هل نغني معا لابد من صنعا ولوطال السفرا ونقرالتاريخ كما ورد

الكاتب : ابوعلي الجلال   المشاهدات : 298   الردود : 0    ‏2006-02-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-22
  1. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    10,846
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لابد من صنعا وان طال السفر

    هذا مثل يمني قديم حكوه لنا اجدادنا ويبدوان اجدادنا الكريم قد اصاغوه ولاكنهم لم يعلمونا معناه الحقيقي
    لنعرف ماهي حقيقة هذا المثل

    طبعا الملاحض لمايدور من حوارات بين الاخوه في المنتدا بل انه يتعدا الى جماعات سياسيه مجاهره واخرىغير مجاهره بان كل له رايه في تكوين اليمن ككل وهناك من يرا حلولا منها الانفصال واعادة الوحده الى الملكيه الى السللطنات الى المشيخات وحدث ولاحرج في جميع الاتجاهات واخرها من يقول نحلل امكانيه انفصال حضروت وهذا اخر الموال المجنون الذي لايقرا المعطيات والابعاد التاريخيه او الجغرافيه اوالسكانيه اوحتى المواقف الدوليه التي يعول عليها البعض رغم ضعفها وعدم قابليه اليمن لمثل هذه المغامرات الخسرانه لذا فقد ادهشني العنوان الشعبي وما مغزاه
    ففي التاريخ اليمني ماقبل الاسلام كان يحكم اليمن حاكم قوي تبع يتبعه تبابعه في كل منطقه تسمى باسمه وفي اثنا الحكم الاسلامي حكم الهعاشميون ماذا حصل لليمن لقد سخرو الشمال ضد الكل اي الاغلبيه ضد الاقليه وهذا غير مالوف في العالم ان صنفناه ببساطه نقول انه حكم الاغلبيه ولاكن عندالمراجعه نقول مالذي استفاد منه الاغلبيه بكل بساطه لاشي لان الحكام سخرو الشعب لحمايه الدوله
    اي الاغلبيه فلا استفادة الاغلبيه لانها في حالة استعداد دايم ولااستفاده الاقليه لانها في حالة تربص وهنا بيت القصيد اذان مايجري حاليا هوتوجيه بذات الاسلوب ولن نجني منه شي
    فلماذا لانتجه اتجاه واحد نحو صنعا لنصلح من شانها فربما ان اصلحناها ستصلح اليمن فعندما كان ابراهيم الحمدي رئيسا لم يستفد الشمال بل الجنوب ايضا بنفس القدر من المواطنه المتساويه
    هنا برز الى راسي ذالك المثل وعرفت لماذا قالو لابد من صنعا وان طال السفر فانهم ادركو ان اصلاح حاضرة اليمن هوا اصلاح اليمن كله وانهم لم يجدو اي حلول لانهم جربوها كلها فما نطالب به اليوم ونضع له الخطط فقد تم في الماضيه وبجميع الاشكال التي يعلمه ولايعلمها اصحاب الفكر والثقافه ولم نصل الى اي حل الى اليوم واليمن كماتركها ادم لاتغيير ولاتبديل وان ضللنا هكذا فان ادم سياتي يوم القيامه ويجدنا بنفس الموال وانا ساضم صوتي مع من يقول لابد من صنعا وان طال السفر
    وعلا الدنيا السلام
     

مشاركة هذه الصفحة