دخول المجالس النيابية .. بين الجواز والمنع !

الكاتب : مراد   المشاهدات : 6,309   الردود : 148    ‏2006-02-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-18
  1. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    أتمنى أن نثري النقاش هنا حول موضوع طال الجدل حوله لمدة زمنية مضت ، لكني أراه يتجدد الآن من خلال الفريق الذي يرى حرمة دخول البرلمانات أو تولي المناصب العامة .

    هنا دعوة للحوار وليس الخوار :) ، وأرجو الالتزام بمحور الموضوع ، وأي خروج عن أصل الموضوع ، سأضطر آسفاً لبتر المشاركة التي لا تخدم الموضوع .
    نبدأ بالإشارة إلى ما أفتى به سماحة الوالد الشيخ عبدالعزيز بن باز يرحمه الله بجواز الدخول إلى المجالس الإنتخابية من أجل إحقاق الحق، والدعوة إلى الله سبحانه وتعالى.
    وقد نقل الشيخ مناع القطان في كتاب (معوقات تطبيق الشريعة الإسلامية) قول سماحة الشيخ بن باز:
    (إن النبي صلى الله عليه وسلم قال: [إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى] لذا فلا حرج في الالتحاق بمجلس الشعب إذا كان المقصود من ذلك تأييد الحق، وعدم الموافقة على الباطل، لما في ذلك من نصر الحق، والانضمام إلى الدُعاة إلى الله.
    كما إنه لا حَرَجَ كذلك في استخراج البطاقة التي يستعان بها على انتخاب الدُعاة الصالحين، وتأييد الحق وأهله، والله الموفق)
    كماأفتى سماحة الشيخ محمد صالح العثيمين - رحمه الله- بالجواز حين سأله عدد كبير من طلاب العلم عن حكم الترشيح للمجالس النيابية، فأجابهم بجواز الدخول، وقد كرر عليه بعضهم السؤال مع شرح ملابسات الدخول إلى هذه المجالس، وحقيقة الدساتير التي تحكم وكيفية اتخاذ القرار فكان قوله -حفظه الله- في ذلك (ادخلوها. اتتركوها للعلمانيين والفسقة) وهذه إشارة منه -حفظه الله- إلى أن المفسـدة التي تتأتى بعدم الدخول أعظم كثيراً من المفسدة التي تتأتى بالدخول إن وجدت…

    ويقول الشيخ عبدالرحمن عبدالخالق في بيان فساد الحلول البديلة لعدم الدخول في المجالس النيابية أو تولي المناصب العامة مانصه :
    فساد جميع البدائل المتاحة وقد بينا ان هناك أربعة اتجاهات عند المهتمين بشأن الدعوة: فالمدعون للجهاد ينطلقون من الإعتقاد بكفر الحكـام أو ظلمهم ووجوب ازالتهم بالقوة ومن يتترس بهم ومعلوم فساد هذا التوجه حيث يصبح القتـال فتنة، ويموت المسلم برصاص المسلم، ويتخذ الظلمة من الحكام هذا ذريعة لابادة الإسلام نفسه، متذرعين بما يصدر من هذه الجماعة من أعمال. والبديل الثاني هو القعود والإعتزال وترك شئون المسلمين للظلمة والمفسدين، وانتظار معجزة من السماء أو تغيير دون بذل أسباب وجهاد ومعلوم منافاة هذا للدين والإعتقاد ولقوله تعالى {وإن الله لا يغير ما بقوم حتى يغـيروا ما أنفسهم} وأمر الله سبحانه وتعالى لأمة الإسلام أن تؤدي الأمانة إلى أهلها، وأن تنزعها من غير أهلها من الكفار والمارقين ووجوب الجهاد في سبيل الله لتكون كلمة الذين كفـروا السفلى وكلمة الله هي العليا، ولا شك أن القعود والعزلة في مثل هذه الأحوال من أعظم الآثام لأنه ترك للجهاد الواجب، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الواجب، واقرار الباطل، وكتمان العلم، وترك شئون المسلمين للمفسدين والظلمة واللصوص المتغلبة.. والسكوت هذا لا شك انه أثم عظيم وفساد كبير.. إنتهى كلامه .

