لمادا نطلع بالدبابة وننزل بالدبابة ؟

الكاتب : mmaakom   المشاهدات : 802   الردود : 19    ‏2006-02-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-26
  1. mmaakom

    mmaakom قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-28
    المشاركات:
    3,263
    الإعجاب :
    0
    شهدت عـاصمة تايلند مظاهرتين سلميتين وكانت الثالثة ستقام , فقدمت الحكومة التايلندية إستقالتها
    وأعلن رئيس الوزراء التايلندي حل البرلمان.... فتأمـل

    والسؤال المحير هنا :

    لمادا نطلع بالدبابة وننزل بالدبابة ؟
    هل منكم من يعرف سر الفارق بيننا وبين غيرنا ؟
    لمادا غـيرنا يسمعون أصوات مواطنيهم ونحن لا نبالي وحتى لو كانت دماء ؟

    الأمـر يحتاج مـنـا إلى تأمـل ودراسـة فربمـا تـظـهر لنا أشياء لم تكـن بالحسبان ؟

    هـل السبب من الحكومات ؟ أم من المـواطنين ؟ أم مشترك ؟
    وكيف يمكن لنا أن نعـالج هـده الظـاهـرة حتى نلحـق بالركب ؟
    وكم مـدة نحـتاج لمعـالجـهـا ؟


    والله المستعان
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-02-26
  3. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    لمادا نطلع بالدبابة وننزل بالدبابة ؟؟

    الجواب : رب الناس امر بالشورى " الديمقراطية " ..... فرفضناها نحن .... واتبعاها الناس بالفطرة !!!!!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-02-26
  5. mmaakom

    mmaakom قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-03-28
    المشاركات:
    3,263
    الإعجاب :
    0


    يعـني تقـصد أن المسئولية مشتركة مـن الراعي والرعـية ؟

    كيف ؟

    ومـا هـو الحـل ؟


    والله المستعان
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-02-26
  7. r-s

    r-s عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-15
    المشاركات:
    202
    الإعجاب :
    0
    مسـؤولون..وتجار أيضـاً!(3)

    قسم التحقيقات ( 8/20/2005 )


    هؤلـــــــــاء ...ينهبون ثروات الوطن
    بالاسمــــــاء و الأرقام و صلة القرابة


    «تجار ومسؤولون».. تحقيق تبنته «الشورى» و«الثوري»، هنا الحلقة الثالثة من ملف غير قابل للاكتمال!
    «الجائع لا يبدع».. يعي نظام صنعاء ذلك ويخشاه: فالجائع لا يسأل أين ذهب نفط البلد، والى جيب من؟! لا شأن له بعشرين مليار دولار في بنوك ألمانيا، ولا تعنيه معاهدة جدة التي بيعت فيها الأراضي اليمنية وكأنها ملك لآبائهم لا لهذا الشعب الـ«عرطة»؟!


    تتسم علاقة الرئيس بأعوانه و«خبرته» داخل مؤسسات الدولة بانها تقوم على قاعدة «كُلْ وأكِّل»! و«أوقع رجاااال وذيب»!علاقته بالمشايخ ومراكز النفوذ القبلي اكثر تعقيداً، غير انها تنتهج سلوكاً يختزله المثل الشعبي «جِيد يسلم جِيد».


    أسرياً.. يتم توظيف المأثور الديني لتمرير المحسوبية والعشائرية: «خيركم خيركم لأهله»، وهذا صحيح.. لو لم يكن مصدر هذا الخير المال العام!


    إن شعباً يشقى لاعالة الفاسدين هو شعب «مضربة»!


    صالح الأحمر.. الأحمر صالح!


    أحدث التقارير الأمريكية وصف اليمن بالدولة الفاشلة (ضمن أفشل عشر دول في العالم) مرجحاً تحولها الى افغانستان أخرى في عهد باني نهضة اليمن.. وفي الإجمال تصف التقارير الدولية الاستثمار في اليمن بالمنخفض جداً.. غير انها تتجنب الحديث عن الاستثمارات في مجال النفط المحظور الاستثمار فيه إلا على المبشرين بالجنة: %80، إن لم تكن أكثر، من الاستثمارات في هذا المجال تنحصر على اسرتين من اسمائهما الحسنى: صالح والأحمر أو العكس!


