رحمة حجيرة تكتب عن القرار التاريخي لتجمع الإصلاح

الكاتب : مواسم الخير   المشاهدات : 743   الردود : 8    ‏2006-02-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-24
  1. مواسم الخير

    مواسم الخير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-20
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    في صحيفة الوسط كتبت رحمة حجيرة عن القرار التاريخي للمشترك وأكبر حزب فيه(تجمع الإصلاح) ترى ماذا يمكن أن يحدث بعد ذلك القرار التاريخي؟


    القرار التاريخي لتجمع الإصلاح!!..رحمة حجيرة
    السبت 11 فبراير 2006

    رحمة حُجَيرة

    أخيراً انضمت فلسطين إلى الدول الإسلامية التي فضلت العودة للأحزاب الإسلامية خاصة بعد 11 سبتمبر 2001 كخيار وحيد في مواجهة فساد وخداع أنظمتها المترهلة والتهديدات الأمريكية المستمرة لدول المنطقة، ولعل فوز حماس مثل الاختبار الأصعب لصدق دعوة الولايات المتحدة والغرب في نشر الديمقراطية في المنطقة.




    وتتجه الأنظار إلى اليمن كاختبار ديمقراطي آخر للغرب في سيطرة الإسلاميين على المنطقة، فاليمن واحدة من أهم الدول الإسلامية التي تشهد نشاطا إسلاميا سياسيا واسعا ومساندا لأغلب الحركات الإسلامية في العالم ويفوق فيها التجمع اليمني للإصلاح -أكبر الأحزاب الإسلامية في اليمن - الحزب الحاكم شعبية وتنظيميا لولا سيطرة حزب الرئيس على الإعلام الرسمي (المسموع والمرئي والمطبوع) وخزينة الدولة والمعسكرات التي يقودها أقرباء الرئيس، ولكن تحرص قيادة الإصلاح على التعامل بذكاء مع نظام عسكري كنظام الرئيس علي عبد الله صالح من خلال الظهور كحزب ثان وإن كان الإصلاح هو المرشح الأول لتسلم السلطة خلفا لحزب الرئيس برغم أن بيئة الصراع على السلطة عمليا لا تكون بين أحزاب بقدر ما هي بين شخصيات، فالطرف الأول دائما هو الرئيس صالح -الذي يحكم اليمن منذ 28 سنة- في المعركة الرئاسية القادمة، رغم إعلانه عدم ترشيح نفسه لكن المظاهرات المدفوعة المتوقعة قد تجبره على تغيير رأيه ويصبح كالعادة مرشح الوطن بأسره!، والطرف الثاني يجب أن يكون شخصية بإجماع «المشترك» بالطبع، إذ يستحيل في هذه الانتخابات أن يرشح الإصلاح الرئيس صالح رئيسا مرة أخرى بعد تزايد الغضب الداخلي والضغط الخارجي ضد سياسة نظام الرئيس بالإضافة إلى تحميل مبادرة المشترك والإصلاح رئيس الجمهورية مسؤولية كل ما يحدث في اليمن لغياب المؤسسات المستقلة وارتباط صناعة القرار بشخصه وأسرته.

    ويزداد وضع الإصلاح حرجا في إيجاد أي مبرر لترشيح الرئيس في الانتخابات القادمة أمام التصاعد في تدهور الاقتصاد اليمني وارتفاع معدل الفقر وإخفاق اليمن في الالتزام باتفاقياتها المختلفة المتعلقة بحقوق الانسان وحرية الإعلام وشراكتها في محاربة الإرهاب وتنامي الفساد برعاية حكومية، ويظل الفساد -القضية الأكثر جدلا في اليمن بل وفي العالم بأسره حول مستقبل اليمن- نقطة الخلاف الرئيسية بين أحزاب «المشترك» التي يتزعمها الإصلاح وبين الحزب الحاكم، وخاصة بعد فشل الرئيس في محاربة الفساد إذ شكل لجنة لمحاربة الفساد برئاسة مدير مكتبه مدير الأمن القومي الأستاذ / علي الآنسي، التي لم ترصد قضية كبيرة للتحقيق مع صاحبها! بالإضافة إلى تجاهل الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة المعني بمحاسبة ومراقبة الحيتان الضخمة من أصحاب المواقع الرفيعة، والذي يتم تعيين رئيسه أيضا بقرار من رئيس الجمهورية.

