التداعيات السياسية ضد الغرب ... والاساءة تكمن في المسلمين

الكاتب : وائل   المشاهدات : 450   الردود : 1    ‏2006-02-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-22
  1. وائل

    وائل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-13
    المشاركات:
    3,307
    الإعجاب :
    0
    الاحبة جميعاً


    انني ومن المطالعين الجيدين للاحداث الاخبارية اليومية السياسية والاقتصادية .... غير ان مطالعتي تلك تتلون يوم بعد يوم في نقيض فكر عميق ... هذا النقيض يدفعني الى نقيض فكري أخر ... يكمن في داخلي ** مشاعر متوهجة ** واخرى عقلية تكمن في الحقيقة وما ورائها ..!!


    ان الازمة التي يمر بها المسلمون اليوم مع النمارك واروبا و الاحداث الحارة والتي اراها واسمعها على عدسات الاخبار ( مقروءة ومسموعة ) هي سبب ذلك التخبط الفكري الذي يعتريني ... والذي قصدت به التناقض...!!

    فتارة اجد نفسي متحمساً لما ارى غاضباً صارخاً في اوجة اولئك الكفرة الذين يشتمون نبينا الكريم صلوات ربي وسلامة علية واندد واشجب واقسم ايمان ان لو بيدي سلاح التاريخ لمحيتهم اجمعين ... وان لو بيدي حيلة لاغرقهم بسيل من جحيم ...مشاعر حارة تلهتب وتلهب وجداني وعندها يندثر عقلي عن التفكير ...

    التفت الى يميني ... اجد والدي ووالدتي مبتسمان لي ... ابتسامة اعجاب بغبائي ...!!:)

    اقول لهما ... مالبكما ... الم يحرك هذا الحدث فيكما شي ... ؟؟

    فيردان عليا قائلان ... ومن لا يغضب لنبي الله وروسوله الكريم صلى الله علية وسلم ...

    ولكن ...!!

    قلت ...!! وماهو الكن..؟؟ ....افي هذا الشي وجهة نظر اخرى ...!!

    وهنا بدأت اسمع اليهما تنتابني نوبة النقيض التي تحدث عنها سابقة نافية كل مشاعر التأجج البعيدة كل البعد عن محور الحقيقة والتي تدفع بنا دائماً الى التفكير بسلبية .... فهائنذا اسمع اليهما .. دون الرد على اي سؤال يوجهانه الي ..!!

    هل تعتقد يا بني ان دولة صغيرة مثل الدنمارك ومهما كان حقدها على الاسلام والمسلمين يمكنها ان تضحي ولو بالف دولار من اقتصادها جراء سخافة صحيفة لا يقرءاها الا بضع عشرات من الناس هناك ...
    وان الحرية التي يدعونها ولا يزالون قد كُشف زيفها قبل ايام عندما اصدرت محمكه نمساوية حكمها بالسجن ثلاث سنوات على كاتب انجليزي شكك باعداد اليهود الذين قتلوا في المحرقة ... وناقش في بضع سطور عن الهليكوست ....

    ان القضية يا عزيزي ذات ابعاد كبيرة ... تحتاج رؤية شاملة وعمق ثقافي وفكري وتأريخي لتفهمها ....!!

    اليوم كانت النمارك وحدها ... ثم صارت دول غربية قليلة معها ...وربما بعد زمن ليس ببعيد يصير الغرب كله يهزأ بنا ويشتم مقدساتنا ... واليوم سنقاطع الدنمارك ... فهل غدا سنقاطع الغرب كله ...؟

    سؤال قلب موازيين عقلي تماماً...!!

    وهنا اكمل والدي كلامة ....!!

    لماذا لا يقفذف المسلمون في الدنمارك والغرب عامة حنينهم الى اوطانهم ويعودون الى ديارهم المسلمة لينعمو بالحرية والامان ...؟؟

    فالجواب يا بني انهم لا يستطيعون الى ذلك سيعا... لان اوطانهم مثقلة بالاستبداد والتخلف والجوع والمرض والفساد وكل انواع العبث بحقوق الانسان ...!!

    ثم يأتي السؤال الذي اقاض مضجعي ...؟؟؟

    من هو المسئول الحقيقي عن اساءة الغرب لنا ...؟؟

    من الذي شوة صورة الاسلام واهله ووجسد صورة نبينا الكريم على انه زعيم للارهاب منذ ان ظهرت دعوتة الشريفة ...؟؟

    اننا نحن من فعل ذلك يا ولدي ... ابتداء بتلك الافكار التي زرعها قومنا يوماً واستنبطها مقلدا بحضارة الغرب من شوعيين وليبراليين وفلاسفة للدين وعلمانيين ومن ادخلهم لتاريخنا الناصع ومن اسموهم بالمستشرقين ومن اقام مسارحها عياناً بينانا... ونحن من جادلهم وحاورهم واوجد لهم كيانهم تحت مسمى الاختلاف الفكري والسياسي المتداول بين الشعوب ...!!

    اننا نحن من فعل ذلم يا ولدي ...وان منا من يقتل المسلمين ليلا ونهاراً ويفجر نفسه ومن حوله بتلك الاحزمة الناسفة والعابثة بحرية النفس التي كتب الله لها الحياة بكل اديانها ...!!

    ونهاية القول يا بني ... ان ما تشاهدة من مظاهرات وتخريب للمتلكات العامة والخاصة هي ايضاً احدى تلك الصور التي تسيء الينا والى كل من غضب على نبية الكريم من السباب حاشاك يا رسول الله ان نكون نحن السبب بالشتيمة والاساءة اليك ....

    وفي ذكر المظاهرات والتي نراها اليوم وكل يوم على سياق الموضوع نفسه ... فليسأل كل واحد منا نفسه.. ان تلك الشعوب التعيسة والتي تتظاهر بحجة الاساءة الى نبينا الكريم اولى بهم ان يفكروا لماذا وصل بهم المآل الى هذا .... وان من يسمح لهم بالتظاهر اليوم في هكذا قضية لم يسمح لهم مرات في التظاهر ضدهم... تلك الحكومات التي التي تمارس ضدهم ابشع اصناف القمع ومصادرة الحريات ونهب لثروات ولم نراها الا خانعة لها على مر سنوات وعقود من الزمان بل لازالت تمجدها وتقدح لها الالسنة بالثناء والنفاق ... سيدي الرئيس – سمو الامير – صاحب السمو الملكي ....!!

    في اخر حديثة ...قال لي ... فكَر جلياً فيما قلته لك ... وكن منطقياً ... وانظر لللامور بوازع الحقيقة .. وابتعد عن منهج الحماسة التي جرتنا الى هذا الضعف والهوان بين الشعوب ...!!

    ومن هنا بداءت افكر .... ونقلت لكم الحديث لعلنا نتقاسم التفكير والتأمل ... فدعوني اسمع منكم ما سمعتموة مني .....


    ملاحظة :اخيرة وقبل كل شي ارجو من الاخوة المشرفين عدم نقل الموضوع من المجلس السياسي ... لان الموضوع ياخذ من قضية الاساءة للرسول جانب احادي فقط ... وتنطلق جوانبة الاخرى على مستويات سياسية واقتصادية بحثه ..فارجو شاكراًَ منكم القراءة وبعدها الحكم ... واذا ارتئيتم النقل فلا بأس:( ..!!




    جل التحايا
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-02-22
  3. وائل

    وائل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-13
    المشاركات:
    3,307
    الإعجاب :
    0
    تم النقل

    فلا بأس ...:)


    جل التحايا
     

مشاركة هذه الصفحة