    واذا سمعت عن أي شركة نفطية، تحت أي مسمى، فهي إما سنحانية أو حاشدية.. إحدى الشركات النفطية في حضرموت تخلت عن الكنية والاستعارة، إذ ان اسمها الفعلي شركة الحاشدي بتروليم، ولا داعي للترميز والتي تملك طاقم ناقلات نفط يتجاوز الـ200 سيارة!


    بالنسبة للعميد علي محسن فإن شركة هدوان للخدمات النفطية مجرد قطرة من بحر، ويردد الرجل بقناعة تامة القول: هذا من فضل ربي!


    معلوم ان شركة الماز للخدمات النفطية ايضاً من تركة الفندم يحيى محمد عبدالله صالح، غير ان القليلين فقط يعرفون ان هذه الشركة تسحب معدات نفطية سنوياً بمليون دولار من «كنديان نوكسن بتروليم» سواءسددت المبلغ أو لا «عَرْ يطلعوا نخس».


    أجر الصلاة، يكون اعظم عندما تكون «صلاة جماعة» الرئيس والشيخ عبدالله يدركان ذلك ويمتثلان اليه!


    قلك البيض انفصالي!

    بوادر الأزمة السياسية بين شريكي الوحدة اليمنية: الحزب الاشتراكي والمؤتمر الشعبي بدأت مبكراً غير ان اعنفها كان في العام 1992!.


    تعرض الاقتصاد اليمني لانتكاسة بعد حرب الخليج الثانية جراءوقف الدعم السعودي الذي يغطي عجز الموازنة.. صالح رأى الحل في البحث عن مانحين جدد فيما علي سالم البيض اعتبر الحل الجذري اصلح وذلك بترشيد الانفاق والتوقف عن ترعيف الثروات.. ثم انفجرت الأزمة عند تخصيص علي عبدالله صالح %25 من ايرادات النفط لرئاسة الجمهورية (هذا أيامها فكيف الآن) وهو ما قال عنه البيض في أحد خطاباته «مجلس رئاسة الجمهورية اصبح مجلس حوالات»!


    في عدد 17 يونيو 1994 نشرت صحيفة الوطن العربي تقريراً تحليلياً يعزز من مصداقية التيار الذي رأى ان هدف نظام صنعاءمن الوحدة الرئيسي هو السيطرة على نفط الجنوب.. وهذا ما تم.


    فمنذ الفترة 1990 حتى 1994 لم يتم ابرام أي عقد نفطي إلا عبر صنعاءوعبر وكيل في القيادة الشمالية.


    الشيخ عبدالله بن حسين حصل على ستة عقود (حينها) من اصل ثمانية عشر عقداً كوكيل لهذه الشركات. كما فرض على شركة اوكسيدنتال التي كانت تعمل في الجنوب قبل الوحدة ان يكون وكيلها الوحيد.. كما فرض على شركة اتحاد المقاولين العرب المملوكة للملياردير الفلسطيني حسيب الصياغ تقاسم جزء من العائدات سنوياً بصفته الوكيل الوحيد للشركة فضلاً عن طلب حق التصرف بحقول أريام التي تعمل بها شركة كوديل،. «وقلك البيض انفصالي»!


    غير ذلك ما ذكرته صحيفة «الوسط» في عدد 27 يوليو 2005 حيث ذكرت بعض سياسات الاحتواء التي يتبعها الرئيس، إثر كل خلاف ينشب بينه والشيخ الأحمر وقالت الصحيفة: «المتابع لكل خلاف بين القبيلة والدولة الممثلة بالشيخ والرئيس يدرك ان الأول عادة ما يكون هو الرابح وان الأخير هو الذي يقوم في نهاية المطاف تعويضه حال وقع عليه (اجحاف)!


    إذ حينما تم استبعاد الشيخ من التوقيع على اتفاقية معاهدة جدة كان التعويض اعطاء نجله حميد الأحمر مناقصة وضع المعالم الحدودية بملايين الدولارات!


    وبعد حملة الاساءة التي تعرض لها تمت ترضيته بمنح نجله حميد (هبة أخرى) عبر شركة (سي. سي. العالمية) وهي مناقصة انشاء المحطة الغازية للكهرباء دون ان يتم حتى فتح مظاريف المناقصة!


    وتوج الآن (إثر الجرعة) بمنحه أيضاً المناقصة الثانية على وعد بالمرحلة الثالثة، حيث ستصل قيمة العطاء الى 1100 ميجاوات.


