بيان اللجنة المركزية للحزب الإشتراكي اليمني المنعقد خلال الفترة 18-22 فبراير 2006م.

الكاتب : نبض عدن   المشاهدات : 1,414   الردود : 30    ‏2006-02-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-25
  1. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    صنعاء- خاص-!!!! !!! نيوزيمن: !!!

    ["]البيان الختامي الصادر عن الدورة الثانية للجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني المنعقد خلال الفترة 18-22 فبراير 2006م. "][عقدت اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني دورتها الثانية الاعتيادية خلال الفترة 18-22 فبراير 2006م بالعاصمة صنعاء برئاسة الأخ / الدكتور ياسين سعيد نعمان - الأمين العام للجنة المركزية للحزب-, وفي جو سادته روح المسؤولية واتسم بالصراحة والمناقشة الجادة والنفس والممارسة الديمقراطية والمجسدة للعمل المؤسسي في الحياة التنظيمية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتنظيمية في فترة ما بين الدورتين في ضوء التقارير والوثائق المقدمة إليها من المكتب السياسي والأمانة العامة للحزب وقد قدم الأمين العام للجنة المركزية كلمة هامة في بداية الدورة تناولت مختلف الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والتنظيمية.
    وفي سياق مناقشاتها وتشخيصها لتطورات الأوضاع السياسية الراهنة، لاحظت اللجنة المركزية بقلق وأسف بالغين تزايد واتساع حجم المصاعب والتعقيدات والمخاطر التي تواجه العملية السياسية بل والحياة العامة برمتها وتتبلور وتشكل معالم لأزمة عامة وشاملة شديدة العمق والخطورة تتفاعل وتتفاقم تأثيراتها ومظاهرها وعلى نحو متسارع في مختلف مناحي حياة المجتمع.
    وتبرز أهم ملامح هذه الأزمة في انكماش الهامش المحدود للديمقراطية والحريات العامة وحقوق الإنسان وتدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وتردي الأحوال المعيشية للناس واضطراب واختلال حالة الأمن والاستقرار وتأكل وتصدع روابط الوحدة اليمنية وتعاظم المخاطر على وحدة البلاد، وسيادتها الوطنية ونهجها الديمقراطي.
    وتتأكد في إطار السياسات والإجراءات الرسمية الراهنة اشتداد الميول والمحاولات الرامية لتهميش الديمقراطية ومحاولة إفراغها من محتوياتها الحقيقية وتحويلها إلى مجرد ظاهرة شكلية تستخدم للإستهلاك السياسي الداخلي والخارجي وتغطية الجوهر الحقيقي للاستبداد والشمولية, مستشهدة بالتضييق على حريات الصحافة وملاحقة الكتاب والصحفيين ومحاصرة نشاط الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني.
    وتبدأ في هذا السياق وعلى نحو واضح ومؤسف إصرار بعض الدوائر المتنفذة في الحكم على إبقاء وتكريس نهج الحرب وممارسة سياسة القوة والقمع ومصادرة حريات المواطنين وحقوقهم الأساسية ومواصلة نهب الممتلكات الخاصة والعامة والاستحواذ على الثروة وإذكاء النزاعات القبلية والطائفية والتمييز الشطري الذي تعاني من وطأة هذه السياسات والممارسات كل محافظات البلاد بصفة عامة والمحافظات الجنوبية والشرقية بصورة خاصة.
    ويزيد من تفاقم الأزمة والأوضاع المأساوية في البلاد إتساع دائرة البطالة والفقر والمجاعة والارتفاع الجنوني للأسعار بسبب سياسة الجرع السعرية المتواصلة والسياسات الخاطئة للأجور والمرتبات التي تمارسها الحكومة مقابل انخفاض وتراجع دخول المواطنين والتدهور المخيف وغير المسبوق لحياتهم المعيشية وتراجع مستوى الخدمات الاجتماعية في مجالات التعليم الصحة والمياه والكهرباء بالإضافة إلى تضخم واستشراء الفساد في مختلف الحلقات والمفاصل الهامة لأجهزة الدولة.
    كل هذه العوامل والمؤشرات تدق ناقوس الخطر ويعجل بالدفع بالبلاد بإتجاه الطريق المسدود ويجعل المستقبل محفوف باحتمالات ومخاطر جادة لا يحمد عقباها, وترى اللجنة المركزية بأن الخروج من هذه الأوضاع المأزومة وإنقاذ البلاد من الكارثة المحدقة يتطلب أكثر من أي وقت مضى بل وقبل فوات الأوان استشعار الجميع بالمسؤولية الوطنية والإقلاع الفوري عن السياسات والممارسات الرسمية الخاطئة والمدمرة التي اثبت الواقع فشلها والنأي عن المكايدات والمكابرة والمناورات السياسية قصيرة النظر وتغليب المصلحة الوطنية العليا والانتصار لإرادة الإصلاح والتغيير والتلاحم الوطني.
