اليهودية: من اليمن أم من خارج جزيرة العرب؟

الكاتب : حسين الرشيدي   المشاهدات : 634   الردود : 2    ‏2006-02-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-16
  1. حسين الرشيدي

    حسين الرشيدي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2000-12-08
    المشاركات:
    673
    الإعجاب :
    0
    منقول من موقع بنت جبيل اللبناني عن صحيفة النهار
    اليهودية: من اليمن أم من خارج جزيرة العرب؟
    فرج الله الديب

    جريدة النهار (لبنان)
    الأحد، 8 كانون الأول / ديسمبر 2002




    هل اليهودية ذات منشأ يمني، أم أنها قادمة من خارج جزيرة العرب وفق ما هو مسود؟ نحاول الاجابة على هذا التساؤل في ذروة حرب الاقتلاع والنفي الصهيونية، وفي ظل سيادة ثقافة عربية ترذل التوراة واليهودية، فيما الزجليات التوراتية نتاج عربي مسرحها اليمن، وفيما بدأت تخرج الى العلن نتائج الابحاث الاثرية الاسرائيلية التي تؤكد غياب اي اثر يدعم إسقاطات التوراة في فلسطين.


    اليهود نسبة للنبي هُود

    جاء في قاموس "الصحاح" للجوهري، وهو الأقدم بين القواميس العربية، ان: "هاد يهود هوداً: تاب ورجع الى الحق. فهو هائد مقدم هُود. وقال ابو عبيدة: التهود: التوبة والعمل الصالح. وهاد وتهوَّد اذا صار يهودياً. وهُود إسم نبي ينصرف. والهُود: اليهود (1).

    والنبي هُود يرد ذكره في القرآن في عدة سور: (هود، الاعراف، ق، الشعراء، الأحقاف). وهو نبي مرسل الى قوم عادٍ في الأحقاف، شمال شرق حضرموت. يؤكد المؤرخ اليمني القاضي محمد بن علي الاكوع الحوالي، ان الآية 129 من سورة الشعراء تورد "كيف خص الله عاداً، قوم نبي الله هود عليه السلام بالتعنيف عن قبول دعوة نبيهم الى العمارة واشادة القصور... ولا ريب ان هوداً وقومه من أصل العرب اليمنيين، وانهم كانوا في أرض الأحقاف من حضرموت (2) ويقول ايضاً: "الأحقاف اليوم، ومن قبله بآلاف السنين، مناطق جرداء محرقة، وقبيلة عاد باجماع المؤرخين والمفسرين، قبيلة يمنية (3). كما يورد إبن واضح في كتابه (تاريخ اليعقوبي) "أن ملوك اليمن كانوا يدينون بعبادة الاصنام في صدر ملكهم، ثم دانوا بدين اليهودية، وتلوا التوراة" (4).


    الاختلاف في نسب النبي هود

    يقول الهمداني في كتابه "الإكليل"، إفترق الناس في نسب هود، فمنهم من قال "أن قحطان هو ابن هود بن إرم بن سام بن نوح (قحطان وعدنان اصل العرب) ومن قال، ان هود غير قحطان (الذي يرد في التوراة باسم قطن)، ومن قال، أنه هو قحطان بن عابر بن شالح... بن سام (5).

    اما الشاعر اليثربي حسان بن ثابت الانصاري الذي كان يهودياً وأسلم، فقد قال (6):

    فنحن بنو قحطان والملك والعلا
    ومنا نبي الله هُود الأخاير
    وإدريس ما إن كان في الناس مثله
    ولا مثل ذي القرنين إبنا عابر
    وصالح والمرحوم يونس بعدما
    ألات به حوتٌ باخلب زاخر
    شعيب والياس وذو الكفل كلهم
    يمانيون قد فازوا بطيب السرائر

    وذو القرنين في شعر حسان هو الفاتح العظيم الصعب بن رائش الحميري، فيما ذو المكفل هو دانيال صاحب السفر في التوراة والذي يقع قبره حتى اليوم في قرية هارون جنوب اليمن (7). واذا كانت قرية وقبر النبي هود في منطقة الحقف قرب حضرموت، فإن قبيلة باسم هود ما زالت تقيم في حضرموت بين قريتي هود وظفار (8)، في حين ان اليهودية التي تسقط تعسفاً على انها اسم الضفة الغربية الفلسطينية، فما زالت في اليمن، حيث حصن اليهودية في مخلاف العرافة من بلاد خبّان (9) جنوب شرق ظفار، ويشعب اليهود يسكنها بنو زيد في يافع السفلى جنوب اليمن (10).