    اذا كان هذا الظاهر من العلاقة بين الشيخ والرئيس فما المستور إذن!؟


    الله يفتح عليكم يا....!

    غير شركة الماز النفطية يملك الفندم الشاب عديد شركات تأميناً لحق الجهال.. ولو ان مراجعة بسيطة لمناقصات وزارة المواصلات خلال عام تبين ان معظم مناقصات الوزارة يتم (إرساؤها) على شركة واحدة هي «شركة هاواي الصينية للكابلات» وهي من املاك العقيد يحيى محمد عبدالله صالح.


    ببساطة اذا اردت ان تكون مستثمراً ناجحاً تفتح أمامه الابواب المغلقة بسهولة فقط ابحث عن شريك من مراكز النفوذ وياحبذا ان يكون مقرباً من الرئيس!


    يمن سبيس اشترت المساحة الاعلانية من الفضائية اليمنية بأكثر من ثمانمائة مليون في السنة.. لا لشيء بل أحد الشركاء يدعى «خالد الأرحبي» عرفتموه حتماً، انه صهر أحمد علي والأمين العام المساعد لرئاسة الجمهورية!


    معروف ان فارس السنباني هو مترجم الرئيس ومالك يمن ابزورفر. وفي سبيل نشر المعرفة فان شركة «جروب فور» وهي وكالة عالمية لملابس الحراسة مملوكة لفارس.


    لمع في السنوات الأخيرة نجم أحمد الكحلاني (أحد أنساب الرئيس) كمسؤول شغال، وهو فعلاً شغال إنما بطريقته!


    المجموعة الرائدة للهندسة مملوكة لثلاثة اشخاص وزير الدولة أحمد الكحلاني، ووكيل أمانة العاصمة الشاب معين المحاقري، أما الاسم الثالث فيقال انه علي محسن الأحمر!


    شهدت العاصمة قفزة نوعية في الطرق والصيانة والتوسعات... الخ، غير انها ليست حباً في العاصمة وانما لأن التاجر الذي سيتولى تلك الاعمال هو ذاته المسؤول الذي سيقر مناقصاتها!! ولهذا تتم هذه الاعمال بأرقام فلكية.


    «شركة الاثير للتجهيزات الطبية» كان هكذا اسمها قبل ان تتحول الى شركة الاثير للمناقصات والتوكيلات و«كل شيء» ويديرها محمد الكحلاني شقيق أحمد الوزير وعلي مدير المؤسسة الاقتصادية.


    وأحمد الكحلاني الذي اصدر قراراً بمنع اصحاب الدراجات النارية خوفاً على تلوث هواء العاصمة هو أحد أهم عوادم الفساد في البلد وذات الشخص الذي اشترى منذ فترة ارضية مزرعة العميري (مالك سيتي سنتر سابقاً) ومساحتها 50 لبنة.. لبنة تنطح لبنة!


    ولعل الجميع يلاحظ ان معظم أو %90 من شوارع العاصمة زرعت جزر أرصفتها بنوع واحد من اشجار الزينة وهو الفيكاس! لهذا علاقة بأحمد الكحلاني أيام كان مديراً للمشتريات في احدى المؤسسات التابعة لوزارة الصحة (تقريباً الصرف الصحي)!!


    الثلاثي .. وأفخم فيللا


    على شاكلة الثلاثي الكوكباني، يشكل الوزراء: علوي السلامي، أحمد صوفان، حسين الدفعي، الثلاثي المناقصاتي. والحق ان الأخير ظاهرة فريدة في التجارة والاستثمار.. والعقارات ايضاً!


    الأول يشيِّك على مناقصات العيار الثقيل. والثاني، صاحب شركة الرحاب المقاولاتية، يوجه القروض والمنح بالريموت كنترول. اما الدفعي فسوبر مان، وحدث ولا حرج!


    سيحاضر وزير المالية ويعترض على استراتيجية الاجور وفي رأسه عشرين قضية تتعلق باستثماراته، وحسب الرجل انه شريك لحسن عبدالجليل: شركات حسن عبده جيد ومسعود للمناقصات ومولدات الكهرباء وغير ذلك من المعدات المتواضعة! وبصراحة من حق السلامي ان يكون شريكاً لأي تاجر، ما دام الفندم شريكاً لتوفيق، فيما ابنه الفندم أحمد - كما يقال - شريك الحاج للمعدات الثقيلة والسيارات وهات لك هات!


    انه شعب يشقى لإعالة الفاسدين.!

