مجــــــــــــــازا وطــــــــــــــــــــــن

الكاتب : فيصل الذبحاني   المشاهدات : 508   الردود : 4    ‏2006-02-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-27
  1. فيصل الذبحاني

    فيصل الذبحاني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-26
    المشاركات:
    264
    الإعجاب :
    0
    مجازاً وطن

    أنت.... ما عساه يكون سواك
    طرف من قوافل المدى
    ينداح نحو ضفائري ...
    يفيض قداساً من تربة الماء
    يغلق قعر مفازات النبوة
    ولأنه يهجرني
    قررت قطع شوط من سمرة الأرض
    جذعاً من بلاهتي
    اثمل لكن ... للمرة ألانت
    تفتنني بك شبابيك البرتقال
    بدايات انتحاب الناي
    في مقطوعة الرحيل
    أفيض من رُعاش سوسنة
    أنت السماوات تبدت
    في ثنايا منديل مطرز
    تغمر في وله عشتار
    تغدق في الجهات غيومك الأربعون
    كالاسمنت ترص موتاك الأقربين
    تسمده مجازاً وطن ...

    في زيك الشرقي ... تُصلب المشربيات كالأنبياء
    تشنق الأماني صائمة
    كما ثورة الجياع على الجياع
    ضجيج الصمت احتل سقف مراكبنا
    لا صوت موج
    لا رياح
    لا ماء بحر هنا
    لا سنونو يندب حظه
    الأشياء تهجرنا
    قطعةً
    خِشيتً
    أملً بالا رجوع
    الهم يكبرك عشرين هودجاً وناقة
    وحبيب القبيلة يمص إصبعه انتظاراً
    لثدي أمه المبتور ...
    سئمت رواحلهم أثقالها
    رمت بقميص علا الدين ....
    رمت بالفانوس ... بالجني ..
    بالثدي المبتور ...
    يا سيدي
    حبيب القبيلة استهلك أصابعه العشر
    وكل الأثداء خاوية على صدورها
    يا سيدي
    حبيب القبيلة يناهز قبلتين
    كفين بلا أصابع
    يناهز خمسين صبراً
    روحاً تولي للقفار صلاتها
    يا سيدي
    حبيب القبيلة يرفع للسماء بكائه
    يستنجد بالفراشات البيض
    بالستائر
    بأكمام غائبة عن الدار
    بغيمة حائرة
    لا تغادر قلبه
    أمسى سندباداً
    يقلبه المساء .. على غير حال
    يا سيدي ...
    صوت حبيب القبيلة مكتومٌ ألان
    هل عساه النوم أرخى سدوله
    هل عساها العصافير عادت لأخذه
    أم عساه الموت أتى زائراً
    هل تراه اطرق عائداً مع الفراشات البيض
    أم أنها الروح سئمت بكائه
    يا سيدي ما لك لا تجيب
    سيدي ... سيدي .. سيدي
    لا تخفني رجاءاً ....
    ما بالك تسندها على الصخرة الصماء هذه
    اسند راسك على صدري
    لا تخف مني
    لا تخف من السكين
    قد أودعتها قلبك
    وطهوت لك أصابع طفلنا
    كي تنام ....
    كي تنام ...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-03-18
  3. عمرو الشرعبي

    عمرو الشرعبي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-03-17
    المشاركات:
    42
    الإعجاب :
    0
    اثمل لكن ... للمرة ألانت
    تفتنني بك شبابيك البرتقال
    بدايات انتحاب الناي
    في مقطوعة الرحيل
    أفيض من رُعاش سوسنة
    أنت السماوات تبدت
    في ثنايا منديل مطرز
    تغمر في وله عشتار
    تغدق في الجهات غيومك الأربعون
    كالاسمنت ترص موتاك الأقربين
    تسمده مجازاً وطن ...
    ************
    في زيك الشرقي ... تُصلب المشربيات كالأنبياء
    تشنق الأماني صائمة
    كما ثورة الجياع على الجياع
    ضجيج الصمت احتل سقف مراكبنا
    لا صوت موج
    لا رياح
    لا ماء بحر هنا
    لا سنونو يندب حظه
    ************************



    أخيراً....
    نطقها أحدهم....
    متى ننطقها سويا!!
    تعبنا هذا الشقاء... لمحة ودٍ تغتالنا فجرا
    فنجف عطشاً بحثاً عن اثداء الوطن...



    احببتك يوم ولدت..

    لك هذه التحيه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-03-19
  5. هشام السامعي

    هشام السامعي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-12-21
    المشاركات:
    1,848
    الإعجاب :
    0
    نديمي فيصل .


    الهم يكبرك عشرين هودجاً وناقة
    وحبيب القبيلة يمص إصبعه انتظاراً
    لثدي أمه المبتور ...
    سئمت رواحلهم أثقالها
    رمت بقميص علا الدين ....
    رمت بالفانوس ... بالجني ..
    بالثدي المبتور ...


    يكفيني أن أقرأ كل صباح هذا المقطع .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-03-22
  7. فيصل الذبحاني

    فيصل الذبحاني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-26
    المشاركات:
    264
    الإعجاب :
    0
    اعرني حبك

    عزيزي الجميل جدا ... عمرو
    اخشاك حين تصافحني
    دائم الروعة حرفك
    **
    **
    **
    وحرفي قلق عليهم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-03-22
  9. فيصل الذبحاني

    فيصل الذبحاني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-26
    المشاركات:
    264
    الإعجاب :
    0
    اعاود النص


    من اكثر الاشخاص اقلاق لنصي .........انت
    سامح عذرية النص
    واسمح لي بان اهمل تفاصيل الجسد
    حتى تغويك القصيدة
     

مشاركة هذه الصفحة