    كل تلك القضايا لا تضاعف فقط من مسؤولية «المشترك» والإصلاح تجاه مستقبل اليمن الذي تحدده الانتخابات الرئاسية القادمة أمام اليمنيين الذين باتوا مهيئين أكثر من أي وقت مضى للاستثمار في طريق الديمقراطية وأمام المجتمع الدولي بأسره والذي بات يعول على أحزاب بديلة قادرة على مساعدة شعوبها في تجاوز الفقر والجهل والتشدد وبالتالي مساعدته في مواجهة الإرهاب، بل وتؤكد بأن الانتخابات القادمة هي الفرصة التي يجب أن لا يستخف بها اليمن بأسره وخاصة التجمع اليمني للإصلاح الذي يتزعم «المشترك» وله الشعبية الأكبر في اليمن وتحوي قيادته وعضويته العديد من الشخصيات الواعية التي خلعت رداء التشدد وتحظى بقبول لدى الجميع، بالإضافة إلى شخصيات وطنية عديدة كانت على رأس أحزاب المشترك أو في الخارج، وقادرة على انقاذ ما تبقى من اليمن ورفع سلطة الفساد عنه، خاصة وأن برنامج المشترك للإصلاح قد وجد إجماعا من قبل اليمنيين في الداخل والخارج عدا نظام الرئيس وإعلامه، -بالتالي- وأعادت ثقتهم على اختلاف آرائهم وأحزابهم بدور المعارضة في مواجهة الفساد رغم محاولات النظام الحاكم التقليل من شأن الشخصيات المعارضة في اليمن والإساءة لها ليصبح الرئيس علي عبد الله صالح الأفضل لإدارة البلاد، كما أنها قدمت رؤى للإصلاح وصفها الكثير من المراقبين بأنها واقعية ومنطقية وتجمع رؤى الحريصين على مستقبل اليمن ويمكن أن تطور لتصبح برنامجا لرئيس الجمهورية الذي سيرشحه المشترك.

    ويبقى الأمل بيد المشترك ومبادرته وإخلاصه في تنفيذها من خلال الانتخابات الرئاسية القادمة ولا أظن أن الإصلاح هو الآخر سيخذل اليمنيين مرة أخرى ويلغي تعهداته أمامهم ويحرم كوادره فرصة إدارة بلادهم في واحدة من أصعب مراحلها حرجا.
    http://www.alwasat-ye.net/modules.php?name=News&file=article&sid=1937
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-02-24
  3. معاذ الوهباني

    معاذ الوهباني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-02-11
    المشاركات:
    3,956
    الإعجاب :
    0
    ربنا يحفظ محمد مرشد ناجي بقولته
    (ورم قلبي من الفضائح)

    يكفي نفاااااااااااااق .. كفى كفى
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-02-24
  5. مواسم الخير

    مواسم الخير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-20
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    مرحبا معاذ

    يبدو ان لديك قرون استشعار قوية ومجسات حساسة للقط النفاق

    لكن لو كانت رحمة تكتب نفاقا لكان اولى بها أن تنافق الحاكم وحزب الحاكم ألا تتفق معي في ذلك؟
    ومع اننا لا نعلم إلى أين ترمي رحمة بالضبط(والمعنى في بطن الكاتب) إلا أنني أعتقد أنك غير موفق بوصم رحمة بالنفاق.