    ابرهيم عبراني، وموسى آرامي، فاين اليهودي؟

    اذاً النبي هود واليهودية المنسوبة له كعشيرة نتاج يمني، لكنه لا يرد في التوراة، فسفر التكوين، وهو اول اسفار التوراة، يتكلم عن ابرهيم وإبرام ويعقوب ويوسف العبرانيين، فيما عدا يعقوب الذي بدل نسبه وانتسب الى جدته سارة (ساراي من بني ساري) وبات اسمه اسرائيل. اما موسى الذي كان يعبد البركان في مرحلة من سيرته، فإنه يقول في سفر التثنية: "آرامياً تائهاً كان أبي فانحدر الى مصر وتغرب هناك". والسؤال اين النسب اليهودي في الاسفار؟

    في رسائل القديس بولس العربي (بولس في انساب العشائر اليمنية) الملحقة بالاناجيل، رسالة الى العبرانيين، لكن "بيير رويسي" يرى ان "الرسالة الى العبرانيين مرفوضة من شراح الكتاب المقدس، لأنها مضافة هامشياً، وليس من اتفاق على تفسير معنى (عبري)، لأنه يصعب ان نعرف العبرانيين بواسطة المكان او الزمان او بمعونة علم الاجتماع او الاديان (11)، لكن الحقيقة ان العبران هناك في عُمان ومن الدلائل:

    1- يورد الباحث اليمني مطهر الارياني في كتابه "نقوش مسندية وتعليقات" محتوى النقش رقم 32 الذي يتكلم عن حملة سعد تالب كبير اعراب ملك سبأ وكندة ومذجح الى عبران حيث عاد ورابط في مدينة نشق (12) ونشق هذه تقع في الجوف شرق اليمن.

    وعبران الواردة في النقش هي اليوم ولاية "عبري" العُمانية وقربها ولاية سمائل (صموئيل في التوراة) (13).

    2- ان كلمة عبران لا تشذ عن جذر عبر اللغوي. فالعابر هو غير المستقر، البدوي المتنقل، الذي كان على تناقض مع الكنعان الثابتين المزارعين، حيث الكنعان من جذر كنع: ثبت، لصق. وفي الجغرافية التاريخية العربية التي تغلب الصحراء فيها على المناطق الزراعية، دلالات على الصراع بين البداوة والحضر، تم اختصارها في مصطلحات: قايين وهابيل، العبران والكنعان، إعرابي ونبطي، بداوة وحضر، وقبلها قحطان وعدنان (14). أليست اسفار التوراة روايات لعشائر رحّالة اقحطت اراضيها؟

    3- ابرهيم بدوي عبراني عربي، وكذلك ذريته. فيعقوب اسم كما إيهود ويهود، وآمن ويا من، اساسه أعقوب بدلت الهمزة فيه الى ياء، كما اسحق يتسحاق، وصائغ وصيّاغ (15). وفي صحاح الجوهري، هو من جذر عقب، "فاليعقوب ذكر الحجل، والعقاب طائر، وجمع القلة أعقُب (16) وسواء كان يعقوب نسبة لذكر الحجل، او لأنه اعقب توأمه عيسو في الولادة، فإنه اسم عربي التسمية. وحتى عندما بدل اسمه وانتمى الى عشائر جدته سارة، ساري، فإن الجمع النسبي العشائري كان السرايين، وبالهمز اسرائين واسرائيل (17) وما زال "بنو ساري من قرى بلاد يريم (18) جنوب صنعاء على مسافة من مدينة حبرون في منطقة الواحدي شمال عدن، قرب مدينة الروضة التي ما زال يسكنها حتى اليوم عشائر آل بن اسرائيل وآل النجار (19) وحبرون تسقط اليوم تعسفاً على انها مدينة الخليل.


