مقال أعجبني -أقراوه شباب

الكاتب : allan2004   المشاهدات : 878   الردود : 11    ‏2006-02-20
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-20
  1. allan2004

    allan2004 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-04-03
    المشاركات:
    578
    الإعجاب :
    0
    يحي أبو زكريا

    كاتب وباحث جزائري - السويد رئيس اللجنة الإعلامية وعضو الإدارة التنفيذية في الحملة العالمية لمقاومة العدوان «قاوم»

    yahya.b.comhem.se

    10/10/2005


    الليبيراليون الظلاميّون



    أصبحت الليبيرالية العربية الجديدة أو ما يعرف بالليبيراليين العرب الجدد إطارا لكل الساقطين و الشاذين و المارقين الذين يهدفون إلى كسر جمجمة هذه الأمة وتهشيم ذاكرتها و سلخها عن موروثها الحضاري و جعلها مستباحة لأي حركة إستعمارية تنطلق من الجغرافيا الغربيّة .

    وبحجة التنوير و إرخاء العنان للعقل وتحرير العقل العربي و الإسلامي من الخرافات التي علقت به ومن مكوناتها الطلاسميّة كما يزعمون وجهوا خناجرهم للإسلام وراحوا يطعنونه في الظهر و في كل مكان معتبرين ذلك خطوة ضرورية لتهشيم المقدّس الذي عطلّ مسيرة العقل العربي .

    و على الرغم من تبنّيهم للديموقراطية كشعار لتوجهاتهم إلاّ أنهم راحوا يفرضون على الأغلبية المطلقة التي تدين بالإسلام توجهاتهم التي سبقهم إليها غيرهم في عصر الملل والنحلل , و الذين رحلت طروحاتهم وظلّ الإسلام سيدّ الموقف وصاحب الأغلبية ..

    و يتحرك الليبيراليون الجدد في خطّ معاكس جملة وتفصيلا لتوجهات الأمة العربية و الإسلامية , فالشعوب العربية والإسلامية ضدّ التطبيع مع الكيان الصهيوني وهم رموزه بل من أهم المنظرّين له , وقد زار بعضهم العاصمة العبريّة تل أبيب معتبرا ذلك فتحا للفكر العربي و تجديدا له وإخراجا له من حالة السبات السرمدية , والشعوب العربية و الإسلامية ضدّ الأمركة الزاحفة و هم الذين طالبوا ويطالبون أمريكا بنخر الجغرافيا العربية و الإسلامية و إعادة خلق مجتمعات جديدة وفق المنظور الأمريكي الليبيرالي المتحررّ , و الشعوب العربية والإسلامية مع الإسلام مصدر عزتها وقوتها و سياج أمنها و قيمومة شخصيتها وهم يطالبون بوأد هذا الإسلام القديم المريض سبب الداء وعلة التخلّف كما يزعمون , وبالأمس القريب كانوا ينتقدون المحطات التاريخية للمسلمين و إرتقوا في هذه الإيام إلى رمي سهامهم إلى كل مصادر الإسلام الموثوقة من قرآن و سنّة نبوية صحيحة , و في نظرهم فإنّ العقل يجب أن ينقد كل هذه الكيانات المقدسّة والتي تسببّت في نظرهم في تجميد العقل العربي والإسلامي وحالت دون إنطلاقه ودخوله مرحلة الحداثة وما بعد الحداثة ..

    وحبذا لو كان الدعاة إلى النزعة التجديدية هذه – إذا كانوا تجديديين فعلا – من أصحاب الحرص على معتقد هذه الأمة مصدر قوتها , بل هم بقايا اليسار العربي المترهل وحماة الأنظمة الشمولية القديمة ومادحو النظم الديكتاتورية و عاقرو الفودكا الروسية وبعبارة أخرى فهم المرضى الفكريون الذين لم يستقر لهم أي قرار , وظلوا ينتقلون من مدرسة فكرية إلى أخرى , ومن مذهب إيديولوجي إلى آخر , وعندما كسدت بضاعتهم اليسارية إستسلموا للأمر الواقع وإنفتحوا على العقل الغربي الليبيرالي لاعنين الساعة التي عرفوا فيها لينين و تروتسكي ..

    و دخلوا في مواجهة مع أمة المليار والتي تعتبر في نظرهم أمة لقيطة هزيلة فكريا , أبتليت بإسلامها الظلامي و الذي يحتاج إلى حركة تنويرية فكرية لإستئصاله من كل الجغرافيا التي تدين به و ذلك هو الشرط الأساس في نظرهم لإحقاق الحق و إطلاق النهضة المرتقبة والموعودة ..

    وبهذا الشكل تسعى الأقليّة الفكرية المهزومة أن تفرض توجهاتها على الأغلبية المسلمة , تماما كما تعمل أمريكا – الأقلية – أن تفرض توجهاتها على القارات الخمس ..

    ولأنها كذلك فقد إنطوى تحت لوائها كل الكارهين والحاقدين و المبغضين لمحمد بن عبد الله – ص- ورسالته الإسلامية الحضارية , ووجدت كل الأقليّات في عالمنا العربي و الإسلامي عزاءها في تيّار الليبيراليين الجدد أو الملاحدة الجدد من أقباط وأكراد وبربر و متصهينين و عرب منسلبين و نصارى حاقدين و كل الذين يهدفون إلى زحزحة الإسلام من مواقعه الجغرافية الطبيعية و تشكيك المسلمين في معتقداتهم و رسالتهم السامية التي أهلتّهم أن يلعبوا أكبر الأدوار في تاريخ الحضارة البشرية ..