    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-02-24
  7. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    رحمة ايتها الرائعة 0000000 سلمت يداكِ وكم تذكريني بقصة انبل نساء الأرض (رحمة زوجة نبي الله ايوب) 000

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-02-24
  9. r-s

    r-s عضو

    التسجيل :
    ‏2005-12-15
    المشاركات:
    202
    الإعجاب :
    0
    مسـؤولون..وتجار أيضـاً!(3)

    قسم التحقيقات ( 8/20/2005 )


    هؤلـــــــــاء ...ينهبون ثروات الوطن
    بالاسمــــــاء و الأرقام و صلة القرابة


    «تجار ومسؤولون».. تحقيق تبنته «الشورى» و«الثوري»، هنا الحلقة الثالثة من ملف غير قابل للاكتمال!
    «الجائع لا يبدع».. يعي نظام صنعاء ذلك ويخشاه: فالجائع لا يسأل أين ذهب نفط البلد، والى جيب من؟! لا شأن له بعشرين مليار دولار في بنوك ألمانيا، ولا تعنيه معاهدة جدة التي بيعت فيها الأراضي اليمنية وكأنها ملك لآبائهم لا لهذا الشعب الـ«عرطة»؟!


    تتسم علاقة الرئيس بأعوانه و«خبرته» داخل مؤسسات الدولة بانها تقوم على قاعدة «كُلْ وأكِّل»! و«أوقع رجاااال وذيب»!
    علاقته بالمشايخ ومراكز النفوذ القبلي اكثر تعقيداً، غير انها تنتهج سلوكاً يختزله المثل الشعبي «جِيد يسلم جِيد».


    أسرياً.. يتم توظيف المأثور الديني لتمرير المحسوبية والعشائرية: «خيركم خيركم لأهله»، وهذا صحيح.. لو لم يكن مصدر هذا الخير المال العام!


    إن شعباً يشقى لاعالة الفاسدين هو شعب «مضربة»!


    صالح الأحمر.. الأحمر صالح!


    أحدث التقارير الأمريكية وصف اليمن بالدولة الفاشلة (ضمن أفشل عشر دول في العالم) مرجحاً تحولها الى افغانستان أخرى في عهد باني نهضة اليمن.. وفي الإجمال تصف التقارير الدولية الاستثمار في اليمن بالمنخفض جداً.. غير انها تتجنب الحديث عن الاستثمارات في مجال النفط المحظور الاستثمار فيه إلا على المبشرين بالجنة: %80، إن لم تكن أكثر، من الاستثمارات في هذا المجال تنحصر على اسرتين من اسمائهما الحسنى: صالح والأحمر أو العكس!


    واذا سمعت عن أي شركة نفطية، تحت أي مسمى، فهي إما سنحانية أو حاشدية.. إحدى الشركات النفطية في حضرموت تخلت عن الكنية والاستعارة، إذ ان اسمها الفعلي شركة الحاشدي بتروليم، ولا داعي للترميز والتي تملك طاقم ناقلات نفط يتجاوز الـ200 سيارة!


    بالنسبة للعميد علي محسن فإن شركة هدوان للخدمات النفطية مجرد قطرة من بحر، ويردد الرجل بقناعة تامة القول: هذا من فضل ربي!


    معلوم ان شركة الماز للخدمات النفطية ايضاً من تركة الفندم يحيى محمد عبدالله صالح، غير ان القليلين فقط يعرفون ان هذه الشركة تسحب معدات نفطية سنوياً بمليون دولار من «كنديان نوكسن بتروليم» سواءسددت المبلغ أو لا «عَرْ يطلعوا نخس».


    أجر الصلاة، يكون اعظم عندما تكون «صلاة جماعة» الرئيس والشيخ عبدالله يدركان ذلك ويمتثلان اليه!


    قلك البيض انفصالي!

    بوادر الأزمة السياسية بين شريكي الوحدة اليمنية: الحزب الاشتراكي والمؤتمر الشعبي بدأت مبكراً غير ان اعنفها كان في العام 1992!.