    أين اليهود في الناموس؟

    اذاً في الاسفار الاولى الاساسية التي يختصرها معظم البحّاثة على انها التوراة، وتسمى الناموس (والناموس مصطلح شائع في لغتنا اليومية في بلاد الشام، حيث يقال: فلان بلا ناموس، اي بلا اخلاق وضوابط وشرائع)، وهي أسفار: التكوين، الخروج، اللاويين، العدد، التثنية (قرية بيت لاوي غرب صنعاء وليس في فلسطين)، يرد مصطلح العبراني، الآرامي، بني اسرائيل، ولا ترد عبارة يهود ابداً. فحتى في السفر السابع وهو سفر القضاة، يرد اسم (إهود بن جيرا)، وفي السفر الثاني عشر المسمى الملوك الثاني، يرد ان "اليهود طردوا من أيلة التي جاءها الآراميون"، وفي السفر نفسه (الإصحاح 18 الفقرة 26): "فقال الياقيم (علقمة بالعربي) بن حلقيا وشبنة ويواخ لربشاقي، كلم عبيدك بالآرامي لأننا نفهمه، ولا تكلمنا باليهودي في مسامع الشعب الذين على السور". وربشاقي هذا مرسل من ملك لخيش (اي ملك لحج وهي منطقة يمنية).

    وبالمحصلة، كان موسى آرامياً، لكن عشائر الآراميين كانت في حال صراع مع بني اسرائيل، ومع عشائر اليهود ايضاً، لكن الآرامية كانت لهجة البعض في الوقت نفسه! فكيف اصبحت الزجليات التي تتحدث عن ترحال ابرهيم العبراني وذريته، وموسى وشرائعه، كتاباً دينياً لعشيرة اليهود غير الواردة في التوراة، وكيف فرضت على عشائر اخرى ومتى؟


    لا آثار توراتية في فلسطين والنقوش اليمنية

    في عدد 5/12/1995 من مجلة "التايم" تحقيق بعنوان "هل التوراة حقيقة ام خيال" يخلص الى انه ليس من اثار في فلسطين تدل على مسرح انبياء التوراة كذلك مجلة نوفال اوبزرفاتور الفرنسية عدد 11-17/7/.2002 كما ان المسود في الفكر التوراتي اليوم، ان ابرهيم جاء من حرّان في العراق الى فلسطين وقطع الصحراء دونما اشارة الى احداث هذا الانتقال، في حين ان ترحاله الى "مصر عبر صحراء سيناء" وعودته من لدن الفرعون (اي فرعون؟ في الأقصر والكرنك جنوب القاهرة ام أين؟) عبر هذه الصحراء لا اشارة له في التوراة. والسبب ان مسرح هذه البداوة المتنقلة لم يكن هنا، بل في جنوب اليمن. لكن السؤال الذي يطرح هو: هل في النقوش اليمنية المسندية التي تبلغ الآلاف اشارة الى انبياء التوراة او الى عشائر اليهود؟ والجواب كلاّ رغم ورود اسماء توراتية، الا ان اسماء المدن والقرى الكنعانية وغير الكنعانية الواردة في الزجليات التوراتية ما زالت موجودة في اليمن، وهذه أهم من النقوش، ومنها: يراخ (أريما، وهي يريخو بالسريانية المستخدمة في عبرية اليوم) وعراد وآكام المرايم، ومدفن يشوع بن نون، وحبرون (المسقطة على مدينة الخليل) وجرار (حيث تقرب ابرهيم ولا وجود لها في فلسطين)، والنيل وهو نهر شمال شرق مأرب، وصحراء سناء في حضرموت التي اسقطت في ما بعد على اسم سيناء بين مصر (بلاد القبط تاريخياً) وفلسطين واليهودية جنوب صنعاء... ومئات من الاسماء التي لا وجود لها في فلسطين ومحيطها، كما ان المؤرخين العرب من الطبري الى الهمداني يحددون اسماء فراعنة مدينة مصر ايام يوسف وموسى!

    اما في النقوش الاثرية اليمنية ذات اللغة والحرف الكنعاني وليس العبري فترد اشارة الى (عبران)، كما يرد في نقش "بيت الأشول" الذي يعود الى عصر ملوك سبأ، اسم صاحب النقش وهو (يهودا يكف) (20) واسماء مثل: أشوع و يشوع، في حين ان الآلهة الوثنية المتعددة تصاحب كل نقش، فيما عدا نقش متأخر عثر عليه الباحث مطهر الإرياني في منطقة ناعط، وردت فيه عبارة الإله الذي في السماء، وعبارة آمين (21) فالنقوش اليمنية كتبت من أقيال (وكلاء) او قادة يكرسّون حدثاً لأسيادهم وادعية للآلهة لحفظهم، او كتبت بمناسبة حفر بئر (مصنع او كريف) او رحلة صيد، او صد غارات او العودة من معارك. لكن الوثنية ظاهرة بوضوح. يقابل ذلك التساؤل البسيط وهو; متى عبدت عشائر العبران او بنو اسرائيل إلهاً واحداً؟ فكل الاسفار ليست الا تقريعاً لهؤلاء بسبب عودتهم الى عبادة الاوثان وتخليهم عن الشرائع. ويبقى التساؤل المهم هو: متى تحولت الزجليات التوراتية التي ظلت محفوظة باللهجة السريانية (لهجة ملوك حمير من سبأ) الى كتاب ديني التزمته عشائر اليهود، ومتى فرض على عشائر اخرى، وباية سلطة او كهنوت؟

    إن الاجابة على هذا التساؤل مسألة ليست بالمتناول حتى الآن، علماً ان صراع البداوة والحضر الذي طبع تاريخ المنطقة واليمن تحديداً، والامبراطوريات اليمنية التي غزت مشارق الارض ومغاربها (22) والحضارات اليمنية العظيمة التي انتجت الحرف والكتابة والسدود وتدجين الحيوانات وتأصيل النباتات وتقنيات قطع الاحجار الكبيرة (23)، كل ذلك أدى في النهاية الى عزلة اليمن منذ ما قيل الاسلام حتى اليوم حيث اندثرت حضارات ومزقت شعوب وتفرقت "أيادي سبأ" كما يقول المثل. اضافة الى وجود انبياء ورسالات حفظت كزجليات لا يستدعي فرض دين، اذا لم تفرضه سلطة ما. فالمسيحية كانت منتشرة قبل قسطنطين لكنه فرضها على الدولة الرومانية وشعوبها عام 350م حيث أرسيت سلطاتها الكهنوتية، وشاعت مفاهيمها بعد فترة إضطهاد حادة، وانتشرت أناجيلها المدوّنة باتساع. في حين ان السريانية كانت حافظة لزجليات التوراة وليس العبرية التي لا اثر لها في المنطقة، والتي بطل استخدامها حوالى 300 ق.م.


    يهودية ملوك حمير ويثرب

    من ناحية ثانية، فإن شجرة نسب اولاد سبأ بن قحطان بن هود (حسب المؤرخ الحوّالي)، تشمل عشائر حمير وكهلان. الأزد، همدان، حاشد. وخولان والسكاسك وقضاعة وعمران وعذرة. وعبد شمس وجشم. وملوك حمير: الحارث الرائش، ابرهة ذو المنار، افريقش، شمر يرعش، تبع الأقرن، تبع الاكبر، ملكي كرب، اسعد الكامل، حسان، عمرو الاصغر، زرعة، حسان الاصغر، زرعة الاصغر، زرعة ذو نواس، سيف بن ذي يزن. وهذه العشائر وغيرها من نسل سبأ لم تشمل بني اسرائيل ولا "العبران"، وكانت في ممالكها خلال الالف عام من ورود اسم سبأ وملوك حمير في النقوش اليمنية والبابلية تعبد الشمس والهلال والنار وآلهة لا حصر لها.

    واذا كان المؤرخ العربي "ابن واضح اليعقوبي" قد حدّد كما اسلفنا ان ملوك اليمن دانوا بعبادة الاصنام في صدر ملكهم، ثم دانوا باليهودية، فمن الواضح ان "يوسف ذو نواس" الملك الحميري كان على الديانة اليهودية التي كانت دين اليمن الرسمي، وهو يسمى صاحب الأخدود الذي نظم مجازر بحق مسيحيي اليمن ونجران، والذي احرق بعضهم في ما يسمى الاخدود الذي ورد في القرآن في سورة البروج: "قتل اصحاب الاخدود. النار ذات الوقود. اذ هم عليها قعود. وهم على ما يفعلون بالمؤمنين شهود. وما نقموا منهم الا ان يؤمنوا بالله العزيز الحميد". ولهذا القهر والاحراق والقمع ضد المسيحية في نجران واليمن اسباب كانت وراء حملة القائد المسيحي ابرهة الاشرم اليمني الاصل الحبشي الموطن، الذي شنّ حملة على غرب اليمن ونجران والحجاز، ادت الى تدمير مدن وحصون، والى موت ذي نواس. وكان ذلك عام 570 م او عام الفيل. وقد استمرت سيطرة الاحباش المسيحيين علي اليمن حتى 575م حين استطاع ابن احد وكلاء ملوك حمير، سيف بن ذي يزن ان يتحالف مع الفرس عبدة النار في طرد الاحباش وتدمير كنائس حضرموت وظفار وصنعاء، بعد ان خذله المسيحيون من غسّان ولخم وعشائر سبأ في بلاد الشام ورفضوا مساندته ضد الاحباش (24).

    كما ان "التبع اسعد الكامل" الذي يتصدر "سيرة الملوك التباعنة" والذي غزا مشرق الارض حتى الصين (25) وكان يسمى "ملك سبأ وذي ريدان وحضرموت ويمنت واعرابهم طودا وتهامهَ"، كان يهوديا ايضا وكان بينه وبين ذي نوأس تسعة ملوك من بني حمير وقد اشارت النقوش الى بعض مآثره عام 428م. واذا كانت ممالك بني حمير قد امتدت من 115 ق م حتى 575م، فاننا لا نستطيع تحديد جعل اليهودية دينا لهذه الممالك، وان كنا نميل الى ان نعتبر ظهور المسيحية بعد الميلاد بقليل شكّل التحدي للمفاهيم التوراتية، وان جعل المسيحية دينا رسميا للدولة الرومانية عام 350م ومحاولاتها السيطرة على اليمن وانتشار المسيحية فيها، شكلت التحدي الذي ايقظ الديانة اليهودية اليمنية. هذا مع الاشارة الى ان اليهودية قبل 350م لم تكن مستنكرة على الصعيد الرسمي او الشعبي. بل ان الكثير من نساء العرب كن ينذرن اذا ما رزقن بمولود ذكر ان يهوِّدنه (26).

    عبر هذه الممالك اليمنية انتشر نوع من التديّن اليهودي المستند الى المحفوظ من الزجليات التوراتية في البقاع التي شملتها سلطتها وفتوحاتها البرية والبحرية. لذلك نلاحظ ان حملة ابرهة الاشرم الحبشي المسيحي ضد مملكة اليمن المتهودة، امتدت الى نجران والحجاز، حيث توقفت قبل مكة ويثرب.

    اما في يثرب "المدينة" حيث قبر "هاشم" الجد الاكبر للنبي محمد فكانت العشائر اليمنية من الأوس والخزرج تتعاطى الزراعة، وكانت على تدين يهودي ايضا. لكن ذلك لم يمنع ان تسلم معظم هذه العشائر وان تناصر النبي باعتباره من عشيرة الاخوال، بعد ان قاتله وتخلى عنه الاعمام في قريش. وقد اجمع المؤرخون من القاضي محمد بن علي الاكوع الحوالي، الى الهمداني في كتاب الاكليل، ان الاوس والخزرج بطون من عشائر حارثة بن ثعلبة من عشائر الأزد السبائية اليمنية (27)، وان التهود لم يأت من فلسطين بل عبر ممالك حمير اليمنية. ومن الذين اسلموا من مشاهير يهود الاوس والخزرج هذه العينة (28).

    أُبي بن كعب بن قيس بن عبيد الانصاري كان قبل اسلامه حبراً من احبار اليهود. ولما اسلم اصبح من كتاب الوحي.

    اسعد بن زرارة بن عدس بن عبيد الانصاري الخزرجي، وكان نقيب بني النجار.

    بشر المريسي، فقيه معتزلي قيل ان اباه كان يهودياً.

    حسان بن ثابت بن المنذر الخزرجي الانصاري.

    سعد بن عبادة بن حارثة الخزرجي وكان سيد الخزرج.

    ابو سعيد الخدري الخزرجي، اصبح مفتي المدينة.

