كوكبة من نخب العالم بـ"تحالف الحضارات"

الكاتب : محمد الرخمي   المشاهدات : 511   الردود : 0    ‏2006-02-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-27
  1. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    كوكبة من نخب العالم بـ"تحالف الحضارات"

    الدوحة - داليا الحديدي- إسلام أون لاين.نت/ 27-2-2006


    منذ إطلاقه مبادرته حول "تحالف الحضارات" أمام الجمعية العمومية لمنظمة الأمم المتحدة في سبتمبر 2004، أراد لها "خوسيه لويس ثاباتيرو" رئيس الوزراء الأسباني أن تكون في إطار عالمي، معتبرا أن هذا الإطار سيكون الطريق الأمثل لتجسيد اقتراحه وترجمته لخطوات عملية.

    وفي اجتماعات الجولة الثانية لمؤتمر "تحالف الحضارات" المنعقد حاليا في العاصمة القطرية الدوحة، يرى مراقبون أنه قد تحقق لـ"ثاباتيرو" جزءا مما أراد بعد أن تبنت الأمم المتحدة بالفعل اقتراح تحالف الحضارات وروجت له، كما تحمست له نخب الساسة والمفكرين في كافة أرجاء العالم على اختلاف دياناتهم وثقافاتهم، ويشارك جمع غفير منهم، وعلى رأسهم الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان في اجتماعات الدوحة.

    وتضم المجموعة الدولية رفيعة المستوى (الهيئة القيادية) لتحالف الحضارات نحو 20 عضوا.

    ومن العالم الإسلامي تشارك الشيخة موزة بنت ناصر المسند حرم الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر، ومحمد خاتمي رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية السابق، ومحمد أيدين وزير الدولة التركي، وأكمل الدين إحسان أوغلو الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي، وعلي العطاس وزير الخارجية الإندونيسي السابق، وآندريه أزولي المستشار الخاص للعاهل المغربي الذي حرص على إرسال ممثل له غير مسلم.

    كما يشارك من مصر إسماعيل سراج الدين رئيس مكتبة الإسكندرية، ونائب رئيس البنك الدولي السابق، ومن تونس محمد شارفي وزير التعليم السابق الذي كان عضوا في لجنة صياغة تقرير الأمم المتحدة حول برنامج التنمية في العالم العربي.

    كما يشارك مصطفى تليلي الأستاذ بكلية الآداب والفنون بجامعة نيويورك والمتخصص في دراسة الشئون الإسلامية والتقريب بين الغرب والشرق، ومصطفى نياس رئيس مجلس وزراء السنغال السابق.

    ومن القارة الآسيوية تشارك شوبانا بارتيا رئيسة مجلس إدارة صحيفة "هندوستان تايمز" الهندية.


    ومن أوربا يشارك في عضوية المجموعة الدولية رفيعة المستوى كل من: فيدريكو مايور رئيس المجموعة الدولية التابعة للأمم المتحدة حول تحالف الحضارات ومدير عام منظمة اليونسكو السابق، وإنريكي إيجلاسياس الأمين العام للقمة الأيبيرية والأمين العام السابق للرابطة الأسبانية الأمريكية اللاتينية.

    ويستضيف المؤتمر "كارين آرمسترونج"، وهي مؤرخة بريطانية متخصصة في شئون الأديان، وقد قادتها مهنتها الأكاديمية إلى الإيمان الحقيقي بالإله الواحد، وركزت في عدد من أبحاثها على دور الأديان في العالم المعاصر، والتشابه العميق بين الديانات.

    كما لبى الدعوة أيضا "جون إيسبوزيتو"، مدير ومؤسس مركز "التفاهم بين المسلمين والمسيحيين" بجامعة جورج تاون الأمريكية، ورئيس تحرير موسوعة أكسفورد حول العالم الإسلامي، بجانب "هوبير فيدرين" وزير الخارجية الفرنسي السابق.

    ومن بين المتحدثين في "تحالف الحضارات" أيضا الداعية الشاب عمرو خالد الذي يلقي كلمة الإثنين عن دور الشباب في تعايش الحضارات، ودعته الأمم المتحدة للحضور ممثلا عن الشباب العربي.

    ويمثل الجانب اليهودي في المؤتمر الحاخام "أرتير شنيير" رئيس مؤسسة "دعوة الضمير" اليهودية العالمية، و"بان جوانج" مدير مركز الدراسات اليهودية في شنغهاي ونائب رئيس المؤسسة الصينية لدراسات الشرق الأوسط.

    كما يحضر المؤتمر القس "ديزموند توتو" رئيس أساقفة جنوب أفريقيا، والحائز على جائزة نوبل للسلام.

    "شعاع نور"

    جانب من حضور مؤتمر تحالف الحضارات

    كما يشارك في المؤتمر عدد بارز من النخب الثقافية، من بينهم المفكر المصري البارز محمد حسنين هيكل (83 عاما) في أول زيارة له لدولة خليجية منذ 35 عاما.

    وقال تعليقا على زيارته: "وسط لحظة مظلمة في العالم العربي لحظت شعاع نور ينبعث من هذه المنطقة، فقررت الاستجابة للدعوة الكريمة".

    من جهته قال كوفي عنان في افتتاح المؤتمر: إن الهدف من حشد هذه النخبة للمشاركة في تحالف الحضارات هو "التصدي للتهديدات الناشئة عن التصورات المعادية التي تحرض على العنف".
    وأشار عنان إلى أن هناك شعورًا بأن الهوة بين العالم الإسلامي والمجتمع الغربي آخذة في الاتساع، وأن كلا الجانبين لا يفهم الآخر.

    وعلى هامش مؤتمر تحالف الحضارات قال وزير الخارجية الأسباني "ميجيل أنخيل موراتينوس": إن عمل المجموعة رفيعة المستوى نابع من نظرة إستراتيجية تنبني على استباق الأزمات من قبيل تلك التي اندلعت عقب نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد في صحف غربية؛ وذلك بتغيير الخطاب وتعزيز قيم الاحترام المتبادل.

    وثمَّن الداعية الإسلامي البارز الشيخ يوسف القرضاوي مبادرة "تحالف الحضارات"، لكنه أبدى تحفظا على مفهوم تحالف الحضارات؛ لأن كلمة تحالف تحيل إلى العلاقات بين الدول، أما الحضارات فهي -حسب رؤيته- "تتحاور وتتفاعل وتتلاقى وتتفاهم".

    وعلق أحد المشاركين بالمؤتمر الذي يختتم أعماله الثلاثاء 28-2-2006 على حضور هذه النخب البارزة بالتساؤل عمَّ إذا كانت هذه الكوكبة المشاركة تستطيع أن تساهم في تقريب حقيقي في وجهات النظر حول القضايا مثار الجدل بين الغرب والعالمين العربي والإسلامي؟.
     

مشاركة هذه الصفحة