    تعرض الاقتصاد اليمني لانتكاسة بعد حرب الخليج الثانية جراءوقف الدعم السعودي الذي يغطي عجز الموازنة.. صالح رأى الحل في البحث عن مانحين جدد فيما علي سالم البيض اعتبر الحل الجذري اصلح وذلك بترشيد الانفاق والتوقف عن ترعيف الثروات.. ثم انفجرت الأزمة عند تخصيص علي عبدالله صالح %25 من ايرادات النفط لرئاسة الجمهورية (هذا أيامها فكيف الآن) وهو ما قال عنه البيض في أحد خطاباته «مجلس رئاسة الجمهورية اصبح مجلس حوالات»!


    في عدد 17 يونيو 1994 نشرت صحيفة الوطن العربي تقريراً تحليلياً يعزز من مصداقية التيار الذي رأى ان هدف نظام صنعاءمن الوحدة الرئيسي هو السيطرة على نفط الجنوب.. وهذا ما تم.


    فمنذ الفترة 1990 حتى 1994 لم يتم ابرام أي عقد نفطي إلا عبر صنعاءوعبر وكيل في القيادة الشمالية.


    الشيخ عبدالله بن حسين حصل على ستة عقود (حينها) من اصل ثمانية عشر عقداً كوكيل لهذه الشركات. كما فرض على شركة اوكسيدنتال التي كانت تعمل في الجنوب قبل الوحدة ان يكون وكيلها الوحيد.. كما فرض على شركة اتحاد المقاولين العرب المملوكة للملياردير الفلسطيني حسيب الصياغ تقاسم جزء من العائدات سنوياً بصفته الوكيل الوحيد للشركة فضلاً عن طلب حق التصرف بحقول أريام التي تعمل بها شركة كوديل،. «وقلك البيض انفصالي»!


    غير ذلك ما ذكرته صحيفة «الوسط» في عدد 27 يوليو 2005 حيث ذكرت بعض سياسات الاحتواء التي يتبعها الرئيس، إثر كل خلاف ينشب بينه والشيخ الأحمر وقالت الصحيفة: «المتابع لكل خلاف بين القبيلة والدولة الممثلة بالشيخ والرئيس يدرك ان الأول عادة ما يكون هو الرابح وان الأخير هو الذي يقوم في نهاية المطاف تعويضه حال وقع عليه (اجحاف)!


    إذ حينما تم استبعاد الشيخ من التوقيع على اتفاقية معاهدة جدة كان التعويض اعطاء نجله حميد الأحمر مناقصة وضع المعالم الحدودية بملايين الدولارات!


    وبعد حملة الاساءة التي تعرض لها تمت ترضيته بمنح نجله حميد (هبة أخرى) عبر شركة (سي. سي. العالمية) وهي مناقصة انشاء المحطة الغازية للكهرباء دون ان يتم حتى فتح مظاريف المناقصة!


    وتوج الآن (إثر الجرعة) بمنحه أيضاً المناقصة الثانية على وعد بالمرحلة الثالثة، حيث ستصل قيمة العطاء الى 1100 ميجاوات.


    اذا كان هذا الظاهر من العلاقة بين الشيخ والرئيس فما المستور إذن!؟


    الله يفتح عليكم يا....!


    غير شركة الماز النفطية يملك الفندم الشاب عديد شركات تأميناً لحق الجهال.. ولو ان مراجعة بسيطة لمناقصات وزارة المواصلات خلال عام تبين ان معظم مناقصات الوزارة يتم (إرساؤها) على شركة واحدة هي «شركة هاواي الصينية للكابلات» وهي من املاك العقيد يحيى محمد عبدالله صالح.


    ببساطة اذا اردت ان تكون مستثمراً ناجحاً تفتح أمامه الابواب المغلقة بسهولة فقط ابحث عن شريك من مراكز النفوذ وياحبذا ان يكون مقرباً من الرئيس!


    يمن سبيس اشترت المساحة الاعلانية من الفضائية اليمنية بأكثر من ثمانمائة مليون في السنة.. لا لشيء بل أحد الشركاء يدعى «خالد الأرحبي» عرفتموه حتماً، انه صهر أحمد علي والأمين العام المساعد لرئاسة الجمهورية!


