الثقة بين الشعب والحكومة

الكاتب : لبيب الشرعبي   المشاهدات : 707   الردود : 14    ‏2006-02-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-20
  1. لبيب الشرعبي

    لبيب الشرعبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-23
    المشاركات:
    578
    الإعجاب :
    0
    الحكومة تعتبر الشعب لا يفهم , بل تعتبر المثقفين منه وأصحاب الخبرات والشهادات لا يفهمون , وإذا اقترحوا أو قدموا أبحاثاً حول إصلاح أو انتقاد أو تحسين وضع , قوبلوا بالتشكيك , إن لم تعتبرهم الحكومة خائنين للوطن , أضرب مثالاً علي ذلك في أحد المؤتمرات العلمية في إحدى الجامعات العربية قدم أحد الدكاترة موضوعاً عن الفقر والتنمية في اليمن , فكان الاعتراض الشديد من قبل الزملاء الدكاترة اليمنيين , ليس علي منهجية البحث أو أي شئ متعلق به من الناحية البحثية , وإنما اعتبروه إساءة للبلد , ودارت حوله ضجة كبيرة , وليت المناقشة دارت وقت عرض البحث , أو في وجود الباحث , وإنما تم في الخفاء ، هذا مجرد مثال ، ولن آتي بجديد إذا قلت لكم أن الحكومة أصبحت لا تثق بنفسها فضلاً عن أن تثق بالآخرين أو يثق بها الآخرون , واعتقد أن جزءاً من الشعب قد أصيب بنفس الداء .

    والشعب في الاتجاه المقابل لا يثق بالحكومة , فكل عمل للحكومة يعتبره عملاً لا يفيد , ويخرج فيه عيوب الدنيا , ويتهم الحكومة أن لها أغراضاً أخري , وأضرب علي ذلك مثلاً ، كنت عند أحد التجار , وكنا نتحدث عن المشاريع التي تقام في اليمن , فقلت : إن هناك مشاريع تقام مثل الطرقات ......الخ , فرد علي التاجر بأن للحكومة أغراضاً أمنية من إنشاء الطرقات .

    لنثق تماماً أنه إذا وجدت الثقة التبادلية بين الحكومة والشعب , فالكثير من مشاكلنا سوف تحل .

    الثقة تجعل الجهود كلها منصبة لإصلاح وتطوير الوطن , أما عدم وجودها فإن الجهود - أو جزءاً كبيراً منها - تذهب في تبادل الاتهامات , وهكذا تبذل وتضيع جهود جبارة لإثبات عدم فعالية الطرف المقابل , هذه الطاقات في الغالب تكون أكبر من الجهود التي تبذل للبناء والتنمية .

    الثقة ودعم الحكومة :
    على مر العصور يسجل التاريخ فترات الانتصارات والإنجازاتللشعوب , حيث تكون دوماً نتاجاً طبيعياً لثقة والتحام الشعب بقياداته , وعندما نرى حكومة مترفة لشعب فقير بلا جسور للثقة بينهما , عندئذ يكون المحظور عند الحكومة مرغوباً لديالشعب , وتكون استجابة الشعب دوماً بعكس الأوامر والنصائح الحكومية له. فإن أردناإصلاحاً حقيقياً ، وتعايشاً ايجابياً بين أطياف المجتمع الواحد فلابد أن تقوى جسور الثقة بين الشعب وحكومته ، والأمثلة علي ذلك كثيرة ، منها مساندة الشعب اليمني للثورة وحصار السبعين وحرب عام 94م ... الخ .

    إلا إنه بدلاً من أن تستثمر هذه الانتصارات والروح العالية للشعب لبناء الوطن من الداخل وتقويته , ترى بعض القيادات الفرصة مواتية لصنع مكاسب شخصية لها , والنتيجة نشوء أزمة ثقة بين الشعب المتطلع لتحسين ظروف معيشته وبين قيادته , وبسبب ارتباط الحكوماتالمتعاقبة بالقبلية والطائفية والعائلية ظلت أزمة الثقة بين الشعب والحكومة على حالها , مما جعل الحكومات المتعاقبة الراغبة في التغيير تفقد قدرتها على العمل باطمئنان , وافقد المواطنين الأمل في بروز حكومات تمثل الشعب تمثيلاً صحيحاً ، وتعبر عن إرادته ورغبته تعبيراً صادقاً .

    ونتيجةً لهذا الواقع , تفسر الحكومة كل عمل يقوم به أفراد الشعب على أنه سياسي مدفوع من جهات أخرى تهدف إلى الإطاحة بها , ويفسرالشعب كل عمل تقوم به الحكومة على أنه يهدف إلى خلق الولاءات وتقويةالطبقية , وليس على أنه يهدف إلى الصالح العام , وهكذا يكون كل تحرك أو عمل أو قولسياسي في خلفياته وأهدافه حتى ولو كان اقتصادياً في شكله ومضمونه, أو اجتماعياً فيعناصره ومحتوياته.

    ومن نتائج أزمة الثقة التي تسود علاقة الشعب بالحكومة , انتقال هذه الازمة بين أفراد الشعب , ونشوء انعكاسات اجتماعية تقوم في معظم الأحيان على إثارة الحساسيات , وانتشار الوساطة والرشوة ,واهدار قيمة المواطن ، وإهانة كرامته , ولهذا يلاحظ أن الدوائر والمؤسسات الحكومية التي تختص بتقديم الخدمات والتسهيلات الضرورية للمواطنين تتجه باستمرار إلى التقليل من شأن المواطن وإهانته ، وإشعاره بأنه يستجدي عطفاً ولا يطلب حقاً .

