استشهاد المجاهد خطاب

الكاتب : سامي   المشاهدات : 857   الردود : 4    ‏2002-04-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-04-25
  1. سامي

    سامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-10
    المشاركات:
    2,853
    الإعجاب :
    0
    ورد هذا الخبر في الجزيره قبل قليل نقلا عن متحدث روسي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-04-25
  3. arab

    arab عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-03-27
    المشاركات:
    359
    الإعجاب :
    0
    ستبث فيديو عن ملابسات قتله:

    الاستخبارات الروسية تؤكد مصرع القائد خطاب
    الخميس 25 أبريل 2002 11:01

    إيلاف: نقلت وكالة انترفاكس الروسية للانباء عن جنرال في الاستخبارات الروسية الخارجية قوله، أن السلطات الروسية تمكنت من قتل الأصولي الشهير المعروف بالقائد خطاب، وذلك خلال شهر آذار (مارس) الماضي، وأنها لسبب ما تكتمت الأمر ولم تكشف عنه، وسوف تبث خلال ساعات شريط فيديو يوضح ملابسات قتله ويعرض جثته.

    وأضافت الوكالة نقلاً عن جنرال الاستخبارات، أن خطاب كان يحمل الجنسية السعودية، ويعد أبرز قادة المجاهدين العرب في الشيشان، ومن أبرز المقربين من قائد منظمة القاعدة أسامة بن لادن على حد قول الجنرال الروسي، الذي يتسق مع معلومات مصادر أصولية بشأن علاقته مع ابن لادن.
    غير أن شبكة الشيشان على الإنترنت أنكرت هذه المعلومات، ووصفتها بالأكاذيب التي تروج لها الاستخبارات الروسية، لأهداف دعائية لزيادة شعبية الرئيس الروسي بوتين، وأشارت إلى أن القائد خطاب بخير، من دون أن تضيف مزيد من التفصيلات حول ذلك الأمر.

    [c] سيرة ذاتية[/c]
    جدير بالذكر أن ابن الخطاب الملقب بأمير المجاهدين الأجانب بالقوقاز، كان قد قضى 12 عاماً في أفغانستان وطاجيكستان قبل أن يصل إلى الشيشان، وتشير المعلومات المتوافرة عنه أنه ولد في المملكة العربية السعودية عام 1970، ونشأ في أسرة ميسورة الحال، وكان مقرراً له أن يلتحق بمدرسة ثانوية بالولايات المتحدة في عام 1987، لكنه بدلاً من الذهاب إلى أميركا قرر أن يسلك الطريق الذي اتبعه العديد من أقاربه وأصدقائه ، وبالفعل رحل إلى أفغانستان في نهاية عام 1987، حيث التحق بمعسكر التدريب بالقرب من جلال آباد وهناك استكمل تدريبه والتحق بجبهة القتال، وكان أحد الذين دربوه هو حسن السريحي السجين منذ عام 1996 في السعودية.

    وخلال ست سنوات خاض ابن الخطاب معظم العمليات في أفغانستان منذ عام 1988 ومن أشهرها دخول جلال آباد وخوست وكابول في عام 1993 وقد نجا من الموت عدة مرات ، وبعد انتهاء معارك أفغانستان انتقل ابن الخطاب ومجموعة صغيرة إلى طاجيكستان عام 1993 ، ومكثوا هناك سنتين يقاتلون الروس حتى فقد إصبعين من أصابع يده اليمنى ، حدث ذلك حين انفجرت قنبلة يدوية في يده مما نتج عنها إصابة بالغة استدعت قطع إصبعين ، وقد حاول أتباعه إقناعه بتلقي العلاج لكنه رفض وصمم على وضع عسل النحل على إصابته ، وربطها قائلاً أن هذه هي السنة في علاج الإصابات.

    وبعد عامين في طاجيكستان عاد ابن الخطاب ومجموعته إلى أفغانستان في بداية عام 1995 وكان في هذا الوقت بداية الحرب في الشيشان حينما اختلطت الأمور داخل أوساط الأصوليين حول الشرعية الفقهية لهذه الحرب، لكنه رغم هذا الجدل رحل ومعه مجموعته أيضاً إلى الشيشان في ربيع 1995، وأمضى بها أربع سنوات متواصلة.

    وفي يوم 16 أبريل 1996 قاد خطاب عملية شهيرة عرفت باسم "كمين شاتوى " وفيها قاد مجموعته المكونة من 50 شخصاً لمهاجمة طابور روسي مكون من 50 سيارة مغادرة من الشيشان ، ونتج عن هذه العملية إقالة ثلاثة جنرالات ، وقد أعلن بوريس يلتسين عن هذه العملية للبرلمان الروسي ، التي قام ابن الخطاب بتصويرها كاملة على شريط فيديو توجد منها بعض الصور في موقع عبد الله عزام على شبكة الإنترنت.

