لعنة الله عليهم وعلى قبابهم/للشيخ الدكتور حامد العلي

الكاتب : الأموي   المشاهدات : 480   الردود : 5    ‏2006-02-24
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-24
  1. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    لعنة الله عليهم وعلى قبابهم



    حامد بن عبدالله العلي



    فجأة اختفت الشرطة العراقية الصفوية ، والجيش الصليبي من شوارع بغداد ، واطلقت يد الغوغاء يحرقون مساجد السنة ، ويقتلونهم ، ويمزقون حتى المصاحف في المساجد ، ردود أفعال مفتعلة بوضوح ، وجرائم سبق إعدادها بتنسق لايخفى القصد منه ، وحتى قبل أن تعلن أي جهة مسؤوليتها عن تدمير القبة المزعومة ، بدوا جميعا يستغلون الحدث بإبتهاج غريـب !!



    يروى عن الرئيس بوش في أوّل لقاء له مع الرئيس الروسي بوتين قائلاً: لقد بادرته في اللقاء بالقول: سيادة الرئيس.. لقد لفت انتباهي أن والدتك أعطتك صليبًا، وأنكم باركتم هذا الصليب في إسرائيل الأرض المقدسة... فرد بوتين: نعم.. فقلت له: إن هذا الأمر يثير عجبي!! لأنك كنت شيوعيًا وضابطًا في الـ «كي جي بي» ومع ذلك كنت راغبًا في حمل الصليب إن هذا الأمر يحمل في نفسي الكثير من المعاني أكثر مما تحمله مجلدات!! أنني أردت أن أتأكد من صحة قصة الصليب.



    نعم ، هو فرح جدا بالصليب المبارك في إسرائيل !!.. وكذلك يعتز «بوش» بأنه يبدأ يومه بقراءة «الانجيل» ، وكتاب «عظات» للقس النصراني المتطرف أوزوالد شامبرز!!، فلاجرم لقد بدا الأحمق المطاع مزهوّا جدا ، عندما أعن الحرب الصليبية على المسلمين إثر أحداث 11/9 .





    ثم جاء بوش يحمل معه (إنجيله) في يد ، والسيف مع الدعم الصفوي في يـد ، ليقتل المسلمين هو مع الصفويين الحاقدين على أمة الإسلام ، جاء يدق الصلبان على السيوف ، ويقتل كلّ من لايقبل بهيمنة الصليب




    كما في الواشنطن بوست : أشارت أول دراسة علمية للخسائر البشرية في العراق ـ نشرتها وكالات الإعلام عن مجلة لانسيت بتاريخ 30 أكتوبر 2003 ولاريب زاد العدد كثيرا إلى حين كتابة هذا المقال ـ أن مائة ألف مدني عراقي قد قتلوا منذ غزو العراق في آذار العام الماضي، وأن أكثر من نصف هؤلاء هم من النساء والأطفال الذين سقطوا جراء القصف الجوي. ففي مسح نشرته المجلة الطبية "لانسيت" على موقعها الالكتروني قال خبراء من الولايات المتحدة والعراق أن مخاطر مصرع المدنيين في العراق تضاعفت مرتين ونصف مقارنة بمرحلة ما قبل الغزو. وكانت دراسات سابقة قد حددت عدد الضحايا المدنيين بما يتراوح بين 10.000 - 16.000، لكن الدراسة الجديدة تقول أن الضحايا العراقيين يشكلون مائة ضعف خسائر قوات التحالف، وتوجه المجلة انتقاداً عنيفاً للأمريكين لعدم إجرائهم أية إحصاءات عن الخسائر العراقية. وتظهر الدراسة التي أجريت في 33 منطقة في العراق تم اختيارها عشوائياً لتمثل سكان العراق، أن العنف يشكل السبب الرئيس للموت في العراق اليوم. وتشير الدراسة إلى أن أمراض القلب والسكتة الدماغية والأمراض المزمنة والحوادث كانت السبب الرئيس للوفيات في العراق قبل الغزو.