    نستنتج من كلام الشيخ عبدالرحمن ما مضمونه أن الدخول في المجالس النيابية أو تولي المناصب العامة هو أخف الضررين !!

    حتى أن الشيخ محمد الألباني رحمه الله حرم دخول المجالس النيابية من باب أنه خلاف الأولى بدليل أنه في فتواه يرى ان الشعب المسلم عليه أن ينتخب المرشحين الإسلاميين فقط اذا تقدم إلى الترشيح من يعادي الإسلام ويقول ما نصه : ... ولكن لا أرى ما يمنع الشعب المسلم اذا كان في المرشحين من يعادي الإسلام، وفيهم مرشحون إسلاميون من أحزاب مختلفة المناهج فننصح والحالة هذه كل مسلم ان ينتخب من الإسلاميين فقط من هو أقرب إلى المنهج الصحيح !!

    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-02-18
  3. أبو منار ضياء

    أبو منار ضياء عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-20
    المشاركات:
    745
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبعد
    الأخ الحبيب : القلم

    رعاك الله وحفظك من كل سوء وشكر الله لك على هذه الزاوية الجيدة

    وأنا أعلم أنك ما طرحت هذا الموضوع إلا للأهمية فيه وكثرة الكلام على تفاصيله أو جمله

    لكن بعد فتوى أهل العلم وتداولهم فيها ، في اعتقادي لا حاجة لأي نقاش أو فتح أي باب فيه بل يكفي

    ان نأخذ بقولهم الحكيم واجتهادهم الكريم حرمة للعلم والعلماء

    ومن نحن حتى نعترض على أقوالهم ...... بل هذه المواضيع لها مجامعها وهيئاتها التي تنظر فيه

    أما من خالف فإن كان عالما فهو محترم عندنا ذاتا وقولا ، نجله ونقدره ولا نكفر باجتهاده البتة ولا نقدح بمن أخذ به من الفضلاء
    وإن كان جاهلا علمناه بالتي هي أحسن لكن ننتظر سؤاله ثم نجيب ولا نفتح له أمرا لا يدركه

    وإن كان معاندا فهذا لا سبيل إلى تعليمه أبدا ....... أبدا ولا نفتح معه بابا فقد يقدح بأهل العلم

    والفضل ويظن من النفسه وجماعته الخير وبغيره السوء

    مع أنني في الحقيقة عندي وجهة نظر في مثل هذه المواضيع التي لها تعلق في السياسة والعلاقات الخارجية
    تتلخص في أمرين :

    قوة التعامل مع الواقع وهذا يختلف باختلاف المناسبات
    قوة التصور والتحليل لا التبرير والتنصل

    لهذا لا أخفيك أنا ومنذ الحادي عشر من سبتمبر وأنا أدرس ما حدث وإلى هذه الساعة لم أخرج بصورة متكاملة بحسب تخصصي الثقافي لكن
    أرى ـ ولست أهلا ـ أن كفة الشيخ أسامة ابن لادن قوية بل وتعامله مع الغرب تعاملا مبنيا على معرفة الثقافات والحضارات ، وتحتاج إلى تأييد وصناعة التأيد سواء من أقواله وأفعاله نفس الشيخ أسامة وأصحابه ، أو أقوال وأفعال العلماء أو غيرهم بأي طريقة
    وأرى جهود غيره ضعيفة في التوصيف والتعامل وتحتاج إلى قوة
    بل تعلق بها بعض القصور والتهافت هذا من وجهة النظر القاصرة عندي ،
    والصور في الواقع كثيرة لما قلته !!



    والمواضيع في حقيقة الأمر تحتاج منا إلى دراسة بعمق بحسب القدرات والتخصصات ولو أن نقوم بدراسة خاصة تقوم على على هذه المواضيع المثيرة للجدل يتبناه المشروفون الكرام بحسب ما يرون

    وفي الأخير لا نعدم الخير منك ومن الأخوة الفضلاء فأنتم أهل الفضل وأهل القلم !

    ودمتم سالمين
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-02-18
  5. قتيبة

    قتيبة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-04-15
    المشاركات:
    4,355
    الإعجاب :
    0
    أخي الحبيب القلم ،،،

    طرحك أكثر من رائع وموضوع دسم يحتاج لكثير من التأمل والنظر لموضع الإشكال لدى من منع المشاركة في المجالس النيابة ؟

    مهام المجالس البرلمانية هي تشريع القوانيين والرقابة على تنفيذها ، ومن منع المشاركة في المجالس النيابية - في تصوري - ليس لجانبها الرقابي على السلطات التنفيذية وإنما للجانب التشريعي حيث أن المعمول به في المجالس البرلمانية أن ما يتفق عليه الأغلبية هو الشريعة التي يُلزم الناس بالتحاكم إليها وهذا ما لا يقبله مسلم ؛ فإن التشريع حق إلهي لله وحده لا يجوز منازعته في أمره ونهيه ، وهذه المجالس تعمل بقاعدة " الحكم للقاعة " وهذا مخالف للنص الشرعي " إن الحكم إلا لله " ، وحتى عندما يُنص على أن الإسلام مصدر جميع التشريعات فإن ذلك لا يتم تنفيذا لأوامر الله وإنقياداً لشرعه ؛ بل يتم ذلك إنقياداً لرأي الأغلبية الذي يعتبر هو المشرع الحقيقي ، ولذلك هم يرون أن إجتناب مثل هذه المجالس هو الواجب الشرعي الذي أمرنا بإجتناب مجالس المنكر ، يقول تعالى " وقد نزل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره إنكم إذاً مثلهم "

    وهذا الكلام معتبر شرعاً بل هو الأصل - بتصوري - وفي ديمقراطيتنا العربية يطبق الجانب التشريعي - والذي هو حق لله - بينما نُمنع من الممارسة الحقيقة في الجانب الرقابي حفاظاً على سلطة الحاكم ، وإن كنت مؤيداً للمشاركة لوجود مصالح شرعية معتبرة من التقليل من القوانيين المخالفة للشريعة وزيادة القوانيين الموافقة للشريعة وكمقاومة تيار التغريب والعلمنة الذي يستحوذ على هذه الأماكن المهمة في قيادة الأمة ، وكذلك تنمية الوعي لدى الشعوب الغافلة عما يُحاك لها ولدينها ، وكذلك ربط الناس بالدين من خلال التوعية السياسية للأحزاب الدينية ، وفضح المنافقين لدى عامة الناس ، وكذلك الوصول لمواقع قيادية تسمح بالتغيير باليد ، وكذلك تملك القوة لمواجهة الحركات العلمانية ، وكذلك مراقبة الحكام والقدرة على محاسبتهم ولو جزئياً ولو من باب مضايقتهم مما يضطرهم لتقليل شرهم ، ووووو

    وأما بالنسبة للجانب التشريعي فإن من يدخل للمشاركة ليس كمن يدخل للإنكار والتغيير ؛ فلا يمكن لحزب إسلامي أن يدخل تلك المجالس لكي يُساهم في تشريع قوانين مخالفة للشريعة ، إنما هم يعارضون بحسب جهدهم ، وإن كنت أعتقد أن من المهم أن يستحضر من يدخل هذه المجالس هذه المعاني العقدية والشرعية ،،،،
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-02-19
  7. فارس الاسلام

    فارس الاسلام عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,226
    الإعجاب :
    0
    لم يجوزها لا الشيخ عبد العزيز بن باز ولا الشيخ بن عثيمين


    راجع معلوماتك
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-02-19
  9. فارس الاسلام

    فارس الاسلام عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,226
    الإعجاب :
    0
    مع خالص تحياتي
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-02-19
  11. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    اخي القلم

    موضوع رائع منك جدا ويستحق للنقاش لان مسألة الدخول اعتقد انها جائزرة حسب فتاوى اغلب العلماء لكن التحزب لم استسيغه الى الان مع اني انتخب وارشح كل ماهو اسلامي ...

    الاخ فارس الاسلام

    راجع قراءة موضوع الاخ القللم وسترى جواز الشيخين ابن باز والعثيمين رحمهما الله بالدخول اليها..فهل تريد ان ان تتكر للعلمانيين والرافضة ومن لف لفهم ...