    وتكتسب أهمية استثنائية خاصة في هذا السياق ضرورات صياغة وامتلاك مشروع وطني ديمقراطي متكامل تقوم أولوياته الأساسية على إزالة آثار حرب صيف 94م واصلاح مسار الوحدة وإجراء إصلاح وطني سياسي واقتصادي واجتماعي وثقافي شامل في إطار الحفاظ على الوحدة والسيادة الوطنية النهج الديمقراطي وبناء الدولة الحديثة. وفي هذا النطاق تتأكد الحاجة الموضوعية الملحة لإستعادة المضمون الديمقراطي السلمي لوحدة 22 مايو 1990 واستلهام مضامين الإرادة الوطنية التي تجسدت في وثيقة الإجماع الوطني والتزامات الدولة الداخلية والخارجية من سباق وإعمال العقل في المبادرات السياسية الوطنية التي قدمها الحزب الاشتراكي اليمني وأطراف المعارضة الوطنية منذ فترة ما بعد الحرب.
    وأشادت اللجنة المركزية بحركة الجمعيات الأهلية والخيرية والفعاليات السياسية والاجتماعية والثقافية ومنظمات المجتمع المدني السياسية الماضية ونبذ ثقافة العنف والأحقاد والكراهية المتولدة عنها وإشاعة أجواء التسامح والمحبة والتلاحم الوطني والتوجه بروح متفائلة وجديدة نحو المستقبل مثلما بدء هذا في مبادرة جمعية أبناء ردفان الخيرية وبدعم وتأييد عدد من الجمعيات الخيرية الأخرى، وتستنكر اللجنة المركزية إقدام سلطات الدولة المختصة بإغلاق وتجميد جمعية ردفان الخيرية بدون أية مسوغات دستورية وقانونية بل ولمجرد مبادرتها لتبني دعوة الخير والتسامح والوحدة الوطنية وتطالب بإلغاء هذا الإجراء والكف عن ملاحقة ومضايقة الجمعيات الأهلية والخيرية ومنظمات المجتمع المدني بصورة عامة.
    وتدعو اللجنة المركزية إلى [U]وقف الحرب الدائرة في محافظة صعدة والبحث بموضوعية عن الأسباب الحقيقية للمشكلة والتصدي لكل ما من شأنه الإضرار بالوحدة الوطنية ومعالجة المشكلات والمآسي الناجمة عن هذه الحرب. [/U]إن اللجنة المركزية تشيد بنشاط اللقاء المشترك خلال الفترة المنصرمة وتحيي الجهود المبذولة الرامية إلى تطويره كتكتل سياسي منفتح على كل القوى السياسية والديمقراطية الأخرى, وترى في وثيقة الإصلاح السياسي والوطني التي وقعت عليها أحزاب هذا اللقاء قاعدة لتطوير نضاله السلمي الديمقراطي من اجل إصلاح سياسي واجتماعي واقتصادي شامل يعزز الخيار الديمقراطي ويحمي الوحدة ويكرس التسامح ويحقق تصفية آثار حرب صيف 94م والمصالحة الوطنية والاستقرار لليمن. واللجنة المركزية تبارك وتشيد بهذه الوثيقة بإعتبارها وثيقة القواسم المشتركة في النضال المشترك من اجل تحقيق الأهداف التي تضمنتها وهي لا تشكل بديلا ًللبرامج السياسية للأحزاب الموقعة عليها.
    وتكلف المكتب السياسي والأمانة العامة بالحوار مع السلطة والمؤتمر الشعبي العام بإتجاه إزالة عوامل الخصوصية السياسية.
    وأشارت اللجنة المركزية إلى أن إجراء الانتخابات الرئاسية والمحلية القادمة بصورة حرة وديمقراطية ونزيهة يتطلب توفير المناخات الديمقراطية الملائمة والضمانات السياسية والقانونية الضرورية واللازمة لإجراء الانتخابات وتحتل الأولوية في نطاق تلك الضمانات والمسائل والآليات المرتبطة بتسوية الملعب السياسي الوطني وتصفية آثار حرب صيف 1994م وتغيير النظام الانتخابي على أساس مبدأ القائمة النسبة وإعادة تشكيل اللجنة العليا للانتخابات واللجان المتفرعة عنها بما يحقق توازنها وحياديتها واستقلالها.
    كما يتطلب في ذات الوقت إيجاد آليات وضوابط فعلية جادة تكفل حيادية الإعلام الرسمي والمال العام والوظيفة العامة ومؤسسات الأمن والدفاع ونزاهة القضاء.
    وقدرت اللجنة المركزية عاليا النجاح الكبير الذي حققه المؤتمر العام الخامس للحزب الاشتراكي اليمني والذي اسقط كل المراهنات التي كانت تراهن إلى إفشاله وبرهن في ذات الوقت على أصالة الحزب ومدى صلابة وكفاحية أعضائه ومناضليه وشددت اللجنة المركزية في هذا الخصوص على ضرورة الحفاظ على الزخم الايجابي الذي حققه المؤتمر وتطويره والعمل على تمثل واستيعاب وتنفيذ قرارات المؤتمر ووثائق البرنامجية الأساسية وبالذات البرنامج السياسي والنظام الداخلي وجعلها أساس للوحدة التنظيمية والسياسية للحزب والمنطلق الرئيسي لتجديد وتطوير خطابه السياسي وآلياته التنظيمية وأشكال وأساليب عمله بين صفوف الجماهير.
