هدفان لتغيير حكومة اليمن (منقول)

الكاتب : العثرب 1   المشاهدات : 507   الردود : 4    ‏2006-02-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-13
  1. العثرب 1

    العثرب 1 عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-30
    المشاركات:
    612
    الإعجاب :
    0
    صنعاء صادق ناشر: الخليج الإماراتية

    فاجأ الرئيس اليمني علي عبدالله صالح كثيرين الليلة الماضية بإجرائه تعديلات واسعة على الحكومة التي يرأسها عبدالقادر باجمال، وكعادته لا يترك للمراقبين والمحللين أي فرصة للتنبؤ بما سيقدم عليه، فبعد يوم ماراثوني من الإشاعات حول التشكيل الحكومي الجديد عاش السياسيون والصحافيون وقبلهم الوزراء حالة من الترقب لما سيفاجئهم به الرئيس في التعديل. وعاش الوزراء أكثر من غيرهم ساعات من القلق، منذ بث موقع “سبتمبر نت” المقرب من الرئاسة على الهواتف النقالة نبأ قرب تعديل حكومي، حيث اعتذر بعضهم عن كثير من التزاماته، حتى مع ضيوف أجانب، بل إن بعضهم أبدى قلقاً أمام ضيوفه من أن يطاله التعديل. ومن الطريف أن ثلاثة وزراء كانوا في وفد حكومي قبل أيام في زيارة إلى محافظة مأرب للاطلاع على احتياجاتها خرجوا جميعاً من الحكومة، وهم نائب رئيس الوزراء، وزير التخطيط والتعاون الدولي أحمد صوفان، ووزيرا الزراعة والري حسن عمر سويد والكهرباء عبدالرحمن طرموم.

    وجاء التعديل الحكومي الواسع ليؤكد قناعة الناس من أن صناعة القرار في اليمن محصورة في يد الرئيس وحده، فلم يكن أحد يتوقع أن يخرج الرجلان القويان من الحكومة، وهما نائبا رئيس الوزراء علوي صالح السلامي، الذي كان يعد من أقوى الوزراء منذ التسعينات، وكان يمسك بزمام الأمور من خلال وزارة المالية، ونائب رئيس الوزراء وزير التخطيط والتعاون الدولي أحمد صوفان الذي كان يرشح مع كل توقعات بتغيير حكومي لأن يصير رئيس وزراء.

    ويرى مراقبون كثيرون أن التفاهم الذي برز مؤخراً بين الرئيس صالح ورئيس الحكومة الحالية عبدالقادر باجمال كان ثمرة التعديل الحكومي الجديد، فالأخير لم يكن يستطيع تنفيذ مهامه بوجود منافسه القوي ونائبه علوي السلامي، وكان يشكو من عدم تنفيذ الأخير توجيهاته، ويقول إن السلامي كان يتصرف وكأنه الند له وليس نائباً ومجرد وزير ينفذ توجيهات الحكومة. كما يرى مراقبون أن ما بادر إليه الرئيس كان مهماً وضرورياً لإبعاد الرتابة والملل من الوجوه التي اعتادها اليمني لسنوات، وأن التغيير في حد ذاته مؤشر على رغبة حزب المؤتمر الشعبي العام (الحاكم) في ضخ دماء جديدة للحكومة التي تشكلت قبل نحو ثلاثة أعوام واحتفظ معظم الوزراء فيها بالمقاعد التي كانوا يتمتعون بها في الحكومة التي كانت قائمة قبلها.

    وتفيد التعديلات على تشكيلة حكومة باجمال أن لدى صالح رغبة في إعادة صياغة سياسة الحزب التي أقرت في المؤتمر العام السابع له في عدن الشهر قبل الماضي، أي إعطاء زخم أكبر للإصلاحات التي تبناها المؤتمر، بالإضافة إلى نزع فتيل الخلافات داخل حزب المؤتمر، بسبب البطء في عملية الإصلاحات التي بدأت تعرض سمعة الحزب للخطر، داخلياً وخارجياً.وهناك هدف آخر للرئيس صالح من التعديل الحكومي، ويتمثل في الاستعداد لخوض المعركة السياسية الأهم في البلاد في العام الحالي، أي الانتخابات الرئاسية والمحلية في سبتمبر/ أيلول المقبل، وما تتطلبه هذه المعركة من رؤية جديدة داخل الحزب الحاكم، بالإضافة إلى ما ستفرزه هذه الانتخابات من مواجهات ساخنة مع بقية أقطاب المعارضة.


    سياسياً، أعربت المعارضة عن موقفها التقليدي من التطورات ورأت في التعديل الحكومي شأناً يخص الحزب الحاكم، وقالت قيادات فيها إن التعديل لم يأت بجديد، إذ لن يغيّر الوزراء الجدد لن يغيروا شيئاً في سياسة المؤتمر الشعبي العام الذي يشكل الحكومة بمفرده منذ انتخابات 1997.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-02-13
  3. محمد الموسائى

    محمد الموسائى عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-11-30
    المشاركات:
    315
    الإعجاب :
    0
    هذه تعتبر قفزه نوعيه وبناءه في سياسة الحزب واذا دلت على شئ فانما تدل على الوعي والادراك السليم والقياده المتحر كه التي لاتقبل الجمود
    ومزيدا من التقدم والتطور لحزبنا الحاكم
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-02-14
  5. واحد

    واحد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    1,624
    الإعجاب :
    0
    أخي

    قليل من الحياء لن يضرك

     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-02-14
  7. بجاش

    بجاش عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-13
    المشاركات:
    11
    الإعجاب :
    0
    هذا الكلام صحيح ولا يحتاج لمنظمات لتقول لنا هذا نحن يمنين ونعرف ذالك ونعيش في هذا الوضع (لكن هذا من أجل إقناع المطبلين للحكومه )وكشف الكذب والتضليل الذي تمارسه الحكومه على الشعب المسكين (الشعب يعلم كل هذا لكن لقمه العيش هي السبب الوحيد الذي يجعله ينشغل عن هذه الامور)
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-02-14
  9. بجاش

    بجاش عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-13
    المشاركات:
    11
    الإعجاب :
    0
    بلله عليك ماسألت نفسك أنك أثبت لنا أن الحزب الحاكم كان يعيش في حاله من اللاوعي وعدم الإدراك طيله الفتره السابقه وهل التحرك يعني لك التغير في كل عشر سنوات أين كان وعي الحزب الحاكم طول الفتره السابقه ألاتعلم أن القياده هي هي منذ حوالي عشرين سنه أين التجديد بلله عليك هل التجديد بالوزراء المامورين أصلا أم التغير في القيادات التي هي سبب هذا الوضع الذي نعيش فيه منذ زمن أين بلله عليك يكون التغير هل نغير العبد المامؤر أم الامير
     

مشاركة هذه الصفحة