    الدفعي أمّن رزق العيال بعديد شركات (في كل شيء) من بينها شركة في شارع الزبيري شريكه فيها بالامارة (فيصل الحمادي).!


    أما حق القات والفاين والشوكولاته فتأتي الى وزير الاشغال على هيئة ايجارات، مثلاً مبنى بنك اليمن والخليج ايجاره في الشهر بـ(5000) دولار. مبلغ بسيط حقيقة قياساً بمكانة الرجل!


    (برج سارة) عمارة فاخرة في حدة يقع فيها مكتب القطرية، هو ايضاً مملوك للدفعي واشتراه بمليوني دولار. لم يحوّل بها الى البنك وانما أخرجها من منزله (تصوروا)!


    وطبعاً مبلغ مليوني دولار وارد ان يحتفظ به الوزير في المنزل ما دام المبلغ مجرد عمولة عن مشروع: جامع الرئيس الصالح الذي تصل تكلفته الى 65 مليون دولار!


    يتحدث كثيرون عن فيللا وزير الاشغال كما لو انها أفخم من فيللا الفندم، بلاط المطبخ تم استيراده من الخارج مرتين فيما مغالق الابواب (مجرد مغالق) تتجاوز قيمة الحبة منها 600 دولار!


    غير اننا نود تصحيح المعلومة للاخ القارىء، إذ ان فيللا علي الكحلاني أفخم بكثير، ففضلاً عن مساحتها 50 لبنة تقريباً، توجد في حوش الفيللا حديقة حيوان: من كل حيوان زوج أو فرد! وهذا أكيد لا يغلى على مدير أهم مؤسسة في البلد: المؤسسة الاقتصادية التي يقال انها يمنية وملك كل اليمنيين!! كيف.. لا ندري!


    لدى الكحلاني مش عارف كم شركة، من بينها تلك التي في مذبح والخاصة بأنظمة الأبواب الجاهزة: يمن جفلار!! حتى الاستثمارات البسيطة مرغوب فيها.


    وكدنا ننسى نائب مدير المؤسسة الاقتصادية عبدالله الكبودي فالرجل ميسور الحال وله عديد استثمارات غير اننا نعتب عليه انه استثمر حتى في القاعات وصالات الافراح على رغم مكانته العالية. إذ ما كان اغناه عن صالة الخيول حتى وان كان دخلها في الشهر يصل الى مليوني ريال!!.



    م
    الاسم
    العمل التجاري
    العمل الحكومي

    1
    صالح الأحمر
    العمل التجاري: شركة الحاشدي بتروليم
    العمل الحكومي: قائد القوات الجوية

    2
    علي محسن الأحمر
    العمل التجاري:
    1) شركة هدوان للخدمات النفطية.


    2) (المجموعة الرائدة للهندسة) شريك.

    العمل الحكومي: قائد الفرقة الأولى مدرع/ قائد المنطقة الشمالية الغربية.

    3
    يحي محمد عبدالله صالح
    العمل التجاري:
    1) شركة الماز للخدمات النفطية.


    2) شركة هاواي الصينية للكابلات.
    العمل الحكومي: أركان حرب الأمن المركزي.

    4
    عبدالله بن حسين الأحمر
    العمل التجاري:
    1) الوكيل الوحيد لشركة اوكسيدنتال.


    2) الوكيل الوحيد لشركة المقاولين العرب.
    العمل الحكومي: رئيس مجلس النواب

    5
    حميد عبدالله حسين الأحمر
    العمل التجاري: شركة سي سي العالمية
    العمل الحكومي: عضو مجلس النواب

    6
    خالد الأرحبي
    العمل التجاري: شركة يمن سبيس
    العمل الحكومي: الأمين العام المساعد لرئاسة الجمهورية

    7
    فارس السنباني
    العمل التجاري: شركة «جروب فور» وكالة عالمية لملابس الحراسة
    العمل الحكومي: مترجم الرئيس

    8
    معين المحاقري
    العمل التجاري:شركة (المجموعة الرائدة للهندسة) شريك.
    العمل الحكومي: وكيل أمانة العاصمة

    9
    أحمد الكحلاني
    العمل التجاري:
    3) شركة (المجموعة الرائدة للهندسة) شريك.


    4) شركة يمن جغلار الخاصة بأنظمة الأبواب الجاهزة.
    العمل الحكومي: وزير الدولة أمين، العاصمة.