    وجددت اللجنة المركزية التأكيد على أهمية معالجة وتجاوز النواقص والثغرات القائمة في إطار نشاط العديد من المنظمات والهيئات الحزبية.
    وتجسيد الديمقراطية الداخلية والانضباط الحزبي الواعي وتوسيع القاعدة الاجتماعية الجماهيرية للحزب واستلهام هموم وتطلعات الشعب والمصالح الوطنية العليا للوطن كما أشادت بنشاط قيادة الحزب في فترة ما بين الدورتين.
    وجددت اللجنة المركزية إدانتها وشجبها الشديدين للإساءة التي تعرض لها نبينا الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام عبر بعض الرسوم المشينة التي نشرتها بعض الصحف الدنمركية وإعادة نشرها في بعض الصحف الغربية الأخرى[/U].
    وأشادت بمستوى حركة الرفض والاحتجاجات الواسعة التي حركتها وتحركت بها الشعوب العربية والإسلامية ومن ضمنها شعبنا اليمن ضد هذا العمل المشين [/U]التي تدل على حيوية هذه الشعوب وأهمية تلاحم ووحدة صفوفها ومدى حبها واحترامها وإجلالها لنبيها العظيم ولدينها الإسلامي الحنيف ودعت اللجنة المركزية إلى ضرورة سن تشريعات دولية تحرم الإساءة للأنبياء والمرسلين أو المس بالمقدسات والعقائد الدينية.
    وطالبت قيادة الحزب واللجنة الوطنية لمتابعة قضايا الشهيد جار الله عمر بمتابعة التحقيقات في القضية بما تؤدي إلى الكشف عن بقية الجناة المساهمين في التخطيط والتمويل والتنفيذ لهذه الجريمة ومحاسبتهم وفقا للقانون.
    وعند استعراضها للتطورات الإقليمية والدولية عبرت اللجنة المركزية عن تضامنها مع نضال الشعب الفلسطيني, وأشادت بتجربة ونزاهة الانتخابات التشريعية الفلسطينية التي فازت فيها حركة حماس وترى أن الفائز الأكبر في هذه العملية الديمقراطية هو الشعب الفلسطينية الذي انتصر لخيار الديمقراطية.
    كما تشيد بمنظمة فتح والسلطة الوطنية الفلسطينية في إشرافها على هذه الانتخابات والتسليم بنتائجها. أن الحزب الاشتراكي اليمني اذ يهنئ الشعب الفلسطيني وحركة حماس بهذا النجاح الديمقراطي الكبير فإنه يدعو في ذات الوقت الشعب الفلسطيني وفصائله الوطنية المناضلة إلى المحافظة على هذا الانتصار وتوطيده وتحقيق المزيد من التلاحم والتراص الكفاحي الوطني كضمانة ضرورية لا غنى عنها لمواصلة المسار النضالي والبطولة للشعب الفلسطيني المكافح من اجل الاستقلال وحق تقرير المصير وبناء دولته الوطنية المستقلة فوق ترابه الوطني وعاصمته القدس الشريف.
    وأعربت اللجنة المركزية عن تضامنها مع نضال الشعب العراقي البطل وترى أن حل المشكلة العراقية لن يتحقق إلا بإستعادة السيادة الوطنية وانسحاب قوات الاحتلال الأجنبي والحفاظ على وحدة العراق وتطوره الديمقراطي المستقل.
    وجددت اللجنة المركزية تأكيد الحزب الاشتراكي اليمني على أهمية تطوير علاقة اليمن مع جيرانها في الجزيرة العربية والخليج العربي وتكريس روابط التعامل والتكافل والوحدة بين دول وشعوب المنطقة في مختلف الأصعدة والمجالات لما يحقق نهوضها وازدهار ويحافظ على الأمن والاستقرار فيها. كما ينبغي مواصلة العمل بإتجاه أن تكسب اليمن كامل عضويتها في مجلس التعاون الخليجي. كما أكدت اللجنة المركزية في ذات الوقت على الأهمية الحيوية لتطوير علاقة اليمن مع جيرانها في القرن الإفريقي بما يرسخ سبل وروابط التعاون والتطور والسلام والاستقرار في هذه المنطقة. وأشارت اللجنة المركزية إلى الحاجة الموضوعية الملحة لتكريس وتطوير صلات وروابط التعاون والتكامل المتعدد الإشكال بين الشعوب والدول العربية والإسلامية بما من شأنه ضمان تطورها ونهوضها الاقتصادي والاجتماعي والثقافي الشامل ولما يعزز في ذات الوقت التسريع في عمليات الإصلاحات الديمقراطية ويوسع الحريات وحقوق الإنسان فيها وبما يكفل الحفاظ على سيادتها وهويتها القومية والدينية الإسلامية وأمنها الوطني والقومي وشددت اللجنة المركزية على على ضرورة بناء علاقات دولية متوازنة وتعزيز العمل الدولي المشترك لتصفية بؤر التوتر وايقاف الحروب وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول المستقلة كما ينبغي تجسيد مبادئ تعاون وتبادل المصالح وترسيخ الأمن والاستقرار العالمي وإيجاد قدر من التوازن والديمقراطية العادلة في إطار علاقاتها الدولية المعاصرة.صادر عن اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي اليمني 22 فبراير 2006م صنعاء