    الموضوع خلافي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-02-19
  13. ناصر المظلوم

    ناصر المظلوم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-06-29
    المشاركات:
    464
    الإعجاب :
    0
    الحجة المنيعه في حكم المجالس التشريعيه

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله وحده نصر عبده واعز جنده وهزم الاحزاب وحده والصلاة والسلام على خير الانام محمد صلىالله عليه وسلم
    وبعد
    فلقد تعجبت من منطق الاخوة الذين ذهبوا يزعمون حسب كلامهم ويخوضون فيما لايعلمون
    وكأنهم قد اخذوا المسئله وعلموا كل جوانبها ولم استغرب من احد بقدر ما استغربت كلام اخينا الفاضل هداه الله ابوخطاب حيث قد زعم ان الانتخابات البرلمانيه جائزة وهي فلتة ما كنت اضنها تصدر منه ولكن لكل جواد كبوة ولكل صارم نبوة
    وفي معرض ردي على الاخ المتكني بالقلم اقول
    اعلم حفظك الله يا أخي انه ليس احد من اهل العلم قال بجواز الانتخابات وإن كان في كلامهم مايوحي بذلك فأحب ان ابين لك وللأخوة جميعا ان مشائخنا رحمهم الله كانوا يقولون بتحريم الانتخابات النيابيه ولايرون دخولها والشيخ بن باز عندما سئل عن المسئله قالأنه إذا كان ولابد من الدخول اليها وتحققت المصلحه يقينا
    فلا مانع من ذلك
    أنظر الى قوله يقينا فهل المصلحه فيها متيقنه الجواب لاشك ان المصلحه فيها غير متيقنه
    وكذلك الشيخ ابن عثيمين كانت اجاباته قريبة لأجابات الشيخ بن باز
    ولكن الذي اريد ان اثبته انهم يقولون أن الاصل فيها المنع
    ولكن ياترى هل الشيخ بن باز او غيره قد عصم من الخطأ او أن كلامهم مُسلمٌ به بدون مناقشه
    الجواب لا فليس هذا الذي تربينا عليه من قِبلِهم وانما الحجه كتاب الله وسنة رسوله فما وافق الدليل اخذنا به وما خالفه رددناه مع كل احترام وتقدير لذلك العالم
    اذاً اريد ان اقول وابين حقيقة مهمه وهي تتمثل في السؤال الاتي
    اي المفاسد اكبر الدخول للمجالس النيابيه ام التحرز والامتناع عن دخولها ؟؟
    الجواب وبالله التوفيق لو نظرنا نظرت متفحص الى المجالس النيابيه لوجدنا ان مفاسدها عظيمه مقارنة بعدم الدخول وسأسرد لكم شيئا من مفاسدها
    1- الاشراك بالله ويكفي بها مفسدة ويكفي بها شر فالأنتخابات داخلة في الاشراك بالله وذلك في شرك الطاعه حيث ان المجالس النيابيه هي مجالس تشريعيه لها النظر في جميع الاحكام واصدار الموافقه عليها او ردها دون الرجوع الى كتاب الله وسنة نبيه يقول الله عزوجل [ وما كان للمؤمن ولا مؤمنة اذا قضى الله ورسوله امرا ان يكون لهم الخيرة من امرهم ] ويقول عزوجل [ يا أيها الذين امنوا لاتقدموا بين يدي الله ورسوله]ويقول عزوجل [ أم لهم شركاء شرعوا لهم من الدين مالم يأذن به الله] فكيف بالله عليكم لمن يأتي ليناقش ما أحله الله أو ليناقش فيما حرمه الله عزوجل وهذا الامر يقودنا الى المفسدة الثانيه
    2- تأليه الأغلبيه : فالمجالس النيابيه تقوم على تأليه الأغلبيه واعتماد ما قبلته وإن كان باطلا ورد مارفضته وإن كان معلوما من الدين بالضرورة فهي اذاً ذريعه لهذا التفويض الذي لايكون إلا لرب العباد او لرسوله صلى الله عليه وسلم قال تعالى { والله يحكم لامعقب لحكمه} وهؤلاء لم يكونوا معقبين لحكم الله فقط بل مصادرين لدين الله
    ثم إن المجالس النيابيه لو اقرت فيه الاغلبيه حكما يوافق الشرع فإنهم يعتمدونه لا لأنه وافق الشرع إنما لأنه حكم الأغلبيه ولذلك يلغون في مجالسهم حكم الله عز وجل ويبقى الحكم فيها للقاعه
    3-ومن منكراتها وفاسدها انه يتساوى في هذه المجالس النساء والرجال والصالح والفاسد وهذه قسمة ضيزى فالله يقول { أفنجعل المسلمين كالمجرمين} ويقول { وليس الذكر كالانثى}
    4- أن الوصول لهذه المجالس لايتم الا عن طريق الانتخابات والتي هي الاخرى تحوي الكثير من المخالفات الشرعيه مثل
    أ- تضييع الولاء والبراء فكم من رجل نعرفه مضيع لأوامر الله فما تأتي هذه الانتخابات حتى نرى الرجل الذي كان مضيعا لحكم الله هو العالم وهو الرمز الى غير ذلك
    ب- الخضوع للدساتير العلمانيه : إعلم اخي المسلم ان كل جماعة وحزب لاتدخل الانتخابات ولايسمح لها المشاركة في مجلس النواب الابشروط منها
    1-عدم انتقاد الافكار التي مع الاحزاب الاخرى ويعترف بها ويوافق عليها وبذلك يكون الاسلام كغيره من الافكار الوضعيه قابلا للنقاش والرأي للأغلبيه
    2- الموافقه على قبول التعدديه السياسيه العقديه وخاصة في البلاد الاسلاميه
    3- الموافقه على قانون ميثاق الشرف بين الاحزاب والذي يتضمن ان لايكفر بعضها بعض
    4- الالتزام بالدستور وقانون مجلس النواب ولوائحه
    ب- التحالفات المشبوهة فمن اجل الوصول للمجلس النيابي نرى أن الاسلاميين في حاجة الى كثرة الأصوات ولذلك يلجؤون الى التحالف مع الاحزاب الزائغه عن الحق دون النظر الى حكم الله ورسوله في هذا التحالف وهذه مفسدة عظيمه ولايخفى على كثير منا تحالفات البعض مع العلمانيين والاشتراكيين والقوميين والناصلايين والبعثيين والمبتدعه وهذا امرحاصل لاينكره احد وعندما يلامون على عملهم هذا يقولون أن هذه الاحزاب قد تابت الى الله ويعنون بذلك الاحزاب التى تحالفت معهم اما الذي لم يتحالف معهم فهو العدو الأكبر للأسلام والمسلمين بل يقولون نحن نعمل هذا من اجل نصرة الاسلام وزحزحة هؤلاء الأعداء عن الحكم!!!!
    ج- إراقة دماء المسلمين فيها ولايخفى هذا على أحد من المنصفين والرسول صلى الله عليه وسلم يقول { لزوال الدنيا ومن عليها اهون عند الله من اراقة دم امريء مسلم} وما يحدث هنا في اليمن وفي غيرها من الدول الاسلاميه خير شلهد على ذلك
    د- دعم اليهود وانصارى لهذا النظام لاهو أكبر دليل وشاهد على فساده حيث لو أنه خير لما دعى لإقامته اليهود والنصارى بل ودعموه بلأموال والملايين
    هذه احبتي هي نزر يسير من مفاسد هذا النظام وسأعود الان للرد على كلام اخينا القلم
    قال عفا الله عنه [نبدأ بالإشارة إلى ما أفتى به سماحة الوالد الشيخ عبدالعزيز بن باز يرحمه الله بجواز الدخول إلى المجالس الإنتخابية من أجل إحقاق الحق، والدعوة إلى الله سبحانه وتعالى.]
    اقول من اين لك هذا الكلام ومن اخبرك به اتمنى منك ان تذكر لنا المرجع فيه حتى نتثبت من الأمر
    ومن ثم فقد تبين اخي من واقعنا المعاش خطاء هذه النظريه فالمجالس النيابيه لاتقبل الحق ولاتقبل النصيحه الا للأغلبيه وقد بينا فساد هذا الامر الذي فيه دعوة لتأليه الأغلبيه
    والامر الاخر الذي ابينه أن هناك كثير من الدول الاسلاميه قد طبقت هذا النظام فبربك متى استطاع هؤلاء المنتخبون تغير حكم من الاحكام ولن نذهب بك بعيدا يكفيك الجزائر خير مثل فهل استطاعوا الحكم بشرع الله ام ان الامر انقلب عليهم وانتهى امر الدعوة في الجزائر إذاً يتبين لنا ان الدعوة الى الله في هذه المجالس امر مستحيل وحتى إن كان ممكن فهذا امر خارج عن ما يقتضيه الشرع أرايت لو أن رجلا اراد ان ينصح امة من الناس فقالوا له لن تستطيع ان تنصحهم حتى تسجد لصنمهم فهل له ان يجيبهم الى السجود كذلك من اراد ان يدخل هذه المجالس لابد له ان يسجد لصنم الديمقراطيه
    نقلت اخي القلم كلام الشيخ ابن عثيمين رحمه الله وعقبت عليه [ فكان قوله -حفظه الله- في ذلك (ادخلوها. اتتركوها للعلمانيين والفسقة) وهذه إشارة منه -حفظه الله- إلى أن المفسـدة التي تتأتى بعدم الدخول أعظم كثيراً من المفسدة التي تتأتى بالدخول إن وجدت…]
    اقول وماذا فعل الذين لم يتركوها للعلمانين والفسقه منذ خمسين عاما
    قلت ايضا في استدلالك بكلام الشيخ الألباني [حتى أن الشيخ محمد الألباني رحمه الله حرم دخول المجالس النيابية من باب أنه خلاف الأولى بدليل أنه في فتواه يرى ان الشعب المسلم عليه أن ينتخب المرشحين الإسلاميين فقط اذا تقدم إلى الترشيح من يعادي الإسلام ويقول ما نصه : ... ولكن لا أرى ما يمنع الشعب المسلم اذا كان في المرشحين من يعادي الإسلام، وفيهم مرشحون إسلاميون من أحزاب مختلفة المناهج فننصح والحالة هذه كل مسلم ان ينتخب من الإسلاميين فقط من هو أقرب إلى المنهج الصحيح !!]اقول لك انت تغالط نفسك في هذا فالشيخ لايرى جواز المجالس النيابيه والا فالكلام الذي بترته ولم تذكره يبين صحة ما أقوله
    وللعلك اخذته نقلا من كلام عبدالرحمن عبدالخالق من كتابه مشروعية الدخول الى المجالس التشريعيه فقد اغتر بكلامه هذا كثير من الشباب ولأبين لك بالحجة الساطعه فقد جاء في شريط مسجل من سلسلة الهدى والنور برقم [352/1]أن سائلا قال للشيخ سمعنا انك قلت ياشيخ يجوز[أي دخول البرلمانات] ولكن بشروط ؟!
    قال الشيخ لا مايجوز هذه الشروط اذا كانت تكون نظريه وغير عمليه.
    وايضا ولمزيد من التوضيح فكلام الشيخ الذي ذكرته انت كان موجها للجبهة للاسلامية في الجزائر عندما ركبوا رؤسهم وأصروا على الدخول للمجالس النيابيه وكان رحمه الله يقول لهم ولغيرهم " إن ركبتم رؤسكم وأبيتم إلا ان تكونوا كبش الفداء فعلى المسلمين الآخرين أن يختاروا من هذه الاحزاب أقربها إلى الأسلام ؛لا لأنهم سيقدمون خيرا ولكن من باب التقليل من شرهم "هذا هو رأي الشيخ فليعلم
    ولقد وقفت على الكلام المبتور الذي نقلته عن الشيخ الالباني وسأنقله لكم وهو عبارة عن سؤال موجه اليه من الجبهه الاسلاميه للأنقاذ في الجزائر وكان نص السؤال مايلي
    السؤال الثاني : ما الحكم الشرعي في النصرة والتاييد المتعلقين بالمسألة المشار اليها سابقا [الانتخابات التشريعيه] ؟
    الجواب:{ في الوقت الذي لاننصح احد من اخواننا المسلمين ان يرشح نفسه ليكون نائبا في برلمان لايحكم بما أنزل الله ‘ وإن كان قد نص في دستوره {دين الدولة الإسلام} فإن هذا النص قد ثبت عمليا أنه وضع لتخدير أعضاء النواب الطيِِِِِِِِِبي القلوب!!ذلك لأنه لايستطيع أن يغير شيئا من مواد الدستور المخالفه للإسلام ‘كماثبت عمليا في بعض البلاد التي في دستورها النص المذكور .
    هذا إن لم يتورط مع الزمن أن يُقر بعض الاحكام المخالفه للإسلام بدعوى ان الوقت لم يحن بعد لتغييرها كما رأينا في بعض البلاد ‘ يغير النائب زّيه الإسلامي ويتزيا بالزي الغربي مسايرة منه لسائر النواب ! فدخل البرلمان ليصلح غيره فأفسد نفسه ‘ وأول الغيث قطرة ثم ينهمر ! لذلك فنحن لاننصح احدا أن يرشح نفسه ‘ ولكن لا أرى ما يمنع الشعب المسلم اذا كان في المرشحين من يعادي الإسلام، وفيهم مرشحون إسلاميون من أحزاب مختلفة المناهج فننصح والحالة هذه كل مسلم ان ينتخب من الإسلاميين فقط ومن هو أقرب إلى المنهج العلمي الصحيح الذي تقدم بيانه
    أقول هذا وإن كنت أعتقد أن هذا الترشيح والانتخاب لايحقق الهدف المنشود كما تقدم بيانه
    من باب تقليل الشر او من باب دفع الفسدة الكبرى بالمفسدة الصغرى كما يقول الفقهاء } انتهى كلامه رحمه الله المرجع مدارك النظر في السياسه بين التطبيقات الشرعيه والانفعالات الحماسيه
    وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-02-19
  15. الامير الصنعاني

