الصحيفه الدنماركيه ضدالاساءه للهولوكست اليهوديه

الكاتب : ابوالليث اليمني   المشاهدات : 412   الردود : 0    ‏2006-02-11
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-02-11
  1. ابوالليث اليمني

    ابوالليث اليمني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-02-05
    المشاركات:
    269
    الإعجاب :
    0
    منحت صحيفة "جيلاندس بوستن" الدانماركية رئيس تحرير القسم الثقافي - المسؤول عن نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم - إجازة إجبارية بعد أن أعلن عن اعتزامه نشر رسوم كاريكاتورية تسخر من المحرقة النازية ضد اليهود "الهولوكوست" نقلا عن مسابقة أعلنت عنها صحيفة إيرانية.

    ونقلت وكالة رويترز للأنباء اليوم الجمعة 10 – 2-2006 عن "كارستين يوستي" رئيس تحرير"جيلاندس بوستن" قوله: "إن هيئة رؤساء التحرير أبلغت فليمنج روز القيام بإجازة لأنه لا أحد يستطيع فهم نوع الضغط الذي يتعرض له".

    ويأتي ذلك بعد أن قال روز في تصريحات لمحطة "سي إن إن" الإخبارية قبل يومين إنه يفكر في نشر رسوم كاريكاتورية لمحرقة اليهود "الهولوكوست" التي ستنشرها صحيفة "همشهري" الإيرانية بناء على مسابقة اقترحتها على قرائها.

    وأوضح يوستي في موقع صحيفته على الانترنت أن: "فليمنج روز أعرب عن أسفه لخطئه في التقدير(لاعتزامه نشر رسوم المسابقة الإيرانية عن الهولوكوست) والذي لابد وأن يعزى إلى حقيقة أنه خلال الأشهر الأربعة الماضية واجه ضغوطا شديدة غير إنسانية وحوصر من قبل أجهزة الإعلام الدانماركية والدولية طوال الأربع والعشرين ساعة تقريبا".

    وأضاف يوستي: "لن نسمح تحت أي ظرف لأنفسنا بأن يتم دفعنا لتبني هذه الحيلة الإعلامية المنافية للذوق العام من قبل صحيفة إيرانية".

    وكانت صحيفة "همشهري" الرسمية الإيرانية أعلنت يوم 6-2-2006 عن مسابقة عالمية لرسم كاريكاتير يسخر من محرقة النازي لليهود "الهولوكوست"؛ وذلك في محاولة لاختبار ردود فعل الغرب الذي احتج بحرية التعبير في تبريره نشر الرسوم الساخرة من النبي محمد.

    ورغم أن روز تراجع في نفس اليوم عن تصريحاته حول نشر رسوم عن الهولوكوست واعتبر أن ما قام به كان خطأً وأنه سيلتزم بالخط التحريري الذي تقرره إدارة الصحيفة إلا أن تصريحاته الأخيرة لم تكن كافية لإرضاء رئيس التحرير الذي قرر منحه إجازة إجبارية.

    يشار إلى أنه في إبريل 2003 رفضت"جيلاندس بوستن" نشر رسومات تسيء إلى المسيح عيسى عليه السلام خشية ردود الفعل الغاضبة من جانب قراء الصحيفة.

    وكانت الصحيفة الدانماركية أول من أثار أزمة بين الغرب والعالم الإسلامي عندما نشرت رسوم مسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم في سبتمبر 2005 ورفضت الاعتذار عنها في ذلك الحين بزعم أنها تتفق مع حرية التعبير عن الرأي.

    وبعد تعرضها لضغوط شديدة أبدت الصحيفة أسفها في يناير 2006 على الإساءة التي سببتها للمسلمين بسبب نشرها الرسوم التي أشعلت حملة احتجاجات واسعة في العالمين العربي والإسلامي ضد الدانمارك.
     

مشاركة هذه الصفحة