الأحمر أثقل على الإصلاح

الكاتب : واحد   المشاهدات : 2,443   الردود : 55    ‏2006-02-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-15
  1. واحد

    واحد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    1,624
    الإعجاب :
    0
    لا يستطيع أكبر الكارهون للشيخ الأحمر إنكار حجمه وقدرته على التأثير على مسار السفينة اليمنية المتهالكة .. ومنذ عهد الجمهورية العربية اليمنية وما قبل ذلك .. وفي عهد كل رئيس من رؤوساء الشمال.. . عمر الشيخ الطويل (جاوز السبعين) ووجوده بشكل قوي وواضح في كل المراحل المفصلية في اليمن طيلة العقود السابقة ساهم في لعبه لهذا الدور المحوري.



    شارك إلى جانب والده وشقيقه حميد في النضال ضد نظام الأئمة و دخل السجن من 1959 حتى 1962. شارك في معارك ما بعد الثورة ضد الملكيين متزعماً ومهيجاً للقبائل داعماً للنظام الوليد. وبعد الإطاحة بالإمامة أصبح عضو مجلس الرئاسة ثم وزير الداخلية ثم تولى رئاسة المجلس الوطني عام 1969. ثم رئيس مجلس الشورى من عام 1971 حتى 1975. وترأس التجمع اليمني للإصلاح منذ تأسيسه عـام 1990. و مجلس النواب اليمني منذ 1993 إلى إلى الآن.



    بعد الوحدة .. تحالف الأحمر مع الرئيس ومراكز القوى القبلية الدينية في الشمال ضد القيادات الجنوبية .. حيث يتردد أنه كان رافضأً للوحدة مع الجنوبيين (الماركسيين) من الأساس .. ولعب دور كبير في تجييش الشماليين ضد الجنوب في الحرب .. مسكوناً بهاجس تكفيري ودعوات للتوبة .. بعد الحرب حصل (الدينيون) وعلى رأسهم الأحمرعلى غنائم على كل المستويات .. ككجماعات الجهاد .. والإصلاح .. وكأفراد .. التضخم المتسارع لثروات الأحمر وأبناءه في وطن يتجه غالبية سكانه نحو (الصفر) الفقري .. هذا الثروة نموذجاً للغنائم .. ثم بدأ العد التنازلي لغنائمهم .. وبسرعة كبيرة.



    بعد الوحدة أيضاً .. ويا للمفارقة .. وبسبب إشتراط الجنوبيين (الإشتراكي) للتعددية الحزبية تأسس حزب الإصلاح .. الأخوان المسلمين فرع اليمن .. ولكنه في رأيي لم يولد طفلاً صحيحاً ,, لأنه خرج من تحت جناح النظام الحاكم ولم يخرج من وسط (الشعب) كبقية الأخوان المسليمن .. خرج كحزب مستقل رغم أنه كان موجودا من قبل ولكن كجزء من الطبقة العليا في النظام القائم .. وكنتيجة طبيعية للطبقية اليمنية .. أستولى أصحاب مطلع (الشيخ الأحمر) على الأخوان المسلمين اللذين يخرجون عادة من الطبقة الوسطى والدنيا .. وساهم زخم التيار الجهادي في ما بعد إنهيار السوفييت .. ومعارك الوحدة في مشاركة التيار الجهادي (الزنداني) لأصحاب مطلع في قيادة الحزب.



    (( اتسمت المرحلة التي تلت نهاية حرب 1994 وحتى انتخابات عام 1997 باستمرار التحالف بين التجمع اليمني للإصلاح والمؤتمر الشعبي العام، وهو تحالف اتسم بالخلافات السياسية الحادة. فالمؤتمر أراد من الإصلاحيين، مقابل احتفاظهم بالامتيازات التي تمتعوا بها منذ ثمانينيات القرن العشرين، أن يلعبوا دور المعارضة الرسمية في نظام ديكوري يتسم بالتركيز الشديد للسلطة وبالفساد. إما الإصلاحيون فهم وان كانوا قد وجدوا أنفسهم حلفاء طبيعيين للمؤتمر في مواجهة الإشتراكي في الحكومة التي تشكلت بعد انتخابات عام 1993 وفي حرب عام 1994 الأهلية، فإنهم، وبعد انقشاع غبار الحرب، لم يقبلوا لأنفسهم بدور رمزي في السلطة مماثل للدور الذي قبل به ما يسمى بجناح علي ناصر محمد. كان الإصلاحيون الذين حاربوا مع الجيش جنبا الى جنب يتطلعون الى عملية اعادة قسمة السلطة على اثنين هما المؤتمر والإصلاح بعد اخراج الحزب الإشراكي. وكان المؤتمر يريد اعادة القسمة على واحد يندمج تحته الإصلاحيون انفسهم )) د.عبدالله الفقيه.