    واعتمدت الدراسة على إجراء مقابلات مع نحو 1000 عائلة عراقية اشتملت على 7868 شخصاً في 33 حياً في العراق وجمعت فرق البحث معلومات مفصلة حول تاريخ وسبب وظروف حالات الوفاة الحاصلة في 14 شهراً سبقت الغزو و 17 شهراً أعقبت الغزو كما حصلت على وثائق وشهادات وفاة في أغلب الحالات.إنتهى التقرير



    ولم يشأ محمد على أبطحي نائب الرئيس الإيراني للشؤون القانونية والبرلمانية أن يستعمل مذهب التقية هذه المرة : فوقف متفاخرا في ختام أعمال مؤتمر الخليج وتحديات المستقبل ،الذي ينظمه مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية سنويا بإمارة أبو ظبي مساء الثلاثاء 15/1/2004م ، ليعلن أن بلاده 'قدمت الكثير من العون للأمريكيين في حربيهم ضد أفغانستان والعراق' ، ومؤكدا انه 'لولا التعاون الإيراني لما سقطت كابول وبغداد بهذه السهولة'!!



    احتل الصليبيون كابل ،وبغداد ، والخنجر الصفوي يلمع بريقه بيـد كلّ جندي صليبي ، ثم ما لبث حتى تلطخ بدماء المسلمين ، لمّا أعملوا به القتل ، والذبح ، والاغتصاب ، وكلّ الجرائم التي تخطر على البال ، والتي لم تصل إليها المخيلة البشرية ، في مسلمي العراق.



    إذ لم يعــد يجهل أحد ـ الآن بعدما تناقلتها الفضائيات بالصور ـ أنّ الإبادة الجماعية لأهل السنة في العراق بخناجر الغدر الصفوية ، لم تتوقف ساعة واحدة منذ اجتياح القوات الصهيوصليبية الغازية ،



    وقد امتلأت سجون حكومة الاحتلال "الجعفرية" ، تحت إشراف الحاقد المريض "صولاغ" ، بجميع أنواع التعذيب والفظائع ، وكان ذلك كلُّه تحت سمع وبصر ودعم القوات الصهيوصليبية الغازية .



    وما بدأ الأمريكيون بفضح فظائع الصفويين ، إلاّ عندما اختلفوا معهم ، في مدى الحجم الذي ستسمح به أمريكا للنفوذ الإيراني في العراق ، وهي تواجه المشروع النووي الإيراني ، هذا مع أنّ الجرائم التي لم تظهر للعلن أكثر بكثيـر ، وما بـدا منها يكفي لتشيب له رأس الولدان .



    قتلوا أكثر من مائة ألف مسلم في العراق ليحتلوه زاعمين أنهم يحررونه ! بعدما قتلوا مليون طفل في الحصار ، ومئات الآلاف من الأنفس ، ثم اتفقوا مع إخوانهم الصفويين أن يعملوا خناجرهم السبئية الحاقدة في دماء المسلمين ، يسومونهم سوء العذاب ، يقتلون أبناءهم ، ويستحيون نساءهم ، ويفرغون أحقاد قلوبهم المريضة ، بمساعدة عشرات الآلاف من عناصر المخابرات الإيرانية المتخفيّة ، وإشراف الصهاينة ومساعدتهم أيضا .



    والآن جاءوا يتباكون على قبّتهم المزعومة التي عشعشت تحتها أباطيل مذهبهم السبئي ، ويتخذون هدمها ذريعة لحرق مساجد المسلمين وإبادتهم ؟!!



    ووالله الذي لا إله إلاّ هو ، لو كانوا يعتقدون أنها بيوت الله لمـاّ حرقوها ، ومن الواضح انّهم بصنيعهم هذا ـ وقد فعلوا كلّ هذه الجرائم في مساجد المسلمين ، وهـم لم يتبيّن لهم بعد من هدم قبّتهم الباطلة ؟ ـ يكفّرون أهل السنة، ويستحلّون حرق مساجدهم ، وسفك دماءهم ، وأنهّم بيّتوا جريمتهم هذه أصلا وهيّئوا أمرهم لهـا ، وإلاّ فكيف يحُرق أكثر من مائة وستين مسجدا في يوم ، إلا إنْ كانوا قد أعدّوا العدّة ، وجمعوا كيدهم ومكرهم من قبـل قاتلهم الله .



