السعودية.. 90% من معتنقي الأفكار المتطرفة يتراجعون عنها.

الكاتب : ابن الفخر   المشاهدات : 289   الردود : 0    ‏2006-02-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-19
  1. ابن الفخر

    ابن الفخر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-18
    المشاركات:
    908
    الإعجاب :
    0
    غالبيتهم اندمجت مع المجتمع
    السعودية.. 90% من معتنقي الأفكار المتطرفة يتراجعون عنها


    الرياض- يو بي أي

    أعلن مصدر سعودي مسؤول أن لجنة المناصحة التي شكلت في المملكة لإقناع ‏الذين يحملون أفكارا متطرفة نجحت في إقناع 400 شخص (حوالى 90% ‏من المتطرفين) بالتخلي عن الأفكار المتطرفة والعودة إلى جادة الصواب .‏

    وقال الدكتور محمد بن يحيي النجيمي رئيس الدراسات الأمنية في كلية الملك ‏فهد الأمنية وعضو لجنة المناصحة في تصريح خاص لصحيفة المدينة نشرته الأحد 19-2-2006 "أن من تم إقناعهم خرجوا من السجون في شهري سبتمبر ‏ونوفمبر الماضيين". وأشار إلى "أنه لم يتبق في السجون سوى عدد قليل يعد بالمئات ‏وليس بالألوف كما يثار (..)".

    ‏ونفى المسؤول السعودي أن تكون صعوبات واجهت أعضاء اللجنة في إقناع ‏معتنقي هذه الأفكار . وقال "لا توجد أي صعوبات في ما يتعلق ‏بمراجعة الناس العاديين الذين تم القبض عليهم وهم الغالبية الساحقة بنسبة 90%, حيث أنه ليس لديهم سوى بعض الشبهات البسيطة بسبب ‏تعليمهم البسيط، وهؤلاء يسألون بعض الأسئلة التي تحتاج إلى إجابة".

    وأضاف ‏النجيمي "أما الصعوبات فهي تتعلق بالمنظرين وهم قلة لا تجاوز ‏نسبتهم 2% ومنهم من رجع للصواب والباقي عدد قليل يعدون على ‏الأصابع ستسعى اللجنة لإقناعهم بشتى الطرق والوسائل الدينية".

    وقال النجيمي "إن جميع من خرج سواء من العاديين أو المنظرين, ‏اندمجوا في المجتمع". ولفت إلى أن" بعض المنظرين خرجوا منذ أربعة أشهر ولم ‏نسمع أن أحدا منهم رجع لفكره السابق".

    وأضاف "هؤلاء ‏الشباب تراجعوا عن الفكر المتطرف بعد أن انكشف لهم الأمر وندموا على ما ‏حصل وترتب على ذلك من جرائم قتل وتفجير", موضحا أن "هذا التراجع ‏جاء بعد جلوسهم مع المشايخ وتوزيع الكتب التي تفيدهم ونقاشهم في ما هم ‏عليه من أخطاء ومعتقدات والتأكد من عدولهم".

    وحول المؤثرات الفكرية الخارجية التي تسببت في إيقاع الشباب في براثن ‏التطرف, قال النجيمي "إن هذا الفكر التكفيري استقى من ‏أفغانستان والشيشان وحركة طالبان وأبومحمد المقدسي بالأردن وذلك ‏باعتراف من تمت مراجعتهم, فهناك من ذهب للجهاد في أفغانستان أو‏ من تتلمذ وتعلم على أيدي الذين ذهبوا لأفغانستان".

    وأضاف "لاشك أن أحداث غزو العراق وقتل الفلسطينيين من قبل إسرائيل, ‏ساهمت في سرعة اعتناقهم لهذا الفكر وفي تجييشهم وسرعة انضمامهم ‏للتطرف".
     

مشاركة هذه الصفحة