وقفه مع النفس لمن اراد غد مشرق

الكاتب : القيري1   المشاهدات : 426   الردود : 0    ‏2006-02-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-19
  1. القيري1

    القيري1 عضو

    التسجيل :
    ‏2006-01-14
    المشاركات:
    110
    الإعجاب :
    0
    وقفة مع النفس

    لا احب ان ابداء لكم بكلمات أدبية مصوراً لكم جواً شاعرياً كنت أعيشه او أتعايشه ولكنها الحقيقة التي لا أبالغ فيها نعم كنت واقفاً امام شاشة التلفاز أشاهد برنامج الأستاذ حمدي قنديل ذلك الإعلامي البارز وصاحب الكلمة الصارخة وان جاز لي التعبير بالقول الكلمة الصادقة نعم جلست وبجانبي الأطفال يتعاركون ويتمازحون حتى بداء الأستاذ قنديل في تقديم البرنامج فما كان مني الا ان اسكت افواه أطفالي وعدت إدراجي لسماع الحوار الذي تمنيت بان يطيل وقت البرنامج ولكنه الزمن المحدد الذي لامفر من انقضائه ، وبينما كان ذلك المذيع يسرد تفاصيل القضية التي اثارت وتثير الشارع الإسلامي قضية تلك الصحيفة والصحفي المخبول الذي تطاول على سيد البشر محمد صلى الله عليه وسلم وفي ثنايا ذلك البرنامج كان هناك ضيف ذو مكانه اجتماعية مرموقة ومستوى رفيع من الثقافة والعلم والوعي ولا نزكي على الله أحد انه الوزير الاردني السابق الاستاذ عبدالرؤوف الروابدة وهو يسجل شهادته التي يجب ان يسمعها القاصي والداني وانا هنا احيل الاخوة آلي الاستماع آلي ذلك البرنامج الممتع والجري بنفس الوقت0
    فقلت في نفسي اذا كانت تلك الشخصية والمكانة في المجتمع الاردني الشقيق تصرح بهذا الكلام فما بالنا نحن امة الاسلامة امة الرسالة الخالدة لا نعير ولانسمع لكلام مفكرينا وعلماءنا بل الأمر من ذلك اصبحنا نعاديهم ونكن لهم الخصام ، فحز في نفسي كلام الوزير وقلت نحن في الوطن العربي وفي مهد الحضارة نعادي ونحارب كل من ينادي بضرورة استلام السلطة من قبل الاسلاميين أي الحركات الاسلامية فقد كانت كلمة الوزير كالصاروخ الذي يجبرك على سماع دويه نعم قال : ساقول لك وهو يعني حمدي قنديل: قائلاً : لقد حكمنا اليساريون سنوات طويلة اذاقونا فيها الذل والهوان والتنكيل والتكبيل ثم اتى من بعدهم اليمينين والقوميين فعاثوا في الارض فساداً وتنكيلاً ودعينا الله ان يعيد علينا السابقين او حتى تمنينا عودت جلادينا السابقون والآ اتى الدور للحركات الإسلامية لتستلم مقاليد الحكم ، آلي اخر الحوار الممتع والصريح مع أحد صناع القرار العربي 0
    فعدت اليوم الثاني آلي فتح الشبكة العالمية لاتلمس الأخبار أجريت بحث عن المواقع اليمنية فوجدتها تفوق المئات فقلت سبحان الله اكل هذه المواقع إنشاء يمني100% عندها بداءت أتصفح بعض من هذه المواقع فوجدت فيها أمور تحبط صاحب الأمل وتصيبه بالخيبة والحسرة نعم وجدت بعض المنتديات تهاجم الاخر وتحرض عليه ووجدت اكثر المشاركين في المجالس السياسية أو قل المجالس الفاشلة نعم فاشلة لانها تدعوا او تحرض على أشخاص بل على دول ولم أجد الا القلة القليلة الذين لديهم أفكار او نظرة بعيدة للأمور التي يتوجب علينا اتباعها كذلك وجدت اغلب الاعضاء وخاصة في هذا المجلس الذي اصبح يجذب الكثيرين