    ثم هم أيضا ، كانوا ، ولازالوا ، يفعلون تلك الجرائم في المسلمين في العراق ، فحربهم على أهل السنة دائرة رحاها منذ ثلاث سنين ، تم فيها تتبع أعيان أهل السنة ، وعلماءهم ، وأهل الرأي ، وأئمة المساجد ، وقادة المجتمع ، بالإغتيالات، حتى وصلت أحقادهم أن تتبعوا الطيّارين الذين شاركوُا في الحرب على إيران فاغتالوهم ، وكلّ ذلك موثّق ببانات رسمية على موقع هيئة علماء المسلمين في العراق.



    جاءوا الآن يتباكون على هذه القباب التي ينقضون بها دين التوحيد ، ويُظهرون الشرك ، يجمعون بها السحـت ، ويخوّفون أتباعهم الغوغاء بهـا ، بينا هي عاجزة ، لأنها أوهام باطلة ، عن الدفاع عن نفسها ، كما قال تعالى (وَاتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ آلِهَةً لَعَلَّهُمْ يُنصَرُونَ * لا يَسْتَطِيعُونَ نَصْرَهُمْ وَهُمْ لَهُمْ جُندٌ مُّحْضَرُونَ ) .



    وقال: ( ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِن قِطْمِيرٍ * إِن تَدْعُوهُمْ لا يَسْمَعُوا دُعَاءكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ * يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاء إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ ) .



    وقال : ( فَمَا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمُ الَّتِي يَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مِن شَيْءٍ لَّمَّا جَاء أَمْرُ رَبِّكَ وَمَا زَادُوهُمْ غَيْرَ تَتْبِيبٍ) .




    فالعجب والله كلّ العجب ، من تشابه الزمان بما مضى ، كيف عادت الرافضة إلى عادتها المفضّلة ، لتوالي أعداء الله ، وتُظهر شركهــا ، وتبثّ أحقادها ، حين ضعف الإسلام ، وغُمد سيفه ـ إلاّ من طائفة قليلة مباركة مجاهدة ـ ثمّ كيف قُمعوا لمـّا ظهر الجهاد ، جهاد الناصر صلاح الدين رحمه الله ، ولهذا لاتبغض الرافضة أحداً من رجالات الأمّة بعد الصحابة ، كما تبغـض صلاح الدين الأيوبي رحمه الله .



    واليوم أيضــا ، بإذن الله تعالى ووشيكا ، سيزلزل الله تعالى بنيانهم الذي بنوه ،ولم يزل ريبةً في قلوبهم حتى ينهار بهم ، وبأولياءهم الصليبين ، في جرف هار ثم في نار جهنم .



    كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : ( فالرافضة يوالون من حارب أهل السنة والجماعة ويوالون التتار ويوالون النصارى . وقد كان بالساحل بين الرافضة وبين الفرنج مهادنة حتى صارت الرافضة تحمل إلى قبرص خيل المسلمين وسلاحهم وغلمان السلطان وغيرهم من الجند والصبيان . وإذا انتصر المسلمون على التتار أقاموا المآتم والحزن وإذا انتصر التتار على المسلمين أقاموا الفرح والسرور



    وهم الذين أشاروا على التتار بقتل الخليفة وقتل أهل بغداد . ووزير بغداد ابن العلقمي الرافضي هو الذي خامر على المسلمين وكاتب التتار حتى أدخلهم أرض العراق بالمكر والخديعة ونهى الناس عن قتالهم .



    وقد عرف العارفون بالإسلام : أن الرافضة تميل مع أعداء الدين . ولما كانوا ملوك القاهرة كان وزيرهم مرة يهوديا ومرة نصرانيا أرمينيا وقويت النصارى بسبب ذلك النصراني الأرميني وبنوا كنائس كثيرة بأرض مصر في دولة أولئك الرافضة المنافقين وكانوا ينادون بين القصرين : من *** وسب فله دينار وإردب . وفي أيامهم أخذت النصارى ساحل الشام من المسلمين حتى فتحه نور الدين وصلاح الدين .