    معروف ان فارس السنباني هو مترجم الرئيس ومالك يمن ابزورفر. وفي سبيل نشر المعرفة فان شركة «جروب فور» وهي وكالة عالمية لملابس الحراسة مملوكة لفارس.


    لمع في السنوات الأخيرة نجم أحمد الكحلاني (أحد أنساب الرئيس) كمسؤول شغال، وهو فعلاً شغال إنما بطريقته!


    المجموعة الرائدة للهندسة مملوكة لثلاثة اشخاص وزير الدولة أحمد الكحلاني، ووكيل أمانة العاصمة الشاب معين المحاقري، أما الاسم الثالث فيقال انه علي محسن الأحمر!


    شهدت العاصمة قفزة نوعية في الطرق والصيانة والتوسعات... الخ، غير انها ليست حباً في العاصمة وانما لأن التاجر الذي سيتولى تلك الاعمال هو ذاته المسؤول الذي سيقر مناقصاتها!! ولهذا تتم هذه الاعمال بأرقام فلكية.


    «شركة الاثير للتجهيزات الطبية» كان هكذا اسمها قبل ان تتحول الى شركة الاثير للمناقصات والتوكيلات و«كل شيء» ويديرها محمد الكحلاني شقيق أحمد الوزير وعلي مدير المؤسسة الاقتصادية.


    وأحمد الكحلاني الذي اصدر قراراً بمنع اصحاب الدراجات النارية خوفاً على تلوث هواء العاصمة هو أحد أهم عوادم الفساد في البلد وذات الشخص الذي اشترى منذ فترة ارضية مزرعة العميري (مالك سيتي سنتر سابقاً) ومساحتها 50 لبنة.. لبنة تنطح لبنة!


    ولعل الجميع يلاحظ ان معظم أو %90 من شوارع العاصمة زرعت جزر أرصفتها بنوع واحد من اشجار الزينة وهو الفيكاس! لهذا علاقة بأحمد الكحلاني أيام كان مديراً للمشتريات في احدى المؤسسات التابعة لوزارة الصحة (تقريباً الصرف الصحي)!!


    الثلاثي .. وأفخم فيللا


    على شاكلة الثلاثي الكوكباني، يشكل الوزراء: علوي السلامي، أحمد صوفان، حسين الدفعي، الثلاثي المناقصاتي. والحق ان الأخير ظاهرة فريدة في التجارة والاستثمار.. والعقارات ايضاً!


    الأول يشيِّك على مناقصات العيار الثقيل. والثاني، صاحب شركة الرحاب المقاولاتية، يوجه القروض والمنح بالريموت كنترول. اما الدفعي فسوبر مان، وحدث ولا حرج!


    سيحاضر وزير المالية ويعترض على استراتيجية الاجور وفي رأسه عشرين قضية تتعلق باستثماراته، وحسب الرجل انه شريك لحسن عبدالجليل: شركات حسن عبده جيد ومسعود للمناقصات ومولدات الكهرباء وغير ذلك من المعدات المتواضعة! وبصراحة من حق السلامي ان يكون شريكاً لأي تاجر، ما دام الفندم شريكاً لتوفيق، فيما ابنه الفندم أحمد - كما يقال - شريك الحاج للمعدات الثقيلة والسيارات وهات لك هات!


    انه شعب يشقى لإعالة الفاسدين.!


    الدفعي أمّن رزق العيال بعديد شركات (في كل شيء) من بينها شركة في شارع الزبيري شريكه فيها بالامارة (فيصل الحمادي).!


    أما حق القات والفاين والشوكولاته فتأتي الى وزير الاشغال على هيئة ايجارات، مثلاً مبنى بنك اليمن والخليج ايجاره في الشهر بـ(5000) دولار. مبلغ بسيط حقيقة قياساً بمكانة الرجل!