    المطلوب من الحكومة بما يلي:
    1- البحث عن أسباب فقدان الثقة بين الشعب والحكومة والعمل علي إزالة هذه الأسباب .

    2- العمل على تجريم التمييز بين المواطنين في كل المستويات .

    3- اعتماد الشفافية كمبدأ ثابت في كل السياسات ، وإتاحة المعلومات للجميع ، وخصوصاً الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني ومراكز الدراسات ، وعلى الحكومة أن تناقش وتحاور كل مشكك في خططها وبرامجها .

    4- على الشعب بمن فيه من أحزاب ومنظمات مجتمع مدني ومراكز أبحاث أن يقوموا بإجراء الدراسات والأبحاث وتقديمها للحكومة ومناقشة ذلك أمام الراي العام .

    5- عمل برامج إعلامية تعتمد المناظرة بين المسؤل ومن يتهمه بالفساد .

    6- احالة كل قضايا الفساد للمحاكم المختصة والقضاء هو الفيصل .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-02-20
  3. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    الاخ لبيب اصبحت الان احد المتهمين ...... برايك من بيدهم ختم الوطنية وكما تعلم يوجد ختمان وليس ختم واحد ماذا سيكون حكمهم على تفضلت به هنا !!!!!!!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-02-21
  5. لبيب الشرعبي

    لبيب الشرعبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-23
    المشاركات:
    578
    الإعجاب :
    0
    اخي العزيز د/خالد لا ادري بما اصبحت متهما

    اما ختم الوطنية ليس بيد احد
    ومن اراد مناقشتي فليتفضل ويناقشني وانا اعده ان رايت انني على خطأ ساعترف به
    ليس لي غرض من وراء ذلك الا ان نشكل راي عام نخرج البلد مما هي فيه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-02-23
  7. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    عندي شخصيا انت لست متهما ..... بل انت مواطن يمني حر ومخلص وتحب الخير لكل المواطنيين ....... واراك ايضا صاحب مصلحة في هذا الوطن وتريد ان يستقيموا الناس من حولك لينالوا نصيبهم من الخير وتنال انت نصيبك ....... وما ترجوه انت ارجوه انا ايضا .
    لكن يا صاحبي المشكلة اليوم قائمة بسبب فئتين ..... فئة المنتفعون من السلطة ويمسكون ختماً ليختموا به على كل من يهدد مستقبل انتفاعهم ........ فئة المطالبون بالسلطة وهم ايضا يمسكون ختماً خاصاً بهم يختمون به على كل من لا يؤيدهم في ما يسعون اليه .
    وكما قلت انك صاحب مصلحة في هذا الوطن ،، فقولك فيها اكيد سيحمل ما لا يتفق مع مصالح هؤلاء وهؤلاء ........ ونتيجة لهذا الموقف الصعب قلتُ في مداخلتي الاولى انك اصبحت متهم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-02-23
  9. Al-Absi

    Al-Absi عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-11
    المشاركات:
    187
    الإعجاب :
    0
    شعب دهفه و حكومه هندل
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-02-24
  11. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    كيف يا عبسي نفهم قولك " عمياء تخظب مجنونة "!!!!
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-02-24
  13. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0
    اضافة الى ما سبق من القول :
    يا صاحبي اسأل مجرب ولا تسأل لبيب .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-02-24
  15. لبيب الشرعبي

    لبيب الشرعبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-23
    المشاركات:
    578
    الإعجاب :
    0
    اخي د/ خالد لنعود للموضوع الثقة بين الشعب والحكومة هل له فائده ؟؟؟
    وكيف يغرس اذا كان له فائدة
    وليكن الحوار هو الفيصل بينن الجميع

    اما الاختام وتوزيعها انا شخصيا لااريدها ممن يوزعونها حسب وصفك لهم
    وانما اريدها من الشعب المطحون
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-02-24
  17. خالد السروري

    خالد السروري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-10-05
    المشاركات:
    3,401
    الإعجاب :
    0

    وقد حصلت على ما تريد من واحد ينتمي الى من توجهت اليهم بالقول .
    ثانيا :
    من وجهة نظري استمرار الصراع على السلطة هو الذي زعزع الثقة بين الشعب والحكومة .
    ثالثاً :
    المخرج الوحيد من هذه المشكلة هو الاحتكام الى الشوري " الديمقراطية " والتسليم بنتائجها ،،، وهذا يعني حث قيادتنا السياسية على توجيه الحكومة بتبني منهج يؤدي الى مزيد من الممارسة الديمقراطية في الشارع وداخل مؤسساتها .
    تحياتي لبيب
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-02-24
  19. مواسم الخير

    مواسم الخير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-08-20
    المشاركات:
    1,225
    الإعجاب :
    0
    وهل هناك مشكلة ثقة؟


    أخي لبيب
    سلام الله عليك؟

    عن أي مشكلة ثقة تتحدث؟

    الشعب يبصم للقيادة السياسية في كل الجولات الانتخابية

    وبعد وقت ليس بالبعيد سيتر بأم عينيك الملايين التي ستملأ شوارع المدن هاتفة بحياة الرئيس مطالبة له بعدم ترك كرسي القيادة لغيره

    وبأم عينيك سترى تلك البحار البشرية تهتف بالروح بالدم نفديك يا علي.

    و(يا علي دوس دوس إحنا معاك من غير فلوس)

    الثقة موجودة والتناغم والانسجام موجود هكذا نعتقد وهكذا يكتب الكاتبون فعن أي انعدام ثقة أو نقص ثقة تتحدث؟ فلكل شئ مظاهر وعلامات فما علامات ومظاهر الظاهرة التي تتحدث عنها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ظ

    صادق الود
     

مشاركة هذه الصفحة