ماذا لو كنت حشره ؟؟؟؟؟

الكاتب : الفارس المخضرم   المشاهدات : 454   الردود : 0    ‏2006-02-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-25
  1. الفارس المخضرم

    الفارس المخضرم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-30
    المشاركات:
    661
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
    بعد يوم طويل وشاق ككل أيامي وبعد طول صراع مع أنواع البشر المحيطين بى بسبب وبدون سبب ظننت أنه قد آن موعد الهدنة الإجبارية وإلقاء السلاح والخلود للنوم الذي لو لم يجعله الله قسرا لما تنازل أصحاب الشهوات وجمع المال عن دقيقة واحدة في غير أهوائهم . >>


    >>

    وما أن داعب النوم عيونى وغطتها جفونى إلا وقد انتبهت أذناى على أزيز كأزيز الطائرات فوق رأسي واقشعر جلدى ( ليس من خشية الله ) بسبب وخز كالعلاج بالإبر الصينية فى وقت قد سرى فيه مخدر النوم فى كل أعضاء الجسد فلم يعد بى قدرة على تحريك أيا منها.... >>

    >>

    وانتبهت فإذا سرب من البعوض ( الناموس ) راكبا طائرات الأباتشي متوجها بصواريخ أنفه إلى كل أجزاء جسدى كأنهم أبطال الطلعة الجوية فى حرب أكتوبر. >>

    >>

    ولم يكن بى قوة للمقاومة فاستأذنت منهم بكل أدب فلست أملك فى هذه اللحظة سواه أن تعالوا إلى أوسلو ولنترك الخيار العسكرى فلم أجد منهم إلا التعنت اليهودى المعروف خيار الأرض مقابل السلام....الأرض لليهود والسلام للفلسطينيين فأبو .......حتى البعوض لم يرض بأوسلو...!!!!! >>

    >>

    وأمام هذا التعنت تحاملت على قوة المقاومة وحب الحياة وارتديت ملابسى وتوجهت إلى أقرب صيدلية واشتريت لهم أفضل أنواع الإيزالوووووووووو.>>

    >>

    وسألت نفسي ماذا لو خلقنى الله بعوضة....أهاجم فريستى ليلا....وأعيش على امتصاص الدماء....وأنقل الأمراض لمن أريد منهم زيادة فى الإنتقام ....وأتمتع بمشاهدتهم وفى كل شبر من أجسادهم لى علامة إثبات ذات ووجود......وفجأة تذكرت لا لا لا لا أريد أن أموت شهيدا لقرص إيزالوووووو.!!!! >>

    >>

    ماذا لو كنت نحلة...؟؟! أتمتع بالحياة بين الأزهار.....ولى مع كل زهرة قصة عشق....وحكاية حب تنتهى ما أن أنشق منها الرحيق....وأخرج للناس أحلى ما عندى... عسل هو غذاء وشفاء ....ويفرح بى الناس ويقيمون لى المنازل ( المناحل ) وسط حدائق الأزهار.....ما أجملها من حياة.....وفجأة تذكرت قصة النهاية لذكور النحل فانتفض جسدى وطردت الفكرة عن رأسى....!!!! >>
    >>

    ليتنى كنت نملة.....نشاط لا ينقطع...عمل ونظام ....جسد قليل لكنه يتحمل أضعاف ما يتحمله البشر فوق طاقتة...عمل جماعى ومعاونة للآخرين...والويل لمن يريد إيذائى من قرصتى....وتذكرت أناسا لا قلب لهم يهاجمونني دون أن أوذيهم ... لا أدرى لماذا ؟؟؟ وأنا التى أعيش على ذكر الله فى حركاتى وسكناتى ولا أوذى إلا دفاعا عن نفسى>>

    فلما ذكرتهم قلت لا لا أريد أن أكون نملة.>>
    >>

    ذبابة ...نعم ....هى نعم الخيار من الحشرات ...... لا أبذل مجهودا فى الحصول على طعامى وأعيش على فتات الآخرين ...آكل ما أشتهى من طعام وحلوى ....نعم حلوى.... فأنا أشارك حتى الأطفال فى طعامهم .....وذكرت نوافذ فى وجه الذباب موصدة.....وذكرت حياة لا تحلو إلا على القمامة.....فقلت لا لا لا أريد أن أكون ذبابة. >>

    >>

    فلما انتهيت إلى ذلك ٍٍٍٍقلت لا أريد أن أكون إلا كما أنا.حين ذكرت قول الله عز وجل ( لقد خلقنا الإنسان فى أحسن تقويم ) وقوله تعالي ( ولقد كرمنا بنى آدم وحملناهم فى البر والبحر وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا )...>>

    >>

    ونظرت إلى نفسى وإلى من كنت طول اليوم فى صراعات معهم فوجدت كثيرا منهم أخلاقهم ومعاملاتهم كهذه الحشرات التى فضلنا الله عليها....فمنهم من يعيش على امتصاص دماء الآخرين...كالبعوض ....والتقارب منهم يصيب بالأمراض المختلفة.كالجليس السوء ونافخ الكير....وآخرون كالنحل حصادهم عسل ومعيشتهم بين الأزهار كمثل الجليس الصالح وحامل المسك .....ومنهم كالذباب يعيشون على فتات الآخرين ومنهم كالنمل فى نشاطه وجده وتعاونه مع الآخرين......!!!! >>

    >>

    ياااااااااااااااااااالله أو يتكرر عالم الحشرات الصغير فى حياة البشر..... أم يتكرر عالم البشر فى حياة الحشرات ٍٍ>>

    فالبشر متنوعون فمنهم كنافع الحشرات ومنهم من اختار أن يكون كضارها.....مع الفارق فى كون هذه الحشرات تعيش بأهداف ورسائل خلقها الله من أجلها.....فهى إن نافعة أو ضارة تراها لا تخالف فطرة الله التى فطرها عليها>>

    >>

    ٍوهى من ناحية لا نعلمها جند من جنود الله تطيعه وتنفذ أوامره...( وما يعلم جنود ربك إلا هو ) فتلك النملة تخاطب سليمان ليعلم حديث جندى من جنود الله....وأخرى تأكل منسأته بعد موته لتفشي سر موته .....ومن هذه الحشرات تلك البعوضة التى ساقها الله إلى أذن النمرود فأخذوا يضربونه بالنعال حتى مات ....ومنها الجراد والقمل التى أرسلها الله عقابا على أتباع فرعون . >>

    >>

    أيتها الحشرات يالتى تعيش بسلام....ولا تخالف فطرة ربها......وتؤدى أمانته.....وتحيا فى سعادة.....وترحل فى سلام ....!!!!>>

    >>

    هل علمتنا ألا نخالف فطرة ربنا .....ونؤدى ما خلقنا من أجله.......لنسعد....لنحيا حياة حقيقية....لنكون نغمات رنانة في سيمفونية الكون الطائع لله.>>__________________

    تحياتي الفارس
     

مشاركة هذه الصفحة