    وفي أيامهم جاءت الفرنج إلى بلبيس وغلبوا من الفرنج ؛ فإنهم منافقون وأعانهم النصارى والله لا ينصر المنافقين الذين هم يوالون النصارى فبعثوا إلى نور الدين يطلبون النجدة فأمدهم بأسد الدين وابن أخيه صلاح الدين . فلما جاءت الغزاة المجاهدون إلى ديار مصر قامت الرافضة مع النصارى فطلبوا قتال الغزاة المجاهدين المسلمين وجرت فصول يعرفها الناس حتى قتل صلاح الدين مقدمهم شاور .

    ومن حينئذ ظهرت بهذه البلاد كلمة الإسلام والسنة والجماعة وصار يقرأ فيها أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم كالبخاري ومسلم ونحو ذلك . ويذكر فيها مذاهب الأئمة ويترضى فيها عن الخلفاء الراشديــن ؛ وإلا كانوا قبل ذلك من شر الخلق ) .





    وقال في موضع آخر يبيّن أن المشاهد والقبور المعبودة ، إنما ظهرت وانتشرت في دولة بني بويه التي اشتهرت بالميل إلى الرفض ، وأنّ أصل الشرك وتبديل الإسلام : في الطعـن في الصحابة ، وتعظيم المشاهد على القبور وعبادتها .





    قال : (ولم يكن في العصور المفضلة " مشاهد " على القبور وإنما ظهر ذلك وكثر في دولة بني بويه ؛ لما ظهرت القرامطة بأرض المشرق والمغرب كان بها زنادقة كفار مقصودهم تبديل دين الإسلام ، وكان في بني بويه من الموافقة لهم على بعض ذلك ، ومن بدع الجهمية ، والمعتزلة ، والرافضة ، ما هو معروف لأهل العلم فبنوا المشاهد المكذوبة " كمشهد علي " - رضي الله عنه - وأمثاله .

    وصنف أهل الفرية الأحاديث في زيارة المشاهد والصلاة عندها والدعاء عندها وما يشبه ذلك .



    فصار هؤلاء الزنادقة وأهل البدع المتبعون لهم يعظمون المشاهد ويهينون المساجد وذلك : ضد دين المسلمين ويستترون بالتشيع . ففي الأحاديث المتقدمة المتواترة عنه من تعظيم الصديق ومن النهي عن اتخاذ القبور مساجد ما فيه رد لهاتين البدعتين اللتين هما أصل الشرك وتبديل الإسلام .



    ومما يبين ذلك أن الله لم يذكر " المشاهد " ولا أمر بالصلاة فيها وإنما أمر بالمساجد فقال تعالى : { ومن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه وسعى في خرابها } ولم يقل : مشاهد الله ؛ بل قد { أمر النبي صلى الله عليه وسلم عليا أن لا يدع قبرا مشرفا إلا سواه ولا تمثالا إلا طمسه } . ونهى عن اتخاذ القبور مساجد ولعن من فعل ذلك فهذا أمر بتخريب المشاهد لا بعمارتها سواء أريد به العمارة الصورية أو المعنوية . وقال تعالى : { ولا تباشروهن وأنتم عاكفون في المساجد } ولم يقل في المشاهد وقال تعالى : { قل أمر ربي بالقسط وأقيموا وجوهكم عند كل مسجد } ولم يقل عند كل مشهد . وقال تعالى : { ما كان للمشركين أن يعمروا مساجد الله } ولم يقل مشاهد الله ؛ إذ عمار المشاهد هم مشركون أو متشبهون بالمشركين . إلى قوله : { إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله } ولم يقل إنما يعمر مشاهد الله . بل عمار المشاهد يخشون غير الله ؛ فيخشون الموتى ولا يخشون الله ؛ إذ عبدوه عبادة لم ينزل بها سلطانا ولا جاء بها كتاب ولا سنة كما قال الخليل عليه السلام في مناظرته للمشركين لما حاجوه وخوفوه آلهتهم : { وكيف أخاف ما أشركتم ولا تخافون أنكم أشركتم بالله ما لم ينزل به عليكم سلطانا فأي الفريقين أحق بالأمن إن كنتم تعلمون } قال تعالى : { الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون } وفي الصحيحين { عن ابن مسعود قال : لما نزلت هذه الآية : { الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم } شق ذلك على أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وقالوا يا رسول الله أينا لم يظلم نفسه ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم إنما هو الشرك ألم تسمعوا قول العبد الصالح : { إن الشرك لظلم عظيم } } ؟ قال تعالى : { وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه نرفع درجات من نشاء } قال زيد بن أسلم وغيره . بالعلم وقال تعالى : { وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا } ولم يقل وأن المشاهد لله بل أهل المشاهد يدعون مع الله غيره . ولهذا لما لم يكن بناء المساجد على القبور التي تسمى " المشاهد " وتعظيمها من دين المسلمين ؛ بل من دين المشركين ؛ لم يحفظ ذلك فإن الله ضمن لنا : أن يحفظ الذكر الذي أنزله كما قـــال : { إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون } فما بعث الله به رسوله من الكتاب والحكمة محفوظ وأما أمر المشاهد فغير محفوظ بل عامة القبور التي بنيت عليها المساجد إما مشكوك فيها وإما متيقن كذبها) .



