    ======== وبأي معسول سقيت جنان
    فإذا الجواب العذب يدفع في دمي
    ======== وإذا الرحيق يصب فوق لسان
    هذا كتاب الله يفخر عنده
    ======== قولي وينبع منه كل بيان
     

مشاركة هذه الصفحة