امريكاامريكاامريكا،،،،.!

الكاتب : البحار5   المشاهدات : 352   الردود : 3    ‏2006-02-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-26
  1. البحار5

    البحار5 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-09-27
    المشاركات:
    22
    الإعجاب :
    0
    لماذاترددت هذه الكلمه بكثره؟
    هل هي خالق الكون ام ماذا؟
    اكثرومن ذكرهافي جميع وسائل
    ألإعلام وهم عملاء لها ولم يعطو
    المجاهدين حقهم أنمايسموهم
    كماتقول أرهابيين وهم على حق
    في الدفاع عن أوطانهم ودينهم
    ويكبدونهاخسائرفادحه في الأرواح
    والأموال فلو علمت ماستواجه في
    العراق ماوطئت ارضهم فهي الآن
    في مآزق لاتستطيع الخروج من
    هذا المآزق وبعض من عملائها
    يشيعون امريكاسوف تحتل
    امريكاسوف تضرب وكأنه عضو
    في الكنقرس والله لو تجدبلاد
    عربيه سهلة الأحتلال ماترددت يوم
    من دخولهاففي ذات مره تجاهلت
    الصومال وقامت بآنزال جوي على
    ارضهم فكانولهابالمرصاد
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-02-26
  3. بلان1

    بلان1 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-09-27
    المشاركات:
    15
    الإعجاب :
    0
    اوما تعلم انهاتصرف سته مليار لعملاهافشرق الاوصط فسنه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-02-26
  5. البحار5

    البحار5 عضو

    التسجيل :
    ‏2005-09-27
    المشاركات:
    22
    الإعجاب :
    0
    شكرآعلى المداخله يابلان1
    نعم نعلم بأنهاتصرف سته مليار$ في
    العام الواحدفي الشرق الأوسط لمن
    أصبحويعبدونهاويخافون منها اكثر
    من خوفهم من الله فلاحول ولاقوة
    إلابالله
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-02-26
  7. ناصر ملاح

    ناصر ملاح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-07-06
    المشاركات:
    2,569
    الإعجاب :
    0

    يا عزيز أمريكا اليوم بالنسبه لحكامنا

    هي بمثابة فرعون في زمن موسى عليه السلام

    ورغم عدائنا لها إلا أننا لا ننكر بأنها قوة جباره من الناحيه الإقتصاديه والعسكريه

    وهي تمثل القطب الأوحد وربما هي المسيطره على خارطة العالم والكل يبحث عن رضاها

    ولكن لا يعني أن تكون أمريكا بهذه القوه أن نستسلم لها ونخضع ونذل

    ولقد رأينا من أحداث سبتمر عبرة كيف أهتزت أمريكا بقوتها الجباره

    من قبل 19 شخص مملوئون بقوة وعزيمه فاقت قوة أمريكا

    ولم يكونوا يتسلحون إلا بعقيدتهم وقوة إيمانهم فما بالك لو توحدة الأمه
     

مشاركة هذه الصفحة