    10
    محمد الكحلاني
    العمل التجاري:شركة الأثير للمناقصات والتوكيلات.



    11
    علي الكحلاني
    العمل التجاري: شركة الأثير للمناقصات والتوكيلات.
    العمل الحكومي: مدير المؤسسة الإقتصادية اليمنية.

    12
    علوي السلامي.
    العمل التجاري:
    1) شريك لحسن عبدالجليل.


    2) شريك لحسن عبده جيد ومسعود للمناقصات ومولدات الكهرباء.
    العمل الحكومي: وزير المالية

    13
    أحمد صوفان
    العمل التجاري: شركة الرحاب للمقاولات.
    العمل الحكومي: نائب رئيس الوزراء وزير التخطيط والتنمية

    14
    حسين الدفعي
    العمل التجاري:
    1) شركة موقعها ش/الزبيري وشريكه فيها فيصل الحمادي.


    2) مباني مؤجرة مثل: مبنى بنك اليمن والخليج. ومبنى سارة، عمارة فيها مكتب القطرية
    العمل الحكومي: وزير الأشغال العامة


    أحمد علي عبدالله صالح
    العمل التجاري: شريك «الحاج للمعدات الثقيلة والسيارات».
    العمل الحكومي: قائد الحرس الجمهوري والقوات الخاصة.

    16)
    عبدالله الكبودي
    العمل التجاري: أكبر مستثمر في قاعات وصالات الأفراح(صالة الخيول)
    العمل الحكومي: نائب مدير المؤسسة الإقتصادية اليمنية.


    17)
    علي عبدالله صالح
    العمل التجاري: شريك توفيق « خدمات نفط وغاز»
    العمل الحكومي: رئيس الجمهورية



    هذا التحقيق أُعد للثوري والشورى استمراراً للحلقتين السابقتين وتأخر بثه لظروف فنية بحتة.



    --------------------------------------------------------------------------------
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-02-26
  9. ابو زينه

    ابو زينه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-04-26
    المشاركات:
    496
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد وال سيدنا محمد وعجل فرجهم والعن اعدائهم من الاولين والاخرين


    هل تريد ان تعرف السبب انهم بيطلعوا بالدبابه وبينزلوا بالدبابه

    ساقول لك لماذا










    لانهم















    لم يكملوا دراستهم الابتدائيه


    ههههههههههههههههههههههه





    والسلام ختام ابو زينه​
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-02-26
  11. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0

    الاستقرار السياسي ومكافحة الفساد والانتعاش الاقتصادي مرهون بنجاح اليمن بممارسة الشورى " الديمقراطية " فالشورى قانون رباني وعدم الاحتكام اليه يعتبر فسوق عن سنن الربوبية القاهره للعباد ،،، ونتيجة هذا الفسوق ستكون وخيمة على الراعي والرعية ..... واذا التفتنا الى الوراء سنجد ادلة كثيرة تؤكد ذلك .... حروب اهلية انقلابات عسكرية اغتيالات تشريد وتهجير تشطير تخلف .

    طبعا المسؤولية الاكبر تقع على من يحكم اليوم ،،، ولكن من دون قيام الاطراف السياسية الاخرى بدورها العملية تتعقد اكثر .
    دور المواطن في هذه العملية اليوم ما زال ضعيف ولكنه غدا سيكون اكثر فاعلية ...... بمعنى اخر من يحكم ومن يعارض والمواطن الكل بحاجة الى استيعاب هذه العملية الجديده على ثقافتهم السياسية ....... اليوم نحن بحاجة ماسة لمواقف الحكماء من كل الاطراف فلا نتناسى بان هناك فئة منتفعة من هذه المرحلة من تطور النظام السياسي ولن تسلم بسهولة وستعمل على افتعال الكثير من الازمات التي من شئنها ستؤثر على توجهات القيادة السياسة للبلد ، وستعمل على زعزعة الثقة بين الاطراف الوطنية .
    المطلوب من الصادقين في السلطة والمعارضة العمل بهدوء ، المطلوب الحكمة والصبر والقليل من الوقت .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-02-26
  13. نزف القلم

    نزف القلم عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-17
    المشاركات:
    70
    الإعجاب :
    0
    اخواني العمليه ليست مسؤلية الحاكم اوالمحكوم