    (( تمكن المؤتمرخلال انتخابات ابريل 1997، وهي ثاني انتخابات تشريعية تشهدها البلاد منذ قيام الوحدة الى تحقيق هدفين في نفس الوقت: تثبيت نتائج حرب عام 1994 في مواجهة الإشتراكي والقوى التي تعاطفت معه، وكسب معركته الانتخابية مع الإصلاحيين. واذا كان المؤتمر قد فشل في اخراج الإشتراكيين من السلطة باستخدام انتخابات عام 1993 واضطر الى خوض حرب شعواء لإخراجهم، فانه قد نجح في إخرج الإصلاحيين من السلطة باستخدام صناديق الاقتراع في عام 1997م )) د.عبدالله الفقيه




    بدأت حينها .. وعلى السطح .. معارك كسر العظم بين شيخ الرئيس ورئيس الشيخ .. أحداث هذه المعارك كثيرة .. منها (المقلب) الذي شرَّبه الرئيس للشيخ (المؤتمري) حسين عبدالله الأحمر في الترشيح للجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام... ثم الحملة الإعلامية المفاجأة ضد الشيخ الأحمر .. وبلهجة تصعيدية تجاوزت كل الخطوط الحمراء .. رداً على تصريح (النفق المظلم) للشيخ الأحمر... ثم إعتكاف الشيخ في السعودية لتسعة أشهر.



    وسط هذا الصراع التصعيدي .. كان الإصلاح هو الخاسر الأكبر .. لأن الحزب كله .. بتاريخ الأخوان المسلمبن كله تم رهنه لترتيب وضع الشيخ. كان الإصلاح الحزب الوحيد القادر (برلمانياً) على ترشيح منافس للرئيس .. أو حتى الإمتناع عن ترشيح منافس للإحتفاظ بقوة (الصمت) .. لكنهم لم يفعلوا .. بل ورشحوا الرئيس نفسه .. في حركة أراها أفقدت الإصلاح الكثير جداً من المصداقية والجدية .. وصرفت عنهم الكثير من الأنصار والمتعاطفين.



    وأستمرت اللعبة .. لم يشفع للإصلاح وللأحمر ترشيحهم للرئيس .. فتم تعديل طريقة إنتخاب رئيس البرلمان كل سنتين ,, أي أن الأحمر .. وبعده الإصلاح سيخضع للإبتزاز السياسي كل سنتين .. وسنراه يعتكف كل سنتين خارج اليمن .. في السعودية غالباً .. حتى لا( يتنازل) ويقدم أوراقه للمجلس وينتظر نتيجة الإنتخاب .. فهو أكبر من ذلك .. أو هو يرى نفسه كذلك.



    لكن أين الإصلاح من كل هذا ؟؟



    يوجد على الساحة (المعارضة) حزبين إثنين فعلياُ .. الإشتراكي .. الذي لم يفق بعد من الضربات التي تلقاها التي دفعت به إلى أزمة وجود ومنهج.. والإصلاح .. الذي لم يستفد من الوزن القبلي للشيخ الأحمر .. لم يستفد من الصحوة الدينية التي أجتاحت العالم كله .. لم يستفد من الزخم المتزايد للأخوان .. وأخذ يتراجع خطوة بعد أخرى .. شيء واحد فقط لم يتغير ,, وضع الشيخ الأحمر .. كزعيم لبرلمان يحتل فيه حزبه أقل من نسبة 20 % !!