بفضل من الله ثم من الاسم المتميز الذي يشعرك بانه لايفرق بل يوحد فهو مجلس يمني ، ويؤسفني وجود بعض من هذه الابواق تنادي بالاضطهاد وتطالب بالانفصال ومحاربة إخوانهم في الشمال ، فقلت هل هؤلاء هم اهل الحكمة هل هم اهل اليمن والشورى عندها رجعت اتأمل بعد ما كدت انزلق في هذه التفاهات فقلت في نفسي ان الخطب جسيم والمقصد كبير والهدف غالي فقلت باذن الله ومن الآن أي من بعد هذه المشاركة ساضع امام عيني هدف لمحاربته والوقوف امامه حتى نعيد لبلدنا تاريخه المشرف الذي سطره اسلافنا باحرفُ من ذهب هذه الاهداف التي بجب علينا الخوض فيها هي من اجل اليمن وليس من اجل مصلحة شخصية او حماقة غبية او هدف شيطاني أتانا من أصحاب فكر منحل وملحد لا يمت لديننا بأي صلة لا من بعيد ولامن قريب وتشبثنا به لجهل منا وعدم وعي بالخواتيم والحقائق التي تنتج عن التمسك بهذه الافكار والنظريات اخواني الكرام الاهداف التي يجب ان نناضل فيها وان نقف امامها هي الاهداف التي قربوا ابطالنا الثوار رقابهم من اجلها وهي باختصار :-
    - محاربة الظلم المتمثل في فساد الادارة
    - ايجاد محاكم نزيه وقضاه لايرتشون
    - ايجاد الامن الخالي من قانونة قاموس هذا ابن فلان وهذا له ظهر وسند فالقانون على الجميع 0
    - تطهير الصحة من الجراثيم التي اصابت شعبنا وظهر فيه امراض واصابات خطيره نتيجة لعدم قيام المعنيين بواجبهم الديني قبل المهني 0
    - ايجاد الوسيلة الحقيقية لاستخدام الحرية الشخصية بكل وضوح وشفافية في اختيار الشعب لنوابه ومحكوميه وعدم اجبارهم بالتصويت بالبطاقات المدفوعه والمكتوبه مسبقاً 0
    - تقوية الوحدة وعدم السماح او المساس بهذا الهدف والمصير المحتوم لانه حق مكتسب لامتنا لا يجيز لفئة او فرد من الافراد التفرد به او التبجح باحقيته لهذا الهدف-0
    - ايجاد الوسيلة الصحيحة لادارة الموارد الهامة في الدولة من خلال تولية وزراء نزيهين وشريفين الذين لايخلا منهم يمننا الكبير كامثال بن فرج ومحسن العيني وفيصل بن شملان 0 الذين عرفناهم 0
    فقلت وان اجمل تلك الأهداف والمضامين التي قد تنتشل اليمن من هذا الحالة هو محاربة الفساد او قل الغول المستشري في اجهزة الدولة 0
    كذلك اتتني فكرة وهي ان انتصار حماس قد ازال الفكرة السائدة لدى شعوب العالم العربي القائلة بانه مستحيل وغير مقبول ولايجوز ان نناهز الكراسي او قل ان يهزم أصحاب الكراسي التي قد اصبحت تتوارث كالملكية بصورة ديمقراطيه قومية0 اذن هذه الصورة الحماسية لماذا لا نفسح لها في اليمن ونعطي الاصلاح الفرصة لاصلاح ما افسده الفكر الاشتراكي والفكر الامامي والفكر القومي والبعثي نعم لماذا لانعطيهم الفرصة ونترك النعرات والاحقاد جانباً ونصتف في هذا الميدان حتى على الاقل سنربح عملية تداول السلطة بصورة سلسلة ومتميزه 0

    لهذا أقول لماذا لا نتوقف عن المطالبة بالانفصال والدفاع عنه سوى كان محقاً صاحبه ام لا وعن التشهير بأصحاب الانفصال ونوحد اقلامنا من اجل يمننا من خلال محاربة الفساد والظلم الذي تعاني منه الأجهزة الإدارية المشهورة بالفساد وسؤ استخدام الموارد،
     

مشاركة هذه الصفحة