    (برج سارة) عمارة فاخرة في حدة يقع فيها مكتب القطرية، هو ايضاً مملوك للدفعي واشتراه بمليوني دولار. لم يحوّل بها الى البنك وانما أخرجها من منزله (تصوروا)!


    وطبعاً مبلغ مليوني دولار وارد ان يحتفظ به الوزير في المنزل ما دام المبلغ مجرد عمولة عن مشروع: جامع الرئيس الصالح الذي تصل تكلفته الى 65 مليون دولار!


    يتحدث كثيرون عن فيللا وزير الاشغال كما لو انها أفخم من فيللا الفندم، بلاط المطبخ تم استيراده من الخارج مرتين فيما مغالق الابواب (مجرد مغالق) تتجاوز قيمة الحبة منها 600 دولار!


    غير اننا نود تصحيح المعلومة للاخ القارىء، إذ ان فيللا علي الكحلاني أفخم بكثير، ففضلاً عن مساحتها 50 لبنة تقريباً، توجد في حوش الفيللا حديقة حيوان: من كل حيوان زوج أو فرد! وهذا أكيد لا يغلى على مدير أهم مؤسسة في البلد: المؤسسة الاقتصادية التي يقال انها يمنية وملك كل اليمنيين!! كيف.. لا ندري!


    لدى الكحلاني مش عارف كم شركة، من بينها تلك التي في مذبح والخاصة بأنظمة الأبواب الجاهزة: يمن جفلار!! حتى الاستثمارات البسيطة مرغوب فيها.


    وكدنا ننسى نائب مدير المؤسسة الاقتصادية عبدالله الكبودي فالرجل ميسور الحال وله عديد استثمارات غير اننا نعتب عليه انه استثمر حتى في القاعات وصالات الافراح على رغم مكانته العالية. إذ ما كان اغناه عن صالة الخيول حتى وان كان دخلها في الشهر يصل الى مليوني ريال!!.



    م
    الاسم
    العمل التجاري
    العمل الحكومي

    1
    صالح الأحمر
    العمل التجاري: شركة الحاشدي بتروليم
    العمل الحكومي: قائد القوات الجوية

    2
    علي محسن الأحمر
    العمل التجاري:
    1) شركة هدوان للخدمات النفطية.


    2) (المجموعة الرائدة للهندسة) شريك.

    العمل الحكومي: قائد الفرقة الأولى مدرع/ قائد المنطقة الشمالية الغربية.

    3
    يحي محمد عبدالله صالح
    العمل التجاري:
    1) شركة الماز للخدمات النفطية.


    2) شركة هاواي الصينية للكابلات.
    العمل الحكومي: أركان حرب الأمن المركزي.

    4
    عبدالله بن حسين الأحمر
    العمل التجاري:
    1) الوكيل الوحيد لشركة اوكسيدنتال.


    2) الوكيل الوحيد لشركة المقاولين العرب.
    العمل الحكومي: رئيس مجلس النواب

    5
    حميد عبدالله حسين الأحمر
    العمل التجاري: شركة سي سي العالمية
    العمل الحكومي: عضو مجلس النواب

    6
    خالد الأرحبي
    العمل التجاري: شركة يمن سبيس
    العمل الحكومي: الأمين العام المساعد لرئاسة الجمهورية

    7
    فارس السنباني
    العمل التجاري: شركة «جروب فور» وكالة عالمية لملابس الحراسة
    العمل الحكومي: مترجم الرئيس

    8
    معين المحاقري
    العمل التجاري:شركة (المجموعة الرائدة للهندسة) شريك.
    العمل الحكومي: وكيل أمانة العاصمة

    9
    أحمد الكحلاني
    العمل التجاري:
    3) شركة (المجموعة الرائدة للهندسة) شريك.


    4) شركة يمن جغلار الخاصة بأنظمة الأبواب الجاهزة.
    العمل الحكومي: وزير الدولة أمين، العاصمة.

    10
    محمد الكحلاني
    العمل التجاري:شركة الأثير للمناقصات والتوكيلات.