    الامير الصنعاني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-05-04
    المشاركات:
    9,034
    الإعجاب :
    298
    القلم
    واو
    ليه ما قلت لي عن هذا الموضوع ههههه شكلك زعلان مني قوي

    على العموم
    موضوع جميل وطرح رائع
    لكن الاخ الاستاذ ابو منار لا يريدنا الا ان نسكت ونتفرج
    يا اخي الحبيب لا توجد هذه الكهنوتية في الاسلام ولله الحمد

    دعنا نستفيد ممن يعلم وكما ترى البعض ينقل اقوال اهل العلم
    فان شاء الله تعم الفائدة

    الاخ الحبيب ناصر المظلوم قد اجاد وافاد
    واحب ان اسيق الكلام بشكل مختلف قليلاً

    الاخ القلم ذكرت في موضوعك
    هذا الكلام معناه
    1- ان الاصل بطلان منهج المجالس النيابية (واظننا متفقين)
    2- ان هنالك عدة حلول لمواجهة فساد هذا المنهج (الكلام المقتبس يذكر حلين وبعد رجوعي الى كلام الشيخ عبد الرحمن كاملا عرفت بقية الحلول التي قالها)
    أ- الجهاد
    ب- السكوت عنها
    ج-القبول و الرضى بها
    د- القبول مع عدم الرضى من باب درء المفاسد وجلب المصالح

    3- الشيخ عبد الرحمن بن عبد الخالق يرى ان الحل السليم والصحيح هو الحل (د)
    4- الشيخ يرى فساد الحلول الباقية
    وسبب فساد حل الجهاد هو انه يقود إلى مفاسد وفتن



    فوق كل هذا الاخ القلم يستند الى كلام العالمين ابن باز وابن عثيمين رحمهما الله والدالين على ان الحل (د) هو حل صائب وسليم


    ==============

    فالان يا اخ القلم
    اعتقد ان النقاش هنا سيكون بين جانبين فقط لا ثالث لهما
    اصحاب الحل (أ) (الجهاد)
    واصحاب الحل (د) (القبول مع عدم الرضى من باب درء المفاسد وجلب المصالح)

    وكلا الطرفين يعتقد بصحة منهج درء المفاسد وجلب المصالح
    والخلاف بين هذين الطرفين يتمثل في النقاط التالية

    1- ما هي المصالح اصلاً؟
    2- ما هي المفاسد اصلاً؟

    وبعد الاتفاق على تحديد ما هو مصلحة وما هو مفسدة
    ننتقل الى سؤالين يجيبا عليهما اصحاب الحل (د)

    3- ما هي المصالح المرجو جلبها من استخدام الحل (د)؟
    4- ما هي المفاسد المرجو درئها من استخدانم الحل (د)؟