    ]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-02-25
  3. الكركشي

    الكركشي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-24
    المشاركات:
    221
    الإعجاب :
    0

    كثيرو الانشاء..قليلوا العمل...يخرجروا مظاهره اوكرانيه برتقاليه بيروتيه احسن من الف كتاب.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-02-25
  5. ( زينهم )

    ( زينهم ) عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-02-02
    المشاركات:
    1,514
    الإعجاب :
    0
    ارجوا من ادارة المجلس السياسي تثبيت الموضوع فهو يستحق ذلك وفيه مواضيع عديدة تستحق النقاش
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-02-25
  7. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    ّ
    معك حق !!! وانا اشارك الراي !!!وقريب سوف تري مظاهرات حمراء في اليمن لابن الاصفر والاحمر مويدة لانتخاب علي عبدالله صالح ملك للملكةاليمنيه السحانيه الحمروايه لعشر سنوات قادم !!! وباقي المظاهرات ممنوعه حتي اشعار اخر في اليمن !!! اوموث احد منهم وخروج الناس للعزاء عليهم في شوراع اليمن !!!
    وقريب سوف تري كركشي !!!هههههه اسمك حلو الكركشي !!!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-02-25
  9. الكركشي

    الكركشي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-24
    المشاركات:
    221
    الإعجاب :
    0
    يافادي .......مافيش فايده
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-02-25
  11. نبض عدن

    نبض عدن قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-08-06
    المشاركات:
    4,437
    الإعجاب :
    1
    في فايدة !!! الا !!!! عليكم الانتطار في طابور طويل فالديمقراطيه مثل الكهرباء طفي لطي في كل منزل في اليمن !!! وممكن الانتطار في الطابور حتي يتم ايصال الديمقراطيه مع الماء والكهرباء الي كل المناطق الريفيه في اليمن !!! ومع قرب الانتخابات الرياسئه لا عفو الانتخابات الملكيه في اليمن سوف يكون كل شي جاهز يا افندي افندم !!!
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-02-25
  13. ابوعدنان

    ابوعدنان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2001-06-28
    المشاركات:
    1,510
    الإعجاب :
    0
    المطالب مشروعة والمظالم موجودة والذي طلب التثبيت لم يسمعه احد الناس بالمجلس عاوزه تتسلى موش عاوز عمل الجد
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-02-25
  15. الكركشي

    الكركشي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-24
    المشاركات:
    221
    الإعجاب :
    0
    المجلس حقهم والحكومه والمساجد
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-02-25
  17. الحدالقاطع

    الحدالقاطع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-19
    المشاركات:
    1,886
    الإعجاب :
    0
    اضم صوتي الى صوت من سبقني في طلب تثبيت البيان حتى نشوف هل يلبي هذا البيان مطالب اصحاب الرأى الاخر أم لاء
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-02-25
  19. الكركشي

    الكركشي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-24
    المشاركات:
    221
    الإعجاب :
    0
    ثبتوا ام لا.................
     

مشاركة هذه الصفحة