    11
    علي الكحلاني
    العمل التجاري: شركة الأثير للمناقصات والتوكيلات.
    العمل الحكومي: مدير المؤسسة الإقتصادية اليمنية.

    12
    علوي السلامي.
    العمل التجاري:
    1) شريك لحسن عبدالجليل.


    2) شريك لحسن عبده جيد ومسعود للمناقصات ومولدات الكهرباء.
    العمل الحكومي: وزير المالية

    13
    أحمد صوفان
    العمل التجاري: شركة الرحاب للمقاولات.
    العمل الحكومي: نائب رئيس الوزراء وزير التخطيط والتنمية

    14
    حسين الدفعي
    العمل التجاري:
    1) شركة موقعها ش/الزبيري وشريكه فيها فيصل الحمادي.


    2) مباني مؤجرة مثل: مبنى بنك اليمن والخليج. ومبنى سارة، عمارة فيها مكتب القطرية
    العمل الحكومي: وزير الأشغال العامة


    أحمد علي عبدالله صالح
    العمل التجاري: شريك «الحاج للمعدات الثقيلة والسيارات».
    العمل الحكومي: قائد الحرس الجمهوري والقوات الخاصة.

    16)
    عبدالله الكبودي
    العمل التجاري: أكبر مستثمر في قاعات وصالات الأفراح(صالة الخيول)
    العمل الحكومي: نائب مدير المؤسسة الإقتصادية اليمنية.

    17)
    علي عبدالله صالح
    العمل التجاري: شريك توفيق « خدمات نفط وغاز»
    العمل الحكومي: رئيس الجمهورية





    هذا التحقيق أُعد للثوري والشورى استمراراً للحلقتين السابقتين وتأخر بثه لظروف فنية بحتة.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-02-24
  11. ابوسنان

    ابوسنان عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-24
    المشاركات:
    1
    الإعجاب :
    0
    شكرا للاخ العضو مواسم الخير ويرفع الموضوع للنقاش
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-02-25
  13. الحدالقاطع

    الحدالقاطع عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-19
    المشاركات:
    1,886
    الإعجاب :
    0
    الاصلاح لديه فرص كثيره ولكن هناك تنضير داخل قيادة الحزب العليا يستلم العصاء من الوسط
    وكلما دعت القاعدة الى الوضوح بالموقف والممارسة قالوا لهم الظرف لم يسمح بعد واعتقد ان حزب الاصلاح سوف ينتظر على نفس المسافة حتى ينتهي عبدالله وصالح فالعقد بينهم هو التصالح ومسك خيوط اللعبة خارج مفهوم الحزب والحزبية
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-02-25
  15. شرطي الانترنت

    شرطي الانترنت عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-20
    المشاركات:
    12
    الإعجاب :
    0
    اخواني جاء دور الاصلاح
    الشعب يدندن حول هذه المسالة لاكن ياترى هل سيتفوقون على قيمة القات ايام الانتخابات

    وخاصة بعد ان فازت حماس لتضع في قلوب الضعفاء الثقة بالنفس
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-02-25
  17. المازق

    المازق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-12-25
    المشاركات:
    3,696
    الإعجاب :
    0
    نعم----- اكبر حزب منضم في اليمن هوا حزب الاصلاح وهذة حقيقة ولداء اعضائة انتماء قوي للحزب -- ولكن يوجد في الحزب عدة اجنحة سلطوية قوية - وتتغلب عليها مصالحها الشخصية والقبيلية - عن مصالح الحزب والوطن

    جناح عسكري وموالي بقيادة علي محسن الاحمر
    جناح ديني روحاني - الشيخ الزنداني وجامعة الايمان والمدارس التابعة لة
    جناح قبلي وتجاري بقيادة الشيخ عبدالله حسين الاحمر
    وهنا تحدث التناقضات - ويقل الانتماء الحزبي - ويتهيمن المصلحة الشخصية والنفود والتحالفات المختلفة
     

مشاركة هذه الصفحة