    ثم ننتقل الى اسئلة تخص اصحاب الحل (أ)

    5- هل يمكن للحل (أ) ان يجلب المصالح التي جلبها الحل (د)؟
    6- هل يمكن للحل (أ) أن يدرء المفاسد التي درئها الحل (د)؟

    اصحاب الحل (أ) يقولون لا يجوز العمل بالحل (أ) لانه بالعمل به سوف تحصل مفاسد عظيمة وتضيع مصالح عظيمة
    فنسئل اصحاب الحل (أ)

    7- ما هي المفاسد التي تنتج عن استخدام الحل (د)؟
    8- ما هي المصالح التي ستضيع عن طريق استخداتم الحل (د)؟

    بعد هذا يوجه السؤال ألى اصحاب الحل (د)
    9- هل حقا أن الحل (د) يسبب تلك المفاسد ويضيع تلك المصالح ما ردكم ؟

    ثم ننتقل

    اصحاب الحل (د) يقولون أن الحل (أ) لا يمكن العمل به لانه في حال اختياره سيسبب مفاسد وفتن اكبر وستضيع مصالح
    فهنا نوجه سؤال لاصحاب الفكر (د)

    10- ما هي المفاسد التي تنتج عن استخدام الحل (أ)؟
    11- ما هي المصالح التي ستضيع عن طريق استخداتم الحل (أ)؟


    بعد هذا يوجه السؤال ألى اصحاب الحل (أ)
    12- هل حقا أن الحل (أ) يسبب تلك المفاسد ويضيع تلك المصالح ما ردكم ؟

    =================================================
    هذا اقتراحي الشخصي لطريقة النقاش واعتقد بهذه الطريقة سنستفيد جميعا ويكون الكلام واضح ومفهوم

    ملاحظة بعض الاسئلة قد اجيب عليها
    السؤال رقم 7 و 8 اجاب عليهما الاخ ناصر المظلوم بارك الله فيه
    وبعض الاخوة قد قفز الى النتيجة مباشرة قبل بدئ النقاش

    انا ارى ان نمشي بالترتيب الذي اقترحته عليكم وحبه حبه بشكل هادئ وواضح وبسيط
    عشان نستفيد كلنا
    ما رأيكم ؟ موافقين

    فكرة الموضوع قيمة جدا جدا وطرح الاخ القلم رهيب فهل يكتمل الموضوع ويكون اجمل ما كتب في هذا المنتدى ؟ يا ريت والله

    تحياتي والسلام ختام
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-02-19
  17. ناصر المظلوم

    ناصر المظلوم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-06-29
    المشاركات:
    464
    الإعجاب :
    0
    طريقه جيدة ارجوا من الجميع المشاركه لإثراء الموضوع
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-02-20
  19. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    دمتَ سالماً يا ابا منار :)

    لن أدخل معك أخي القدير في جدل حول بن لادن والقاعدة ، لكني سأقول بما يتضمن الرد على " النظرية البنلادنية " في التغيير !
    فأقول أخي الكريم حفظك الله وسدد خطاك أن أمتنا الثكلى والتي رمتها السهام من كل جانب حتى في أعز ما لديها " الشريعة الإسلامية " وكان لهذه المعركة - التي دارت رحاها قبل أكثر من قرن و لازالت – أثرها في نشوء مفاهيم مغلوطة عن الدين و كيف يجب أن تسير به الحياة بكل تفاصيلها ، هذه المسافة من الخراب ، تحتاج إلى مسافة مماثلة - قد تزيد أو تنقص – في الإصلاح والرجوع بالأمة إلى سلطان شريعة ربها !!
    وقد أثبتت الأيام ببعض أحداثها أن منطق الاستعجال ، والحسم – بأي طريقة – لا تجدي نفعاً ، أو لا تنفع إذا لم تضر !
    ربما سنقدّر لكل مجتهد اجتهاده لكن هذا لا يعني عدم المسئولية أو السلامة من النقد واللوم ، ومعيار النظر هو بمدى درء المفاسد أو جلب المصالح ! ولن نخوض كثيراً في أولوية مكان وسلاح المعركة ، إذا حصلنا على قدر لا باس به من المتفق عليه ، والله الهادي إلى سواء السبيل .
     

مشاركة هذه الصفحة