    العمليه ليس بقرار تبادل السلطه سلميا لابد تكون ثقافة شعب يعي ويحمي هذي المسؤليه

    اذا طلع حاكم غير جبار تنتصر عليه فئه بمساندة فئه اخرى وتسيطر عليه
    اذا جاء شخص الى السلطه وارد يطبق القانون احرقوه بلعراقيل واظهرو له مشاكل لو عاش اضعاف عمره محلها

    اي ان المجتمع بجذوره لازم يكون قد فهم المسئله ويكون الانتقال تدريجي

    وليس فجئي

    ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-02-26
  15. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    بناء الثقة بين القوى السياسية بحاجة الى مزيد من الممارسات الصادقة ...... المسؤولية اليوم تقع على الجميع كلا بحسب حجمة وتاثيره ...... المهم ان لا نتناسى وجود طرف ثالث وهو قوى وهذا الطرف هو المنتفعون من صراع السلطة وغياب الثقة ،، و هؤلاء موجودين هنا وهناك ........ لماذا لا يعطي الصادقين لا نفسهم مزيد من الوقت والصبر ،،، هم المستفيدون من نجاح الشورى ،، وهم الخاسرون اذا فشلت هذه العملية فالمرحلة السابقة من العمل السياسي " العهد التشطيري " ما زالت دليل قوي على ان الثقافة الشمولية تصب في صالح المنتفعين و تغيب دور الشرفاء ........ المسئلة هنا تبنى خطوة خطوة وليس بالقفز والمماحكات .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-02-26
  17. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    لماذا تستخدم القوه المسلحه في تغيير الحكم؟؟
    ولماذا لا يتم التغيير نتيجه الضغط السلمي للجماهير؟؟

    غياب مؤسسات القانون والقضاء او بصوره ادق عدم فاعليتها. يتسبب في رفض السلطه للضغط السلمي من الجماهير..وتقوم السلطه بقمع تلك الجماهير..حتى اذا لجا الطرفان للقضاء...نرى القضاء عاجزا...عن اعطاء الحق لاصحابه...لان السلطه تسيطر على القضاء...ولو كان الحق للسلطه فقد تكونت قناعه لدى الناس ان القضاء غير عادل لان السلطه تسيطر عليه....

    ايضا خشيه من هم في السلطه من ترك سده الحكم...لانهم لا يثقون في القضاء...ويخشون ان يفعل بهم كما فعلوا هم بغيرهم....

    لا توجد ضمانات كافيه..ان تلك الجماهير ستعمل على ان يكون القضاء مستغلا..لذلك تلجا السلطه لحسم الامور بالقوه...

    وقبل هذا كله....الرغبه في تغيير السلطه لا تاتي بين يوم وليله..بل هي تبنى تدريجيا..نتيجه السخط على السياسات التي لا ترضي الناس ..والظلم...الى ان يصل الموقف الى حد الاحتقان...بالاضافه الى وجود قيادات يسمع لها الناس وذات حضور مؤثر لقياده وتحريض الجماهير..او للقيام بانقلاب...

    معظم الدول تنظر الى المظاهرات والاعتصامات نظره العاقل...فتعطي الجماهير ما تريد..حفاضا على التماسك في الدوله....وحفاضا على الامن القومي.. وتحسبا من ان يستغل الوضع المتازم..من جهه خارجيه..
    تحياتي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-02-26
  19. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    الثقافة الشمولية ليست وليدة هذه المرحلة يا زملاء ،،،، وانما جذور هذه الثقافة يمتد الى مئات السنين .... بتالي ان نراهن على دور فاعل للمواطن يبقى كلام غير عملي ....... يجب ان ندرك ان الدور المحوري لا ستقامة العمل السياسي السلمي اليوم بيد القيادات السياسية للقوى المختلفة ...... على هذه القيادات ان تتخذ قرارات شجاعة يؤدي الى تحول حقيقي من شأنه ان يرسخ الممارسات الديمقراطية والقانونية ،، منطلقة من قراءة موضوعية للواقع السياسي والاجتماعي المحلي مع الاخذ في الاعتبار التطورات التي تحدث في المحيطين الاقليمي والعالمي ....... يجب على هذه القيادات تغير الاساليب القديمة في ادارة العمل السياسي بما يواكب المتغيرات الداخلية والخارجية ... والا ستدفع هذه القيادات ثمنا لا يمكن ان يكون خطر على بال احد .... فنحن اليوم في سباق مع الزمن وكما قالوا الوقت كالسيف اذا لم تقطعة قطعك .
     

مشاركة هذه الصفحة