    هنا تكمن المعادلة الصعبة التي وضع الأحمر .. حزب الإصلاح فيها .. فإن هم قاموا بخطوة قوية للتغيير السلمي .. وهم الاقدر على محاولة شيء كهذا على الساحة .. فأن الأحمر سيخسر تلقائياً منصبه كرئيس للبرلمان .. لأن المؤتمريون سيقولون .. أن وزنه الحقيقي لا يسمح له بترأس المجلس وأنهم سمحوا له بذلك قبلاً .. مجاملة وتقديراً لأدواره السابقة .. ولهذا سيبقى الإصلاح مرهون بوضع الشيخ الأحمر الذي أصبح يأخذ من الإصلاح أكثر مما يضيف إليه.



    ولهذا أرى



    أنه إذا أراد الإصلاحيون التغيير فعلاً .. وإنقاذ الناس مما هم فيه .. يجب على الشيخ الأحمر أن يستقيل من رئاسة المجلس تحت أي مبرر .. صحي حتى .. وإطلاق العنان للإصلاح للتحرك (سلمياً) وعلى كل المستويات .. دون الخوف على (برستيج) الشيخ .. وذلك قبل أن يفقد الإسلاميون الزخم الديني الذي وجدوه جاهزاً لهم بكل سهولة ولم يستفيدوا منه بعد .. فهم حتى لو لم يحققوا النموذج الفلسطيني فهم بالتأكيد سيحققون النموذج المصري أو أفضل منه .. لوحدهم أو بالتحالف مع الإشتراكي .. مما سيؤدي لتغير الأوضاع بدون أدنى شك.

    تحياتي .. وعذراً للإطالة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-02-15
  3. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    ايش من مؤتمر اخي الكريم
    الان الدوله ملكيه الرئيس واخوانه واولاده
    المؤتمر نفسه ماهو الا عباره عن بالون لاقيمه له
    المؤتمر ليس حزبا بل هو عباره عن مجموعه او مجموعات من الناس لايهمهم سمعت حزبهم بل يهمهم اشباع رغباتهم من المال والنساء وكل محرم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-02-15
  5. AlBOSS

    AlBOSS قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    12,016
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2005
    used and abused


    اخي العزيز واحد

    اوافقك جملة وتفصيلا فيما جاء اعلاه

    الشيخ كما يقولون

    used and abused

    فالرئيس استغل ثقل الشيخ في
    كل ما اراد ان يفعله باهل اليمن
    وكان المظلة الواقية له والضمانة
    الوحيدة لالتفاف الناس حوله
    سواء على صعيد قبيلة حاشد او
    حزب التجمع اليمني للاصلاح
    وخاصة مذ الحرب والى التعديلات
    الدستورية الاولى والاخيرة

    ووجب على الشيخ ان يترك طوعا رئاسة
    المجلس النيابي العقيم فقد آن الاوان لكي
    يستريح رحمة بصحته وبتاريخه الذي
    يجب ان لا يدهوره تعامل الرئيس وحزبه
    معه فقد عاملوه بجحود في اكثر من موقف
    وكما قال ابو رائد المؤتمر جمعية خيرية كبرى
    للسرق واللطش والبطش والراحة والنوم

    تحياتي
    [​IMG]
    ظلام الظلمة كله لن يطفئ شعلة
    و
    ساظل احفر في الجدار
    فاما فتحت ثغرة للنور
    او مت على صدر الجدار
    [​IMG]
    [​IMG]

    freeyemennow*yahoo.com
    [​IMG]



     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-02-15
  7. واحد

    واحد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    1,624
    الإعجاب :
    0
    أخي الكريم aborayed

    المؤتمر .. في أدبيات العرب (الحديثة) .. هو ببساطة .. حزب (الحاكم) .. لا أقل ولا أكثر.

    ولكن ماذا عن الأخوان المسلمين (الإصلاح) .. وهي حركة عالمية .. صمدت في أقصى الظروف وابدت مرونة عالية في التعامل مع كل المستجدات.

    لماذا يتم إحتكارها في اليمن .. وإختزالها في شخص واحد أو بضعة أشخاص .. مهما كان الدعم الذي قدموه للحزب.

    فالحزب .. والوطن .. هما الأولوية.

    تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-02-15
  9. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي واحد :
    جاءت إعادة انتخاب الشيخ في لرئاسة مجلس النواب مجرد إجراء شكلي فقط على الرغم من أن العلاقة بين المؤتمر الشعبي العام والشيخ عبد الله سيئة على مستوى كبير جداً من السوء , وقد جاء ظرف إعادة انتخابه في ظل غياب الشيخ نفسه وفي ظل خفوت الأصوات التي كانت دائماً تستنكر بقاء الشيخ على سدة البرلمان رغم أنه يقود حزباً معارضاً ..

    لقد تمت المفاصلة بين الشيخ والمؤتمر ( ولا أقول الرئيس ) منذ أن صرح الشيخ بأن سياسات المؤتمر تقود البلاد إلى النفق المظلم وما أعقب ذلك من مهاترات وتبادل اتهامات ولهجة شديدة وقعت على الشيخ عبد الله من قبل صحف الحزب الحاكم ودخل في ذلك الإعلام الرسمي !!!!!!

    ويبدو أن الشيخ عبد الله لم يدرك بعد أن الرئيس علي عبد الله صالح هو جزء رئيسي في الواقع السياسي الحالي , وأن تصوره لحيادية الرئيس تصور قاصر لا ينبع عن تجربة بقدرما هو موقف انفعالي وتقدير لشخص الرئيس وقد يكون احتراماً متبادلاً تحت ذريعة المصلحة الوطنية العليا للبلاد ولو أدى ذلك إلى إنهاك الشعب وإدخال البلاد في النفق المظلم الذي يحذر منه الشيخ .

    أما موقف التجمع اليمني للإصلاح فقد كان مبكراً جداً جداً حول المؤتمر الشعبي العام وحكومته , وأخيراً تم حسم معضلة الرئيس والمفاصلة للمصلحة العليا للشعب اليمني وحتى تكون مواقف الإصلاح منسجمة مع طبيعته كمعارضة ...

    أعتقد أن المشكلة ليست في تولي الشيخ عبد الله لرئاسة البرلمان وتنازله عنها لغيره لظروف قد يطرح البعض أنها صحية , ولكن في تقديري أن الشيخ عبد الله قد ضاق عليه البرلمان وآن له أن يستريح اليوم كما هي مطالبتنا بأن يستريح الرئيس أيضاً ..

    والسلام عليكم ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-02-15
  11. الصلاحي

    الصلاحي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-20
    المشاركات:
    16,868
    الإعجاب :
    3
    نبيل عبد الرب - اسفرت عملية الانتخابات في مجلس النواب عن فوز الشيخ عبدالله بن حسين الاحمر برئاسة المجلس
    وبلغ عدد الحضور 269 هم اجمالي المقترعين وحصل الشيخ الاحمر على 241 صوتاً في حين الغت لجنة الفرز 28 صوت باعتبارها باطلة
    وتكونت لجنة الفرز من احمد الصويل وعزام صلاح وعبد الله المقطري ومحمد القباطي ومحسن باصرة
    هذا وتجري حالياً عملية الفرز بعد انتهاء عملية الاقتراع السري لانتخاب ثلاثة نواب لرئاسة المجلس من بين اربعة تقدموا للترشيح وهم يحي الراعي وجعفر باصالح وعبد الوهاب محمود وصخر الوجيه في حين انسحب كل من حعبل طعيمان ومحمد صالح البكري

    ممكن تشرحوا لنا ليش هذه الانتخابات ؟
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-02-15
  13. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    المشكله التي يعاني منها حزب التجمع....والحكم بصوره اعم..هي التاثير القبلي...
    فحزب التجمع استعان بالاحمر لاكساب الحزب ثقلا وتوفير نوع من الحمايه...وهو اجراء منطقي لان الجو العام يفرض على التجمع ذلك....لكن ومع احترامي الشديد لحزب التجمع..فان ذلك كبل الحزب وجعله تبعا للحسابات القبليه...او للتاثير القبلي.......
    الحكم كذلك...مع اني لست ضد القبليه بمفهومها اليمني...من نجده ونصره وتعاون...الا ان اقحامها في شؤون الحكم..يركز المصالح في ايادي القبائل الكبرى...او فيمن ينفذ مآرب تلك القبائل....

    هل نرى حزب التجمع وقد تحرر من ذلك القيد...وهل نرى-وذلك الاهم- الحكم وقد حيد ذلك التاثير.

    تحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-02-15
  15. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    أخي واحد :
    هنا مقال لطيف كتبه الأخ محمد محمد المقالح وأعاد نيوز يمن نشره وفيه بعضاً من النقاط التي أثرتها في موضوعك هذا ..


    والسلام عليكم ..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-02-15
  17. المازق

    المازق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-12-25
    المشاركات:
    3,696
    الإعجاب :
    0
    انتم في وادي وصدقتم الديمقراطية التي اتى بها الرئيس صالح من الاعلى والتعددية الحزبية والحريات والصحافة الحرة -- احيانا عندما ارى احد المشاركين وخاصتا اعضاء المؤتمر او الاصلاح وهم يدافعون عن الديمقراطية وايدلوجيات احزابهم ودور احزابهم في التطوير والوسط الشعبي وغيرة - اين هم من حقيقة التحالف القبيلي الكبير الذي انتصر على السياسة والديمقراطية وعلى ادبيات ومواثيق احزابهم وتكرس نوع كامل من دكتاتورية القائد والزعيم الحزبي - الذي هوا كل شي الناهي والاامر في الحزب وكل مايصدر عنة وكان الحزب مليكية شخصية بحثة واما الاعضاء سوى ديكور ديمقراطي او مصلحي


    وهم يقولون لنا جميعا -- نحن السلطة وهيا لنا -
    انا شيخ مشائخ اليمن وشيخ الرئيس
    والاخر يقول
    انا رئيس اليمن كلها ورئيس شيخ مشائخ اليمن
    فالتكون قسمة بيننا وبين اولادنا - سياسيا - واقتصاديا - وحزبيا - وحتى فكريا
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-02-15
  19. بشيرعثمان

    بشيرعثمان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-08-20
    المشاركات:
    2,394
    الإعجاب :
    0
    العزيز واحد
    الأعزاء المشاركين جميعآ
    التحية لكم جميعآ
    واحد أشار الى أن الإصلاح لا يتعدى حصته في البرلمان العشرين في المئة وفي حديث طويل ولكنه جميل عن كيف وصل الإصلاح الى هذة النتيجة وهو الشريك الأساسي في إقصاء الإشتراكي...

    الخلاصة التي أحاول جاهدآ أن أضعها بتركيز ومن حديث (واحد) الذي أغنانا بالكثير به هنا ..أعتقد أن الإصلاح خسر كثيرآ بعدم وضوحه كثيرآ ومثل بقية الحركات الإسلامية كما أن مواقفه الإنتهازية أضرت به كثيرآ وبحديث ان الإصلاح الؤتمر وجهان لعملة واحدة وبحديث يتعارفه ويتداوله الجميع في الشارع اليمني يكون الإصلاح فاقد للمصداقية والموضوعية تجاه قضايا الناس ... الإصلاح أسهمه تراجعت ولكن ما ينعشها الآن هو فوز الحركات الإسلامية العربية الآخرى وهذا دافع لأن ينعش الإصلاح آماله بالمثل مع أنه وكما أكد (واحد) وبلغة آخرى أنه تأخر كثيرآ ولم يكن واضحآ وعمليآ وصاحب مشروع مستقل...

    المؤتمر والنظام أجاد اللعبة السياسية تمامآ وعرف كيف يجعل الإصلاح بكل إمكانياته ونفوذه مجرد لاعب أحرقت الكثير من أوراقه...وتمكن المؤتمر من ترويضه وإخضاعة تارة وإستغلاله تارة أخرى وإبتزازه تارة ثالثة ولكن الإصلاح أيضآ مارس الإبتزاز مع الؤتمر والنظام في مواقف كثيرة وحصل على الكثير(شركة المنقذ مثال) وهذا أيضآ جعل الإصلاح ضعيفآ أمام المؤتمر تمامآ ..

    تأخر الإصلاح كثيرآ وأصبح مخترقآ أكثر من أي وقت مضى ومن المستبعد أن يكون قادرآ على منافسة المؤتمر في الفترة القادمة.
     

مشاركة هذه الصفحة