    سعيد بن اوس بن ثابت الانصاري.

    سند بن علي اليهودي.

    عبدالله بن سبأ، رأس الطائفة السبئية التي تقول بألوهية علي بن ابي طالب. قيل انه كان يهوديا واسلم.

    عبدالله بن سلام بن الحارث الاسرائيلي ثم الانصاري، وكان احد احبار اليهود.

    كعب بن الاشرف الطائي، تزوج من يهود المدينة، ولم يسلم.

    كعب الاحبار بن ماتع بن ذي هجن الحميري اليماني، كان في الجاهلية من كبار علماء اليهود في اليمن.

    نعيم بن مسعود الاشجعي.


    هذه العينة من الممالك الحميرية ويهود الأوس والخزرج تؤكد المنشأ العربي لليهودية التي كانت اكثر انتشاراً من المسيحية في اليمن والجزيرة وعلى عكس بلاد الشام. فالمسيحية اخذت مؤمنيها من العشائر المتهودة والوثنية، والاسلام كان مؤمنوه من الاديان التي سبقته ومن الوثنية، وهكذا ظلت في ثنايا العشائر العربية مجموعات يهودية استقرت في المدن غالبا حيث القرب من السلطة، وفي المرافئ القريبة والبعيدة، وظل بعضها على الشكل العشائري كما في تونس واليمن حتى اليوم.

    هذا التدين اليهودي الشعبي، كان يستند في غياب تدوين التوراة، وفي غياب سلطة كهنوتية منظمة، على الزجليات التوراتية المحفوظة تماما كسيرة بني هلال، التي تحدثت عن عشائر يمنية وما صادفها في ترحالها من اليمن حتى المغرب العربي، والتي كان يحفظ سيرتها اجدادنا، تماما كما كانوا يروون حكايات سيدنا ابرهيم ويوسف وموسى وايوب. وبما ان التشريعات التوراتية لا تخرج بغالبها عن الثقافة الشعبية، فان التدين كان سهلا رقيقا حفظه المثل الشعبي المقدسي على انه رقيق "رق دين اليهودي".


    المراجع

    قاموس الصحاح، للجوهري. ص.557 ج،2 دار العلم للملايين، بيروت .1984

    القاضي محمد بن علي الاكوع الحوالي. اليمن الخضراء مهد الحضارة. مكتبة الجيل الجديد. ط 2 - 1982 ص .219

    المرجع السابق ص .323

    المرجع السابق ص .345

    الهمداني، كتاب الاكليل، ج اول ص 87 منشورات المدينة - صنعاء - تحقيق محمد بن علي الاكوع الحوالي، ط 3 - 1986 - صنعاء.

    المرجع السابق ص .96

    ابن المجاور الدمشقي. صفة بلاد اليمن ومكة وبعض الحجاز، المسماة: تاريخ المستبصر لابن المجاور. صححه: اوسكار لوفغرين. منشورات المدينة - صنعاء. ص .258 والجزء 8 من الاكليل للهمداني ص .246

    ابراهيم احمد المقمفي. معجم المدن والقبائل اليمنية - دار الكلمة - صنعاء 1985 - ص .454

    المرجع السابق ص .479

    حمزه علي لقمان، تاريخ القبائل اليمنية. دار الكلمة، صنعاء 1985 ص .192

    بيير روسي - مدينة ايزيس - التاريخ الحقيقي للعرب. ترجمة فريد جحا. وزارة التعليم العالي . دمشق 1980 ص .23

    مطهر علي الارباني. نقوش مسندية وتعليقات. مركز دراسات البحوث اليمنية، ط.2 1990 ص 200 - .201

    عمان 98/ 1999 وزارة الاعلام ص .10

    فرج الله صالح ديب. معجم معاني واصول واسماء المدن والقرى الفلسطينية - دار نوفل 1991 ص 20-.25

    الصحاح للجوهري، المعطيات السابقة ج3 ص 1324 وكتاب: مزوقات من كلام العرب في اللغة الفرنسية، دار نوفل 2001 ص .154

    الصحاح للجوهري، المعطيات السابقة ج1 ص .187

    المرجع السابق ج6 ص .2376

    معجم المدن والقبائل اليمنية المعطيات السابقة ص .197

    حمزة علي لقمان، المعطيات السابقة ص .332

    محمد عبد القادر بافقية. تاريخ اليمن القديم. المؤسسة العربية للدراسات، بيروت، 1973 ص.158