    وبعــــــد :



    فالواجب على أهل الإسلام نصرة إخوانهم في العراق ، والإسراع بالنجدة لكف إهراق دمائهم ، وردع يـد هؤلاء الخونة الرافضة الذي يظهرون القول الحسن في العلن ، ويحرضون أتباعهم على حرق مساجد المسلمين وقتلهم في الخفاء ، والتخلّف عن نصرتهم إثم ، والإعراض عن ذلك مع القدرة خيانة للدين ، وخذلان للمسلمين .



    ثم لايغرنّكم ظاهر حالهم ، أنظروا في وجوههم ، إنها وجوه المهزومين الخائفين ، ذلك أنّه لم يظهر قرنهم إلاّ بقدوم الصليبين الذين هم في طريقهم إلى الهزيمة، وصدق النائب الديمقراطي جون مورثا ـ وهو كذوب ـ عندما قال :



    ( الحرب في العراق لا تجري كما هو معلن. إنها سياسة خاطئة مغلفة بالوهم ، إن قوات الولايات المتحدة والتحالف قد فعلت كل مافي وسعها في العراق ، ولكن حان الوقت لتغيير المسار ، جيشنا يعاني. مستقبل بلادنا في خطر، إننا لا نستطيع أن نستمر في المسار الراهن ، ومن الواضح أن الأعمال العسكرية المستمرة في العراق ليست في صالح الولايات المتحدة الأمريكية ، أو الشعب العراقي أو منطقة الخليج ) .



    وسيُهزمون جميعا فلا يهولنّكم صياحهم ، فإنما هم أمـّة الصيــاح ، قبّح الله وجوههم ،



    شاهت الوجوه ،



    وإن نصر الله لقــريب .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-02-24
  3. نزف القلم

    نزف القلم عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-17
    المشاركات:
    70
    الإعجاب :
    0
    انا لله وانا اليه راجعون

    .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-02-24
  5. alharbi

    alharbi عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-04-29
    المشاركات:
    795
    الإعجاب :
    0
    هذة من فعل التكفيرين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-02-24
  7. الأموي

    الأموي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-01-06
    المشاركات:
    4,258
    الإعجاب :
    0
    اجلسوا مكنونا تكفيريين واقتلوا الناس في المساجد.
    لعنة الله على من حرق المساجد والمصاحف، وقتل المصلين المسلمين فيها.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-02-24
  9. alharbi

    alharbi عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2002-04-29
    المشاركات:
    795
    الإعجاب :
    0
    لا تنسى من بداء
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-02-25
  11. حسين العماد

    حسين العماد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-10
    المشاركات:
    284
    الإعجاب :
    0
    الأخ الحربي

    أرجو من الأخ الحربي أن لا يرد على كل **** لأنه سوف يتعب من أمثال من ينشر أخبار كاذبة عن الشيرازي أو غيره ويستدل بأدلة ربما يكونوا هم من إسطنعوها والسلام
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة