أبرز علماء الدين يطالبون بعدم مقابلة "إساءة" الدنمارك بما لا يجيزه الشرع

الكاتب : ابن الفخر   المشاهدات : 1,043   الردود : 23    ‏2006-02-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-13
  1. ابن الفخر

    ابن الفخر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-18
    المشاركات:
    908
    الإعجاب :
    0

    بيانهم لم يتضمن الإشارة للمقاطعة.. والقرضاوي رفض التوقيع
    أبرز علماء الدين يطالبون بعدم مقابلة "إساءة" الدنمارك بما لا يجيزه الشرع

    --------------------------------------------------

    [​IMG]

    الاثنين 13 فبراير 2006م، 14 محرم 1427 هـ

    دبي - العربية.نت


    استنكر 41 من أبرز دعاة وعلماء المسلمين من مختلف انحاء العالم مقابلة ما قامت به صحيفة دنماركية من نشر صور مسيئة للرسول (ص) بما لايجيزه الشرع "من نقض العهود والمواثيق المحترمة في شريعتنا بالاعتداء على السفارات أو الاعتداء على الأنفس المؤمّنة وأمثالها" مما وصفوه في بيانهم بالأعمال غير المرضية، والتي "قد تشوه عدالة مطالبنا أو تتسبب في عزلنا عن مخاطبة العالم".

    وبحروف أكبر قليلا في البيان، أكد الموقعون بأن "نصرة نبينا لا تكون بمخالفة شرعه"، وثمن البيان مواقف من استنكروا ذلك، مؤكدا على "عدم أخذ غير المسلمين في بلادنا وخارجها بجريرة الذين أساؤوا إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم وذلك عملا بقوله تعالى (ولا تزر وزارة وزر أخرى) وقوله عز وجل (وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان)."

    ونبهوا إلى أنهم يشدون على يد الأمة التي "هبت لنصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم". بينما لم يتضمن البيان أية دعوة أو تأييد للمقاطعة.

    وبدلا عن ذلك اقترح الموقعون في البيان الذي تلقت "العربية.نت" نسخة منه العمل على استصدار قرار من الأمم المتحدة يجرّم الإساءة إلى نبي الله محمد، أو نبي الله عيسى، أو نبي الله موسى، وإلى سائر أنبياء الله عليهم السلام، على حد تعبير البيان.

    ودعا البيان حكومة وشعب الدنمارك إلى الاستجابة للأصوات المنصفة والناضجة التي انبثقت من داخل مجتمعها معتذرة وداعية إلى إدانة "هذا التعدي وإيقافه". وأشار البيان إلى أن الواجب يقضي بالانتقال إلى "مرحلة تعريف الأمم بنبينا عبر نشر أخلاقه وأوصافه وشمائله إلقاء وكتابة وقبل ذلك كله ومعه وبعده سلوكا ومعاملة وأن تقوم المؤسسات المعنية وأصحاب الإمكانيات بواجبهم في دعم هذا التعريف".

    وتلقت "العربية.نت" نسخة من البيان الصادر من طائفة من العلماء والدعاة المسلمين الاثنين 13-2-2006، ووقع عليه عشرات منهم، من بينهم سلمان العودة، وعائض القرني، وعمرو خالد، وطارق السويدان، وعكرمة صبري، وعلي الجفري، حسين فضل الله، وحسن الصفار (أنظر قائمة الأسماء الكاملة في آخر البيان). وغاب اسم يوسف القرضاوي وآخرين عن لائحة الأسماء الموقعة على البيان.

    وعلمت "العربية. نت" من مصادر خاصة أن الداعية الإسلامي المعروف يوسف القرضاوي قد رفض التوقيع على البيان ملمحا إلى ضرورة "التصعيد" في هذه المسألة

    نص البيان:
    بسم الله الرحمن الرحيم
    بيان دعاة المسلمين
    الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
    وبعد:
    فإن ما جرى من تجرؤ على رسول الله صلى الله عليه وسلم في أحداث الدنمارك جريمة اعتداء تمس مقدسات الأمة وهو أمر غير مقبول، كما أنه تخريب لمسيرة التعارف الحضاري بين البشر (وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا).
    وعليه:
    1. فإننا نشدّ على يد الأمة التي هبت لنصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم - وهو أمر يؤكد أن هذه الأمة حية - كما أننا ننبه على أن تكون هذه النصرة مرآة لنهج الحبيب صلى الله عليه وسلم من خلال تصرفات أمته.
    2. وندعو الدنمارك حكومة وشعبا إلى الاستجابة للأصوات المنصفة والناضجة التي انبثقت من داخل مجتمعها معتذرة وداعية إلى إدانة هذا التعدي وإيقافه حتى لا تعيش الدنمارك عزلة عن مسيرة المجتمع الدولي الذي يدرج ضمن حدود الحريات ما يمنعها من التعدي على المقدسات الدينية أو إثارة الكراهية ضد دين أو عرق. وكذلك نوجه هذه الدعوة إلى الدول التي دافعت عن هذا التعدي، على أنه لا يوجد اليوم مجتمع يقرّ الحرية غير المسؤولة دون أن يضع لهذه الحرية ضوابط تحول بينها وبين الإضرار بالغير، ثم تتفاوت المجتمعات في هذه الضوابط.
    3. وإننا هنا نؤكد أن حرية الرأي مكفولة في ديننا الحنيف لمن أراد أن يستوضح أو أن يحاور شريطة عدم الإساءة (وجادلهم بالتي هي أحسن) وهذا ما أتفق على قبوله عقلاء البشر ونصت عليه اتفاقيات حقوق الإنسان.
    4. ومع هذا فإننا ندعو المسلمين إلى الانضباط بضوابط الشرع الحنيف ونرفض مقابلة الإساءة بما لايجيزه الشرع من نقض العهود والمواثيق المحترمة في شريعتنا بالاعتداء على السفارات أو الاعتداء على الأنفس المؤمّنة وأمثالها من الأعمال غير المرضية، والتي قد تشوه عدالة مطالبنا أو تتسبب في عزلنا عن مخاطبة العالم. فإن نصرة نبينا لا تكون بمخالفة شرعه.
    5. وإننا هنا نثمن المواقف المنصفة التي صدرت عن عدد من المراجع الدينية مستنكرة هذا التعدي الشائن مما يدعو إلى التأكيد على عدم أخذ غير المسلمين في بلادنا وخارجها بجريرة الذين أساؤوا إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم وذلك عملا بقوله تعالى (ولا تزر وازرة وزر أخرى) وقوله عز وجل (وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان).
    6. كما أننا ندعو منظمة المؤتمر الإسلامي ومن ورائها دولنا وحكوماتنا وكذلك المجتمع الدولي إلى العمل على استصدار قرار من هيئة الأمم المتحدة يجرّم الإساءة إلى نبي الله محمد، أو نبي الله عيسى، أو نبي الله موسى، بل إلى سائر أنبياء الله عليهم السلام.
    7. وإننا هنا نذكر الأمة بضرورة إحياء الصلة بالحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم محبة واتباعا وإحياء لأخلاقه وهديه الشريف. وأن لا يكون انتهاضهم للنصرة مجرد ردة فعل تنتهي بانتهاء الحدث، بل ينبغي أن يكون هذا الأمر حيا في الأمة ما بقيت.
    8. ونؤكد على أن واجبنا الآن هو الانتقال إلى مرحلة تعريف الأمم بنبينا عبر نشر أخلاقه وأوصافه وشمائله إلقاء وكتابة وقبل ذلك كله ومعه وبعده سلوكا ومعاملة وأن تقوم المؤسسات المعنية وأصحاب الإمكانيات بواجبهم في دعم هذا التعريف.
    هذا ونسأل الله كمال التوفيق لما يحبه ويرضاه
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته​

    الموقعون:
    الشيخ أبوبكر أحمد المليباري، الأمين العام لجمعية علماء أهل السنة والجماعة (الهند)

    الحبيب أبوبكر العدني بن علي المشهور، الموجه العام لأربطة التربية الإسلامية (اليمن)

    الدكتور احمد الكبيسي، الداعية الإسلامي المعروف (العراق)

    الدكتور أحمد بدر الدين حسون، المفتي العام للجمهورية العربية السورية (سوريا)

    الشيخ احمد بن حمد الخليلي، المفتي العام سلطنة عمان (عمان)

    الأستاذ الدكتور أحمد نور سيف، مدير إدارة البحوث والدراسات الإسلامية وإحياء التراث (الإمارات)

    الشيخ انظر شاه كشميري، رئيس علماء الدير بند (الهند)

    الأستاذ جاسم المطوع، رئيس قناة أقرأ الفضائية (الكويت)

    الشيخ حاجي محمد شافعي حزامي كبير علماء جاكرتا، جاوة الغربية (إندونيسيا)

    الدكتور حسن الصفار، داعية إسلامي شيعي (السعودية)

    الدكتور حمدان مسلم المزروعي، الوكيل المساعد للشؤون الإسلامية في وزارة الأوقاف (الإمارات)

    الشيخ حمزة يوسف الداعية الإسلامي المعروف، عميد معهد الزيتونة- كاليفورنيا (الولايات المحتدة)

    الشيخ خالد الجندي، الداعية الإسلامي المعروف (مصر)

    الدكتور سعيد عبد الحفيظ حجاوي، مفتي عام المملكة الأردنية الهاشمية (الأردن)

    الدكتور سلمان العودة، المشرف العام على مؤسسة الإسلام اليوم ( السعودية)

    الدكتور طارق السويدان، الداعية الإسلامي المعروف (الكويت)

    الدكتور عائض القرني، الداعية الإسلامي المعروف (السعودية)

    الشيخ عبد الله بن بيًه، الأستاذ بجامعة الملك عبد العزيز بجدة (موريتانيا)

    السيد عبد الله فدعق، داعية إسلامي في البلد الحرام (السعودية)

    الدكتورة عبلة محمد الكحلاوي، عميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر، قسم بنات- بور سعيد (مصر)

    الدكتور العربي الكشاط، عميد مسجد الدعوة ورئيس المركز الإسلامي الثقافي بباريس (فرنسا)

    الشيخ عكرمة صبري، مفتي القدس الشريف (فلسطين)

    الحبيب على زين العابدين بن عبد الرحمن الجفري، الداعية الإسلامي المعروف (اليمن)

    الدكتور علي جمعة، مفتي جمهورية مصر العربية (مصر)

    الحبيب عمر بن محمد بن سالم بن حفيظ عميد دار المصطفى للدراسات الإسلامية، حضرموت (اليمن)

    الأستاذ عمرو خالد، الداعية الإسلامي المعروف (مصر)

    الدكتور فاروق، حمادة أستاذ السنة وعلومها بجامعة محمد الخامس (المغرب)

    الشيخ كياي حجي عبد الله فقيه رئيس معهد لانجيتانو، كبير علماء جاوة الشرقية (إندونيسيا)

    الشيخ محمد اختر رضا الأزهري، رئيس علماء البيرلوية (الهند)

    الشريف محمد العلويني، رئيس الأكاديمية الأوروبية للثقافة والعلوم الإسلامية في بروكسل (بلجيكا)

    السيد محمد حسين فضل الله، المرجع الشيعي (لبنان)

    الدكتور محمد رشيد قباني، المفتي العام للجمهورية اللبنانية (لبنان)

    الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي، رئيس قسم العقائد والأديان بجامعة دمشق (سوريا)

    الدكتور محمد طاهر القادري، المؤسس لمنظمة منهاج القرآن العالمية (باكستان)

    السيد محمد بن محمد المنصور، مرجع الزيدية (اليمن)

    آية الله محمد علي تسخيري، الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية (إيران)

    الدكتور مصطفى بن حمزة، أستاذ الشريعة بجامعة محمد الأول (المغرب)

    الدكتور نوح علي سلمان القضاة، مفتي الجيش سابقا (الأردن)

    الدكتورة هبة رؤوف، الداعية والمحاضرة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة (مصر)

    الدكتور وهبة الزحيلي، رئيس قسم الفقه الإسلامي ومذاهبه بكلية الشريعة بجامعة (سوريا)

    الداعية الإسلامي محمود خليل الحصري، رئيس مجمع الحصري الإسلامي (مصر)

    -----------------------------------------------

    جميع الحقوق محفوظة لقناة العربية © 2004 ​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-02-13
  3. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    جمعهم الله على خير
    جمع الامه بيدهم وتفريقها بيدهم وشهادات التكفير من بعضهم محرمه
    الوحده واجب وماسواها سنه
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-02-14
  5. ابن الفخر

    ابن الفخر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-10-18
    المشاركات:
    908
    الإعجاب :
    0
    شكرا لمرورك اخي ابورايد
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-02-14
  7. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    قبّح الله قناة العبريه
    القرضاوي أول من استنكر هذه الأعمال
    ونصيحه لاتأخذ بأخبار قناة العبرية

    واليك الدليل

    د. القرضاوي: لم أدع للعنف ونشدد على " الغضب العاقل "

    الدوحة – موقع القرضاوي / 11-2-2006

    ندد فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي في خطبة الجمعة بأعمال العنف التي استهدفت السفارات الأجنبية علي خلفية نشر رسوم كاريكاتورية في أوروبا أساءت للرسول صلي الله عليه وسلم. وقد دعا القرضاوي في خطبته أيضا المسلمين إلي مساندة حركة حماس والوقوف إلي جانبها.

    ودعا فضيلته بلاد الخليج وبلاد العرب كلها علي الوقوف مع حماس قائلا بان المسجد الأقصى ليس مسجد الفلسطينيين ولا أرض النبوات والإسراء والمعراج ملكاً لهم وحدهم، إنما هي ارض الأمة الإسلامية.. لافتا إلي أن واجب الأمة هو تأييد حماس والمؤسسات الخيرية والإنسانية في فلسطين كائتلاف الخير، فهي الفئة المؤمنة الصادقة ولا نزكي علي الله أحدا.. كما أشاد فضيلته في خطبة الجمعة أمس برؤية حماس في عدم الاستئثار بالحكم وحدها، داعيا فتح والفصائل الاخري للتعاون مع حماس من اجل مصلحة الوطن.. مشيدا بنتائج هذه الانتخابات التي أجرتها السلطة الوطنية في نزاهة وشفافية، واعتبر اختيار الشعب الفلسطيني لحماس دليل وعي للأمة، حامدا لله علي ذلك وارجع ذلك لانتشار التعليم والفضائيات التي جعلت الناس غير معزولين عن الأحداث فاختاروا عن حرية.

    وسخر ممن قال أن اختيار حماس جاء عقابا لفتح، وقال لأمريكا ليس هذا عقابا بل انه اختيار مبني علي برنامج قدمته حماس للناس ورأوا انه يمثلهم وان رجال حماس قادرون علي تنفيذه، وقد ميز الشعب بين الخبيث والحسن فاختار عن بصيرة حامدا الله علي اختيار الشعب لهذه الفئة المؤمنة الواعية ووصفها بأنها قدمت الدماء والأرواح في سبيل دينها ولم تبخل بدم أو مال، واختار الشعب خيار المقاومة ولم تستسلم حماس كما استسلم الآخرون ورفضوا التطبيع والهرولة مع المهرولين. وعلق علي تهديد الغرب بحجز المعونات عن الشعب الفلسطيني قائلا: كأن هؤلاء يملكون أرزاق البشر كأنهم آلهة الدنيا.

    من ناحية أخري طالب فضيلته في خطبته الثانية بإصدار قرار دولي يدين الإساءات إلي الرسل والمقدسات جميعا، وبمقاطعة المنتجات الدنماركية والنرويجية وكل من آذي رسول الله، منوها إلي تبني موقع إسلام اون لاين لإنشاء موقع للدفاع عن رسول الله صلي الله عليه وسلم والتعريف به للعالم وللغربيين خاصة.

    قال د. القرضاوي في خطبته :

    مازالت معركة الدفاع عن رسول الله صلي الله عليه وسلم والغضب للإساءة له دائرة الرحى في العالم الإسلامي وخارجه، وهي معركة فرضت علينا وهي كره لنا، لم نكن نحن البادئين بها، فنحن الذين اعتدي علينا دون أي سبب أو مقدمات تدعو إلي ذلك، فكان علينا بل علي الأمة أن تغضب لرسولها الكريم.

    وقال بأنه حين دعا لتكون الجمعة الماضية يوم غضب لله ولرسوله ولأنبياء الله جميعا ولمقدسات الإسلام وكل مقدسات الأديان حطي الوثنية منها قال: أردنا أن يكون هذا الغضب غضبا عاقلا حكيما، غير متهور ولا متجاوز للحدود، لذلك أنكرت ما أدي إليه بعض هذا الغضب في بعض البلاد من تجاوز وتعد للحدود، حيث أحرقت بعض السفارات والقنصليات أو الكنائس أو اعتدي علي بعض الممتلكات الخاصة أو العامة والأشخاص، فهذا ما لم نرده قط، نحن نريد أن نبلغ صوتنا إلي العالم كله ليعلم الناس أن أمة محمد لا يمكن أن تسكت علي إهانة نبيها العظيم، هذا قدس الأقداس هذا أغر المقدسات لديها، ولا يدخل هذا في حرية التعبير قط التي لا تعني أبدا أن تسيء إلي الناس بلا أي سبب.. أي حرية تعبير هذه فهذا من حق هذه الأمة.

    قال د. القرضاوي: ولا زلنا متمسكين بحقنا وقد دعونا إلي أشياء ايجابية، لم ندع إلي قتل احد، فقد ادعت علي كذبا احدي الصحف الايطالية، علي لسان رجل عربي كذاب هناك ادعي إني دعوت إلي قتل الرسامين ومديري الصحف، وقد سمعتم وسمع العالم معكم والملايين من خلال هذه الفضائية القطرية خطبتي: ما دعوت إلي قتل احد، دعوت إلي الغضب العاقل لرسول الله، دعونا الحكومات أن تضغط علي الأمم المتحدة لإصدار قرار دولي، يمنع الإساءة إلي محمد والي كل أنبياء الله ورسله والي مقدسات الأديان جميعا بقرار صريح ليس فيه مجال الالتباس أو الاشتباه.. من يعيب علينا هذا

    التزهد طريقنا

    ورأي أن هذه الإساءات مصدر للصراع والنزاع بين الأمم والشعوب ونحن ندعو إلي السلام والي المحبة، لا إلي العداوة ولا إلي البغضاء، ودعونا إلي مقاطعة البضائع الدنماركية ومن تضامن معها من الدول وأصر علي هذا، وهذا من حقنا.. أن بعض من تحدث من الدنماركيين قال المسلمون لا ينتجون ونحن ننتج فكيف يستغنون عنا ورد: والله نستطيع أن نستغني عنكم، ببدائل من الشرق، من الصين، من اليابان، من كوريا، من ماليزيا وغيرها ونستغني عنكم بما لدي بعضنا، وبالتقلل والتزهد، ولو اضطرنا هذا ولم نجد إلا أن نصوم ونحمي حمي رسولنا صلي الله عليه وسلم لصمنا وجعنا.

    وقال: إننا اليوم نريد أن نقف موقفا ايجابيا للدفاع عن رسولنا صلي الله عليه وسلم ألف العقاد هذا الكتاب ليقول أن محمدا عبقري بالنبوة والرسالة، فهذا لا كلام فيه ولكن إذا نظرنا إلي الأمر بالمقياس البشري المحض المجرد، بميزان العظمة البشرية، فهو عبقري العبقرين وعظيم العظماء، بكل ميزان، بميزان الدين، والعلم والفضائل، بميزان الانجاز، قال فضليته: ويكفي أن الله تعالي أثني علي محمد صلي الله عليه وسلم في كتابه، ما لم يثن به علي رسول من رسله ولا نبي من أنبيائه، أثني الله علي كثير من الأنبياء خصوصا أولي العزم من الرسل، لكنه خص محمدا صلي الله عليه وسلم بما لم يخص به أحدا، فقال عز وجل: لقد جاءكم رسول من أنفسكم، عزيز عليه ما عنتم، حريص عليكم بالمؤمنين رءوف رحيم وقال فبما رحمة من الله لنت لهم، ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك ، ثم شهد له هذه الشهادة العظيمة فقال يرد علي المشركين الذين اتهموه بالجنون وهم المجانين ن والقلم وما يسطرون، ما أنت بنعمة ربك بمجنون وإن لك لأجرا غير ممنون، وإنك لعلي خلق عظيم شهادة من رب السماوات والأرض من الله تعالي.. فأي عظمة أن يشهد الله من فوق سبع سماوات من فوق عرشه لمحمد عليه الصلاة والسلام بعظمة الخلق.. وعظمة الخلق تتكافأ مع عظمة الرسالة التي بُعث بها محمد صلي الله عليه وسلم، فرسالته ليست كالرسالات من قبله، وشرح ذلك:

    رحمة للعالمين

    كان كل رسول من قبله يبعث إلي قومه خاصة أما هو فبُعث إلي الناس كافة، إلي الأحمر والأسود، إلي العرب والعجم، إلي أهل الشرق وأهل الغرب، إلي الجن والإنس وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين وهي رسالة خالدة خاتمة لكل الرسالات، فلم يقل نبي إني آخر الرسل وليس بعدي رسالة أو شريعة، محمد صلي الله عليه وسلم هو الذي أعلن ذلك علي الملأ وقال ولكن رسول الله وخاتم النبيين .

    وأضاف قائلا: وهي رسالة شاملة: مستوعبة لشؤون الدين والدنيا لم يكن الإسلام مجرد عقيدة لاهوتية بين المرء وربه بل جاءت عقيدة شاملة ورسالة شاملة لكل شؤون الحياة، تستوعب شؤون الدنيا والآخرة، دعوة ودولة خلق وقوة.

    ورأي أن هذه الرسالة بهذا العموم وبهذا السمو، بهذا الامتداد لابد لها من رسول عظيم يحمل أعباءها فكان اختيار الله والله يعلم حيث يجعل رسالته، لهذا النبي العظيم الذي وصفه الله بالخلق العظيم وإنك لعلي خلق عظيم.. نحن في حاجة لأن نتحدث عن هذا الخلق العظيم الذي تميز به محمد صلي الله عليه وسلم والذي أثني الله به عليه.

    فنحن نعلم أن الغربيين عندهم صورة مشوهة عن محمد صلي الله عليه وسلم منذ الحروب الصليبية، تتمثل في أن رجلا قام في جزيرة العرب ادعي النبوة كذبا وادعي انه موحي إليه من الله، والسيف في يمينه يقطع به الرقاب وكلما وجد امرأة جميلة ضمها إلي حريمه وهو يعبد حجرا أسود في مكة، إلي آخر هذه الافتراءات التي افتروها أثناء الحروب الصليبية وبعدها، ومازالت هذه الصورة الكاذبة الزائفة التي ليس لها من الصحة أدني نصيب، مازالت تعمل في عقول الكثيرين منهم، ومنها عقول أصحاب هذه الجريدة الدنماركية ومن قلدهم، فهم ينظرون إلي محمد صلي الله عليه وسلم علي انه رجل سفاح يضع القنبلة في عمامته ويغتصب النساء الجميلات والأطفال القاصرين.

    الصورة الصحيحة

    وقال فضيلته :

    لذلك كان علينا نحن المسلمين أن نقدم للعالم صورة صحيحة عن النبي محمد صلي الله عليه وسلم وعن رسالته: نحن المسلمين الذين بلغوا مليارا وثلث مليار أو أكثر، لم نستطع إلي اليوم أن نبلغ رسالة الإسلام الصحيحة إلي العالم، ولم نستطع إلي اليوم أن نقدم صورة سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم المشرقة إلي العالم، وهذا فرض كفاية علينا، فقليل من الغربيين هم الذين قرءوا سيرة النبي وأعجبوا به غاية الإعجاب فمنهم من آمن بهذا الرسول وآمن بدينه، وقال كلمته: يا له من دين لو كان له رجال.. منهم من دخل في هذا الدين قديما وحديثا، منهم من آمن به ولم يدخل في هذا الدين ومن هؤلاء الفيلسوف البريطاني الشهير: توماس كرلايف الذي ألف كتابا اسمه (الأبطال) وجعل من أبطاله محمدا صلي الله عليه وسلم، البطل في صورة نبي، جعل محمدا المثل الأعلى لبطولة الأنبياء وتحدث عن هذا الرسول حديثا عظيما، وقال لمن يشكك في نبوته، ماذا تطلب ممن يدعي لك انه بناء أكثر من أن يقيم لك بناء عظيما يسع آلاف الناس ويعيش مئات السنين كذلك ماذا تطلب ممن يدعي لك انه نبي أن الله هدي علي يديه الألوف والملايين من الناس ولا يزال الناس يدخلون في دينه إلي اليوم، وأمته أكثر الناس تمسكا بدينهم من أية أمة في الأرض.

    وأضاف: ألا فليعلم الناس أن مثل الباطل كمثل ورق البنكنوت الزائف يمر من يد إلي عدة أيد ثم لا يستمر حتى يضبط ويعرف انه زائف فلا يستطيع أن يرفع احد به رأسه.

    وقال فضليته أن قليلا من الغربيين عرفوا محمدا صلي الله عليه وسلم وهم الذين أتيح لهم أن يدرسوا سيرته بتعمق وإنصاف بعيدا عن التحيز وعن الغرض والهوى والمرض ولكن أكثر الغربيين لم يتح لهم هذا، ولم نهيئ لهم نحن الفرصة نحن المسئولون عن ضلال هذه الأمم، لم نبلغهم رسالة محمد وعظمته، ومحمد عظيم في كل ميزان كما يقول العقاد رحمه الله في كتابه عبقرية محمد .

    ووصفته عائشة رضي الله عنها (كان خلقه القرآن) أي من أراد أن يعرف تفاصيل الخلق المحمدي فليقرأ القرآن.. اقرأ أوصاف المؤمنين في أول سورة الأنفال، وأوصاف المتقين في أول سورة الإنسان أو أوصاف المحسنين في سورة الذاريات أو أوصاف أولي الألباب في سورة الرعد.. واقرأ سيرة محمد نجده قرآنا مفسرا، قرآنا يسعي علي قدميه بأخلاقه وفضائله لم يكن هناك انفصال بين شخصيته وسيرته وحياته العملية وبين القرآن، وإلا لاتخذ أعداؤه من ذلك ذريعة للطعن فيه وقالوا أين ما تقوله في كتابك يا محمد، ولم يتفوه احد بشيء من ذلك لأنه كان صورة حقيقية لأخلاق القرآن.

    وتحدث عن خلقه فقال د. القرضاوي

    كان خلقه لكل الناس: للأقوياء والضعفاء ، للأنصار والخصوم، للأقارب والأباعد، للمسلمين وغير المسلمين: للإنسان والحيوان، يتعامل مع أهل بيته، وأقرب الناس إليه كما يتعامل مع أبعد الناس عنه، وأبغض الناس إليه.. كان مثالا حيا، عاليا للكمال الإنساني في هذه العلاقات كلها، حتى مع خدمه، يقول انس بن مالك الذي ذهبت به أمه وهو ابن عشر سنوات وقدمته ليخدم النبي صلي الله عليه وسلم ويتعلم منه يقول انس خادم النبي في أواخر حياته: لقد خدمت النبي صلي الله عليه وسلم عشر سنين فما قال لي أف قط، وما قال لشيء فعلته لم فعلته، ولا لشيء تركته لم تركته.. ويقول: ما قدر كان... حتى كان صلي الله عليه وسلم لو غضب علي خادم من الخدم كما أغضبته احدي الخوادم مرة فماذا قال لها: نظر إليها وقال: والله لولا القصاص يوم القيامة لأوجعتك بهذا السواك.. لا بالسوط والكرباج..

    خلق بين الدنيا والآخرة

    قال: القيامة حاضرة عنده، انه يعيش في الدنيا بقلب أهل الآخرة، رجلاه تمشيان علي الأرض وعيناه ترميان إلي السماء.. يتعامل مع الخلق وقلبه معلق بالخالق.. حتى في التعامل مع الخادم، الإنسانة البسيطة.. ولذلك قال أصحابه: ما ضرب رسول الله صلي الله عليه وسلم بيده أحدا قط، زوجة أو خادما ولا دابة.. خلقه خلق شامل يشمل الحياة كلها، وكان من عظمة هذا الخلق انه خلق ثابت.. هناك اناس تتغير اخلاقهم بتغيير حالهم، عند الغني بأخلاق، وعند الفقر بأخلاق، عند العسر بأخلاق وعند اليسر بأخلاق.. محمد ظل ثابتا علي أخلاقه، في السلم كما في الحرب، ليس عنده ما قاله الغربيون: الغاية تبرر الوسيلة، لا، لا يقبل إلا الغاية الشريفة والوسيلة النظيفة، لا يقبل الوصول إلي الحق بطريقة الباطل أبدا، فان الله طيب لا يقبل إلا طيبا السياسة ترتبط عنده بالأخلاق، والحرب، والاقتصاد، والعلم.. كله يرتبط بالأخلاق وتحدث فضيلته عن أمانته صلي الله عليه وسلم فقال أن المشركين كانوا يستأمنون الرسول صلي الله عليه وسلم علي ما عندهم، وهم في مكة، فلما أذن الله له بالهجرة ماذا فعل في أمانات القوم الذين آذوه أشد الإيذاء واضطروه إلي الخروج من أحب بلاد الله إليه، والي الله، وهم الذين صدوا عن سبيل الله وفعلوا ما فعلوا، كان يمكنه أن يأخذ هذه الأمانات مقابل ما فعله المشركون به، لا، لكنه رفض ذلك، وكلف عليا بن أبي طالب الذي تخلف بعده أن يرد الأمانات إلي أهلها.. لقد سموه الأمين منذ بدء حياته.. لا يتلون ثابت علي العهد.

    ورأي د. القرضاوي أن من عظمة هذا الخلق المحمدي انه خلق متوازن، يعطي كل شيء حقه، حق الرب، ويعطي النفس حظها، لا يطغي حق علي حق أن لبدنك عليك حقا، ولعينك عليك حقا، ولأهلك عليك حقا ولزورك عليك حقا ولربك عليك حقا فأعط كل ذي حق حقه لذلك كان اعبد الناس لله، ومع ذلك يؤدي لأزواجه حقوقهن ويؤدي لأصحابه حقوقهم ولكل إنسان حقه، ويوازن بين الظاهر والباطن بين الجسم والروح، يوازن بين حق الدنيا وحق الآخرة، حق العقل وحق العاطفة وهذا هو يتمم مكارم الأخلاق الذي أعلن عنه ولخص رسالته فيه حينما قال: (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق). إنها تشمل الدنيا والآخرة وتشمل المسلمين وغير المسلمين، وتشمل الإنسان والحيوان.. مما سنفصله.. في خطب قادمة أن شاء الله.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-02-14
  9. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    نحن لانوافقهم في بيانهم هذا لانه بيان اساتذة ودعاة وليسوا علماء مفتين ..

    وفيه من النطيحة والمتردية (شيعة رافضة )

    وخلا بيانهم هذا من المقاطعة ...

    ولذلك رفض الشيخ القرضاوي حفظه الله من التوقيع عليه لانا نريد تصعيد القضية وليس تمييعها ...
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-02-14
  11. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    اخي الكريم ابو خطاب
    نشكرك انك تسمع لعلما من امثال الشيخ العلامه القرضاوي لانه هذا الشيخ
    في ايران والمذهب الشيعي هو بدرجه قطب
    بس اسمع كلامه كله مش مزاج
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-02-15
  13. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    ابو رايد اطمأن ان اسمع له كثيرا ولدي كتب له كثيرة ...

    ومنه عرفت انه لايوجد مسجد سني واحد في عاصمة ايران طهران ...
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-02-15
  15. ابوفهد السحاقي

    ابوفهد السحاقي احمد مسعد إسحاق (رحمه الله)

    التسجيل :
    ‏2005-04-11
    المشاركات:
    3,036
    الإعجاب :
    0
    لمذا انت مصرعلى اثارة النعرات الطائفيه
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-02-15
  17. ابو خطاب

    ابو خطاب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-10-31
    المشاركات:
    13,910
    الإعجاب :
    1
    وضح كلامك يااخي ابو فهد ؟؟؟
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-02-15
  19. ابوفهد السحاقي

    ابوفهد السحاقي احمد مسعد إسحاق (رحمه الله)

    التسجيل :
    ‏2005-04-11
    المشاركات:
    3,036
    الإعجاب :
    0
    واضح وضوح الشمس
     

مشاركة هذه الصفحة