    مطهر علي الارياني، المعطيات السابقة ص .402

    كتاب التيجان في ملوك حمير، عن وهب بن منبه. الطبعة الاولى، 1307 هـ الهــند، حيــدر آبـــاد الدكن، ص .297

    ارنولد توينبي، تاريخ البشرية، ترجمة د. نقولا زيادة. الاهلية للنشر، ج1 - 1981 ص .55

    محمد بن علي الاكوع الحوالي، المعطـيات الـسابقة ص 404 - 405 ومحمد عبد القادر بافقيه، المعطيات السابقة ص .159

    شوقي عبد الحكيم. سيرة الملوك التباعنة. الدار المصرية اللبنانية - 1997 ص .15

    د. محمد بيومي مهران. حضارات الشرق الادنى. اسرائيل ج1 - 1983 ص .214 القاهرة.

    محمد بن علي الاكــوع الحوالي، المعطيات السابقة ص 497 والاكليل للهمداني ج2 ص 54-60 و د. محمد الخطراوي. دمشق. دار القلم 1980 شعراء الحرب في الجاهلية عند الأوس والخزرج ص .12

    د. عبد السلام الترمانيني. ازمنة التاريخ الاسلامي ج1 مجلد .2 الكويت المجلس الوطني للثقافة 1982 عدة صفحات.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-02-17
  3. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    اين الملكه بلقيس...حتى تكتمل الحبكه؟
    نحن نعلم علم اليقين ان اليهوديه دخلت اليمن بعد (اسلام) الملكه بلقيس مع (سليمان عليه السلام)...

    واليمانيون تنقلوا في الديانات..بين الوثنيه واليهوديه والنصرانيه والحنفيه..ثم الاسلام.

    نحن نعلم ايضا ان اليهوديه انتشرت في فتره حكم الملوك الانبياء من بني اسرائيل...وملك نبي يعني...انه هدفه هو نشر الدين ولو بالقوه كما في قصه سيدنا سليمان عليه السلام والملكه بلقيس وقومها...
    وسيدنا موسى عليه الصلاه والسلام هو من آل عمران من نسل الاسباط ابناء يعقوب عليه السلام..والذي يسمى(اسرائيل) اي نبي الله..وليس نسبه الى جدته (ساره).....وكيف يترك يعقوب عليه السلام نسب جده ابو الانبياء ابراهيم عليه السلام....وينتسب الى قوم آخرين...وهو نبي.
    ------------------
    كمال صليبي الف كتابا اسمه(التوراه خرجت من ارض العرب)...وهو ايضا..يسرد اسماء قرى ومناطق
    وقبائل في نجران وجيزان وعسير..مذكوره في التوراه..وعلى هذا بنى استنتاجه ان التوراه خرجت من تلك المنطقه.........
    -----------------
    كلهم تناسوا ان الانسان بطبعه اذا انتقل من مكان الى آخر..فانه يسمي الاماكن التي يحل بها..باسماء الاماكن التي تركها..من فرط تعلقه بها...وايضا نعلم..ان اليهوديه كدين...لضمان انتشارها..فيجب ان يكون الدعاه اليها او الاحبار..متواجدون في الاراضي التي اعتنق اهلها اليهوديه حديثا لتعليمهم اصول اليهوديه...ونعلم ايضا...ان ممالك بني اسرائيل تمزقت وتعرضت للتدمير..فاين يذهب اليهود؟؟؟
    تلقائيا...يلجاون الى مملكه فيها يهود...وتكون فيها قوه...مثل اليمن في ذلك العهد..لان جزء منها كان يعتنق اليهوديه....
    ------------------
    ما السر في تلك التلفيقات التاريخيه يا ترى؟؟؟
    اترك لكم التامل
    شكرا لناقل الموضوع
    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-02-17
  5. ذو الجناحين

    ذو الجناحين عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-14
    المشاركات:
    23
    الإعجاب :
    0
    مشكور اخي حسين الرشيدي على هذا المجهود الطيب
    بحث جميل وشيق وجزاك الله خير
     

مشاركة هذه الصفحة