تحطيم مقابر للمسلمين في الدانمارك

الكاتب : صاحب الحق   المشاهدات : 374   الردود : 1    ‏2006-02-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-13
  1. صاحب الحق

    صاحب الحق عضو

    التسجيل :
    ‏2006-02-08
    المشاركات:
    15
    الإعجاب :
    0
    كوبنهاجن - نضال أبو عارف - إسلام أون لاين

    تعرضت مقابر للمسلمين في الدانمارك للاعتداء على يد مجهولين قاموا بتحطيم شواهدها يوم الأحد 12-2-2006، في وقت تتصاعد فيه الأزمة بين الغرب والعالم الإسلامي بسبب نشر صحيفة دانماركية لرسوم تسيء للرسول صلى الله عليه وسلم.

    وقال أندرس هانسن نائب مدير شرطة مدينة إزبيه بجزيرة يولاند بغرب الدانمارك للإذاعة الدانماركية الأحد 12-2-2006: "إن 25 قبرًا لمسلمين تعرضت للاعتداء من قبل مجهولين قاموا بتحطيم شواهد القبور".

    وأكد مدير الشرطة أن "الاعتداء استهدف المربع المخصص لمقابر المسلمين دون غيره، حيث لم يقع أي اعتداء على أي قسم آخر من أقسام المقبرة".

    ولا توجد مقابر مستقلة للمسلمين في الدانمارك، حيث يدفن المسلمون هناك مواتهم في أقسام مخصصة لهم في المقابر العامة التي تضم أيضًا قبورًا لغير المسلمين.

    ولا تزال أول مقبر مستقلة خاصة بالمسلمين في الدانمارك تحت الإنشاء، ومن المتوقع الانتهاء من بنائها في نهاية العام الحالي.

    ليست الأولى

    وقال الإمام أحمد عكاري المتحدث باسم "اللجنة الأوروبية لنصرة خير البرية" في الدانمارك لـ"إسلام أون لاين.نت" الأحد 12-2-2006: "هذه ليست أول مرة يحدث فيها تحطيم لشواهد واعتداء على قبور لمسلمين في الدانمارك".

    واعتبر أن "هذا ينمّ عن وجود أناس ربما وصل بهم الحقد والحمق على المسلمين إلى الاعتداء على أماكن يجب أن يحترمها الجميع".

    ولم يستبعد عكاري فرضية ارتباط الاعتداء على القبور بأزمة الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم، وطالب السلطات الدانماركية بالعمل على حماية قبور المسلمين.

    وقال: "أعتقد أنه بإمكان السلطات الدانماركية حماية المقابر والوصول إلى الأشخاص الذين يقفون وراء هذه الاعتداءات".

    ويقول مراسل "إسلام أون لاين.نت": إن الاعتداء على مقابر الأقليات تُعَدّ ظاهرة سيئة انتشرت منذ فترة غير قصيرة في الدانمارك وتشمل مقابر المسلمين وغير المسلمين.

    فقد تم الاعتداء على أكثر من 179 قبرًا لمسلمين ويهود وغيرهم من الأقليات الأخرى العام الماضي في مدينة أروس، ثاني أكبر مدن الدانمارك.

    وتزامن الاعتداء على مقابر المسلمين في الدانمارك مع حالة من الغضب الإسلامي في مختلف أنحاء العالم تجاه الدانمارك احتجاجًا على نشر صحيفة جيولاندز بوستن الدانماركية 12 رسمًا مسيئًا إلى الرسول -صلى الله عليه وسلم- في سبتمبر 2005، والتي أعادت صحف أوروبية عديدة نشرها بعد ذلك.

    وبدأت قطاعات رسمية وشعبية عريضة في الدول الإسلامية والعربية مقاطعة المنتجات الدانماركية ردًّا على عدم اعتذار الحكومة الدانماركية بشكل صريح على نشر تلك الرسوم التي تتطاول على الرسول الكريم، وهو ما أسفر عن خسائر فادحة منيت بها شركات دانماركية خاصة في منطقة الشرق الأوسط.

    ويعيش بالدانمارك نحو 180 ألف مسلم؛ بما يمثل 3% من إجمالي السكان البالغ عددهم 5.3 ملايين نسمة، ومعظم هؤلاء المسلمين مهاجرون من أصول تركية.

    ويعتبر الإسلام هو الدين الثاني في الدانمارك بعد الديانة البروتستانتية المسيحية التي يتبعها أربعة أخماس الشعب.

    ويوجد بالبرلمان الدانماركي 3 مسلمين هم ناصر خضر ذو الجذور السورية، وحسين أراك التركي الأصل، وكمال قرشي وهو من أصل باكستاني.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-02-13
  3. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    نحمد الله ان معنا اعضاء برلمان
     

مشاركة هذه الصفحة