    وبعد شهور نفذت نفس المجموعة عملية هجوم على معسكر روسي نتج عنه تدمير طائرة هليكوبتر بصاروخ AT- 3 Sager المضاد للدبابات ومرة أخرى تم تصوير العملية بالكامل على شريط للفيديو، كما شاركت أيضا مجموعة من مقاتليه في هجوم جروزنى الشهير في أغسطس 1996 الذي قاده القائد الشيشاني شامل باسييف.

    وعاد اسم "ابن الخطاب" للظهور مرة أخرى على الساحة في يوم 22 ديسمبر 1997 عندما قاد مجموعة مكونة من مائة مقاتل من أتباعه ، وهاجموا داخل الأراضي الروسية وعلى عمق 100 كيلو متر القيادة العامة للواء 136 الآلي ودمروا 300 سيارة وقتلوا العديد من الجنود الروس وقد قتل في هذه العملية شخصان من أتباعه بينهم أحد المصريين في جماعة خطاب هو أبو بكر عقيدة، الذي كان عضواً بارزاً في تنظيم الجماعة الإسلامية المصري المحظور ، وكانت قد صدرت بحقه عدة أحكام قضائية في مصر.

    وبعد انسحاب القوات الروسية من الشيشان في خريف 1996 اصبح ابن الخطاب بطلاً قومياً في الشيشان، وقد منح هناك ميدالية الشجاعة من قبل الحكومة الشيشانية، كما منح رتبة (جنرال) في حفل حضره شامل باسييف وسلمان رودييف وغيرهما.

    ويؤمن ابن الخطاب بما يصفه بـ "الجهاد الإعلامي" ، فقد نقلت عنه مصادر أصولية قوله :"إن الله أمرنا بمجاهدة الكافرين وقتالهم بمثل ما يقاتلوننا به . وهاهم يقاتلوننا بالإعلام لذلك فيجب علينا أيضا مقاتلتهم بإعلامنا " ، لذلك فهو يصر على تصوير كل عملياته بالفيديو.

    نبيل شرف الدين
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-04-25
  5. سامي

    سامي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-07-10
    المشاركات:
    2,853
    الإعجاب :
    0
    اصدر المجاهد شامل باسييف بيانا كذب فيه الخبر السابق
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-04-25
  7. راعي السمراء

    راعي السمراء مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-02-24
    المشاركات:
    1,700
    الإعجاب :
    0
    ان كان مات فهنيئاً له الشهادة وفي الامة 1000 خطاب وان كان حي يرزق فاسال الله له التوفيق والثبات والنصر
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-04-25
  9. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0
    المجاهد خطاب لم يقتل ((بيان من المجاهدين الشيشان))

    القائد شامل بساييف ) الحمد الله


    بيان من أمير مجلس الشورى العسكري بالشيشان القائد شامل بساييف :
    أدلى أمير مجلس الشورى العسكري بالشيشان القائد شامل بساييف ـ حفظه الله ـ اليوم بتصريح حول ما أشاعته وسائل الإعلام الروسية من نبأ مقتل المسؤول العسكري بالمجلس القائد "خطاب" قال فيه :

    بسم الله الرحمن الرحيم

    لقد تناقلت وسائل الإعلام الروسية خلال اليومين الماضيين نبأ مقتل القائد خطّاب ونحن نؤكد لإخواننا المسلمين في كل مكان أن المسؤول العسكري بمجلس الشورى القائد خطّاب بخير وعافية ولم يصب بأي أذىً ولله الحمد . وهذه الإشاعة تدل على مدى الفشل الذي وصلت إليه القوات الروسية في الشيشان فمعلومٌ أن مصدر الأخبار التي ينشرها الإعلام الروسي هو الجيش الروسي الذي لم يسمح إلى الآن بدخول الصحفيين إلى الشيشان , فالإعلام الروسي ينقل بالنسبة للشيشان ما يمليه علية الجيش الروسي فقط .

    ونؤكد أيضاً لإخواننا المسلمين أن بقية القادة ولله الحمد بخير وعافية وهم يعملون ليل نهار في ترتيب العمليات ضد القوات الروسية وخصوصاً مع اقتراب فصل الصيف وإن شاء الله ستسمعون قريباً ما يسر . الله أكبر



    شامل بساييف

    الأحد 21-4-2002

    http://www.waislamah.net/news.php?secid=1&seccid=128
     

مشاركة هذه الصفحة