    ومثقفو الفودكا و المارينز و الدبابة هم إمتداد للأمركة الزاحفة إلى مواقعنا بل هم المترجم الأمين للأطروحات العولمية و الكوكبية التي آلت على نفسها أن تستأصل الإسلام من واقعه , و القرآن من تربته و محمد من دياره , و التي بدأت بتجفيف منابع ثراء الفكر الإسلامي ومحاربة المناهج التي فيها إشارة إلى تاريخ الحضارة الإسلامية ..

    فهم مع تدريس آدم سميث و ضدّ تدريس حياة محمد – ص - وصحبه , مع تدريس فلسفة مونتسكيو و ضدّ تدريس القيم الإسلامية و المعاني السامية الغنية والتي تكرّس إستقامة الإنسان و ضرورة تعاليه عن الإنحطاط ..

    إنّ الليبيراليين الظلاميين الذين هم إمتداد للمحافظين الجدد يهدفون إلى إطفاء النور الذي به تسترشد هذه الأمة وهو القرآن الكريم فبدأوا في التشكيك في معانيه و مفرداته , بل إنّ بعض مدمني الفودكا والذين لم يدرسوا غير الإلحاد في جامعات موسكو ولومومبا في الإتحاد السوفياتي السابق راحوا يتحدثون عن تخريفات القرآن الكريم و إستحالة أن يكون منسوبا إلى اللّه ..

    وطالب بعضهم بزجّ علماء الإسلام في السجن و منعهم من الحديث بل وإعدامهم ونفيهم إلى جزر نائية , وفوق هذا وذاك يتحدثون عن الحرية وإحترام الرأي الآخر ..

    لقد قاد هؤلاء حملة ظلامية حقيقية لإطفاء كافة القناديل التي تستضيئ بها الأمة العربية والإسلامية , و بدل أن يقدموا بديلا من واقع هذه الأمة , راحوا يبشرون بالبديل القادم من الغرب , ومن واشنطن على وجه التحديد ..

    لكن ما تناساه هؤلاء أنّ الإسلام ومنذ إنطلاقته إجتمعت عليه مئات الأمم والأمبراطوريات و المذاهب الفكرية الهدامة و المدارس المستوردة , و ظلّ قويّا شامخا إستمر هو في نموه و تطوره فيما إضمحلّ الجميع أمامه , وإذا كان أباء الليبراليين الجدد من الكهنة و الآباء البيض و الماسونيين و الجواسيس قد عجزوا عن وأد القرآن ونسف الإسلام , فمن باب أولى أن يعجز الليبيراليون الظلاميون الذين يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم وأقلامهم وتنسيقهم المعلن و غير المعلن مع المحافظين الجدد .....

    http://www.alhaqaeq.net/defaultch.asp?action=showarticle&issueid=9&secid=5&articleid=36180
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-02-20
  3. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    الكاتب يحى ابو زكريا من اروع الكتاب العرب الذين اعرفهم ، ومقاله هذا جد رائع ، وشكرا لناقل الموضوع مع التحية .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-02-20
  5. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    يحيى ابو زكريا كاتب رائع وهو دائم الحضور في برنامج الاتجاه المعاكس ولايفضح هؤلاء العلمانيين بالحجة والمنطق الا هو جزاه الله خيرا

    شكرا لنقلك هذا المقال اخي علان
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-02-20
  7. الأحرار

    الأحرار قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-11
    المشاركات:
    5,438
    الإعجاب :
    0
    كلامة جميل وواقعي .. والله يبعدنا عنهم ..

    ولكن أيضا ليس مبررا للسكوت والتغاضي عن مشاكلنا كمسلمين

    ومشاكل الطائفية والعنصرية وتكفير الاخر .. التي اصبحت احدى سمات المسلم

    في هذا العصر للأسف .. وهي ليست من روح الاسلام ..

    وجزاك الله الف خير ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-02-20
  9. hassssan

    hassssan عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-01-02
    المشاركات:
    454
    الإعجاب :
    0
    كلام رائع
    واخونا allan اروع
    شكرا على ها الموضوع
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-02-20
  11. ناصر ملاح

    ناصر ملاح قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-07-06
    المشاركات:
    2,569
    الإعجاب :
    0

    أنا معجب بالكاتب يحيى أبو زكريا

    وقد وصف الحكام العرب في مقابلة سابقه له فالجزيره

    بأنهم مدمني فياغرا بينما شعوبهم مدمني جوع وفقر

    ووصف بأن من يرتضي على شعبه بأن يعيش في بلاط الفقر

    بينما هو يسكن في قصور مشيده وبإمكان الخيل أن تجري

    في باحتها لمساحتها الواسعه بأنه إبن حرام
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-02-21
  13. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    مع المادة كما وردت
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-02-21
  15. SoheeL^ALYemen

    SoheeL^ALYemen قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2004-06-20
    المشاركات:
    2,814
    الإعجاب :
    0
    يااااااه يا احرار
    لكانما انت هو انا
    حقا
    كن بخير
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-02-23
  17. ابن الوادي

    ابن الوادي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-03-27
    المشاركات:
    7,411
    الإعجاب :
    0
    .................................................................
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-02-24
  19. الأحرار

    الأحرار قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-11
    المشاركات:
    5,438
    الإعجاب :
    0
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
     

مشاركة هذه الصفحة